أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - مات اليسار التونسي ولم يكتسب أي نفوذ داخل الجماهير لأنه كان يدافع عن طبقة غير موجودة إلا في الكتب














المزيد.....

مات اليسار التونسي ولم يكتسب أي نفوذ داخل الجماهير لأنه كان يدافع عن طبقة غير موجودة إلا في الكتب


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 7588 - 2023 / 4 / 21 - 14:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليسار التونسي بكل تسمياته يمكن القول أنه مات في المائة سنة المنقضية ولم يكتسب نفوذا داخل الجماهير. قد يقول البعض ما هذا الحكم المسقط الاعتباطي وقد يصمك البعض ببعض النعوت التي والحقيقة تقال لا يردّ عليها ولا يجب إعارتها أي اهتمام من قبيل أن هذا الطرح يعلي الاتجاه الفلاني أو يسقط في مساحة الطرح العلاني أو هو يصب الماء والزيت وكل السوائل في طواحين من هب ودب لتقزيم هذا اليسار.
لكن لنترك كل هذا جانبا وتعالوا نرى الأمور كما هي في التاريخ والواقع. فالقوى السياسية التي تقول عن نفسها يسارية وهنا تعترضنا إشكالية أخرى متعلقة بتحديد هذه القوى فهل اليسار هو مجموع القوى ذات المرجعية الماركسية بمختلف اتجاهاتها ستالينية ماوية تروتسكية مضاف إليها تلك القوى التي تقول عن نفسها أنها قوى قومية عربية وتتبنى ايديولوجيات متنوعة هي أيضا من البعثية إلى الناصرية إلى البعثية السورية إلى القذافية.
في مقالنا هذا سنتحدث عن اليسار بصيغته التونسية أي اليسار الذي يبدأ عند ماركس وينتهي عند القذافي أي ذلك الذي يقول عن نفسه تقدمي وهنا لابد من أن نسوق ملاحظة تبدو لي هامة ولابد منها وهي أن الاتجاهات القومية في أغلب بلدان العالم لم تصنف اتجاهات يسارية لا في الهند ولا في باكستان ولا في روسيا ولا في فرنسا ولا في جنوب افريقيا ولا في أمريكا بل كانت عموما تصنف على أساس قوى برجوازية لبرالية كما في الهند وباكستان وروسيا أو قوى برجوازية عنصرية أو فاشية كما في فرنسا وفي ألمانيا وايطاليا
إذن اليسار بصيغته التونسية يسار مجموعات تحكمها الأيديولوجيا قراءتها للتشكيلة الاجتماعية الاقتصادية قراءة ساذجة سطحية تصنيفية هذا إن توفرت فعند كثير من المجموعات لا نعثر على هذه القراءات بل كل ما نجده هو مقولات منزوعة من سياقها لكتابات ماو أو لينين أو ستالين مسقطة اسقاطا على واقعنا هذا دون الحديث عن أطروحات الاتجاهات القومية التي لا رابط لها مع المجتمع والتاريخ العياني الذي تمر به أقطار المنطقة وكل ما هناك هو تمجيد للقادة والمخلّصين والذين لا يكونون إلا من حاملي السلاح.
هذا هو المناخ الذي كبرت فيه أجيال اليسار التونسي وهذه هي الأرضية الثقافية التي أنشأت مثل هذا اليسار.
اليسار التونسي لم يفهم في أربعينيات القرن الماضي كما لم يفهم أبناؤه الشرعيون اليوم وبعد ما يناهز القرن من الزمن أن ليس هناك في بلادنا طبقة عاملة بل أغلبية من السكان لهم مصلحة مشتركة وأن التحرر عير مفصول عن ضرورة إرساء العدالة الاجتماعية وأن ليس هناك ثورات على مراحل وأن ليس هناك دولة رعاية اجتماعية وأن عهد الوطنية والسيادة قد ذهب دون رجعة وأنه عليه التخلص من أطروحات حركات التحرر الوطني وبناء أطروحات التحرر الطبقي القائمة على استقلالية الأغلبية وعلى سيادتها على القرار وسيادتها على الثروات والموارد ووسائل الإنتاج وعلى التغيير الجذري وبسياسات راديكالية وهي سياسات الأغلبية المكونة من الأربعة أخماس من السكان وليس سياسات الطبقة العاملة وسياسات التأميم والقطاع العام والرأسمالية الوطنية فالأربعة أخماس من السكان هم المليونين بين بطال و خدام والمليونين ربة بيت والمليون شاب والمليون ونصف موظف مفقر والمليونين مزارع فقير.
وما لم يدركه هذا اليسار هو أن عملية تذرر كبيرة صارت الآن واقعا حدثت في هذا الطور من التقدم الصناعي فالمجتمع الصناعي القديم الذي أنتج " العمال" هو الآن بصدد تذرير كل طبقات المجتمع فتركيز الثروة يقتضي ذلك وما يصلح لرأس المال كان يفرضه دائما.
لقد مر رأس المال من مرحلة "دعه يفعل دعه يمر" إلى مرحلة "دعه يفعل دعه يقوض". وعملية التقويض هذه عملية شاملة. فهي كما في الاقتصاد كما في السياسة. لقد ذهب زمن الأحزاب العقائدية الكبرى ذات المليون منتسب كما ذهبت معامل المائة ألف خدام .
عملية التركّز صارت غير مسموح بها وغير ذات مردودية. التفتيت هو الذي يقدم مردودية عالية فالقاطرة يجب أن تبقى بكل عرباتها ولكن لا رابط بين هذه العربات فكل عربة هي مستقلة بذاتها ويمكن نقلها إلى أي جهة أخرى دون إحداث ضرر بالقاطرة كقاطرة فلا ضير إن كانت عرباتها موزعة واحدة في الهند والأخرى في جيبوتي أو تونس والثالثة في البرتغال لا ضير في ذلك ما دامت عائدات نشاط كل العربات يتراكم في حساب واحج معلوم.
اليسار التونسي لم يفهم أن التجمع الدستوري الديمقراطي مات ليس لأن نظام بن علي سقط لا أبدا بل مات لأنه لم يعد الحزب ذو المردودية بالنسبة للبرجوازية التونسية
وعلى نفس المسار ستموت حركة النهضة وسيموت حزب عبير موسي وسيموت الاتحاد العام التونسي للشغل ليس لأنهم ليسوا أدوات للنظام بل لأنهم لم يعودوا ذوي مردودية بالنسبة للبرجوازية التونسية.
انتخب قيس سعيد عام 2019 فرأت البرجوازية التونسية أنه يمكن أن يكون عصفورها النادر دون أن يكلفها الكثير فساعدته وهي تحقق به الان كل عملية التقويض التي تحدثنا عنها دون خسارات تذكر في صفوفها فكل الخسارات تقع في الضفة الأخرى ضفة الأغلبية وسيستمر الوضع على هذا النسق إلى أن تعي هده الأغلبية ضرورة تحقيق استقلاليتها على كل مؤسسات النظام وتغييره تغييرا جذريا وبسياسات راديكالية.
متى تعي الأغلبية ذلك ؟
هذا متروك للمستقبل فالمستقبل ليس ما نتكهن به أو تنطق به استنتاجاتنا.
21 أفريل 2023



#بشير_الحامدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بشير الحامدي سيرة داتية
- تونس: رأي حر في مسلسل فلوجة الذي يبث على قناة تلفزية تونسية
- المضللة
- تونس ـ هل قدرنا أن نقف إما في صف سلطة استبدادية غاشمة أو في ...
- أوهام الحشود في ظل غياب حركة اجتماعية مستقلة
- تونس ـ قيس سعيد يهيئ للمعركة مع بيروقراطية الاتحاد العام الت ...
- حول استبدال الإصلاحية أو الثورة بالدولة
- مداخلتي في ندوة تقديم كتاب -ورقات من دفاتر ناظم العربي- الكت ...
- الكتابة تحت القنابل المسيلة للدموع: تقديم كتاب ورقات من دفات ...
- حبيب الهمامي يكتب عن نص -ورقات من دفاتر ناظم العربي- الكتاب ...
- البِرْكَة لا تستحق حجرا لتحريكها بقدر ما تستحق أحجارا ورملا ...
- نص قصير من كتاب: -ورقات من دفاتر ناظم العربي الكتاب الأول ...
- تونس: من أجل مؤتمر للمقاومة ينجزه كل الذين يلتقون على مهمة ا ...
- تونس: حول الموقف من إضراب 16 جوان 2022
- تونس: مأزق قيس سعيد: قطع رقبة البيروقراطية النقابية أم التنا ...
- تونس: بعض كلام وليس كله بمناسبة انعقاد مؤتمر الجامعة النقابي ...
- تونس: لوبيات الفساد في وزارة التربية وفي غرفة صانعي الكتاب
- الماكينة الصدئة
- تونس: العصفور النادر الذي سقط في 25 جويلية 2021 في قفص شق ال ...
- سياسة الالهاء والدولة من جهاز قمع إلى جهاز لتحقيق أهداف الثو ...


المزيد.....




- الحوثيون: هاجمنا سفينة إسرائيلية وأهداف عسكرية في إيلات.. وب ...
- تحرير وتسليم صيادي بنغازي الليبية بعد احتجازهم في تشاد (صور+ ...
- ليبيا.. صبي يطعن شقيقته ويدخلها العناية المركزة في بنغازي
- محاولة اغتيال ترامب.. تداعيات دولية كبيرة
- أستاذ مناخ يفجر مفاجأة عن تأثير ارتفاع درجات الحرارة في مصر ...
- الصومال.. قتلى وجرحى بانفجار سيارة قرب مقهى مكتظ خلال مباراة ...
- -سي إن إن- تكشف عن مأزق يفزع الديمقراطيين بعد محاولة اغتيال ...
- الأمريكيون يستنكرون محاولة اغتيال ترمب
- إعادة افتتاح جامع القصبة في تونس
- الحوثيون: نفذنا عمليتين عسكريتين في خليج عدن وإيلات الإسرائي ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - مات اليسار التونسي ولم يكتسب أي نفوذ داخل الجماهير لأنه كان يدافع عن طبقة غير موجودة إلا في الكتب