أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - احتفال الجماهير الرياضية بمنجز شعبي في إقامة بطولة الخليج العربي في البصرة














المزيد.....

احتفال الجماهير الرياضية بمنجز شعبي في إقامة بطولة الخليج العربي في البصرة


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 7490 - 2023 / 1 / 13 - 20:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كرة القدم بين احتفال الجماهير الرياضية بمنجز شعبي وبين رفضها تجيير أداء الفرح لمآرب نهجها التضليلي الذي خبره الشعب ومازال يتابع النضال لإنهائه والانتصار لإرادة السلام والتقدم والتنوير ومن ثم لنهج الأنسنة وتحقيق العدالة الاجتماعية بهزيمة حاسمة لسلطة الكليبتوفاشية بجناحيها المافيوي الميليشياوي.. مباركة احتفالات الشعب بالمسرات والأفراح ومنها الرياضية التي يعلو فيها ضوت الجماهير بانتماءاتها لمختلف بلدان الخليج العربي ومرحى بدعم رياضي يتسامى بعيداً عن التحزب ومآرب قوى السلطة التي برهنت طزال عقدين على نهجها الوبائي المرضي وقد أزف موعد رحيلها بثورة سلمية جديدة تتابع نهج ثورة أكتوبر
**********************************

فلنتساءل معاً وسوياً كي تتضح الصورة لمن قد يكون فاتته الحقيقة بظل التطبيل الإعلامي ومحاولاته تجيير فرحة شعبية لمصالحه ومآربه:
فهل تلك الفرجة (الرياضية) تأتي لأنّ النظام المافيوي الميليشياوي قد تغير!؟
وهل الفرحة واحتفالاتها تأتي لأنّ مشكلات الشعب العقدية الكبرى قد انتهت!!؟
وهل تحققت الآمال في بناء دولة العدالة الاجتماعية في عراق ما بعد 2003!!!؟
أم أن الحقيقة تدفعنا للقول إنَّ:
الآلة الجهنمية مازالت تدير مطحنة النظام لتدوس بهمجيتها ووحشيتها أبناء الشعب!!!!؟
وإجابة تساؤلاتنا تقول:
كلا لم تُحسم الأمور بعد مع نظام مافيوي ميليشياوي أو كليبتوفاشي بوضوح فالآلام وخطير معاناتها مازالت تدور دوائرها على كواهل الشعب وأبنائه
في الميدان وعلى الأرض يبقى حق الشعب في ممارسة الحياة ومفردات الأنسنة وشد الأحزمة والارتقاء بما يعلو بالهمم، لكن ذلك الفح واحتفالاته يبقى أيضا عنوانا لعزائم الشعب وعدم انشغاله عن مهام التغيير الكلية الشاملة والأعمق بنيويا.. إن الاحتفالات تبقى مفردة إنسانية صحية من حق الشعب ممارستها بجميع أوقات مسيرته ومراحلها
فما جرى ويجري من احتفال بالرياضة هو رمز لحقوق الشعب في كل مفردات الأنسنة والحياة الحرة الكريمة؛ وهو بثبات مما ينتمي لمكارم قيم الشعب العراقي في ذات الوقت هو إنذار آخر لسلطة كليبتوفاشية باقتراب موعد إزاحتها عن كواهل الغلابة الفقراء المقهورين من ملايين العراقيات والعراقيين…
وها هو الشعب العراقي كما شقيقه المصري من قبل يتغنى بمعاني كلمات أغنية رجعوا التلامذة بما تفيد بتوكيد أهداف الشعب في متابعة مسيرته الكفاحية بلا تردد أو إغفال لحزة عن مهامه كافة؛ وتذكرون أن الكلمات تقول ما نصّهُ:
رجعوا التلامذة ياعم حمزة للجد تاني
لا كورة نفعت ولا أونطة
بلى لن تستطيع سلطة الفساد أن تُلهي وتشاغل الناس ببطولة كروية أو تبعدهم عن تحقيق مهام التغيير وتلبية شروطه
ومجددا ودائما مبارك للشعب أية أفراح يمارسها من بوابة شد الأحزمة وتقوية العزائم وتمسك ثابت دائم بنهج التقدم والتنمية وتحقيق للعدالة الاجتماعية عبر إنهاء كل أشكال الاستغلال وفظاعات النظام وبشاعة جرائمه
مبروك للشعب أنه لم ولن يتنازل عن قيمه وأهدافه مقابل ما يحققه بقواه لا بقوى السلطة ولا أي شكل لنهجها
تحايا لأهلنا يستحقون الفرح والمسرة
لكن الكرامة والانتصار للأنسنة والتحرر تتطلب عدم إغفالها أو الانشغال عنها كما تحاول أبواق النظام وطبالوه بمحاولات تجيير الرياضة لمآربهم والتغطية على وجودهم الإجرامي
من هنا كان من علامات هتافات العز والكرامة والإباء ما وجدناه بترداد شعارات:
بالروح بالدم نفديك يا عراق
إيران برة برة بغداد تبقى حرة
والفخر بتسمية الخليج العربي والتمسك بالاسم على الرغم من محاولات أعداء الهوية والانتماء ورفض التبعية
ونحن نتمنى معا بهذي الأغنية الشعبية عميق معانيها ولنستذكر معا شعارات جمهورنا وتمسكه بمهامه الأوسع، والأشمل
محبة وتقدير لكل تفاعلاتكن وتفاعلاتكم
واترككم مع روائع إبداع شعوبنا وعمق التعبير
أهديكم أغنية شيخ إمام مع كبير الاعتزاز و التقدير بروائع ما يسطره أهلنا في الوطن من خطى محاصرة قوى النظام الذيلية لأنظمة هي منبع الإرهاب الدولي ولينتصر الفرح على الحزن وعزاءات يحاول النظام فرضها على الشعب لتنتصر المسرة واحتفالاتها
اضغط للانتقال إلى الفيديو وتسجيل الأغنية
https://www.youtube.com/watch?v=6YbRh6PrLxk



#تيسير_عبدالجبار_الآلوسي (هاشتاغ)       Tayseer_A._Al_Alousi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الحرب والسلام ومنابعهما ووسائل إنهاء ذرائع الحرب وتلبية أ ...
- نحو عالم متحد ضد الفساد وبعض رؤى في قراءة الظاهرة وجانب من و ...
- ومضة بشأن زيارة مسؤولين لمراجع دينية لمعالجة قضايا كمدنية ال ...
- ماذا فعلنا عراقيا بثقافة نزع خطاب الكراهية بخاصة في اليوم ال ...
- اليوم الدولي لإلغاء الرق في الثاني من ديسمبر كانون الأول: وا ...
- 30 نوفمبر يوماً لإحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية
- كل التضامن مع الشعب الفلسطيني لإنهاء الاحتلال ومخرجاته وإقام ...
- المثقف العراقي بين الإهمال وتحدياته معضلات بيئته المأزومة
- اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة 25 تشرين الثاني/ نوف ...
- في اليوم العالمي للطفل والطفولة: ماذا فعلنا لتلبية اتفاقية ح ...
- اليوم العالمي لمنع ممارسات الاستغلال والانتهاك والعنف الجنسي ...
- ومضة في قضية حقوق الطفل والطفولة
- منطلقات الرد على التدخلات الخارجية عراقياً عربياً وأهمية تبن ...
- حول حرية الوصول إلى المعلومات وعلاقتها بحرية التعبير واتخاذ ...
- هوية الشعوب الأصلية وحمايتها؟ بين احترام التنوع وسليم وحدة ا ...
- قرأتُ لكم في كتاب مجتمع كسيح ونخب متوحشة، للبروفيسور الدكتور ...
- في اليوم العالمي للفتاة مطالبة ببرامج نوعية ترتقي لمستوى تلب ...
- مصادرة منظومة الإبداع ومنافذ جماليات الحياة والرد المؤمل من ...
- بعض مؤشرات بين النظام (الديني) والنظام (العَلماني) وما يتصدى ...
- من واقع الأوضاع العراقية وبحث المقهورين عن بديل وبعض إجابات ...


المزيد.....




- مصدر لـCNN: إسرائيل أكدت لـ-حماس- من خلال مصر وقطر التزامها ...
- السلطات اللبنانية تفتح مستودعات مطار بيروت أمام الصحافيين وا ...
- رئيس سابق للشاباك: لا أمن دون إنهاء الاحتلال
- بايدن -مستاء جدا- من محاولة إغراق طفلة فلسطينية بأميركا
- لجنة التحقيق بتجاوزات صفقة الغواصات تحذر نتنياهو
- الكنيست يصادق بقراءة أولى على تمديد خدمة الاحتياط بالجيش
- ماكرون يحذر من -حرب أهلية- في فرنسا
- بلينكن يؤكد لغالانت ضرورة وضع خطة لغزة ما بعد الحرب
- نيبينزيا: مناقشة الهجوم الإرهابي في سيفاستوبول في اجتماع لمج ...
- أسانج يتوجه إلى الولايات المتحدة للمحاكمة بعد 5 سنوات قضاها ...


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - احتفال الجماهير الرياضية بمنجز شعبي في إقامة بطولة الخليج العربي في البصرة