أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق الجبوري - عام سحق المواطن وارتفاع الدولار !














المزيد.....

عام سحق المواطن وارتفاع الدولار !


طارق الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 7476 - 2022 / 12 / 28 - 00:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم ارغب ان اكتب عن استقبال العام الجديد حيث لم اجد في ما اكتبه من جديد .. فقد اعتدنا في كل سنوات ما بعد الاحتلال ان نعيش في ازمات متتاليه مع امنيات اعتاد على قتلها سياسيو الصدفة ، غير ان الارتفاع غير الطبيعي باسعار صرف الدولار وما سببه من غلاء سحق غالبية المواطنين خاصة الفقراء وذوي الدخل المتوسط والمحدود دفعني الى كتابة هذا المقال مع يقيني بان اصحاب النفوذ من سياسي هذا الزمن لا يسمعون ولا يعوون !!
العنوان قد يصف جزء من معاناة المواطنين وهي كثيرة ومتعددة ولن تنتهي بوجود احزاب السلطة المحاصصاتية التي كانت السبب الرئيس في كل دمار وخراب العراق ، لذا فان اي حديث عن انهاء ما يعانيه المواطن من دون تغيير جذري يعدو محض اوهام وهراء ..ارتفاع سعر صرف الدولارمؤشر عن عجز حكومي وبرلماني وقف عاجزاً حتى الان من انصاف المواطن ودليل اخر على هزالة السياسات المالية والنقدية واستمرار التخبط الاقتصادي .. صحيح ان رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني لم يمض على مسؤوليته الا اكثر من شهرين بقليل ، لكن ماذا يمكن ان يفعل وهو جزء من طبقة سياسية فاسدة لم يتبرأ منها بل هي من رشحته لهذا الموقف ؟! وكيف يمكن لحكومة المحاصصة ان تنتشل العراق مما هو فيه من انهيار تام في كل القطاعات الزراعية والصناعية والتربويه والتعليمية والصحيه وغيرها ليأتي موضوع ارتفاع سعر صرف الدولار ليصيب المواطن بمقتل في الصميم .. من حق المواطن ان يطالب رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب بمصارحته عن الاسباب الحقيقيقة لهذا الارتفاع غير المسبوق للدولار بعيداً عن التصريحات الانشائية العمومية .. ان من ابسط حقوقنا ان نعرف من يقف وراء محاولات زيادة فقرنا وجوعنا وحرماننا وليس من المقبول من اي مسؤول التبرير والكلام المعسول الذي لايسمن ولايغني من جوع ..
ونحن نستقبل العام الجديد نقولها صراحة لانثق باحزاب السلطة ولا حكومتها ولا برلمانها وهو لايمثل الشعب ، وانظارنا تتطلع الى موقف اكثر شجاعة من الاحزاب والتيارات الوطنية الحقيقية لتوحد صفوفها وتعمل بجدية وواقعية على التغيير الحقيقي الذي يعيد للمواطنة مكانتها ويضع حداً لمحاصصة مقيتة سلبتنا اعز احلامنا وهو العيش الكريم ..
عام لم يبق من ايامه الا القليل وعام جديد ات والمواطن مسحوق ويعاني الامرين فهل الى خلاص للوطن والمواطن من سبيل .. سؤال كبير واجابته لن ننتظرها من المحاصصاتين الفاسدين ولكن مازلنا نتأمل خيراً من احزاب وشخصيات وطنية لها تاريخها المشرف في النضال ضد الاستغلال والظلم فعليها ان تتحمل مسؤوليتها في رسم ستراتيجية عملية وواقعية للتغيير من دون مهادنة او مجاملة للفاسدين فالتاريخ يسجل ولن يرحم المتخاذلين ..



#طارق_الجبوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجلس النواب ومجالس المحافظات نفعية ام تطوعية ؟!
- حقوق الانسان شعارات بلا تطبيق !
- السوسيال مالها وما عليها !
- الى رئيس مجلس الوزراء
- متذا بعد تشكيل الحكومة ؟!
- تشرين ثورة وطن نقيه
- تشرين وتطلعات شعب مطلوم
- واقعنا العراقي وتشرين الانتفاضة
- بعد فض الاعتصامات .. كيف السبيل الى التغيير ؟!طارق الجبوري
- متى يستطيع الشعب تحقيق التغيير ؟!
- قصف زاخو جريمة وحشية فهل هناك من يتحمل المسؤولية ؟!
- على طريق توحيد قوى المعارضة الوطنية
- حقوق المتقاعدين ملاحظات وحلول
- البديل السياسي
- الخلل في عملية سياسية ولدت ميتة ياسادة
- المستقلون وازمة ( الانسداد السياسي )!
- انتفاضة تشرين .. اين ؟1
- تشكيل الحكومة .. هل هو مطلب الشعب ؟!
- بعد احتلال العراق .. انتهاك للحقوق وقهر وتجويع
- سياسيون في المزاد !


المزيد.....




- -بعد فضيحة الصورة المعدلة-.. أمير وأميرة ويلز يصدران صورة لل ...
- -هل نفذ المصريون نصيحة السيسي منذ 5 سنوات؟-.. حملة مقاطعة تض ...
- ولادة طفلة من رحم إمرأة قتلت في القصف الإسرائيلي في غزة
- بريطانيا تتعهد بتقديم 620 مليون دولار إضافية من المساعدات ال ...
- مصر.. الإعلان عن بدء موعد التوقيت الصيفي بقرار من السيسي
- بوغدانوف يبحث مع مدير الاستخبارات السودانية الوضع العسكري وا ...
- ضابط الاستخبارات الأوكراني السابق يكشف عمن يقف وراء محاولة ا ...
- بعد 200 يوم.. هل تملك إسرائيل إستراتيجية لتحقيق أهداف حربها ...
- حسن البنا مفتيًا
- وسط جدل بشأن معاييرها.. الخارجية الأميركية تصدر تقريرها الحق ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق الجبوري - عام سحق المواطن وارتفاع الدولار !