أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - هل ستطلُق تركيا طلقة الرحمة على نعش الناتو !!















المزيد.....

هل ستطلُق تركيا طلقة الرحمة على نعش الناتو !!


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7449 - 2022 / 12 / 1 - 17:23
المحور: كتابات ساخرة
    


قبل سنوات وسنوات طويلة ذكرتُ في سخرية خاصة عن الوضع التركي من القضية الكًردية . ذكرتُ حينها بأن تركيا لا ترتعش غير من إسم الكُرد . فهذا الإسم يعني أن تقول سرطان في الرئة ( لا هاي سهلة ! يشيلوها ويزرعوا وحدة سرطانية جديدة ) ! قلتُ حينها بأن تركيا ستقوم بفعل أي شيء دون حصول الأكراد على أي اسم لدولة ، ورأينا ذلك آبان رغبة اكراد العراق في الإستقلال وإنشاء دولة كيف تحالف الاتراك مع آية الله الطهراني لمنع تلك الخطوة . ذكرتُ ايضاً حينها بأن تقسيم تركيا قد يكون بفعل الابرة الكُردية وإن الولايات المتحدة ( ليش ما قلت الشيطان الاكبر ما أعرف ) ستسخدم تلك الورقة كجوكر في وقته . فهل حان الوقت !!!!
تمايل تركيا مع الموقف الروسي جعل من الغرب والناتو يُفكر بشكل فائض عن ضرب ذلك التمايل . إحتضان للشيطان بورقة اكراد سوريا ( قسد ! قوات سوريا الديمقراطية ! هاي ما إفتهمتها ابداً ! أكراد والديمقراطية ) !!!! لم يكن على خاطر عيون الكُردي العسلية بل لإستخدام تلك الورقة بوجه تركيا عند الحاجة وعين الوقت لمحاولة إضعاف الموقف الروسي في سوريا .
اليوم وبعد إنكشاف أغلب الاوراق في العملية الروسية في كييف نهظت الورقة الكُردية . فتركيا ترتعب من الموقف الامريكي تجاه تلك الجماعة والتي تعتبرها تركيا جماعات إرهابية منذ الازل ، أي حتى قبل أن تبذر بالأرض . مُجرد فكرة إنشاء مقاطعة او أرض او حتى دويلة لا بل أكثر حتى فكرة الحُكم الذاتي لتلك الجماعات يهز عرش أتاتورك وهو يرقد في مزاره . فكيف إذا كانت تلك الجماعة تستلم الدعم والمساعدات والمعونات الإقتصادية والعسكرية من دولة تقود الناتو !! حاولت تركيا ومنذ سنوات في فتح وفك ذلك الإرتباط دون جدوى ، وهي تعلم بأن الشيطان الاكبر نواياه خبيثة وخنيثة ولا يرحم ، لهذا فتركيا تتحضر وتتهيأ بشكل يومي ومنذ سنوات لضرب ذلك التحالف وإبعاد ذلك الإسم ( السرطان كما تتدعي هي ) عن تخوم حدودها الجنوبية . فكرة بقاء او إستقواء ذلك الفصيل على حدودها تشبه فكرة فرخ الذئب والخروخ ( تتذكروها ! لاء طبعاً ) !!!!
جاءت العملية الإرهابية في إسطنبول كهدية من الرب لا يمكن رفضها إطلاقاً ( بَلكد زعل الرب عليك ) فبدأت تركيا تُلَوح وتستعجل لضرب ذلك الخط الكُردي القريب من رئتها . المشاهدات والتهديات والتصريحات الصادرة من قِبل الأتراك تقول لا عودة عن السير في تلك العملية . بالرغم من إن الكُل تيقن بأن الاكراد لا دخل لهم في تلك العملية وإن المنفذة ( شكلها جان شكل قرج وليس كُردي ) ليست كُردية وحتى الاتراك لم يتمكنوا من إثبات كُردية المنفذة ولكنها وكمت ذكرنا فكانت هدية من الرب . نعم قد تكون دخلت عن طريق الحدود الكُردية ولكنها شكلها كان يوحي بأنها سودانية او صومالية ( بالرغم من إن الصومال ليس فيه متشددين ولا إرهابين ( مجموعات مجاهدة فقط ) !! الاكراد نفو ضلوعهم في تلك العملة والاكراد حلفوا وأقسموا بأن لا يد لهم فيها ولكن الهدية الربانية لا يمكن غير إستلامها ( يمكن راح يزعل ) !! لهذا وبالرغم من كل محاولات الشيطان الاكبر للتهدئة تارة والتهديد بالأخرى فتركيا وحسب موقفها فهي سارية في ضرب تلك الجماعات . آخر ورقة تهديد شيطانية لتركيا هي تصريحاتها الاخيرة بأنها ستمنحهم بالسلاح الذي سيحتاجونه للدفاع عن أنفسهم ! ماذا يعني هذا لتركيا ! حسب قناعة أردوغان هذا يعني الطعن في الظهر والخيانة العظمى لها من قِبل الناتو ( نظرياً لها الحق في ذلك ) ! والموقف الامريكي سيكون محرجاً جداً إذا ما قامت تركيا بهذا التدخل ! أما خيانة حلفائها الاكراد ( كل سنة حليف كُردي جديد ) وتركهم كما تركت كابول وهزيمة مرة اخرى لبايدن ( هو ليش راح يتحمل هزة جديدة ! بلا شيء صاير يطير بالهواء ) أو منع الجيش التركي للقيام بتلك المحاولة ! فماذا يعني ذلك ! لاء ! هاي هيج راح تتعقد الامور وماراح إندوًخ رؤوسكم فيها !!!!
إما خيانة الشيطان لحليف مهم لمواجه الوجود الروسي والإيراني في سوريا وترك الساحة لخيولهم او التصدي لأقوى حليف لهم في الناتو ! الله يكون بعونك يا بايدن ! والله راح تخرَف من صْدُك ..
تركيا لا تثق بالشيطان وإسم الكُردي اخطر لهم بكثير من تفكك الناتو او الخروج منه وأعتقد الشيطان سوف لا يعي ذلك إلى آخر لحظة وقد تتكر اخطاء كابول ! أو إنه يدرك ويعي ذلك فسيُقاوم ويُحاول إلى آخر لحظة لمنع تركيا من ذلك او سيذهب وتكملة الخُطة والتي تقول بأن جاء وقت تركيا كي تخرج من الناتو وبالتالي تُفضل ورقة الكُردي عن الورقة العثمانية ! والله فكرة !!!
إن أي عملية للجيش التركي على مقرات تلك الجماعات وهي بحماية الشيطان يعني إطلاق تركيا طلقة الرحمة على نعش الناتو ! شنو تركيا والعراق وإيران وسوريا وروسيا والصين وغيرهم في محور معادي للحلف ! لاء هاي طلقة الرحمة الحقيقية ! إلى هذه اللحظة اشك في إصرار الشيطان بدعم حليفهم الكُردي ضد العضو البارز في الناتو وإنه سينسحب او سيقوم بجقليبة جديدة ينقلب فيها على الكُردي ويبقى على الحليف القوي ( تركيا ) في الناتو !
في كل الاحوال هناك إحتمالان لا غير ، خيانة الشيطان للكُردي للمرة العاشرة او وضع حد لإستكبار وإستقواء التركي على اعضاء الناتو البُسطاء الفقراء ( معنى هذا سيتكرر سيناريو كييف ! لا اعتقد الشيطان الاكبر جاهز لتلك المخاطرة ) ! أو هناك إحتمال ثالث بالرغم من إنه بعيد التطبيق وهو أن يتحد الاكراد في الحكومة والارض السورية تحت لواء الجمهورية العربية السورية تجنباً لتلك الضربة ! والله هاي الشغلة ما اتخُش في رأسي ! اعتقد سيتم توريط تركيا كحليفها الروسي في مستنقع الاكراد ويكون الدعم المُهدى لكييف مقسوم على إثنان ( كييف وعين العرب ) !
في كل الاحوال إذا ما صدقوا الاتراك وقاموا بتلك العملية الضخمة ( كما يدعون ) فسيكون العالم بعد الدخول ليس كما قبل الدخول ! هاي المقولة إشكد سخيفة ! أسخف مقولة في القرن الاخير ! اللعنة على الذي قالها اول مرة ! إشكد جان سخيف وأهبل ! ليش إشوَكت كان العالم ثابت وليس هناك قبل وبعد !
عندما لا تتواجد العدالة لا يتواجد لا الحق ولا حتى الإنسان ! لا قبل ولا بعد ! والله فكرة !!
نيسان سمو 01/12/2022



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وزراء الطاقة في اوروبا : والله بدأت اخجل نيابةً عنكم !
- مَن يقول بأن بوتن دكتاتور فهو متخلف وواهم !
- إعدام الاسرى الروس سيكشف هَلوستي أم نفاق ودجل الغرب !
- صار لازم ان نُذَكّر بتفاهه وحقارة الغرب يومياً !
- الغرب دون اخلاق ولا ضمير وطبعاً الشرف مبيوع عندهم من زمان !
- ظاهرة الرُتَب والضُباط في الجيش العراقي !
- لا السوداني ولا الصومالي ولا حتى الاسباني سينجح في العراق !
- متى سيتم إلغاء الكلمة الخُرافية ( القمة العربية ) ؟؟؟؟
- الحرب في اوروربا ولكن التحضير هو لضرب الصين !
- هذه الحرب ستنتهي بضربة تقليدية غربية لروسيا !
- بغبائنا وحقدنا ضيعنا تاريح وحضارة المسيحية في العراق !
- في بريطانيا العُظمى عدد الحرامية أكثر من المواطنين !
- ماذا يريد الغرب من الثورة الإيرانية الآن !!
- هي حرب عالمية ثالثة ولكن بطريقة شيطانية !
- أسخف وأقبح سلفي في العالم !
- مواطن عراقي لببيع ! الشاري يجب أن يكون سكسوني !
- لا يا بعد عُمري متوَهم ما صحتَك !
- القرضاوي : نَفق أغنى رجُل مفتي في العالم !
- بوتن سيقطع اوروبا اليوم فما العمل !
- الفيلسوف فراس السواح يكنس الشارع الخليجي !


المزيد.....




- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - هل ستطلُق تركيا طلقة الرحمة على نعش الناتو !!