أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - وزراء الطاقة في اوروبا : والله بدأت اخجل نيابةً عنكم !














المزيد.....

وزراء الطاقة في اوروبا : والله بدأت اخجل نيابةً عنكم !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7444 - 2022 / 11 / 26 - 12:37
المحور: كتابات ساخرة
    


تحدثنا عن الازمة الاوكرانية وملابساتها السياسية وابعادها العنصرية وعناصرها الآيدولوجية ( بإعتبارنا محللين مغتربين ! يعني بعثيين فاشلين ) بما فيه الكفاية واليوم سنتحدث عن الشق الإقتصادي ( خبراء إفتصاديين متنوعي المواهب ) !
منذ الازمة ونرى الغرب الإقتصادي المتمثل بممثلي الطاقة يهرعون من دولة الى دولة ومن قرية الى مدينة ومن دربونة الى زنكة زنكة ( الله يرحمه لو عايش كان ضحك عليهم هواية ) لفرض عقوبات على الإقتصاد الروسي ، ولكن ومنذ اللحظة الاولى الى يومنا هذا لم تنعكس وتؤثر تلك العقوبات غير على الغرب نفسه ومواطنيه ! هناك معانات فارقة على المواطن الغربي ومفعول تلك المعانات ستظهر بشكل جلي لاحقاً ! في هذا الشتاء وبعده بعد ان يستلم المواطن فاتورة الغاز الاوكرايني ! ومع هذا فالمهرجين الغربيين ( وزراء الطاقة ) لا يتوقفون ويلهفون كالضباع الجائعه في الغابة باحثين عن فطيسة بايتة . يلهفون ليلاً نهاراً من اجل الوصول الى صيغة توافقية لوضع سعر محدد للطاقةالروسية ( تشمل كل شيء ) دون الحصول إلا على فشل وخيبة امل من بعض وزراء الطاقة انفسهم !
أكثر من سبعه آلاف اجتماع ولقاء وتجمع من اجل وضع ذلك السقف والخيبة تطاردهم ! اصبحوا مضحكة ومصخرة للعالم ! حتى في فشلهم الاخير قال البعض منهم إن فكرة وضع سقف للسعر هو اضحوكة ومصخرة ، حتى البعض منهم لم يوافقوا حتى على وضع ذلك الشق على جدول اعمال الاجتماعات . ومع هذا يصر هؤلاء المهرجين على تلبية مطالب سيدهم الشيطان الاكبر وابنه العم سام ! حتى اذا نجحوا ! في النهاية وضغطوا على الرافضين فماذا ستكون النتيجة ! ستقوم الدول الغنية منهم مثل الفضفاض الالماني والزعطوط الفرنسي وغيرهم بإقتطاع المليارات من حسابات شعوبهم لتعويض الدول الفقيرة منهم كتعويض على اسعار الطاقة الروسية الزهيدة الثمن وتحميل المواطن الفروقات الباقية ، بينما روسيا ستحول وجهه نظر طاقتهم الى الدول الاخرى وبأسعار مدعومة ويكفيها نصف ما تبيعه الآن لتلبية حاجياتها ( سيبيعه لتركيا وتركيا ستركب على ظهر البعران ) فأين الفائدة الاوروبية من ذلك ولماذا كل هذا الاصرار على هذه الخطوة المتهورة المجنونة ! هذا هو السؤال المهم ونضعه امام اكبر الخبراء والمحللين الغربيين ( المنافقين الكذابين ) ومعهم المختصون العرب المغتربون ( يعني البعثيين ! والله يمكن البعثيين كانوا افضل منهم ) وبدوري اتحدى واحد منهم ان يعي الجواب ! واحد منهم فقط ان يعي الاجابة على هذا التساؤال ! صادقاً ولا احدهم سيستطيع الاجابة على هذاالتساؤل ! طبعاً بعد ان ارد انا على السؤال سيعلموا الحقيقة وسيطول لسانهم وسيحللون ويتخبطون ويلتون على اساس انهم كانوا يعواالاجابة ! حرام لو يفتهم احدهم شيء !
طبعاً نستثني هنا السادة القراء والكُتاب في هذا الموقع ولكن نعني الذين يبيعون الهوا على الآخرين وهم فارغين !!!
الإجابة وببساطة هي مؤامرة دفينة وعنصرية وحقد على روسيا وعليهم تكملة تلك المؤامرة ! لا اكثر ولا اقل ! مؤامرة كانوا قد خططوا لها ويعتقدون بأن عليهم فعل اي شيء من اجل امل ولو كان بصيصاً في انجاع تلك المؤامرة ! ولكنهم اضحوا لحد الآن مصخرة ! والله بدأتُ اخجل نيابة عنهم بالرغم من إنهم لا يخجلون ! يحاولون حصار وضرب وتدمير روسيا من كل الاتجاهات وبأي ثمن كان ! بغض النظر عن موقفها في هذه العملية العسكرية إن كانوا ضدها او معها او حياديين ! وطبعاً كل هذا ليس من اجل ابو العيون الجريئة ! هذا الذي كان يتوسل فيهم ولأكثر من خمسة عشر سنة قبل العملية حتى من اجل وضعه في قائمة الدول المرشحة للعضوية ولم يحصل عليها فكيف استحلت عيونه الثعلبية عليهم الآن ! واضح الجواب !
إنها من اجل المؤامرة ولا الغير ! وروسيا تعي ذلك تماماً، لهذا تمسك بخيوط تلك المؤامرة وتلفها ( الى الآن ) على رقابهم وبكل نجاح ساحق!
حتى إن نجحوا وتآمروا ووضعوا سقف سعري للطاقة الروسية وماذا بعد ! ماذا إن لم تتأثر روسيا او إستطاعت تجاوز تلك المؤامرة ! ماذا لديهم بعد ! صادقاً سيبحثون في وضع عقوبات على مياه المنجمد الشمالي والبحار الروسية المتجمدة ! سيقترحون في وضع عقوبات على المياه الدولية لمنع عبور السفن الروسية ! راح يسوها وراح إتشوفون ! لأنها مؤامرة وعليهم تكلمة خطوات تلك المؤامرة ! لا من أجل عيون الشعب الاوكرايني او على خاطر المهرج بل من أجل تقوية أواصر حقوق الإنسان وتحسين الديمقراطية الغربية ودعم الصليب الاحمر !!!
قالها العرب القدامى : مَن حفر حُفرة لأخيه وقع فيها ! والله فكرة !



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مَن يقول بأن بوتن دكتاتور فهو متخلف وواهم !
- إعدام الاسرى الروس سيكشف هَلوستي أم نفاق ودجل الغرب !
- صار لازم ان نُذَكّر بتفاهه وحقارة الغرب يومياً !
- الغرب دون اخلاق ولا ضمير وطبعاً الشرف مبيوع عندهم من زمان !
- ظاهرة الرُتَب والضُباط في الجيش العراقي !
- لا السوداني ولا الصومالي ولا حتى الاسباني سينجح في العراق !
- متى سيتم إلغاء الكلمة الخُرافية ( القمة العربية ) ؟؟؟؟
- الحرب في اوروربا ولكن التحضير هو لضرب الصين !
- هذه الحرب ستنتهي بضربة تقليدية غربية لروسيا !
- بغبائنا وحقدنا ضيعنا تاريح وحضارة المسيحية في العراق !
- في بريطانيا العُظمى عدد الحرامية أكثر من المواطنين !
- ماذا يريد الغرب من الثورة الإيرانية الآن !!
- هي حرب عالمية ثالثة ولكن بطريقة شيطانية !
- أسخف وأقبح سلفي في العالم !
- مواطن عراقي لببيع ! الشاري يجب أن يكون سكسوني !
- لا يا بعد عُمري متوَهم ما صحتَك !
- القرضاوي : نَفق أغنى رجُل مفتي في العالم !
- بوتن سيقطع اوروبا اليوم فما العمل !
- الفيلسوف فراس السواح يكنس الشارع الخليجي !
- اليمين المتطرف يفوز ويدعو الى الوحدة ! لماذا التطرف إذاً !!! ...


المزيد.....




- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- صدور طبعة ثانية مزيدة ومنقحة من الترجمة الشعرية لمختارات من ...
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - وزراء الطاقة في اوروبا : والله بدأت اخجل نيابةً عنكم !