أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - قطار آخن 26














المزيد.....

قطار آخن 26


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 7426 - 2022 / 11 / 8 - 00:32
المحور: الادب والفن
    


ـ لِمَ لَمْ يأتِ الطبيب بعد!

أحضرت الممرضة مناشف ثلاث صغيرة، بَلَّلَتها بالماء الساخن، رشَّت فوقها الغبار الأبيض، فركتها بين يديها ثم ناولتها للشرطية، مسحت الشرطية بها وجه إبراهيم، عنقه، صدره، في منطقة القلب، تمسح صدره وتقرب المنشفة من أنفه، يستنشقها بعمق وكأنَّه يريد أن يبتلعها، مع كل شهيق تعود ضربات قلبه إلى ما يشبه الانتظام، تستبدل الشرطية المنشفة بمنشفة أخرى وتعيد الكَرّة، تتناول الممرضة المنشفة الثالثة وتمسح بها فخذيه وربلة باطن الفخذ وتنزل بالمنشفة إلى العضلات الخلفية من ساقيه.

ـ على الكُمُدينا في الحمام ستجدين جوارب صوفية، كنزتي صوف وملابس داخلية. أحضريهم من فضلك. قالت الممرضة.
ألبستاه الجوارب الصوفية الدافئة وقميصاً وفوقه كنزة الصوف العسكرية.
ـ أشعر بالجوع. دمدم إبراهيم كطفلٍ.
ـ ضعها في فمك. قالت الممرضة بعد أن ناولته قطعة شوكولاتة.

لن أبقى في هذا البيت لحظة واحدة، سأغافلكما بأقرب لحظة وأهرب، سأغادركما بهدوء قبل أن يأتي رجال الليل عبر النوافذ لشق جسدي وتشريحي حياً بغية سرقة أعضائي وبيعها في السوق السوداء. أؤمن بثقافة التبرع الطوعي بأحد أعضاء الجسد لإنقاذ حياة شخص آخر، لكني لن أتبرع مكرهاً.

ـ لماذا تأخرتما بالمجيء؟ ما الذي شغلكما عني؟ من هم الرجال الثلاثة الذين عبروا من النافذة؟ هل لديكما مختبر سري في هذا المنزل!؟
ـ عزيزي إبراهيم أنت تهلوس. لم يكن في البيت أحد سوانا، كنا في غرفة النوم نختار ثياباً بديلة ونعيد ترتيب زينتنا لمتابعة الاحتفال.
ـ الوقت تأخر، شارفت الساعة على الثانية صباحاً، علينا أن ننام. سأحضر لك غطاءً لتنام على الأريكة، جسدك يحتاج للراحة.
ـ حبيبتي سابينه، لا تتركيني وحيداً، لست مطمئناً، أشعر بالخوف، أرى رجالاً يتحركون في بيتك.
ـ يجب أن تنام وحيداً، لا أستطيع أن أكون معك في كل وقت، هذا ما يجب أن تتعلمه، عليك أن تتعلم أن تكون مرناً بالمقدار نفسه الذي تكون فيه لدناً.

اللدونة والمرونة من الخواص الميكانيكية الهامة في علم هندسة المواد وخواصها، هما صفتان إبجابيتان تمثلان أساس العافية النفسية والأساس السليم لكل عمليات التعلم والتربية في حياة الإنسان، إنّهما القاعدة الأساسية للاستجابة للمتغيرات والمُثيرات المجتمعية والتكيُّف معها بعد مقاومتها.
**

زحف إبراهيم إلى الأريكة، غَطَّته المرأتان، تمنيتا له أحلاماً هانئة وغادرتاه.
غَفَا حزيناً وهويدمدم "أما أنتَ يا إبراهيم فلستَ إلا رَجُلاً من قَشّ".

غَفَا وهو يتذكر صديقته "مانويلا" التي وقفت في السنتين الماضيتين إلى جانبه دائماً في كل إخفاقاته وإرهاصاته وما زالت، بينما هو يخونها مع نساء من كوكايين.

غَفَا نادماً على محاولات انفصاله الأخيرة عنها، غَفَا راجياً أن تتاح له فرصة الاعتذار منها، أن تقبل اعتذاره، أن تُسامحه وتعيده إلى حظيرة أمانها.

أين أنتِ "مانويلا"؟ أين أنتِ يا أَرْمَلة القَشّ؟ يا أَرْمَلة العشب.
أين أنتِ يا بذرتي؟ يا قلبي. أنا بدونكِ كالقَشّ الجاف.
أين أنت غائبة يا عروس القَشّ؟ يا الصبية التي تنتظر طفلاً دون أنْ تتزوج!
يا من ستضعين أكليل القَشّ على رأسكِ يوم الزواج عقاباً لبطنك المنتفخ.
أين أنت يا من تعتقدين أنك تنتظرينني؟
حَدِّقي في العتمة أكثر! ليلتي باردة وقُبلتي هناك تلثم شباكَ غرفتكِ الواسعة،
تبحث عن كمشة دفءٍ في سريرك.
اِفتحي الشباك، اِفتحيه لي، قُبلتي تتوق أن تعانق شفتيكِ،
اِفتحيه، اِفتحيه أكثر، القبلة الثانية بالانتظار!
اِفتحيه أسرَع وطيري إلى قلبي.
أين أنت يا من تظنين أنني سافرت للعمل في موسم الحصاد؟
يا من تصدقين بأنني أكسب رزقي في القرى البعيدة لأعود إليكِ محملاً بالهدايا!
لا تكوني مثل "مارتي" التي تشكو زوجها في مسرحية فاوست التراجيدية:
"... ربي سامح زوجي حبيبي، لم يعاملني جيداً، إنه يسافر في أنحاء العالم ويتركني أمكث وحيدةً على القَشّ ...".
ولا تكوني كالمرأة في الثقافة الشرقية حين تقول لرجلها إذا غاب عنها مديداً كتعبيرٍ عن وفائها والتزامها:
"سأبقى هنا لأجلك حتى لو نمت على حصير القَشّ".
ولا تُصغي إليه إذا بادلها القول:
"لو سافرت إلى كل الدنيا، سأرجع كرمى لعيونك يا (بنت الناس)".
ماذا أقول عن غيابكِ أيتها المرأة؟
أأقول إنه غيابٌ محسوسٌ وكفى، لأني لم أجده في غياب أحد غيرك؟
أحن للمشاجرة معك ، مثلما أحن إلى شرب النبيذ الذي لا ينطفأ،
مثلما أحن إلى المسير برفقتك ليلاً أو نهاراً مشحوناً بالأحاديث المُلَّونة ومثلما أحن إلى النوم معك على شاطئ بحر أزرق.
بوجودك إلى جانبي يندثر رفاق السوء إن وُجِدوا.
**



#علي_دريوسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قطار آخن 25
- قطار آخن 24
- قطار آخن 23
- قطار آخن 22
- قطار آخن 21
- قطار آخن 20
- قطار آخن 19
- قطار آخن 18
- قطار آخن 17
- قطار آخن 16
- قطار آخن 15
- قطار آخن 14
- قطار آخن 13
- قطار آخن 12
- قطار آخن 11
- قطار آخن 10
- قطار آخن 9
- قطار آخن 8
- قطار آخن 7
- قطار آخن 6


المزيد.....




- يتصدر السينما السعودية.. موعد عرض فيلم شباب البومب 2024 وتصر ...
- -مفاعل ديمونا تعرض لإصابة-..-معاريف- تقدم رواية جديدة للهجوم ...
- منها متحف اللوفر..نظرة على المشهد الفني والثقافي المزدهر في ...
- مصر.. الفنانة غادة عبد الرازق تصدم مذيعة على الهواء: أنا مري ...
- شاهد: فيل هارب من السيرك يعرقل حركة المرور في ولاية مونتانا ...
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- مايكل دوغلاس يطلب قتله في فيلم -الرجل النملة والدبور: كوانتم ...
- تسارع وتيرة محاكمة ترمب في قضية -الممثلة الإباحية-
- فيديو يحبس الأنفاس لفيل ضخم هارب من السيرك يتجول بشوارع إحدى ...
- بعد تكذيب الرواية الإسرائيلية.. ماذا نعرف عن الطفلة الفلسطين ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - قطار آخن 26