أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - مسلمون بحالة المصنع














المزيد.....

مسلمون بحالة المصنع


عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

الحوار المتمدن-العدد: 7390 - 2022 / 10 / 3 - 18:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من دون شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، نحن مسلمون. أين لنا أن نشهد ولم تحتوينا أرحام أمهاتنا بعد؟ وحين نولد، نولد مسلمون. قبل أن ننطق أي شيء، نقيد بخانة الديانة في شهادة الميلاد مسلمون، لأن أحد أبوينا أو كلاهما مسلمون. هكذا نحن بالوراثة وبحالة المصنع مسلمون. لا نطق بالشهادة ولا اختيار، بل أمر واقع وقدر محتوم مثل محل ميلادك ولون بشرتك ونوعك وطول قامتك وأبويك وأقاربك ومثل هذه الأمور التي لا اختيار فيها لأحد. وإذا ما بلغنا حد النضج والرشد والقدرة على تغيير محل الإقامة وتجميل لون البشرة وتغيير النوع وتقويم القامة وهجر الأبوين والأقارب والأحباب، سنبقى لا نزال عاجزين عن الاقتراب من خانة الدين. في عالمنا الإسلامي كل خانات تعريف الهوية قابلة للتعديل والتحديث إلا هذه الخانة بالذات ممنوع. نحن مسلمون من قبل أن نولد ومن بعد أن نولد وطول عمرنا وحتى بعد موتنا. بلا اختيار وبلا شهادة - وحدها حالة المصنع تكفي!

من دون إقامة الصلاة وإيتاء الذكاة وصوم رمضان وحج البيت، نحن نبقى أيضاً مسلمون. كثيرون منا لا يصلون، وإذا صلوا لا يواظبون؛ كثيرون منا لا يعرفون حتى كيف تؤتى الذكاة ونصابها وتوقيتاتها، وإذا عرفوا حتماً يقصرون؛ وكثيرون منا لا يصومون، وإذا صاموا أكلوا في صيامهم أضعاف ما يأكلون ويشربون وهم مفطرون. وقليلون منها يحجون، وإذا حجوا رجعوا بنفس مساوئهم ومحاسنهم التي سافروا عليها لا مطهرين من الذنوب كما يدعون. لا الصلاة ولا الذكاة ولا الصوم ولا الحج تصنع مسلماً، ولا تخرجه من الإسلام كذلك. هكذا، في العالم الإسلامي، المسلم مسلماً حتى من دون أن ينطق بالشهادة، ومن دون أن يصلي أو يذكي أو يصوم أو يحج. عكس ما يقول الفقهاء، الإسلام في الحقيقة لا يقوم ولا يُبنى فوق أي من هذه الأركان الخمسة أو كلها. مثل تلك الأركان المزعومة، ذلك الإسلام الذي يتخيلون ويفتون باسمه هو خلق ميتافيزيقي هلامي عديم القوام وغير متماسك منطقياً لا يمكنهم تأصيل ماهيته وإنفاذها على أرض الواقع. ربما تكون هذه الهلامية الميتافيزيقية غير القابلة للحياة مقصودة بذاتها لضمان بقاء فهمهم هم للإسلام حصراً ولبقائهم وازدهارهم هم أنفسهم كحراس وسدنة له.

يقولون إن الإسلام ’عقيدة‘. لكن الاعتقاد من جنس الفكر، محله الذهن والدماغ. عالم الذهن والدماغ مبني على الظن والتخمين والافتراض، لا حقائق مؤكدة ولا مسلمات يقينية كتلك المحيطة بنا في عالمنا الفيزيقي المادي. معطيات ومخرجات الذهن والدماغ ليست فيزياء، بل مجرد أفكار وخيالات وافتراضات ترجيحية مرهونة في صحتها وخطئها بمدى تطابقها مع المعطيات والمخرجات الفيزيقية المادية. مهما كان الذي يدور في ذهنك أو ينطق به لسانك لن أصدقك وأنت تقول ’هذا كلب‘ بينما أنت في الواقع ممسك بهرة. فإذا كان الإسلام، كما يدعون، ’عقيدة‘، فهو بالتبعية مرهون في صوابه وخطأه بواقعه الفيزيقي المادي المحيط. في قول آخر، بدل أن يكون الإسلام هو المرجعية الحاكمة للواقع، كما يدعون، سيصبح العكس.

يقولون إن الإسلام ’إيمان‘. الإيمان محله القلب وأساسه الحب والتصديق الأعمى من دون الحاجة إلى منطق أو تعليل أو تفسير أو تبرير. يكفيك فقط أن تؤمن. لا أحد يسأل لماذا يحب نفسه أو ولده أو وطنه أو حتى دينه، أو لماذا اختار قلبه هذه المرأة بالذات. الحب والإيمان من جنس العاطفة، التي عكس الاعتقاد تصبح أكثر جموحاً وتحرراً وذات قدرة تدميرية جبارة حين تفلت من القيود. إذا كان هذا المؤمن عمياناً ذاته قادر على أن ينسف نفسه انفجاراً، والتضحية بولده وهجر وطنه والزواج من أخرى فوق امرأته، فماذا يمنعه عن دينه؟! في الحقيقة، الإيمان ليس بمستودع آمن لأي شيء حتى يؤتمن على الإسلام، لأن مادته عاطفة قابلة للانفجار في أي وكل لحظة. لو كان الإسلام، كما يدعون، إيمان فطري مغروس في القلب لما كان موضوعاً لحديثنا الآن.

يقولون إن الإسلام ’دين‘. وما الجديد؟ لقد عرفت البشرية ولا تزال ما لا يحصى من الأديان. إذا كان الإسلام دين أيضاً، إذن هو مجرد دين آخر ضمن ما لا يحصى قبله، وآلاف الأديان المعاصرة له الآن. الأديان تولد وتموت، وتتغير وتتطور، على شاكلة البشر أنفسهم وكل تشكيلاتهم وتنظيماتهم ومخلوقاتهم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وسائر الكائنات والهيئات. هل الإسلام هو أيضاً كذلك، له نشأة معلومة وعمر، يتغير ويتطور مثلنا ومثل مخلوقاتنا والمخلوقات الطبيعية؟! سيضيفون أنه الدين ’الحق‘، بمعنى أنه الدين الصائب الوحيد وسط كل الأديان الأخرى قديماً وحديثاً رغم كثرتها. الدين الوحيد الصواب لأنه من عند الله، بلسان الله، وكل الأديان الأخرى بدع بشرية محرفة وخاطئة ما أنزل الله بها من سلطان. في قول آخر، هم يحتكرون لأنفسهم فقط الله والحقيقة الإلهية. وما الجديد أيضاً؟! كل الأديان قديماً وحديثاً فعلت وتفعل ذلك.

الإسلام، في عالمنا الإسلامي، ليس شهادة ولا ذكاة ولا صلاة ولا صوم ولا حج ولا عقيدة ولا إيمان ولا مجرد دين. ربما هو يحوي في باطنه كل ذلك أو بعضاً منه، لكنه بالتأكيد أكبر وأوسع من هذا بكثير في حقيقة الواقع.



#عبد_المجيد_إسماعيل_الشهاوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا تعني ’التعبئة الجزئية‘ الروسية؟ 2
- ماذا تعني ’التعبئة الجزئية‘ الروسية؟
- آلهة وبشر في علاقة تبادلية
- ثلاث سيناريوهات لنهاية حرب بوتين 2
- ثلاث سيناريوهات لنهاية حرب بوتين
- البيض الأمارة - نظرة ثقافية
- الدين في العالم القديم 4
- الدين في العالم القديم 3
- الدين في العالم القديم 2
- الدين في العالم القديم
- -حاجة لله- - المفهوم الاجتماعي للنص
- شرعية المحكومين المهدرة
- استعلاء الثقافة العربية على الفرد
- في الحكم في تربية العجول
- ورثة الملك وخبيئة الباشا
- مَكْؤُونات مصطنعة
- الأزمة السورية: خطة تركيا الكبرى
- معضلة فلاديمير بوتين الفكرية.
- معضلة فلاديمير بوتين الفكرية
- كيسنجر مقابل سوروس بشأن روسيا وأوكرانيا


المزيد.....




- زيلينسكي يعلن حظر نشاط المنظمات الدينية المرتبطة بروسيا
- إعلامي مصري مشهور يعلق على منع الأجانب من شرب الخمر في قطر و ...
- الاعلام العبري: أنباء أولية عن انفجار قنبلة بالقرب من مطعم ف ...
- مشككا في مكان دفن والده.. نجل بن لادن يكشف تفاصيل جديدة بشأن ...
- المخابرات التركية تتحرك ضد الإخوان بعد لقاء السيسي وأردوغان ...
- شاهد- لغز دوران الأغنام يتكرر في الأردن ومجلس الإفتاء يجتمع ...
- محادثة عنصرية تدفع -الأم الروحية- لولي العهد البريطاني إلى ا ...
- مشككا في مكان دفن والده.. نجل بن لادن يكشف تفاصيل جديدة بشأن ...
- الحرب الروسية في أوكرانيا تصيب الفاتيكان
- قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء سلامي: لن نسمح لاحد ان يسته ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - مسلمون بحالة المصنع