أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - كيسنجر مقابل سوروس بشأن روسيا وأوكرانيا














المزيد.....

كيسنجر مقابل سوروس بشأن روسيا وأوكرانيا


عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

الحوار المتمدن-العدد: 7263 - 2022 / 5 / 29 - 15:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تباين وجهات النظر إزاء النظام الدولي في المنتدى الاقتصادي العالمي

والتر راسل ميد
دافوس، سويسرا

مهاجران أمريكيان، مرا بتجربة العيش تحت الحكم النازي، لا يزالان يتصدران المشهد حتى بعد تخطيهما التسعين، ويثريان الحوار في المنتدى الاقتصادي العالمي. اكتفى هنري كيسنجر بعد عيد ميلاده التاسع بعد التسعين بإطلالة افتراضية على المنتدى ليحذر من المساعي الرامية لهزيمة أو تهميش روسيا، ومناشدًا أوكرانيا أن تقبل خسائرها من الأراضي في 2014 حتى تضع حدًا للحرب المشتعلة. بعده بساعات قليلة نبه جورج سوروس، ذو الواحد وتسعين ربيعًا والحاضر بنفسه في المنتدى، إلى أن النصر في الحرب ضد روسيا فلاديمير بوتين ضروري "لإنقاذ الحضارة"، وناشد الغرب لإمداد أوكرانيا بكل ما تحتاج حتى تنتصر.

سنلاحظ اختلافًا جذريًا بين الرجلين فيما يتعلق بوصف روشتة العلاج، لكن هناك أيضًا الكثير المشترك بينهما في تشخيص الداء. سنجدهما متفقان على أن القيم والمصالح الأمريكية تقتضي وضع الدفاع عن السلم في أوروبا في صدارة أولويات السياسة الخارجية الأمريكية. كما أنهما يعتبران نفسيهما مدافعين مخلصين عن أفضل ما في الحضارة الغربية، ويريان في الحرب صدمة كبرى للنظام العالمي ويخشيان من عواقب نزاع عسكري طويل الأمد. كذلك يتفق الرجلان على اعتبار روسيا في نهاية المطاف لا تعدو كونها سوى مشكلة ثانوية للسياسية الأمريكية، وأن مستقبل العلاقات الأمريكية الصينية يشكل أهمية أكبر بكثير على المدى الطويل. والنقطة التي يختلفان عندها هي حول طبيعة النظام والحضارة التي ينشدان صونها وحمايتها.

هنا يرى السيد سوروس، في تطابق ملحوظ مع إدارة بايدن، أن القضية الأهم في السياسة العالمية هي تلك المتعلقة بالصراع فيما بين الديمقراطية والاستبداد. الديمقراطيات يلزمها القانون باحترام حقوق مواطنيها بالداخل، ويتعين عليها التحرك تحت مظلة ضوابط القانون الدولي بالخارج. بينما الحكام المستبدون يرفضون هذه الحدود بالداخل والخارج، لهذا يعتبر غزو بوتين لأوكرانيا لا قانونيًا بنفس القدر مثل معاملته للمنشقين الروس بالداخل. فعدوانه على أوكرانيا هو عدوان على المبادئ الأساسية للنظام الدولي. وإذا نجح هذا العدوان، ستنتكس السياسة الدولية عودة إلى قانون الغابة الذي بمقتضاه، كما حذر أهالي مدينة أثينا نظرائهم في ميليا ذات يوم أثناء الحرب البيلوبونيسية، "يفعل الأقوياء ما يحلو لهم ويتجرع الضعفاء مرارة قدرهم البائس."

في المقابل، يأتي موقف كيسنجر أقل تشددًا من الناحية الإيديولوجية. فدائمًا وأبدًا كانت وستظل هناك أشكال متعددة للحكم حول العالم. ووظيفة أمريكا أن تخلق وتدافع عن توازن للقوى يحمي حريتنا وحرية حلفائنا بأقل المخاطر والتكاليف الممكنة. لكننا لسنا مكلفين برسالة حتى نبلغ الروسيين والصينيين قرآن الديمقراطية، بل الأحرى بنا أن نعترف بأن للقوى الكبرى المتصارعة حقوق ومصالح ينبغي احترامها. كما ذكّر السيد كيسنجر الحضور في دافوس، كانت روسيا وستظل عنصرًا مهمًا في منظومة الدولة الأوروبية، وأي سلام يراد له أن يعيش لابد وأن يعترف بهذه الحقيقة التي لا مهرب منها.

بالاحتكام إلى التاريخ، يتبين أن الشيء الوحيد الذي يبدو جليًا هو أن أي من المقاربتين لا تكشف طريقًا مستقيمًا إلى النجاح. فالقادة الفرنسيون والبريطانيون الذين حاولوا استرضاء هتلر في ثلاثينيات القرن المنصرم قدموا نفس حجج كيسنجر حول الحاجة لاحترام المصالح القومية الألمانية. والمحافظون الجدد الذين دفعوا جورج دبليو بوش لغزو العراق قدموا نفس حجج سوروس حول الطبيعة الاستبدادية لنظام صدام حسين. وكما يعرف جيدًا كلا السيدين كيسنجر وسوروس، يعد التطبيق الميكانيكي لأي نظرية من نظريات التاريخ على واقع الحياة الدولية الضبابي بمثابة وصفة مثالية لمفاقمة المشكلات لا معالجتها.

حين سُئل وينستون تشرتشل، الرجل الذي اجتمعت فيه خصال كل من سوروس وكيسنجر معًا على مدار سيرته المهنية الحافلة، عن خطته لما بعد الحرب في 1942، أجاب بكلمات ينبغي على القادة الغربيين تذكرها هذه الأيام. "آمل أن يُعهد بهذه الدراسات الاستشرافية بالأساس لهؤلاء الذين ينعمون بترف الوقت، وألا ننسى وصفة السيدة جلاس في كتاب الطهي بخصوص الأرنب المحاصر-’دعونا نمسك الأرنب قبلاً.‘"

نحن لم نمسك أرنبنا بعد. إذ بدلاً من تلبية الدعوة للجلوس إلى طاولة المفاوضات، ربما يتحضر السيد بوتين لحرب استنزاف- والحرب الطويلة تنذر بمخاطر عدة على الغرب. فالتكتيك الروسي الجديد والمتمثل في تهديد سلاسل إمدادات الغذاء العالمية عبر محاصرة الموانئ الأوكرانية ينبهنا إلى أن السيد بوتين لا يزال يمسك ببعض الأوراق في جعبته، وأن هناك من الأوروبيين الذين يخشون من حظر الغاز الروسي ضدهم أكثر من خشية روسيا من مقاطعة أوروبية ضدها.

في النهاية، أوكرانيا لا تستطيع تحمل كلفة حرب طويلة من دون مساعدة ضخمة من الغرب، اقتصادية وكذلك عسكرية. ماذا سيحدث لعملتها بينما تنفق أوكرانيا كل ما لديها على حرب بقاء؟ وكم حزمة مساعدات قيمتها 40 بليون دولار سيوافق الكونجرس على تمريرها؟ وكم حجم المساعدات الاقتصادية التي سيرتضي الاتحاد الأوروبي منحها بينما يعاني العديد من الاقتصادات الأوروبية من التضخم والارتفاع في أسعار الوقود. أما إذا خلفت الحرب أزمات غذائية وربما مجاعات حول العالم، وبلغ عدم الاستقرار السياسي مداه ليضرب بلدان مثل مصر، هل سيستطيع الغرب حينئذٍ تنسيق استجابة عالمية أثناء مواصلة مساعداته لأوكرانيا؟

ربما هيمن هنري كيسنجر وجورج سوروس بخبراتهما وتجاربهما العريضة على النقاشات الدائرة في دافوس، لكن الكلمة الفصل ربما تكون من نصيب السيدة جلاس.
__________________
ترجمة: عبد المجيد الشهاوي
رابط المقال الأصلي: https://www.wsj.com/articles/dueling-approaches-to-world-order-war-ukraine-putin-russia-china-davos-kissinger-soros-foreign-policy-peace-11653509537?mod=hp_trending_now_opn_pos4



#عبد_المجيد_إسماعيل_الشهاوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغرب منقسم حيال مآل الحرب في أوكرانيا
- بوتين يحكم روسيا كمصحة نفسية
- لعبة الشياطين والملائكة
- يهوه-إله بني إسرائيل
- ثورة ذوات المحركات
- تفجير الثقافة العربية الإسلامية من الداخل
- بداية الإصلاح الديني في إنجلترا-2
- بداية الإصلاح الديني في إنجلترا-1
- بداية الإصلاح الديني في إنجلترا
- ولاد الحرام
- التحول من الفلسفة إلى الدين: مقتل هيباتيا
- كائنات جبارة من صنع البشر
- الكائن المفكر الأوحد
- مع إبليس- الوجود الإدراكي التطوري
- لقاء مع إبليس- المساواة في الوجود
- لقاء مع إبليس
- كيف أصبحت الكلاب من أعز أصدقائنا: رحلة ممتدة منذ القدم حتى ا ...
- الاحتكار وابن عمه الشرير
- جنرال الكتريك والإيمان بسحر الإدارة
- سفاح الحمير


المزيد.....




- تحليل خطاب بوتين وآفاق الجهاد ضد الأنغلوساكسون
- شاهد: الإعصار إيان يهدد جنوب شرق الولايات المتحدة
- الأهرامات وبابل.. تغير المناخ يهدد آثار الشرق الأوسط
- نصائح لطرق استخدام نبات القراص لتخفيف آلام المفاصل
- كارولينا وجهته التالية.. ارتفاع عدد ضحايا إعصار -إيان- في فل ...
- صحيفة: طلب أوكرانيا الانضمام للناتو فاجأ واشنطن
- -آزوف- أصبح رسميا بحرا داخليا في روسيا
- محكمة أمريكية تفرض على إيران تعويضات بقيمة 34.8 مليون دولار ...
- ما تأثير طلاق الوالدين على مستقبل أطفالهما؟
- سيئول لليوم الثالث على التوالي ترصد إطلاق بيونغ يانغ صواريخ ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - كيسنجر مقابل سوروس بشأن روسيا وأوكرانيا