أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هاله ابوليل - من سلسلة - أن البقر تشابه علينا - وحذار أن تأكل اللحوم خارج بيتك














المزيد.....

من سلسلة - أن البقر تشابه علينا - وحذار أن تأكل اللحوم خارج بيتك


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 7390 - 2022 / 10 / 3 - 02:48
المحور: كتابات ساخرة
    


في دولة مثل اسكتلندا يوجد فيها 7 مليون رأس ماعز لشعب لم يتجاوز عدده منذ سنوات خمسة مليون نسمة, ستعتقد ان صفات الحيوان ستغلب على طابع ذلك الشعب من باب ( أن البقر تشابه علينا )
اعتقد كما يعتقد الآخرين الذي هم بالمصادفة الرتيبة مخطئين والخطأ راكبهم من راسهم حتى اكتافهم
أن المشهد الطاغي هناك أن الأنسان سيكون ضئيلا وحجمه غير مرئي أمام حجم ذلك الحيوان الأكثر شيوعا " ماعز بقرون ملتوية
والمنتشر بكثرة في الحقول والوديان , حيث معروف ان الماعز حيوان ذو شهوة استعلائية حيث تراه معلقا في اعلى الجبل بطريقة خطرة
لا تعرف معنى الرسالة التي يريد ارسالها للعالم وللقطيع من حوله (ربما لديه عقدة وجودية كما هي لدي).
ولأن مصير كل شاة الذبح كما يقولون
فسترى حيوانات , دماءها تسيل , لدرجة انك تتمنى أن تصاب بلدغة قراد اليغموش لكي تصاب بمتلازمة ألفا-غال التحسسية
تجاه اللحوم الحمراء ولحم الخنزير ولحوم الضأن , فتكره اللحوم وكل العري الموجود بالدنيا .
وللحقيقة لا اعرف التمييز بين لحم البقر ولحم الضأن الذي لا اعرف له شكلا , لكنه يبدو نوع من الخرفان الصغيرة جدا
والتي تجعلك تصاب بالريبة, فمن الذي يجبر قصابا على ذبح شاة صغيرة لولا انها مريضة او ماتت لّلتو ,
فذبحها كما هم القصابين - الذين اغتنوا ( اصبحوا من الأثرياء ) من بيع اللحوم الميتة للناس الجاهلين -محبين اللحم الأحمر والأبيض والزهري
(لون لحم الخنزير وردي أي زهري ) أما لون لحم الحمار , فعليك سؤال قصابين مصر
فهم مشهورين ببيع لحم الحمير في مطاعمهم الشعبية .
في فيلم نادي القتال fight.club..1999. ظهر زوج انجلينا جولي السابق والذي طلقها بعد عشرة عُمر اكثر من مرتديلا السنيورة التي تأتي في الإعلانات الممولة (إياك ان تقول لمصري" اعطيني مرتديلا" لأنه سيقطع عمرك , ففي مصر, حدجني البائع حدجة حادة و مريبة جعلتني لا اخلف بعدها بأي ذرية فامسيت عقيما من تلك الحدجة المريبة !!ههه
يبدو ان كلمة مرتديلا تدل على طعام للكلاب أو انه لحم خنزير للمسيحيين .فلم اسأل وجريت جريا للخارج ( جريا مفعول مطلق)
تم الطلاق منذ عشر سنوات لأن الزوج اصلع ومصدي وبخيل وتبع نسوان . في سنة 2020، وصف بن أفليك الطلاق بأنه "أكبر ندم في حياتي" و"تجربة مؤلمة، حتى لو كنت على أفضل الشروط الممكنة وتوافق على أنه الخيار الأفضل."
وذكر أيضاً أنه لم يتصور نفسه مطلقاً شخصًا مُطلقً ( ما الخطأ أن تصبح شخصا مطلق الحرية !)
المهم ظهر براد بيت في الفيلم وهو يعطينا ظهره وهو يتبول ( يشخ )على طاجن طبيخ سيقدم في احد الفنادق للأثرياء - الذين يملكون المال الكثير وليس مثله فيضطر أن يصنع الصابون ويبيعه
ثمن الصابونة 20 دولار ويبيعونها في المتجر بخمسين دولار للأثرياء الذين بال على طعامهم في الفيلم ..
وهذا يجعلك تخشى الأكل من المطاعم كما افعل , حتى الماء فيجب ان تفتح العبوة بنفسك
ففي فيلم "رجال الآثار " الفاشل جماهيريا لاحتواءه على بطولة كاذبة و بطولات وهمية للجيش الامريكي الوحيد الذي ظهر انه يحمي كنوز الثقافة من لوحات وتماثيل من ايدي الالمان والروس , في حين ظهر ان الآخرين يدمرونه
واكبر شاهد على كذبهم ما فعلوه من تدمير حضارة العراق اثناء الغزو الامريكي للعراق الجريح سنة 2003
والفيلم صدر بسنة 2014 أي بعد احد عشرة سنة من دمار العراق و هدم وتهريب آثارها بل وسرقتها والمتاجرة بآثارها السومرية والبابلية
على يد الجيش الامريكي المحتل .
فنحن فنعيش في الزمن نفسه والتاريخ الذي نعيشه يجري تزويره أمام اعيننا في الأفلام - التي سيبقى اثرها محصورا بالترفيه وليس بالتوثيق للتاريخ الجاري.
في هذا الفيلم The Monuments Men ظهرت الممثلة كيت بلانشيت بدور كلير سيمون الفرنسية وهي تبصق في قدح مقدم لمسؤول الماني
وقد ظهر الالماني وهو يستمتع بالشرب من الكوب المبصوق فيه , وهو لا يدري أن هذا طعم بصاقها المقرف وبصاق شريكتها في المتحف الباريسي.
اما في فيلم ( Mortdecai) الذي جمع جوني ديب مع الممثلة الساحرة "جوينث بالترو " التي لا تتوانى عن خلع سروالها الداخلي في كل فيلم
اطعم تشارلي ( Mortdecai) صديق زوجته -المحقق و الذي كان يعلم انه يحبها من ايام الجامعة
اطعمه جبن فاسد و معفن وبكأس براندي مبصوق بالزجاجة من فمه , مخصص للضيوف غير المرغوب فيهم .
كنت سأكتب "الغير مرغوب فيهم " فانتبهت أن كلمة " غير " لا تحتمل ال التعريف ( اعذروني , احاول في مقالاتي اعطاءكم ولو على سبيل الثقافة معلومة مفيدة تفيدكم تحرزا من الوقوع في اخطاء لغوية غير قاتلة . ( who cares )
فمن غير المرغوب " ان اشير الى القمر والاحمق ينظر الى اصبعي " ولا امسك اصبعه
واقول له مصححة : انتبه يا بنيّ , هاك القمر هناك , في السماء
هذا مجرد اصبع غبي استخدمه للإشارة الى السماء والقمر والنجوم اللامعة وكل انوار الليل الرومانسية . فانا احمل اسم الليل كعائلة محترمة رغم ان التدين لدينا قليل كما قال يوما "غابو" وهو يصف عائلته في مذكراته "عشت لآروي". نحن عائلة محترمة ولكننا عائلة قليلة الإيمان"
نصيحة ؛ لا تموت بدون ان تترك نفسك يوما تعيش تجربة رؤية النجوم اللامعة وسط ظلمة شاملة . انها تجربة تستحق المغامرة
صديقي القارىء الذي احاول ان اتعب وانا ارشده لطرق الحياة الصحيحة رغم اني رجل غير صحيح ( ولو فسيولوجيا )
هل هناك امرأة على وجه الأرض تكره الذهب ! انا افعل ذلك بل وامقت كل سيدة ترتديه واعتبرها سيدة جاهلة وشعبيّة
مثل زوجة الحاج متولي " نعمة الله"
فالارستقراطيين (أنا اتمتع بمعدة ارستقراطية فقط )
لا يرتدون الحلي الصفراء اللامعة بتاتا بل يتزينون ب الالماس الأبيض
فالأبيض ينتصر .
من سلسلة " أن البقر تشابه علينا " 1/1



#هاله_ابوليل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من سلسلة - أن البقر تشابه علينا - والبابارتزي والصحف الصفراء ...
- البلجيكية الفلسطينية - تحيا بلجيكا-
- مدام بوفاري ومدام كلود والرجال يفضلون الشقراوات
- ليزي في صندوق وخمسة عشر رجلا ماتوا من اجل الصندوق
- خيمة العزاء السنوية
- الملك لير والليرات وجحود الأبن وضحكات العجائز ياكورديليا
- الشركات التجارية والمال القذر والبورصة
- -جسر لندن سقط- و -ليزي في صندوق-
- سوق على مهلك سوق
- - كأني أكلت-
- الأحلام والتحليل النفسي
- فرويد و الأحلام و الجهلة و ذاكرة الدلافين
- فرويد و الأحلام والجهلة وذاكرة الدلافين
- فيلم ( seven) 1995 يقول المجرم جون للمحقق مورغان فريمان :-
- المليار الذهبي
- الموت والحب والأمل الزائف
- رحلة السبع ذنوب الفتاكة والغضب
- العصافير والتحرش المفرط بالموت
- - أستدفنني بجوار غريفن- وإشراقات من الإنسانية التي لا يظهرها ...
- مانسون واللامبالاة - نباتية - أم خدعة حضارية 1/2


المزيد.....




- منحوتات البارثينون: اتفاق لإعادة رخاميات البارثينون إلى اليو ...
- لندن وأثينا في -مرحلة متقدمة- من -محادثات سرية- بشأن رخاميات ...
- أكثر الكتب مبيعاً لعام 2022 بحسب موقع أمازون
- انطلاق فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب
- انطلاق فعاليات أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ23 بتونس
- درب الصادقين.. حكايات مشوقة ومؤثرة لـ -جنرالات الصبر- في سجو ...
- الـCDT تطالب بالزيادة في ضريبة شركات المحروقات وإدماج أساتذة ...
- فنان مصري يهاجم نقابة الممثلين (فيديو)
- مصدر مسؤول : ترحيب خارجي بمهرجان الفجر السينمائي
- في فيلم -زمن حرب نهاية العالم-.. مخرج يهودي يتهم أسرته بالعن ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هاله ابوليل - من سلسلة - أن البقر تشابه علينا - وحذار أن تأكل اللحوم خارج بيتك