أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - الأحلام والتحليل النفسي















المزيد.....

الأحلام والتحليل النفسي


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 7362 - 2022 / 9 / 5 - 10:04
المحور: الادب والفن
    


الأحلام والتحليل النفسي

في ذروة افتتاني بكل ما هو جميل
قدمت استقالتي بحجة :أريد مزيد من التعليم "
والتحقت باحد هذه الجامعات التي كلفتني بدراسة ثلاثين ساعة في علم النفس
وخرجت منها بثلاث قواعد
وهي احترام العميل وهو شعور يبعث على الطمأنينة ويخفف التوتر
واحترام اليات الدفاع النفسي التي ينتهجها دفاعا عن نفسه (فالتعويض مثلا يحدث من قبل العميل نتيجة نقص ما يعتريه ) لذلك فاحتياله هو عارض نقص يعاني منه
أما ثالثة الآثافي, فهي أن علم النفس وجد لإرضاء العميل وتحقيق اكتفائه النفسي ورضاه الشخصي ,حتى لو اختلفت طرق المعاملة معه
وكان فرويد هو أحد محللي النفس الإنسانية , ولكن بطريقة شبقة وجنسية وبهيمية أكثر مما ينبغي .
فقد قرأت له عن أغرب ما يمكن أن تقرأه عن تحليل فرويدي مغمس بالتفسيرات الجنسية اللاذعة
كان الدكتور الشاب الوسيم يقول :"أن فرويد تعرض في حياته للكثير من التنمر والمعاداة من أسلوبه القديم في التحليل النفسي و من تفسير الأحلام وتلبيسها لبوس معاناة الجنس البشري للجنس العضوي الذي تقوم عليه البشرية
لأنه يهودي
صحيح ,فقد كانت معاداة اليهود في اشدها في تلك الأيام نظرا لما كانوا يقومون به من مؤامرات ضد الدول التي يقيمون فيها , فكانوا مكروهين من جميع الدول الأوروبية ويريدون أن يتخلصوا منهم وكانت مدغشقر احد الدول المقترحة لإرسالهم إليها حتى انقلبت المؤامرة العالمية في اتجاه فلسطين
ولكن مهاجمة فرويد لم تكن لأنه يهودي وحسب بل وللحقيقة
أن الرجل افرط فيما يسمى بالشهوة الجنسية وجعلها سببا لكل مصائب الناس .
وألبسها لبوس كل ما يحيط بهم من تصرفات وسلوكيات ومواقف وحتى عطسات الأمير وشخير الغفير ذات مغزى جنسي بهيم .
كان يفسر الأحلام عضويا وجسديا غارقا في الشهوة
و " كأنه شكل من أشكال الشعوذة النفسية ومن مخلفات العصر الحجري*
وأعتقد أن هذا المثال الذي سأطرحه قد يكفي بالغرض عما أنتجه من تحليل غارق حتى النخاع
فقد جاءته فتاة تخبره عن حلم يتكرر في منامها وملخصه أنها في مكان مظلم ومعتم وقصي وهناك كانت ترى والدها يزورها في هذا المكان المعتم علما أن الفتاة قد مات والدها وهي جنين في بطن أمها .
لقد حلل لها فرويد هذا الحلم بطريقة غريبة
لقد أعتبر المكان القصي والمظلم هو رحم الأم
وأعتبر رؤية والدها في هذا المكان هو ان الفتاة الجنين في بطن أمها اثناء تشكلها في بطن الأم وأثناء العلاقة الزوجية بين الأم والوالد اثناء فترة الحمل
كانت بمثابة زيارة العضو الذكري متمثلا بأبوها في رحم والدتها
لذلك فهي تراه لأنها وهي جنين رأت العضو الذكري الخاص بوالدها يتحركش في رحم والدتها
حيث كانت هي في بطن امها جنين يتشكل في شهورها التسع , والذي انتهت بموت والدها وخروجها إلى النور
وصادف أنها كبرت وحلمت هذا الحلم وذهبت لفرويد , ففسره بهذا التفسير الغريب.
فهل لديكم تفسير قد يكون افضل من ذلك التفسير الجنسي لحلم رؤية فتاة لوالدها في الحلم!
فلو عرض هذا الحلم على ابن سيرين وقلنا له: . أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ
عن رؤية الميت في غرفة مظلمة
فيجيب بعد أن اصلح عمامته قائلا:" من رأي في منامه شخص ميت وموجود في الظلام وشعر بالخوف عنما رآه، كانت الرؤية دليل على أن صاحب الرؤية يعاني من القلق والتوتر الشديد في حياته.
أما من رأي في منامه الميت المجهول وهو في الظلام، كانت الرؤية دليل على أن صاحب الرؤية يمشي في طريق الخطأ والبعد عن طريق الله، والله أعلم.
أو لقال لك أن الحالم يشعر بأنه في اشد الإحتياج لرؤية والده في الواقع
فرؤية الظلام في المنام تعني القلق والشعور بالوحدة والخوف في نفس الحالم
و قد يكون إشارة إلى الذنوب التي يقوم بها أو التقصير في أمور الدين وأداء الصلوات
ما قد يدل على أن الشخص تسيطر عليه حالة من الحزن والضيق
أو أن هذه الفتاة تعاني من ضغوطات نفسية وعصبية في تلك الفترة من عمرها
أما فرويد فليس لديه أي تفسيرات إلآ إذا كانت غارقة في العملية الجنسية
حتى أنه حدّد مراحل النمو النفسي تبعاً لطريقة الطفل في إشباعه لغرائزه بحسب مناطق جسمه، وقد سمّى فرويد كلّ مرحلة باسم العضو الذي تتمحور الغرائز حوله، وكانت هذه المراحل كالتالي:[ مرحلة الرضاعة الفموية. مرحلة التعذيب الفموي:. المرحلة الشرجيّة. مرحلة المناطق الجنسيّة: المرحلة القضيبية تتمثّل في إظهار الطفل لأعضائه التناسليّة، والشعور باللذّة عند لمسها. أطلق فرويد على هذه المرحلة مصطلح عقدة أوديب، حيث يعتقد فرويد أنّ الطفل الذكر يبدأ بالتفاخر بأعضائه، والتعرف عليها، كما لاحظ فرويد أنّ الطفل في هذه المرحلة يتولد لديه الشعور بالغيرة على الأم من الآباء، أما الطفلة تبدأ بالغيرة على والدها من أمها .ثم مرحلة الكمون:. ثم المرحلة الجنسيّة الراشدة
لا يوجد تفسير لتلك الحمى الجنسية المفرطة في تفسير فرويد سوى انه تعرض لاغتصاب جنسي في طفولته وإلاّ ما حمل كل شيء لتلك الغريزة التي اصبحت بتفاسيره حيوانية وذات طابع بهيمي
كان بإمكانه لو كان سويا أن يقول لها ":
انه نوع من الحنين الجارف لرؤية والدها الذي مات قبل ولادتها بأشهر ويكفي ذلك
يقول شكسبير في روايته روميو وجولييت أن الأحلام هي نتاج العقل الخامل و هي نتاج عقول أطفال لا يملكون سوى مخيلة فارغة
لا شيء سوى خيالات واهية و قد وصفها أنها سميكة كالهواء واكثر سرعة من الرياح أو برواية أخرى
لا أساس لها ,كالريح التي تهب على الشمال وتتجه غاضبة إلى الجنوب
ولن نصدق دراسات علم النفس التي تقول أن الناس الذين يحلمون هم الأكثر ذكاءً
فليس كل حلم سنقف عنده ونبتكر له سببا
كثيرة هي الأحلام التي تأتي من الجوع والشره وبعضا من الجوع النفسي للعاطفة
أحلام من هذه النوع : هي تعويص لما ينقصك في الحياة أو تفتقده
فلما نحملها مثل تلك الحجرة المظلمة و قضيب الأب في الرحم
رحم الله فرويد , فلو بقي في زماننا لأتحفنا بالكثير من التفسيرات الجنسية التي لا تنتهي .
كان ذلك الزمان غريبا وفيه جشع جنسي فاحش و الحمى الجنسية في اشدها
أعتقد أن العالم في هذه الأيام كان لديه ما يفكر فيه أكثر من العلاقات
حيث اصبح كل شيء متوفر في صفحات الإنترنت و وسائل التواصل وغرف الفيديو والدردشة والغرف المغلقة و هناك أفلام البورنو التي تخمد كل رغبة متأججة على عكس ذلك الزمان الذي كان محافظا حتى ظهرت موسيقى الروك والبيتلز واقوام من الهوملس العشوائيين والفوضى والهيبز وفرق الجاز التي كانت تتخذ الأنفاق مسارح لعزفها .
عالم سفلي وعميق تحت الأرض وكل ما يدور حولهم كان حول الجنس و الحفلات و كيفية الانعتاق مع الكنيسة وصكوكها الغفرانية
التي لا تغفر أبدا بل ومحاربة الكنيسة بافتعال كل أنواع الشذوذ كانت تلك صرخات احتجاج نحو ارباب الكنيسة وتعاليمها كل ذلك كان احتجاج طبيعي لذلك العالم المتزمت
حتى جاء زمننا هذا الذي لم يعد فيه هناك أي حدود أو تابوهات أو ممنوعات صار الشذوذ حرية شخصية وصار العهر مهنة لا يخجل صاحبها من الإعلان عنها
واصبح اللاديني يقول لك :"اذهب أنت وربك فحاربا أني هنا قاعد مستريح ودماغي مليان حشيش.
ورغم أن قصة الأحلام لن تحتاج لتفسير ابن سيرين الذي مات في القرن الماضي أو قبله
فهناك أحلام جديدة لمنتجات حضارية لم تكن في زمنه على شاكلة
أن تحلم أنك تعلك وأنت في المترو السريع
أو تحلم انك تقود غواصة نووية ويتعطل المحرك
أو تحلم بثقب الأوزون يتسع و يبتلعك وتدور و تدور وتدور
أو تصعد بمصعد لمدة 15 دقيقة في زيارة للقمر ويعلق المصعد في الدقيقة السادسة و 48 دقيقة
ماذا لو حلمت انك تأكل سوشي وفجأة تحول السوشي لديدان صفراء تلصق في حلق فمك.
كيف سيفسره ابن سيرين – قدس الله سره وأرضاه وعفا عنه مثل هذه الأحلام (ابنة العصر الجديد والمخترعات الجديدة).
تشير بعض الأبحاث أن الطيور تحلم مثل الإنسان تماماً لذا فهي تخاطر وتقف على سلك الكهرباء بتوازن فريد
و الزواحف ترى الأحلام خلال نومها، بينما ثبت أن الأسماك لا تحلم تماماً رغم امتلاكها لذاكرة طويلة الأمد على غير ما هو معروف عنها ولكن الأغرب عدم قدرة الأشخاص المصابون بالعمى منذ الولادة على رؤية الأحلام أثناء النوم مما يدل على أن ثلث احلامنا نتيجة بصرية
لما تراه ونلمسه ونحركه ونشمه و نتذوقه وما نفعله بأنفسنا (خاصة احلام التبول تتشكل من الحصر البولي للشخص قبل النوم ).
أما المحرومين من الأحلام مثل السمك والمصابين بالعمى ولاديا , فهؤلاء يعيشون الواقع بكل انتكاساته فلا يضيفون ولا يبهرون ولا يحق لهم اختيار أشكال الحياة التي يرغبون حتى لو في الأحلام لقد حلمت مؤخرا أني في مركبة فضائية وتدور بس في كل الاتجاهات لدرجة أني كنت أقول : تبا لك أيتها الجاذبية الأرضية لقد حرمتينا من الدوران اللذيذ حول انفسنا بأن ثبتي اقدامنا في مسامير طيلة تلك السنين.
المحرومين من الأحلام هم فعليا محرومون من تقمص حيوات جديدة وأماكن جديدة وفضاء أوسع وسماء أرحب
هؤلاء ينقصهم الخيال الذي هو بمثابة تفريغ لكل ضغوطات الحياة
لذلك قيل أن الذين لا يحلمون يشيخون مبكرا
يقول "رسول حزاتوف "احتراما لأحلامك الواعية لاحتياجاتك
:" عندما تستيقظ من نومك فلا تقفز من سريرك وكأن أحدا عضك, فكر قبل كل شيء بما حلمت به في نومك ".
لذلك هدد وتوعد بابلو كويلهو الذي لن يتركك تفلت من قبضته الحديدية
فيقول :"
" لنكن كابوسا للذين يحاولون سرقة احلامنا ".



#هاله_ابوليل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فرويد و الأحلام و الجهلة و ذاكرة الدلافين
- فرويد و الأحلام والجهلة وذاكرة الدلافين
- فيلم ( seven) 1995 يقول المجرم جون للمحقق مورغان فريمان :-
- المليار الذهبي
- الموت والحب والأمل الزائف
- رحلة السبع ذنوب الفتاكة والغضب
- العصافير والتحرش المفرط بالموت
- - أستدفنني بجوار غريفن- وإشراقات من الإنسانية التي لا يظهرها ...
- مانسون واللامبالاة - نباتية - أم خدعة حضارية 1/2
- فن اللامبالاة وشكسبير والموت 1/1
- طز بالشعب العربي الفلسطيني
- اين جثة خاشقجي يابايدن ؟
- مملكة التطبيع : متى سيعلن خادم الحرمين تطبيعه مع الكيان الصه ...
- مطربة يهودية متديّنة ترفص يد امريكا الممدودة لها
- الصمت-Silence -وثلاثية غرناطة ,,, روايتان تتحدثان عن قمع الا ...
- ماذا يقول المغردون العرب عن حلف ناتو عربي بقيادة صهاينة تل ا ...
- -ما لهذا خُلقنا- و يا علوش
- دولة الفاتيكان الاسلامية
- تجريم التطبيع والعراق الجريح
- العراق الجريح وتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني المجرم


المزيد.....




- أصالة نصري: السعودية حبة دواء السعادة!
- أحدها بطولة حمار.. تعرف على الأفلام المرشحة لأوسكار أفضل فيل ...
- فنان الشعب السوفيتي يوري ياشمِت يقدم مسرحية موسيقية في ستالي ...
- إيران.. جعفر بناهي أحد أشهر مخرجي الأفلام يبدأ إضرابا عن الط ...
- شاهد.. مهرجان فجر السينمائي يمتع جمهوره الايراني بحركة خاصة ...
- الطريق إلى الإسلام!
- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - الأحلام والتحليل النفسي