أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - هاله ابوليل - البلجيكية الفلسطينية - تحيا بلجيكا-















المزيد.....

البلجيكية الفلسطينية - تحيا بلجيكا-


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 7382 - 2022 / 9 / 25 - 02:39
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


الفلسطينية البلجيكية " تحيا بلجيكا"

يعتقد المنحرفون عن جادة النضال الفلسطيني من المتصهينين الجدد والموالون لعمليات التطبيع المذلة لكل عربي وشريف
ان لقب البلجيكية الذي وصمت به بساطير الفلسطينية الفدائية الاشاوش والتي دعست فيه على شوارب العملاء ومرغتها في التراب
انه لقب سيء السمعة في حين انهم هم سيء السمعة من حيث الضمير الفارغ من معاني الشهامة والكرامة والرجولة .
أن لقب البلجيكية يشرف كل فلسطيني حر وشهم وشريف ابيّ و ذو ضمير حيّ
حيث كانت بلجيكا من اول الدول التي وقفت مع حركة المقاومة الفلسطينية , وامدتها بالخيم و بالعتاد العسكري وبدلات الفوتيك والبساطير البلجيكية المميزة والتي تم فيها الدعس على كل من اراد لحركة المقاومة الفلسطينية ان تتلاشى وأن تختفي.
فلتحيا بلجيكا وانه لشرف رفيع ان يسمى الفلسطينيين بالبلاجكة
لآن شعبا مثلهم لا يمت للدين ولا للهوية ولا للأرض يقف مع المظلومين استحقاقا لمعنى العدالة التي غابت عن بعض من فاقدي الهوية الدينية من العرب المتصهينيين امثال بعض دول الاستضافة الذين يعتقدون انهم يهينون الشعب الفلسطيني بهذا اللقب الرفيع
ولا يعرفون انهم يهينون انفسهم في المقام الأول لخلوهم من معاني الاخلاق والشيم والعدالة .
فمن يقف ضد عدالة قضيتنا حتى لو كان بيننا و بينه نسب وصهر وكل اوشاج القربى
فهو مارق وحاقد وابن ستين خائن للأرض وللضمير وللمصير المشترك .
لآن باختفاء المقاومة ينتصر الكيان المارق الصهيوني الذي تم زرعه في محيط عربي ذو لغة واحدة ودين واحد وهوية متجانسة ومصير مشترك واحد .
فهل يعقل أن اصحاب الأرض الحقيقين من اهل فلسطين المهجرين والذين تم قتل الملايين منهم وبقر بطون نساءهم في دير ياسين وتم ترحيلهم قسرا وارهابا ببراميل وقذائف الهاون والبارود وكل الاسلحة الفتاكة التي منحتها حكومة التاج البريطاني والدول الغربية للعصابات الصهيونية القادمة من شتات الارض لاحتلال ارض فلسطين يقفون ساكنين أمام هذا الغزو الصليبي اليهودي لارضهم ووطنهم السليب.
ان حركة المقاومة الفلسطينية خرجت من رحم الواقع المفروض عليهم فقد وجدوا ان بيوتهم تم الاستيلاء عليها من عصابات الهاجانة واشتيرن ’ وان اكثرهم خسر افراد من عائلته بسلاح هذه العصابات ودمرت بياراته او تمت سرقتها والإستيلاء عليها من قبل هؤلاء المجرمين الذين فجروا فندق الملك داود رغم رمزيته لاكاذيبهم المختلقة
انهم شعب الله المختار ’ ومع ذلك فالغاية تبرر الوسيلة لديهم وغايتهم سرقة الوطن من اهله ولا تهمهم الا الوسائل الرخيصة بالتفجيرات والقتل المجاني وقبض الآرواح وسرقة الممتلكات.
هذه العصابات المسلحة الارهابية لا يهمهم سوى فرض الامر الواقع بوضع اليد على ممتلكات الفلسطينيين وبيوتهم ومواشيهم ومزارعهم وكل ما يملكون من ذهب كانوا قد خبئوه تحت اشجار الزيتون ولم يحملوه معهم بحجة ان الهجرة ليومين أو ثلاث
واذا بالمخطط الصهيوني الماسوني العالمي والذي من اعضاءه كل الحكام العرب الخونة
يقتضي عدم عودتهم للبلاد بتاتا بل والرضا بالأمر الواقع
فماذا تفعل ايها القارىء عندما تجد ان حرامية اليهود سرقوا كل ما تملك في الحياة
فهل ستفرح للسطو المسلح!
هل ستفرح لقتلهم ابيك!
او بقر بطن امك وقتل جنينها أمام عينك!
أم اغتصاب ابنتك امامك لكي يريق كرامتك بالأرض !
فهل ستخضع وتلقي برأسك على جانب كتفك
وتقول هذه ارادة الله
ام ستنتفض وتحمل السلاح لمن خرب حياتك ودمرها وسرق كل ما تملك من عزيز تحبه
ومن مال ومن ارض ومن كرامة .
فلتحيا بلجيكا
التي عرفت هذا الذل وهذا العار وعرفت معنى الاحتلال الجائر ومعنى الظلم ومعنى العدوان ومعنى اجرامهم وعصاباتهم الارهابية .
كانت بلجيكا من اول الدول التي انتبهت لمصيبة الفلسطيني اللاجىء والفلسطيني تحت الاحتلال , فوقفت معه ودعمته بكل شيء
بالتأييد العلني وبالمال وبالعتاد و بالبساطير التي دعست بها المقاومة على هؤلاء اللصوص السارقين محتلي الارض وقاتلي الاطفال والاجنة في بطون امهاتهم
هذه البساطير ذات العلامة البلجيكية تجعل من بلجيكا دولة محترمة تريد العدالة التي غض الجميع البصر عنها خوفا من اللوبيات الصهيونية القمعيّة التي كانت تهدد السلم العالمي وكل من له ضمير
بان يسكت عن جرائمها اللانسانية بحجة معاداة السامية المضحكة
فان تقف امام ميزان العدالة لترجح كفة الفلسطيني السامي الأصل أبا عن جد
عن العدو الصهيوني المغتصب للارض السامي الأصل هو الآخر - كما يدعي
( اغلبهم متهودين و لا يمتون لهذه الاراضي بقربى او رفات جدود قدماء )
فتصبح يامن تقف مع العدالة الواضحة وضوح الشمس
متهما بمعاداة السامية !
فأي نكتة سخيفة هذه !
ومن يحق له ان يضحك عليها !
وهل يعاقب من يضحك عليها من قبل عصابات الصهيونية المنتشرة في كل بقاع الأرض !

لم تقتصر مبادرة بلجيكا ودعمها بمؤازرة الفلسطيني والوقوف معه على منحه الخيم والمساعدات الغذائية والمالية بل ببساطيرها التي تم فيها الدعس بقوة على كل من يعاديها
ويعادي حقوقها في المقاومة لتلك العصابات الصهيونية من الهاجاناة و الموساد
و تم الدعس أيضا لكل العملاء في الوطن العربي كافة و الذين وقفوا في طريق تحررها
واغلقوا الحدود بوجهها
فالبلجيكية شرف ولقب نبيل يوسم به اصحاب الارض واهل بلجيكا الداعمين .
وجميعنا رأينا اللص ترامب -المقاول الذي يشتري ويبيع باملاك الآخرين بدون وجه حق و الذي يوافق على سرقة الصهاينة لأرض فلسطين
فجاءنا يحمل في احضانه صفقة القرن لتصفية القضية معتبرا انها خلاف على الحدود والآراضي في عقار
يسمى فلسطين
ولا يعرف هذا المقامر الهمجي - تاجر الاراضي وقواد الفنادق
ان فلسطين ليست عبارة عن حدود نتنازع على من يملكها
بل فلسطين معركتها (معركة وجود ) وليست حدود
ففلسطين لا تتسع إلآّ لشعب فلسطين فقط
شعب واحد هو الشعب صاحب الارض وصاحب الوجود الازلي لها
فقط لابناء فلسطين .
ففلسطين لا تقبل القسمة على اثنين
فلو كان ترامب الصهيوني منصفا لخلق لهم دولة في احدى ولاياته 51
بدلا من أن يشرد شعبا ليحل محله شتات الأرض القادمين بحجج دينية ونصوص توراتية منحرفة وهم لا يؤمنون اصلا بأي دين ومعظمهم يصرحون بذلك وبأنهم لا دينيين!
فلماذا اذن تتمسكون بخرافات اسحق ومسرى يعقوب " ولك يا اسراقين من النيل الى الفرات" وغير ذلك من مهاترات ليس الغرض منها سوى اطالة امد هذا الاحتلال القميء
والتي تموله حاليا امريكا باربع مليارات من الدولارات سنويا مع الدعم اللوجستي العسكري والمعلوماتي والتجسسي.

كيف ساهمت بلجيكا في النضال العربي الفلسطيني؟
فعندما قام القميء ترامب لص وسارق ارشيف دولته من الاسرار العسكرية لكي يبيعها الى الصحف والدول المعادية ولكي يقبض المليارات
فمثل هذا الرئيس الهمجي –التاجر الذي يخلو من اي دبلوماسية راقية و الذي هو عار على مؤسسي دولتهم التي كانت تتشدق بحقوق الانسان والحرية والعدالة وكل مفردات اعلاء حرية الانسان
إلا ان جاء هذا المسخ و اراد ان ينهي قضية فلسطين لصالح كيان ابنته المتهودة حديثا من زوجها الصهيوني الصبي جاريد كوشنر واحفاده اليهود من اجل ان تصك عملة بصورته الشخصية في احقر كيان مصطنع ومختلق
اقيم على ارض فلسطين .
قام هذا الرئيس المجنون في اول عداوته لاهل فلسطين- اصحاب الأرض بمنع اي مخصصات مالية للأراضي الفلسطينية والغى تلك الدفعات التي تدفعها الولايات المتحدة للاونروا لتشغيل الفلسطينيين.
فقامت بلجيكا (بارك الله) بها بتعويض النقص والتبرع بحصة امريكا نكاية بهذا الارهابي الامريكي الذي يريد ان يجوّع الفلسطينيين ويقتل اي امل لهم بالعيش الكريم في ظل الاحتلال الصهيوني الذي يدعمه بالمليارات.
فقد قام هذا المتصهيّن ترمب القذر بضخ ما يقارب ب 20 مليار للكيان الصهيوني خلال اربع سنوات حكمه ,لبناء المزيد من المستوطنات والتضييق على اهل الارض القابعين تحت الاحتلال الصهيوني
ولا ننسى عار دولة الامارات متمثلة بشيخها البواق محمد بن زايد (اقصد بن ناقص ) الذي دعمهم بنصف هذا المبلغ 10 مليارات في سنة واحدة ( اربعين مليار شيكل ) الله يشيكله في نار جهنم قولوا آمين
بعد سقوطه المزري في حظيرة التطبيع المذل له ولكل اماراتي يوافقه ويدعمه.
ويأتيك رجل رأسه مربع ليقول لك : انظروا لهذا الكيان المستحدث كم ينفق على البحث العلمي!
وكأن شايلوك ينفق من رأس ماله لا من تبرعات الخليج الوسخ ولا من سخاء دافع الضرائب الامريكي الذي يدعم الة القتل والارهاب الدولي في تلك البقعة من الأرض التي غابت عنها عدالة الانسان ولكن بقيّ معها عدالة السماء
و الذي سيحكم لنا آجلا أم عاجلا بعودة اراضينا وبلادنا (اخرجوا من ارضنا من برنا ..من بحرنا من قمحنا ..من ملحنا ..من جرحنا من كل شيء ،واخرجوا من مفردات الذاكرة
ايها المارون في الكلمات العابرة
احملوا أسمائكم وانصرفوا..
سنعود حتما الى بلادنا المحتلة , رغم انف انجلترا و امريكا و كل الانظمة العربية العميلة التي تدعمها
بالمال وبالجنون نفسه.




تحيا بلجيكا
قررت الحكومة البلجيكية، اليوم الأربعاء، الموافق 24 نوفمبر 2021 وسم بضائع المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة مما جعل العصابة الصهيونية تشوط وتلوط وتنذر بالعواقب وسوء الاحوال وتغضب على بلجيكا وتحقد عليها ,
ويقضي قرار الحكومة البلجيكية بوضع علامات على كافة المنتجات الصهيونية المصنعة في المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لمنع اي حر وشريف من شراءها باعتبارها منتجات من ارض مسروقة
وتحديد بند في كل اتفاقية تعاون مع الكيان الصهيوني يؤكد استثناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين من هذا التعاون.,
ان قرار الحكومة البلجيكية بوسم المنتجات من يهودا والسامرة (مستوطنات الضفة الغربية) يؤكد على اعتراف بلجيكا بالاحتلال الصهيوني لارض فلسطين ومنع شراء المنتوجات من الاراضي المحتلة التي تستغلها وتتاجر بخيراتها كيان السراقين
فأن تشتري من سارق فأنت تشجعه على المزيد من السرقة
اليس كذلك!
فلتحيا بلجيكا
ولتحيا بساطيرها المقدسة ولا قداسة للتنسيق الامني مع العدو الصهيوني المارق
لا كما يقول عجوزهم البائد وحزامه الامني المتصهيّن لأن بساطير بلجيكا اشرف منهم ومن يواليهم
فلتحيا بلجيكا
وتم الدعس
ببساطيرها
في وجه كل خائن للعروبة وللّدين و لفلسطين التاريخ



بلجيكا : نصير قوي للاجئي فلسطين
22 كانون الثاني 2013
القدس الشرقية

https://www.unrwa.org/ar/newsroom/press-releases/%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%A7-%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B1-%D9%82%D9%88%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A-%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86



#هاله_ابوليل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مدام بوفاري ومدام كلود والرجال يفضلون الشقراوات
- ليزي في صندوق وخمسة عشر رجلا ماتوا من اجل الصندوق
- خيمة العزاء السنوية
- الملك لير والليرات وجحود الأبن وضحكات العجائز ياكورديليا
- الشركات التجارية والمال القذر والبورصة
- -جسر لندن سقط- و -ليزي في صندوق-
- سوق على مهلك سوق
- - كأني أكلت-
- الأحلام والتحليل النفسي
- فرويد و الأحلام و الجهلة و ذاكرة الدلافين
- فرويد و الأحلام والجهلة وذاكرة الدلافين
- فيلم ( seven) 1995 يقول المجرم جون للمحقق مورغان فريمان :-
- المليار الذهبي
- الموت والحب والأمل الزائف
- رحلة السبع ذنوب الفتاكة والغضب
- العصافير والتحرش المفرط بالموت
- - أستدفنني بجوار غريفن- وإشراقات من الإنسانية التي لا يظهرها ...
- مانسون واللامبالاة - نباتية - أم خدعة حضارية 1/2
- فن اللامبالاة وشكسبير والموت 1/1
- طز بالشعب العربي الفلسطيني


المزيد.....




- البيتكوين تتجاوز حاجز 60 ألف دولار بعد محاولة اغتيال ترامب
- إسبانيا تتوج بطلة لأوروبا بعد انتصارها على الإنجليز
- يورو 2024: إسبانيا تطيح بإنجلترا وتحقق لقبها الأوروبي الرابع ...
- الدفاع المدني بغزة: انتشال 400 شخص بين قتيل ومصاب في المواصي ...
- مصر.. قائد قطار خبير يمنع وقوع كارثة على خط سكة حيوي
- خبير بريطاني: احتمال تولي ترامب الرئاسة يثير قلق زيلينسكي
- مصر.. -فرعون- في قبضة الأجهزة الأمنية بمحافظة الأقصر
- -التلغراف-: مباراة إنكلترا وإسبانيا قي نهائي أوروبا 2024 شلت ...
- إعلامية مصرية توجه نصيحة للإسبانيات اللاتي يعاكسن لاعب منتخب ...
- إسبانيا -الأفضل- تحرز كأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخه ...


المزيد.....

- مشاركة الأحزاب الشيوعية في الحكومة: طريقة لخروج الرأسمالية م ... / دلير زنكنة
- عشتار الفصول:14000 قراءات في اللغة العربية والمسيحيون العرب ... / اسحق قومي
- الديمقراطية الغربية من الداخل / دلير زنكنة
- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - هاله ابوليل - البلجيكية الفلسطينية - تحيا بلجيكا-