أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى راشد - قصيدة جارنا اليهودى قصة حقيقية














المزيد.....

قصيدة جارنا اليهودى قصة حقيقية


مصطفى راشد

الحوار المتمدن-العدد: 7387 - 2022 / 9 / 30 - 23:52
المحور: الادب والفن
    


جارنَا اليهُودِى
------------------

نِفسِى فِى ضِحكة مِنْ أعماقِى تهز كَيانِى

ويرجَع زمنْ الطِفُولَة البَراءَة والحَنِينْ

ضِحكة مِنْ بِتُوع زَمان لما كُنَا صُغيرِينْ

لا كُنا نِعرف هِمُوم ولا حتَى فِى الدُنيا سألِينْ

عايشِين اللحظة بِقلُوبنا وكُلِنا طيبيِنْ

ولا عارفِين مِين اليهُودِى والمِسيحِى ومِين المُسلِمِينْ

كُلِنا عايشِين على نِيلها بسَطا بِالبركَة مصرِيينْ

وأيام جِيرانا اليهُود جميلة يارِيت دَامِتْ أو تِعُودْ

وحشنِى جارنَا اليهُودِى الطيبْ عمْ بِنيامِينْ

أبُو ضِحكة صافية مليانَة طِيبة وِحنِينْ

واللِى كانْ بِيخَافْ عَليا تمام زى إِبنُه أمِينْ

وكُنا نآكُل عِندُهُم مرَة، وِمرَة عِند كِريستِينْ

ومرة عِندنَا، وبقِينا مِتعوِدِينْ

تِجمَعَنا طِفُولة برِيئة وأهلِنَا المُسَالمِينْ

وقتَها مكُنتِش أعرَف إحَنا يَهُودْ ولا مِسيحِيينْ

هتفرِق فِى إيه؟، كُلِنَا أتباع رُسُل اللهِ المُرسلِينْ

لا نُفرِق بينَ أحدٍ مُن رُسُلُه، وِكُلِنا مُؤمِنِينْ

ولما كِبرتْ، عِرفْت أِنَنا مُسلِمِينْ

لما ظَهر جارَنا المُلتحِى بِصُوتُه غلِيظ الرنِينْ

وشرحلِنا بِالكدبْ غِير المغضُوب علِيهُمْ ولا الضآلِينْ

وحذرَنا نِلعَبْ معاهُمْ، لِأنَنا مُسلِمِينْ

وإحَنا معانَا الحق، وهُما كفَرة مُحرّفِينْ

طبْ أصدّق جارَنا المُلتحِى، ولا العِشرَة والسِنِينْ؟

قُولُولِى أِنتُوا بَقا يَا مُؤمِنِينْ

ده عِيش وملح، وِبيشاركُونِى سَواءْ فَرحانْ أو حزِينْ

ومقدرتِش أصدّق، لكِن غِيرِى كانُوا مِصدقِينْ

والمُلتِحى زّرع ونّبِت، وبقُوا جماعة مُلتحِينْ

وجِعر زعيمهُم قال إطرُدُوهُم دُولْ شِويَة مُخرِبِينْ

ولفقُولهُم كام حِكايَة وحبكُوا الرِواية عالمسَاكِينْ

وغابْ عمْ بِنيامِينْ، وخدْ معَاه الأمَانْ وإِبنُه أمِينْ

وِإتغيرِتْ الدِنيا بِين حِرُوب وِأهالِى مكلُوِمِينْ

ولقِيتنِى علَى الجْبهَة فِى مُواجهِة أمِينْ

ِلا أنَا ولا هُو قِدِرنا نِضغطْ على الزِناد يشهَد علِينا رب العَالمِينْ

وأخدتُه بِالحُضن وجِسمِنا بينزِفْ مجرُوحِينْ

يا تَرَى مِين فِينا الغلطَانْ وِمِين الكدَابِينْ؟

كلِماتْ

د.مُصطفى رَاشِدْ



#مصطفى_راشد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة / الطفل شنودة مازال يبكى
- الْآسَلَامُ يَأْمُرُ بِالتَّبَنَى وَيَجعَلُهُ سَبَبٌ لِدُخُو ...
- يجب أن يحاكم وكيل النيابة
- يجب محاكمة وكيل النيابة فالإسلام لم يحرم التبنى
- لماذا أوحى الله بالشر؟؟؟
- قَبْلَ ظُهُورِ أَمْرِيكَا وَاسْرَائِيلَ وَشَمَاعَةِ الْمُؤَا ...
- خطر الجماعات الإسلامية علي الإسلام والمسلمين
- قصيدة اليتيم قصة حقيقية
- قصيدة ثورة أزهرى مصطفى راشد
- يَحُجُّونَ فِى الْمَكَانِ وَالْمَوْعِدِ الْخَطَأُ وَيَنْتَظِ ...
- الْقِصَّةُ الْوَهْمِيَّةُ لِفِيلِ أَبْرَهَةَ لِهَدْمِ الْكَع ...
- قصيدة / سلامآ لروحك ياشيرين
- ربع قرن من السباب والإشاعات الكاذبة
- حتى لا تكون دعوة الرئيس للحوار الوطنى مجرد مكلمة
- غزوات واحتلال وليست فتوحات
- رسالة لكل مسلم
- أسلمت مسيحية وقتلنا قس فتسيد المسلمين العالم
- الإسلام لم يمنع بيع الطعام بنهار رمضان للفاطر من المسلمين وغ ...
- من اين أتت صلاة التراويح
- سؤال للرئيس السيسى المحترم وانتظر منه الإجابة


المزيد.....




- أكثر الكتب مبيعاً لعام 2022 بحسب موقع أمازون
- انطلاق فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب
- انطلاق فعاليات أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ23 بتونس
- درب الصادقين.. حكايات مشوقة ومؤثرة لـ -جنرالات الصبر- في سجو ...
- الـCDT تطالب بالزيادة في ضريبة شركات المحروقات وإدماج أساتذة ...
- فنان مصري يهاجم نقابة الممثلين (فيديو)
- مصدر مسؤول : ترحيب خارجي بمهرجان الفجر السينمائي
- في فيلم -زمن حرب نهاية العالم-.. مخرج يهودي يتهم أسرته بالعن ...
- في دول القارات المختلفة.. أزمة تدريس عالمية أساسها نقص المعل ...
- فنان سعودي شهير ينجو من وعكة صحية خطيرة ويعود إلى الحياة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى راشد - قصيدة جارنا اليهودى قصة حقيقية