أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=753459

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفي راشد - أسلمت مسيحية وقتلنا قس فتسيد المسلمين العالم













المزيد.....

أسلمت مسيحية وقتلنا قس فتسيد المسلمين العالم


مصطفي راشد

الحوار المتمدن-العدد: 7222 - 2022 / 4 / 18 - 02:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ونحن فى 2022 أسلمت مسيحية
وقتلنا قس فتسيد المسلمين العالم
-------------------------------------------
تابعت كما تابع الجميع على السوشيال ميديا الأحداث الأخيرة المتكررة المتعصبة المتطرفة ضد الآخر والتى زادت منذ السبعينات بسبب ظهور الرئيس المؤمن المسلم لدولة مسلمة والذى ترك الجامعات فى قبضة الجماعات المتطرفة تؤسس لشباب متعصب ومتطرف كما تركت الدولة الصحافة والإعلام حتى يومنا هذا فى ايدى قيادات متطرفة متشددة تؤسس لإسلام جديد وشريعة ما أنزل الله بها من سلطان كما سيطر على الأزهر (وأنا شاهد عيان) زملائنا المتشددين مرة لرغبة الحكومة فى ذلك ومرة لإرضاء المال الوهابى وان كانت حنفية المال الوهابى أغلقت الأن بفضل ولى العهد محمد بن سلمان إلا ان مرتبات المال الوهابى الشهرية لقيادات التشدد والتطرف خدام الفكر الوهابى ظلت تمول هؤلاء اكثر من 50 عاما لدرجة أنهم اهدوا هؤلاء اكثر من مئة مليون كتاب تحت بصر الحكومة كانت تباع على الأرصفة بثمن فى متناول الجميع ويدخل عائدها لجيوب أعضاء هذه الجماعات المتطرفة فبنوا المدارس والمشاريع والشركات والمحلات والمولات والمطاعم والعمارات وتحكموا فى بنية المجتمع المصرى وأفرخوا ملايين المتطرفين المؤمنين بالفكر الوهابى وذلك لأهمية المجتمع المصرى ثقافيا وفنيا وإعلاميا على كل الوطن العربى بسبب سهولة فهم اللهجة المصرية لكل العالم العربى وايضا بسبب وجود الأزهر أكبر مؤسسة إسلامية بالعالم يستمد منها العالم الإسلامى مناهجه التعليمية فكانت مصر هى الهدف والدفة لتحويل المسار لذا أصبحت أنا وأمثالى من المغضوب عليهم بؤسسة الأزهر قد وصلت لدرجة التبجح بانكار انتسابنا لمؤسسة الأزهر مما جعل بلادنا فى قاع العالم لوجود من يضع العصا دائما فى ترس العمل والتقدم وقد ساعد الحكام العرب على ذلك لان تخلف الشعب من مصلحة الحاكم فى البقاء بالكرسى وهى اسوأ انواع الخيانة الوطنية وللأسف يفعلها الحاكم العربى وسط تصفيق حاد من الشعب المتخلف لذا وجدنا الحكومات لاتتقدم عن تعمد خطوة واحدة فى تصحيح الخطاب الدينى وتنقية الموروث غم ان الأمر واضح ومعلن وأنا واحد من الناس طالبت بذلك فى أحد كتبى منذ 21 عامآ فعادتنى الحكومة،، ثم شاهدنا بذور كل ذلك تنبت وتكبر وتطرح تحت علم وبصر الحكومات فيتم محو الإسلام الصحيح السمح الوسطى وإحلال إسلامهم وشريعتهم الوهابية التى لا تعرف سوى الكراهية للغير وحتى للمسلم الذى لا ينتى إلى جماعتهم فكان من الطبيعى أن نرى قتل قس أو مسيحى على الهوية بسبب الاختلاف فى الدين لأن هناك من علم بفتح الميم هؤلاء أحاديث مزورة مثل حديث منسوب زورآ لعبدالله ابن عمر - رضي الله تعالى عنهما -: أن رسول الله ص قال: أُمرتُ أن أُقاتل الناسَ حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأنَّ محمدًا رسول الله، ويُقيموا الصلاة، ويُؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقِّ الإسلام، وحسابهم على الله تعالى.وقد ورد فى كتب مزورة للبخاري ومسلم. ؛؛ وايضا حديث مزور ورد فى كتاب مزور للبخارى منسوب لسيدنا النبى زورآ انه قال (لَا يُقْتَلَ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ) ص ق وبسبب جهل بعض القضاه رايناهم يعفون القاتل من الإعدام مستندين لهذه الأحاديث المزورة ؛؛؛ ثم رأينا أيضا الإحتفال بدخول مسيحية للإسلام وكأن هذا هو الهدف والإنتصار الأعظم للإسلام الذى ينقلنا من قاع العالم لتسيد العالم مما أنطبق علينا أمة ضحكت من جهلها الأمم ؛؛ وذلك بسبب تفسيرهم الخاطئ أو المغرض لأيات وأحاديث مثل قال الله تعالى: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ[فصلت:33]، فالإسلام هنا والذى ورد ايضا فى آيات أخرى لا يقصد اسلام سيدنا محمد ص ولكن من أسلم وجهه لله وأمن به لأن القرآن الكريم يقول ان ابراهيم كان حنيفا مسلما وايضا يقول عن سليمان ذلك رغم أنهم قبل نزول الإسلام بألاف السنين ، ايضا اتو بحديث لسيدنا النبى ص يقول : لَئَنْ يَهْدِي بَكَ اللهُ رجلاً واحداً خيرٌ لكَ مِنْ حُمْرِ النعم متفق عليه. والهداية المقصودة هنا تكون للمسلم وغير المسلم ليكون له ضمير حى ويتحلى بالإنسانية فى فعل الخير ومساعدة المحتاجين والمظلومين ونبذ الكراهية ،،كما استندوا لقول سيدنا النبى ص فى قوله : من دل على خير فله مثل أجر فاعله. رواه مسلم ، فالكلام موجه للمسلم وغير المسلم أى لكل الناس ،، كما انهم نسجوا روايات مزورة عن بناء قصر فى الجنة لمن يدخل احدآ فى الإسلام وظل هذا الوضع مئات السنين وعالمنا العربى والإسلامى فى قاع العالم مما يعنى أن الأسلمة وقتل المختلف فى الدين لا ترضى الرب ولن تنصر الدين الإسلامى ولكن ينصر الدين الإسلامى العمل والإنتاج والإبتكار والتحلى بالضمير الإنسانى وحب كل خلق الله إنسان وحيوان وشجر وفعل الخيرات مع كل الناس والتوقف عن التعصب والتطرف وقتها فقط يمكن أن نتسيد العالم .
اللهم بلغت اللهم فاشهد
د مصطفى راشد من علماء الأزهر وأستاذ القانون للسؤال ت وواتساب +61478905087
In 2022 I -convert-ed to Christianity
We killed a priest and the Muslims ruled the world
-------------------------------------------
I followed, as everyone followed on social media, the recent recurring, fanatical and extremist events against the other, which have increased since the seventies due to the emergence of the faithful Muslim president of a Muslim country, who left universities in the grip of extremist groups, establishing fanatic and extremist youth, and the state left the press and media to this day in the hands of extremist leaders that establish For a new Islam and Sharia, with which God has not sent down any sultan, as he took control of Al-Azhar (and I am an eyewitness) our hard-line colleagues, once for the government’s desire to do so, and once to satisfy Wahhabi money, although the tap of Wahhabi money is now closed thanks to Crown Prince Muhammad bin Salman, but the monthly salaries of Wahhabi money to the leaders of extremism Extremism is the servant of Wahhabi thought. It has funded these people for more than 50 years, to the extent that they gifted them more than a hundred million books under the government’s sight. They were sold on the sidewalks at a price that everyone could afford. The Egyptian community has spawned millions of extremists who believe in the Wahhabi ideology, due to the importance of the Egyptian society culturally, artistically and in the media The entire Arab world because of the ease of understanding the Egyptian dialect for the entire Arab world, and also because of the presence of Al-Azhar, the largest Islamic institution in the world, from which the Islamic world derives its educational curricula. Making our country at the bottom of the world because there are those who always put the stick in the cog of work and progress, and the Arab rulers have helped in that because the people’s backwardness is in the ruler’s interest in staying in the chair, and it is the worst kind of national betrayal. Unfortunately, the Arab ruler does it amid loud applause from the backward people. One step in correcting the religious discourse and purifying the inheritance, although the matter is clear and announced, and I am one of the people who demanded this in one of my books 21 years ago, and the government returned to me, then we saw the seeds of all of that sprout and grow and are thrown under the knowledge and vision of the governments, and the correct, tolerant, middle Islam is erased and their Islam and Sharia are established Wahhabism, which knows nothing but hatred for others, and even for a Muslim who does not belong to their group, it was natural to see the killing of a priest´-or-a Christian because of the difference in religion Because there are those who knew the opening of the meme. These are forged hadiths such as a hadith falsely attributed to Abdullah Ibn Omar - may God Almighty be pleased with them: that the Messenger of God, may God bless him and grant him peace, said: I have been commanded to fight people until they testify that there is no god but God and that Muhammad is the Messenger of God, and establish prayer, and give Zakat. If they do that, their blood and money will be protected from me except by the right of Islam, and their account is with God Almighty. It was mentioned in forged books of Bukhari and Muslim. ;- And also a forged hadith that was mentioned in a forged book of Al-Bukhari falsely attributed to our master the Prophet that he said (A Muslim shall not be killed by an infidel) PBUH, and because of the ignorance of some judges, we saw them pardoning the killer from execution based on these forged hadiths;- Then we also saw the celebration of the entry of Christianity to Islam, as if this was the goal and the greatest victory for Islam, which moves us from the bottom of the world to dominate the world, which applied to us as a nation laughed at its ignorance of nations;- And that is because of their wrong´-or-disinterested interpretation of verses and hadiths such as God Almighty said: And who is better in speech than he who calls to God and does righteous deeds and says that I am among those who are Muslim here: And whosoever says in Islam is also mentioned in the name of Muhammad. To God and believe in him because the Holy Qur’an says that Abraham was a Hanif Muslim and also says about Solomon that even though they were thousands of years before the descent of Islam. The intended guidance here is for the Muslim and the non-Muslim so that he has a live conscience and has humanity in doing good, helping the needy and the oppressed, and rejecting hatred, as they relied on the saying of the Prophet, may God bless him and grant him peace, in his saying: Whoever guides to good has the same reward as the one who does it. Narrated by Muslim, the speech is -dir-ected to the Muslim and the non-Muslim, i.e. to all people,, as they weave false tales about building a palace in Paradise for those who -convert- someone to Islam and this situation has remained for hundreds of years and our Arab and Islamic world is at the bottom of the world, which means that Islamization and the killing of those who differ in religion do not satisfy God It will not support the Islamic religion, but the Islamic religion does support work, production, innovation, a human conscience, love of all God’s creation, human beings, animals and trees, doing good deeds with all people and stopping fanaticism and extremism, only then can we rule the world.
Oh God, Oh God, I witness reached
Dr. Mustafa Rashid, one of the scholars of Al-Azhar and a professor of law, for the question: WhatsApp +61478905087´-or-201005518391



#مصطفي_راشد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإسلام لم يمنع بيع الطعام بنهار رمضان للفاطر من المسلمين وغ ...
- من اين أتت صلاة التراويح
- سؤال للرئيس السيسى المحترم وانتظر منه الإجابة
- صيام رمضان ليس فرضآ بل اختياريآ
- شريعة الله أم شريعة طالبان
- تحية لأمى والشيخ كرباج ولهذا توقفت عن متابعة الشعراوى
- يجوز شرعآ دفن الكلب والحيوان والمرأة وغير المسلم مع المسلم
- عشق العرب للديكتاتور
- ميكرفون لكل مواطن
- هدى عبد الناصر تتلاعب بالصحافة والإعلام
- سيموت 95٪ من سكان الأرض
- لوثة وهمجية المتنطعين وشكاوى إزدراء الأديان
- إلى كل مسلم ومسيحى ويهودى لا يفوتك الحج الأعظم
- فرية نزول القرآن على سبعة أحرف
- يسعى مجرمي الإخوان والسلفيين لتجريدي من صفتى الأزهرية
- أوقفوا رجال الدين
- الإسلام لم يحرم الخنزير
- ضرورة تصحيح الخطاب الديني لإنقاذ الإسلام والمسلمين
- كرهت صلاة الفحر بمصر
- خطأ أمريكا والعالم محاربة الإرهابيين وليس الإرهاب


المزيد.....




- صلوات يهودية طلبا لـ-الغيث- في المغرب
- الأقليات العربية والمسلمة في الانتخابات النصفية الأمريكية.. ...
- وزارة الشؤون الدينية الجزائرية تدعو لإقامة صلاة الاستسقاء ال ...
- شاهد..قوات الاحتلال تعتقل 3 فتيات أثناء تواجدهن بالمسجد الأق ...
- مشروع المعارضة ومبادرة الرئيس.. من يعيد الروح للحوار والإصلا ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يشدد على ضرورة السعي م ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يشدد على ضرورة استمرار ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد ضرورة السعي لمعالجة حالات الضعف ا ...
- بعد 12 عاما على اكتشاف رسائلها... تدشين لوحة تذكارية تكريما ...
- مستوطنون إسرائيليون يقتحمون المسجد الأقصى من بحراسة شرطة الا ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفي راشد - أسلمت مسيحية وقتلنا قس فتسيد المسلمين العالم