أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد عبد الكريم يوسف - أفرغ تلك الكأس.....صارت متعبة يا صديقي














المزيد.....

أفرغ تلك الكأس.....صارت متعبة يا صديقي


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7386 - 2022 / 9 / 29 - 20:50
المحور: كتابات ساخرة
    


قرأت معلومة من فتره تقول ( إن الانسان العادي تجول في ذهنه في اليوم العادي ما يزيد عن 60 ألف فكرة 95% منها هي نفس الافكار الى جالت بذهنه في اليوم السابق )

هذا المعلومة مخيفة .

قررت أن أتقصى مدى صحتها وصرت اكتب كل فكرة أفكر فيها لمدة أسبوع ، في الواقع كنت أسجل كل يوم ما يجول في خاطري و كانت الحصيلة كل يوم فكرة أو ثلاث أفكار.

وعندما نغوص في تفاصيل الذات البشرية نكتشف أن المعلومة صحيحة وتشمل الذكريات والخواطر والأفكار والخطط وما تراه العين وما تصادفه في حياتك اليومية وما تتفاعل معه بالسمع أو اللمس أو الهمس.

المعلومة صحيحة نحن نجتر نفس الافكار ونكررها وحتى نتحكم في ذلك وننتقل الى مراحل اخرى وأيضا حتى نكتشف اشياء اخرى في الحياة بدلا من ان نتجول في نفس الدائرة مرارا وتكرارا
هنا بدأت افهم مغزى قصة سمعتها منذ زمن وهي قصة بعنوان: افرغ كأسك …

يحكى ان شابّا سمع عن معلّم عظيم يسكن الجبال ويقصده الناس لطلب الحكمة والمعرفة بأحوال الدنيا وأمورها. وفي أحد الأيّام ، قرّر الشاب الذهاب إلى ذلك المعلّم في صومعته البعيدة كي يجري معه نقاشا ويلتمس لنفسه بعض الحكمة والموعظة الحسنة. وعندما وصل إلى دار المعلّم بدأ يحدّثه عن العلوم والمعارف والشهادات التي حصل عليها وعن الكتب التي قرأها في مسيرته في طلب العلم.

وبينما كان الشابّ منهمكا في الحديث عن نفسه وصل الشاي. وأخذ المعلّم الصامت يصبّ الشاي في كأس حتى فاض الكأس عن آخره. لكنّه استمرّ يسكب الشاي في الكأس إلى أن تدفق على الطاولة ومن ثمّ على الأرض.

وهنا قطع الشاب حديثه عن نفسه، وقال منبّها المعلّم : لقد فاض الكأس عن آخره. ولا يمكنه أن يستوعب المزيد.

هنا ابتسم المعلم وقال: إنك تبدو مثل هذا الكأس تماما. كيف يمكنني أن أعلّمك الحكمة ما لم تفرغ كأسك أوّلا.



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثمانية دروس من حرب أوكرانيا
- القوة الناعمة بعد أوكرانيا
- مستقبل القوة في العالم، الجزء الأول
- مستقبل القوة في العالم الجزء الثاني
- حافظ على هدوئك
- الوردة الحمراء، روبرت بيرنز
- زواج الزهور، فيبي بوب كيني
- مرحبًا ، نعومي شهاب ناي
- الأصولية، نعومي شهاب ناي
- طرق مختلفة للصلاة ، نعومي شهاب ناي
- ثقافة التأطير
- تاريخ موجز للعلاقات العامة في السياسة
- ثقافة الإعتذار في اليابان
- العلاقات العامة معناها ومفهومها أنواعها والأمثلة العملية علي ...
- اقتصاديات مهنة العلاقات العامة
- أجمل قصص فرانز كافكا ، كيرا تومسن
- حكاية صغيرة، فرانز كافكا
- النحل أفضل منا
- كيف يقرأ فيسبوك الأفكار
- القنابل، هارولد بنتر


المزيد.....




- شاهد: الأوكرانيون يعانون انقطاع التيار الكهربائي ونقص الخدما ...
- موسيقى الراي الجزائرية والهريسة التونسية والمنسف الأردني على ...
- عنصر أساسي للحياة اليومية في تركيا وأذربيجان.. تقاليد الشاي ...
- تحفيزات حكومية جديدة لتعزيز جاذبية القطاع العام أمام مهنيي ا ...
- فيلم فرحة: غضب إسرائيلي من عرضه في نتفليكس بسبب --قتل المدني ...
- معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم -جين ديلمان- للمخرجة شانتال ...
- رئيس مجلس النواب يتباحث مع نائب الوزير الأول المجري
- آثار السيول في حفل افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي بجدّ ...
- يعكس عراقة التقاليد بالسلطنة.. الخنجر العُماني المزخرف ثقافة ...
- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد عبد الكريم يوسف - أفرغ تلك الكأس.....صارت متعبة يا صديقي