أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شفان شيخ علو - الذكرى الخامسة للريفراندوم














المزيد.....

الذكرى الخامسة للريفراندوم


شفان شيخ علو

الحوار المتمدن-العدد: 7382 - 2022 / 9 / 25 - 11:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


 
غداً في 24- أيلول 2022، تحل الذكرى الخامسة لريفراندوم إقليم كوردستان- العراق، الذي جرى في 25 أيلول 2017 .
إنه تاريخ حاسم لا يمكن لنا نحن الكورد أن ننساه، حيث مرَّت أحداث كثيرة بسببه، وعرفنا نحن الكورد الكثير من الحقائق على خلفية استفتاء الإقليم الذي أعلنه الرئيس مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان، وبصوت عال وجرأة ، رغم أن الكثيرين قالوا: الاستفتاء، أن الريفراندوم ليس وقته مناسباً، لكنه أصر عليه.
كلَّف ذلك الإقليم كثيراً: الحصار من الدول المجاورة، وتركيا خاصة، الرحلات الجوية توقفت، بطلب من حكومة العبادي رئيس الحكومة العراقية حينها، الإعلام المسعور في هذه الدول، وأغلبية دول المنطقة، وفي دول أخرى، وهي تشن حربها الإعلامية الهوجاء على الكورد عموماً، وكورد الإقليم وحكومة الإقليم، واتهامها بالتحدي، وخاصة الرئيس مسعود بارزاني، وهي الدول التي حاولت أن تلحق أكبر الأذى بالكورد بحصارها الإعلامي والاقصادي.
التاريخ يعلّمنا الكثير. في الخطأ والصواب نتعلم. في الخطأ نتعلم كيف نتجب الوقوع في أخطاء شبيهة، إذا كان ذلك خطأ طبعاً، ولماذا هو خطأ، وكيف نعمق الصواب، ونستفيد منه أكثر.
لننظر إلى الموضوع، كما رآه أعداء الكورد، وهم الذين رأوا فيه تحدياً لهم، ولما اعتبروه: تحدي الإرادة الدولية، وتجاوزاً للإقليم لحدوده، ولم يتركوا نقيصة إلا وألصقوها بنا نحن الكورد.
لماذا هذا التمادي في العداء والوقوف ضد إجراء الريفراندوم ؟
هل حقاً كان هؤلاء يريدون مصلحة الكورد وفي الإقليم بالذات، أم لأنهم شعروا أن مجرد الحديث عنه يعني نقل تأثير هذا التحدي إلى داخل الدول المجاورة، والدفع بالكورد ليزدادوا وعياً قومياً. كا يحسبوها دائماً، لأن إقليم كوردستان العراق، كان قدوة في أنظار كوردستان في الدول المجاورة وفي المهاجر والمغتربات ؟
منذ متى كان هؤلاء يريدون للكورد الخير، والاعتراف بحقه في الوجود، وأن الكورد شعب وأمة وقومية، وله كيان جغرافي تاريخي ؟
كان هناك الكثير من المتاعب سببها الريفراندوم. إنما هل حقاً كان الريفراندوم هو السبب، أم الذين لا يريدون للكورد، كما كانوا سابقاً أن يكون لهم صوت مسموع" والريفراندوم عبَّر عن هذا الصوت، مهما جرى الحديث عن الريفراندوم سلبياً "؟ لماذا تم تضخيم الريفراندوم، وهو داخلي؟ لأن لا شيء داخلي بالنسبة للكورد في حسابات من أظهروا العداء السافر والحقد الشوفيني ضد الكورد، خوفاً على بلادهم، ولأنهم لا يريدون أن يرى العالم تحرك الكورد وهم في ملايينهم في هذه البلدان معاً !
لقد كان من نتائج الريفراندوم، أن الكورد، وفي الواجهة، حكومة الإقليم، عرفوا من هم أعداؤهم الفعليون، ومن هم أصدقاؤهم الحقيقيون. الذين أظهروا العداء السافر، عبَّروا عن أحقادهم الدفينة، عن خوفهم فيما لو تحقق للكورد ما يريدونه وهم حقهم.
هؤلاء الأعداء، وإلى اليوم، يعتبرون الكورد مشكلة تسبب لمجتمعاتهم مشاكل كثيرة، وهم بذلك يغطون بها مشاكلهم، ليوجهوا أنظار شعوبهم التي يوجّهونها بالقوة، إليهم، على أنهم سبب هذه المشاكل، وتدخل الدول الأخرى في شؤونهم، أي اتهامهم بشتى التهم الشنيعة.
لكن الريفراندوم أظهر للكورد  ما يجري حولهم وفي العالم، وكيف أن دول المنطقة ودولاً كثيرة، وصاحبة شأن لا تريد للكورد أي استقلال، لأن مصالحها المشتركة مع دول المنطقة تؤكد لها ذلك، ليستمر الكورد ضحايا لهؤلاء، كما كانوا في العقود الماضية، ومنذ اتفاقية سايكس بيكو " 1916 " وقبلها .
لكن الكورد كسبوا اصدقاء، من الساسة والكتاب في المنطقة وفي العالم، وقد تم تسليط الضوء على وضعهم في الدول التي قسّمت كوردستان فيما بينها، وجزأت الشعب الواحد، وتنكرت لوجود الكورد لغة وتاريخاً وثقافة .
فليس غريباً أن تستمر هذه الدول ومن خلال القوى المتحالفة معها، في اعتبار كل ما يفيد الكورد حقاً من حقوقه، كما في الريفراندوم، على أنه إخلال بأمن المنطقة، وهو في الواقع تعبير عن إرادة شعب مهضومة حقوقه، والأصوات التي تضامت مع الكورد حكومة وشعباً، أظهرت حقيقة هذا العداء للإقليم وقراره السياسي بإجراء الريفراندوم، والتأكيد على أنه مادام الكورد يعيشون ممزقين، ومعرضين للاضطهاد، فلن تعرف دول المنطقة التي قسّمتهم وجزأتهم لا أمناً ولا استقراراً، وحتى بالنسبة للدول الكبرى في العالم.
لذلك، علينا أن نزداد- نحن الكورد- بعدالة قضيتنا، ونعتبر الريفرادوم انعطاف تاريخي، عرفنا به قوتنا، وما علينا القيام به، ونحن أكثر توحداً، وألاعيب أعدائنا، وما يزعمونه أنهم يكنّون لنا الحب والتقدير وزيف ذلك. وما ضاع حق وراءه مطالِب !



#شفان_شيخ_علو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحو كلمة إيزيدية جامعة
- مأساة الإيزيدية المستمرة
- البارزاني تاريخنا
- حب المكان الأولي
- هل الإيزيدي أسير ماضيه حقاً
- المنصف بحق أهلنا الإيزيديين المفكر العراقي علي الوردي
- حِكَمٌ من ذهب
- أسم نوراني في ضل لالش النوراني
- الطعام المشترك والسلام المشترك
- أهلنا
- غداً عيدنا نحن الإزيدية…
- العراق والسلام المنشود
- داود مراد ختاري
- نجم في سماء ألأيزيدية
- ابو ثابت …الثابت على حب الناس …صديق الجميع …وداعاًياصديقي
- عزاء الفقيد الكبير شيخ شامو
- من نبلاء الكورد
- شفان برور يغدر بفنه !
- الإيزيدية أكبر من فرماناتهم وأقوى
- من يبقون في الوجدان…


المزيد.....




- صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة بعد إطلاق صاروخ من ...
- مراسلنا: تعرض معسكر للقوات التركية لقصف صاروخي في العراق
- -ميديابارت-: السلطات الفرنسية تتواصل مع دمشق لإعادة شاب عشري ...
- دخل لإجراء عملية زرع شعر فخرج جثة هامدة (صور)
- تركيا..حريق ضخم في 3 أماكن عمل بولاية أضنة
- الأوليغارشية الروسية: القبض على رجل أعمال في لندن إثر تحقيق ...
- روسيا وأوكرانيا: صور جديدة تظهر قاعدة للجيش الروسي بُنيت في ...
- -ديلي ريكونينغ-: أوكرانيا قد تنحسر إلى -رقعة جغرافية- بين كي ...
- شنقريحة: الجزائر انتصرت على الإرهاب وحدها وطورت تجربة فريدة ...
- -رويترز-: الأسد رفض عرضا لمقابلة أردوغان


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شفان شيخ علو - الذكرى الخامسة للريفراندوم