أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شفان شيخ علو - من نبلاء الكورد














المزيد.....

من نبلاء الكورد


شفان شيخ علو

الحوار المتمدن-العدد: 7128 - 2022 / 1 / 6 - 15:53
المحور: المجتمع المدني
    


النبيل من يتميز بكرَم أخلاق، بروح إنسانية منفتحة، وحب الآخرين، والتعاطف مع من يستحقون التعاطف، ومساندة الحق وأهله، دون تفريق بين شعب أو إنسان وآخر، في دينه أو معتقده وطائفته. وهذا المثال موجود لدى أفراد ينتمون إلى مختلف الأديان والشعوب، وبشكل مختلف.
هذا المثال نجده في أشخاص أيضاً ينتمون إلى شعبنا الكوردي، وكلهم شهامة أو نبل وتضحية في خدمة قضاياه، لتحقيق سبل العيش الكريم والمساواة الفعلية في كوردستاننا، وعلى نهج الزعيم البارزاني الذي كان زاخر العطاء والحب للجميع كورداً وغير كورد.
وفي هذا المقال أشير إلى أحد هؤلاء النبلاء الكورد وهو يستحق هذا التقدير، وأعني به السيد والموقر، والكبير قلباً وعقلاً: عبد العزيز طيب، لأكثر من سبب:
لقد شغل منصب محافظ دهوك
ومنصب وزارة التربية والتعليم
ومنصب وزارة الزراعة
وفي كل منصب ترك بصمة إنسانية مشرقة في نفوس من حوله وفي المجتمع .
وما أكثر ما قدَّمه للإيزيديين وغيرهم من أبناء الطوائف أو الأقليات الأخرى:
من ذلك أنه عمل على تدريس مادة الإيزيدياتي في مدارس كوردستان، وذلك للطلبة الإيزيديين من المرحلة الابتدائية والمتوسطة والاعدادية.
وهكذا الحال لطلبة الأرمن من خلال تدريس لغتهم الام بشكل رسمي ووزاري
وكذلك عمل على تعيين ألمِئات من خريجي الإيزيدية وكلَّفهم بمهمة تدريس ديانتهم الام في المدارس الحكومية
وكان في كل قرار رسمي صادر باسمه، محل تقدير من جميع فئات الكوردستانيين.
وأكبر شهادة وأنبلها على هذا النبل، ما قال عنه أمير الايزيدية الراحل نحن مدينون للعظيم عبد العزيز طيب.
وهذه الشهادة من رمز إيزيدي كبير  هل يمكن نسيانها؟
كلا، وألف كلا، لأن صيته الأخلاقي الحسن ترك أثره في نفوس الكثيرين.
لهذا، ومن باب التذكير بأمثال هؤلاء  ومن هم في مقامهم، ومنهم من أتينا على ذكر اسمه في صفحة سلوكه المنيرة، نقول:
ألا ما أعظم من زرع وردة في أرض، تزينها ويشمها آخرون.
ألا ما أنبل من أدخل الفرح والسرور في نفوس الآخرين وقوى أسس التعايش المشترك، وهو أساس بناء الحياة السليمة والحقيقية ، حال الكبير الأثر: عبدالعزيز طيب.
ألا ما أجدر هؤلاء في أن نقتدي بهم، ونحفظ أسماءهم، فمن خلالهم، تكبر صورة كوردستان في نفوسنا، وكل من تلقوا أثراً طيباً، ويقوى الانتماء القومي، ويصبح التاريخ منيراً أكثر فأكثر.
 



#شفان_شيخ_علو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شفان برور يغدر بفنه !
- الإيزيدية أكبر من فرماناتهم وأقوى
- من يبقون في الوجدان…
- كابوس طريق الموت
- السلوك الغوغائي لا يليق بالائيزيدي
- في لوحة -لافكش-
- نعم لاستقلال كردستان ولا.. للتحديات
- شنكال تحررت ووعد البارزاني تححق
- في افتراءات (احمد داوود اوغلو )على البرزاني
- حرمة الاديان والتجاوزات المسيئة
- نوروز العيد ... ونوروز النصر والعبر
- حلف بغداد سابقا .....والاتفاقية الامنية لاحقا
- الديمقراطية أولاً ... هي السبيل الوحيدة إلى عراق جديد
- تهنئة من القلب للصحافة الكوردستانية .. والأمل معقود عليها في ...
- توصيات (بيكر- هاملتون ) تطبق حاليا في الساحة العراقية
- تغير -العلم العراقي- ... جاء بعد إصرار البارزاني
- 2008عام الاستحقاق الدستوري لشعب كوردستان ؟
- متى نفكر بالانسحاب من حكومة المالكي؟
- لا تدعوا حق المرأة يضيع ... في رغبات الرجال المتسلطين!
- الشواذ من كتاب المقالات ... يستخدمون النكتة للنيل من الآخرين


المزيد.....




- ليبيا.. انتشال 15 جثة لمهاجرين غير قانونيين قبالة صبراتة
- الأمم المتحدة تتهم سويسرا بممارسة “عنصرية منهجية” ضد السكان ...
- الهند: تصاعد العقوبات غير القانونية ضد المسلمين
- منظمة حقوقية: السعودية حكمت على 3 مواطنين من الحويطات بالإعد ...
- حملة اعتقالات تطال رموز بالمنطقة الشرقية بالسعودية
- لأول مرة.. الأمم المتحدة تعين مقررا خاصا لحقوق الإنسان في رو ...
- أزمة البحث عن سكن تؤرق الأعداد المتزايدة للاجئين في ألمانيا ...
- روسيا وأوكرانيا: الأمم المتحدة تعين مقررا خاصا لمراقبة أوضاع ...
-  الأمم المتحدة تعين لأول مرة مقررا خاصا لحقوق الإنسان في روس ...
- تعرف على ميزات جديدة من غوغل -بيكسل- منها مساعدة المكفوفين ع ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شفان شيخ علو - من نبلاء الكورد