أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شفان شيخ علو - عزاء الفقيد الكبير شيخ شامو














المزيد.....

عزاء الفقيد الكبير شيخ شامو


شفان شيخ علو

الحوار المتمدن-العدد: 7140 - 2022 / 1 / 19 - 00:52
المحور: المجتمع المدني
    


 
 
صدمة كبيرة تعرض لها الإيزيدية بالرحيل المفاجىء لفقيدهم الكبير، شيخ شامو ، بسبب إصابته بفيروس كورونا، اليوم، في أحد مشافي أنقرة، بتركيا، تاريخ 18-1-2022.
لا بل كان صدمة للأوساط الكوردستانية الرسمية والشعبية في إقليم كوردستان وخارجه، لما كان يتمتع به من مكانة وسمعة حسنة، باعتباره شخصية قيادية وثقافية كذلك .
كان الفقيد الكبير شيخ شامو أحد رجالات الإيزيدية المشهورين.
حيث كانت حياته حافلة بالعطاء.
فليس هناك مناسبة، في الحزن والفرح، إلا وكان الراحل الكبير حاضراً فيها. وهو ما يعلم به أهل المنطقة، ومن يتابعون ما يجري في إقليم كوردستان يعلمون بذلك. لتكون له بصمة حياة، وبصمة الإنسان الكبير المحب لشعبه وقضيته. لتكون له بصمة المواجهة للصعاب، ورفع معنويات الإيزيدية، حيث إنه منذ الانتفاضة المجيدة الى مماته، عرِف عنه أنه كان يردد دائماً في تعازي شخصيات ذات قيمة ومكانة(هنالك اشخاص عندما يموتون تخسرهم عوائلهم وهناك اشخاص عندما يرحلون تخسرهم مجتمعاتهم)
ولا بد أن هذا القول الكبير بمضمونه ينطبق عليه. لم تخسره عائلته فقط، لم يخسره أهله فقط، لم يخسره إيزيديوه فقط، ولا حتى كورده فقط، إنما مجتمعه الكبير، وكل من كان له صلة به.
صورته حية في نفوس أحبته ممن كانوا يعملون معه في خدمة ما هو كوردي وإيزيدايتي، ولمركز لالش الشهادة المشرفة في ذلك، وقد خدمه طويلاً وبلا كلل ولا ملل. لقد كان طاقة روحية ونفسية حية بالفعل، حيث تجده في المقدمة دائماً، يفعل  ويستمع إلى من حوله، ويتفاعل مع الجميع، وملؤ روحه التواضع، وملؤ وجهه ابتسامة مشعة .
مثل هذا الرجل، الإنسان، يستحق التقدير، إنه التقدير الذي يليق بمقامه الكبير.
وليس لي أنا شڤان شيخ علو، إلا بالتوجه بقلب حزين، وروح حزينة، وباسمي أتوجه بالعزاء لأخوته هادي وشيخ خيري
ولأولاده زردشت ومروان ونيچيرڤان وألأعزاء كوڤان وهژار وديار
وجميع أفراد عمومته وكل من ذهب معه إلى أنقرة وتحمل الصعاب، وكل من شارك أفراد عائلته وأهله الحزن في هذا المصاب الجلل.
 



#شفان_شيخ_علو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من نبلاء الكورد
- شفان برور يغدر بفنه !
- الإيزيدية أكبر من فرماناتهم وأقوى
- من يبقون في الوجدان…
- كابوس طريق الموت
- السلوك الغوغائي لا يليق بالائيزيدي
- في لوحة -لافكش-
- نعم لاستقلال كردستان ولا.. للتحديات
- شنكال تحررت ووعد البارزاني تححق
- في افتراءات (احمد داوود اوغلو )على البرزاني
- حرمة الاديان والتجاوزات المسيئة
- نوروز العيد ... ونوروز النصر والعبر
- حلف بغداد سابقا .....والاتفاقية الامنية لاحقا
- الديمقراطية أولاً ... هي السبيل الوحيدة إلى عراق جديد
- تهنئة من القلب للصحافة الكوردستانية .. والأمل معقود عليها في ...
- توصيات (بيكر- هاملتون ) تطبق حاليا في الساحة العراقية
- تغير -العلم العراقي- ... جاء بعد إصرار البارزاني
- 2008عام الاستحقاق الدستوري لشعب كوردستان ؟
- متى نفكر بالانسحاب من حكومة المالكي؟
- لا تدعوا حق المرأة يضيع ... في رغبات الرجال المتسلطين!


المزيد.....




- -واشنطن- تدعو لتقديم مشروع قرار ضد-الصين-إلى مجلس حقوق الإنس ...
- دبلوماسي عراقي يتابع كرة القدم في جلسة للأمم المتحدة
- عاجل | مراسل الجزيرة: 40 نائبا أوروبيا يرشحون الزميلة الراحل ...
- فلسطين: كلمة الرئيس عباس أمام الأمم المتحدة وضعت الكرة في مل ...
- باقري: الاتحاد الاوروبي يتشدق بحقوق الانسان فيما يمنع الدواء ...
- فيصل المقداد: أيّ وجود عسكري غيرِ شرعي على الأراضي السورية ه ...
- دعوة أمريكية إلى نقاش بشأن الصين في مجلس حقوق الإنسان
- منظمات حقوقية تدعو لمحاكمة عادلة لمعذبي لاجئ سوري بلبنان حتى ...
- بعد مرور 77 عامًا.. هل نجحت الأمم المتحدة في تحقيق مهامها؟
- ارتفاع حصيلة ضحايا غرق مركب المهاجرين قبالة السواحل السورية ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شفان شيخ علو - عزاء الفقيد الكبير شيخ شامو