أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - طفل البحر














المزيد.....

طفل البحر


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 7382 - 2022 / 9 / 25 - 11:26
المحور: الادب والفن
    


اللاجيء والمهرب يجلسان على مصطبة يرقبان البحر ويتفاوضان على صفقة صغيرة يحاولان أن تتم بسرية ونجاح بعيدا ً عن أعين الشرطة والمخبرين . المخبر سعره محدد لا يقبل التنازل عن ليرة واحدة واللاجيء لا يملك المبلغ كاملا ً لكن لديه زوجة صغيرة شابة وجميلة والمهرب بعينيه الذئبيتين أراد أن يستغله من اليد التي توجعه , هو يعرف في سره نقطة ضعف الرجل ويود أن ينفذ من تلك الثغرة تصيبه بمقتل . كان اللاجيء يستعرض ضعفه وقلة حيلته وأيضا ً حاجته الماسة لهذه الرحلة تنقذه من العذاب ومن الذل ورعب الترحيل فقد أغلقت بوجهه كل الأبواب . وبينما هو مسترسل بعرض حاله فاجأه المهرب بفكرته الشيطانية قائلا ً :
_ لم لا تأخذ الطفل معك وتترك زوجتك هنا ريثما تدبر أمورك المالية هناك ؟
_ لا لا أستطع تركها لوحدها في مدينة كبيرة لا أحد لها فيها ..
_ صدقني ستكون بخير هنا . أستطيع تدبير عملا ً لها وتستطيع أنت والطفل أن تنجوا بحياتكما أنا أخشى عليكما من الترحيل , لا نعلم ماذا ينتظركما هناك ؟
_ ليس سوى الموت . لكن الموت أهون من ترك زوجتي وحيدة ً في مدينة غريبة ..
_ في الحالة هذه عليك تدبير المبلغ كاملا ً خلال ساعات ٍ محدودة ٍ ليس أكثر ..
_ يا معلم ألست مسلما ً ؟ الأسلام يوصي بالرحمة وأنا كما ترى مغلول اليدين ..
_ الأسلام دين الدولة الرسمي , ديني أنا هو الدولار . أيضا ً عليك أن تعلم بأن نصف هذا المبلغ يذهب على شكل رشاوى لخفر السواحل .
_ طيب أعطيني فرصة أتفاوض فيها مع زوجتي , هل حقا ً ستجد لها عملا ً تحصل منه على قوت يومها ؟
_ لا تقلق سنجد لها عملا ً يناسبها ..
_ أتيت بها من صف الدراسة لا تتقن أي مهنة , كيف تتدبر أمرها وهي بهذه السن ولا خبرة لديها ؟
_ لدي عائلة ثرية جدا ً أرسلها لهم تعتني بسيدة البيت المسنة ولسوف تحصل على مرتب جيد إضافة إلى المبيت والأكل وثوبا ً يسترها من العوز ماذا تقول ؟
_ سآتي بها غدا ً توكلنا على الله ..
عاد الرجل إلى زوجته يود أن يخبرها بما جرى بينه وبين المهرب من إتفاق . إنتظرته أن يقول شيئا ً لكن الكلمات تموت حالما يود الكلام . كأنه عاد من المقبرة جسدا ً فارق الروح ونسي عادة الكلام . كيف تبخر كل الكلام الذي ود قوله ؟ فكرة ترك زوجته بعهدة المهرب والرحيل نحو مصير ٍ غامض بدت له أقسى من أن يسلم نفسه لسلطات بلده ليس سوى أن يتفسخ في سجن قذر ٍ أو الموت تحت التعذيب . إلهي أعني ماذا أفعل ؟
_ ما بك لماذا لم تقل شيئا ً هل إتفقت مع المهرب ؟
أرجوك قل لي شيئا ً ..
_ يازوجتي الحبيبة أنا في مأزق , وضعنا انا وأنت ِ والطفل في وضع ٍ حرج ٍ للغاية . ليس معي المبلغ المطلوب ولا حل لنا سوى أن تظلي هنا لوحدك ِ بضعة شهور ٍ وننفذ أنا والولد بجلدنا حتى حين ..
_ ماذا تقول يارجل ؟ تتركني وحدي في مدينة غريبة ليس لي فيها أحد . دعني أعود لبلدي على الأقل لي هناك أهل ..
_ بقاؤك هنا مؤقت ثم أني وجدت لك عملا ً يسترك ِ عند عائلة محترمة . الحياة تتطلب تضحية عزيزتي ونحن في ظرف ٍ حرج ٍ للغاية ..
في اليوم التالي أسلم الرجل زوجته بعهدة المهرب وذهب إلى المجهول . كانت الزوجة التعسة في شقة المهرب يحاول إقناعها أن تشاركه كأس الويسكي كي تسترخي أعصابها وتنسى مصيبتها . هي كانت تبحلق بعينين ملؤهما الأسى والدهشة جثثا ً طافية ً فوق الماء . كانت تحدق بالكارثة المحدقة بها وهي تبصر جثث الغرقى طافية ً تتقاذف بها الأمواج بينها جسد طفلها الصغير وزوجها اللذين إستسلما للبحر غرقى مع آخرين لقوا المصير ذاته ثم صاروا خبرا ً تتناقله شاشات التلفزة .



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صمت وليل
- ليلة الدخلة
- موت قطة متشردة
- من يكترث ؟
- شاعر تقتله كلماته
- تظاهرة
- الوردة والعصفور
- تلك هي المعجزة
- لماذا صمت الجميع ؟
- غريب في مدينة أليفة 10
- غريب في مدينة أليفة 9
- غريب في مدينة أليفة 8
- غريب في مدينة أليفة 7
- غريب في مدينة أليفة 6
- غريب في مدينة أليفة 5
- غريب في مدينة أليفة 4 صياغة جديدة للقصة نفسها
- غريب في مدينة أليفة 4
- غريب في مدينة أليفة 3
- غريب في مدينة أليفة 2
- غريب في مدينة أليفة 1


المزيد.....




- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...
- اليونيسكو تدرج موسيقى الراي الجزائرية في قائمة التراث العالم ...
- الهريسة التونسية على قائمة التراث العالمي غير المادي لـ-اليو ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - طفل البحر