أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد رضا عباس - الجانب االسلبي لارتفاع اسعار الفائدة على الاقتصاد العالمي














المزيد.....

الجانب االسلبي لارتفاع اسعار الفائدة على الاقتصاد العالمي


محمد رضا عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 11:49
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


من العادة استخدام سعر الفائدة في اطفاء نيران الاسعار (التضخم المالي ). زيادة سعر الفائدة تمنع الشركات والافراد الاقتراض من البنوك التجارية , مما يؤدي الى تأجيل المشتريات او الغائها , ركود السوق , تراجع في الانتاج والذي يسمى عند الاقتصاديين ركود اقتصادي او (ٌRecession). البنك الدولي حذر الدول الصناعية من استخدام سعر فائدة وحدها كسلاح في محاربة التضخم المالي لكون ان هذه السياسة تؤدي الى تقلص المستوى المعاشي لمواطنيها و قد تدمر اقتصاديات دول ناشئة . ما سبب هذا التحذير ؟
التحذير يعود الى كون ان الانفلات في زيادة سعر الفائدة دفعة واحدة ومن قبل مجموعة دول كبيرة قد يؤدي الى ركود اقتصادي مصطنع في هذه الدول يمنع مواطنيها من الصرف على ما يحتاجونه من سلع وخدمات والتي مصدرها الرئيسي الدول الفقيرة او ذات الاقتصاد المتصاعد الذي يعتمد اقتصادها على صادرات المواد الصناعية الاستهلاكية والمنتجات الزراعية .
اوروبا والولايات المتحدة الامريكية تتهم روسيا بما الت اليه الحالة الاقتصادية فيها . انهم يتهمون روسيا بانها هي المسؤولة عن انقطاع الطاقة الى اوروبا مما ادى الى ارتفاع اسعارها والتي بدورها سببت بارتفاع الاسعار عامة. ومن اجل اطفاء حرارة الاسعار قررت البنوك المركزية رفع سعر الفائدة على القروض بذلك اصبح الاقتصاد الوطني يعاني من جبهتين ارتفاع الاسعار وارتفاع سعر الفائدة والتي ستكون نتيجتهما هو التراجع الاقتصادي والذي قد تظهر علائمه في الربع الاخير من هذه السنة او الربع الاول من السنة الجديدة , 2023.
وكما تعاني الدول الصناعية من علاقاتها مع روسيا من حيث توريد الطاقة والمواد الخام , فان الدول الفتية ستعاني من انخفاض صادراتها الى الدول الصناعية . على سبيل المثال , سعر كوب قهوة ستاربكس (ٍStarbucks) يعادل خمسة دولارات في الولايات المتحدة الامريكية , ولكن عندما يفقد الامريكي عمله سوف لن يستطع دفع خمسة دولارات عن كوب قهوة . ماذا سيحدث ؟ ستاربكس سوف لن يشتري الكثير من حبوب القهوة والتي ستكون طعنة نجلاء لمزارعي القهوة في افريقيا والذي ينعكس سلبا على اقتصاديات الدول المصدرة لها . قائمة الدول المعتمدة على الدول الصناعية طويلة والمواد التي ستتأثر بالتراجع الاقتصادي ستكون اطول , وعلى اثرها سيعم التراجع الاقتصادي العالم باسره , الدول المصدرة للنفط والدول الغير مصدرة له . تذكر انه عندما تعافى الاقتصاد العالمي من مشاكل جائحة كورونا , زاد الطلب العالمي على الطاقة ومعها زادت اسعارها . ولكن اذا تراجع الاقتصاد العالمي فان هذا التراجع سوف يؤثر سلبا على طلب الطاقة وعلى اسعارها ايضا, وفي بلد مثل العراق, فان تقلص الطلب على نفطه سوف ينعكس سلبا على ميزانيته المالية وعلى قدرته في دفع رواتب موظفيه .
ولكن ما هو حجم تأثير التراجع الاقتصادي المتوقع على العالم ؟ البنك الدولي توقع في شهر حزيران 2022 انخفاض النمو في الاقتصاد العالمي من 5.7% في عام 2021 الى 2.9% في عام 2022 , اقل بكثير من نسبة 4.1% التي كانت متوقعة في كانون الثاني 2022. ايهان كوسي , مدير مجموعة افاق التنمية في البنك الدولي عزا هذا التراجع الى اشتداد " التوترات الجيوسياسية والتي لها اثار على اسوق السلع ..تشديد شروط التمويل بصورة اسرع من المتوقع بسبب ارتفاع اسعار الفائدة , والاضطرابات المرتبطة لكورونا ..." وتوقع الصندوق , ان يستمر التباطؤ الاقتصادي في 2023 الى 2.9% وهو ما يقل بواقع 0.7% نقطة عن توقعات التقرير السابق . ورصد التقرير التضخم العالمي الى 6.6% في الاقتصاديات المتقدمة , فيما يصل الى 9.5% في اقتصاديات الاسواق الصاعدة و الاقتصاديات النامية .
الكاتب البريطاني ارفيند سوبرامانيان كتب في صحيفة فانينشال تايمز (Financial Times)البريطانية عبر عن تشاؤمه عن مستقبل الاقتصادي العالمي عازا ذلك الى :
نهاية عصر التمويل الرخيص (الفائدة على القروض)
تلاشي عصر العولمة (قوانين تحد من حركة التجارة والانتقال)
انتهاء التقارب الاقتصادي بين الدول (النزاعات التجارية بين الصين وامريكا)
تضاؤل التعاون العالمي (الحرب الاكرانية-الروسية)
والتنافس القوي بين الدول العظمى (امريكا و الصين , امريكا وروسيا, اوروبا و روسيا ).
هذه التحولات مجتمعة سوف تعود بالعالم الى عصر ما بعد الحرب العالمية الثانية حيث كان عنوان المرحلة او الحقبة "الحرب الباردة", والتي كان احد ضحاياها تدفق التجارة , انتقال الافراد والمعلومات والافكار, وبطء في التنمية الاقتصادية العالمية .



#محمد_رضا_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على روسيا اعادة وجهة نظرها في القضية الفلسطينية
- ماذا قال المواطن العربي حول فرض الغرب سقف لاسعار الطاقة الرو ...
- فرض سقف اسعار على الطاقة الروسية انقلاب على نظرية السوق
- القيادة لا تورث
- هل ان السيد مقتدى الصدر حقا يريد انهاء الازمة السياسية في ال ...
- كيف اصبح التيار الصدري منافسا عنيدا لحوزة النجف؟
- ما لم يقله ادم سميث عن التجارة الخارجية
- كيف تضيف سنوات من الصحة الى عمرك؟
- العرب يتحدثون عن مستقبلهم بين الامم
- احمد الريسوني يريد حرق ما تبقى من ارض العرب
- حل البرلمان العراقي يعني الجوع و الحرمان
- مخاطر التظاهر المضاد على السلم الاهلي في العراق
- هل سيحقق السيد الصدر مطالبه؟
- امة العرب ما زالت تحن الى زمن صدام!
- هل سيرجع العراق الى زمن بيان - رقم واحد-؟
- الاثار الاجتماعية للحرب الاهلية على الجنوب العراقي
- ماذا قالوا عن ثورة الصدر -العاشورية-؟
- الحرب الشيعية - الشيعية ونتائجها المتوقعة
- اليمن السعيد غير سعيد
- 27 تموز كان يوما حافلا ل -خبراء- نشر الرعب في العراق


المزيد.....




- وزير السياحة السعودي: 60 مليون سائح زاروا المملكة في النصف ا ...
- بوتين وبن سلمان يبحثان هاتفيا التعاون في المجالات السياسية و ...
- المرشحون الـ10 للفوز بجائزة الكرة الذهبية
- مصر.. صندوق النقد يخفض توقعاته لنمو الاقتصاد.. وخبراء يحددون ...
- خطوات استخراج البطاقة الذهبية 2024 إلكترونيا هيئة البريد الج ...
- مصر.. عجز الموازنة ينخفض وتخفيف أحمال الكهرباء يتوقف اعتبارا ...
- إيران تعتزم استلام 300 مليون متر مكعب من الغاز الروسي يوميا ...
- كيف تحدد الانتخابات الأميركية -مصير الدولار-؟
- مصر تقضي على أزمة انقطاع الكهرباء اعتبارا من الأحد
- أبوظبي العالمي يخفض رسوم التراخيص التجارية للشركات في 2025


المزيد.....

- الإشكالات التكوينية في برامج صندوق النقد المصرية.. قراءة اقت ... / مجدى عبد الهادى
- ثمن الاستبداد.. في الاقتصاد السياسي لانهيار الجنيه المصري / مجدى عبد الهادى
- تنمية الوعى الاقتصادى لطلاب مدارس التعليم الثانوى الفنى بمصر ... / محمد امين حسن عثمان
- إشكالات الضريبة العقارية في مصر.. بين حاجات التمويل والتنمية ... / مجدى عبد الهادى
- التنمية العربية الممنوعة_علي القادري، ترجمة مجدي عبد الهادي / مجدى عبد الهادى
- نظرية القيمة في عصر الرأسمالية الاحتكارية_سمير أمين، ترجمة م ... / مجدى عبد الهادى
- دور ادارة الموارد البشرية في تعزيز اسس المواطنة التنظيمية في ... / سمية سعيد صديق جبارة
- الطبقات الهيكلية للتضخم في اقتصاد ريعي تابع.. إيران أنموذجًا / مجدى عبد الهادى
- جذور التبعية الاقتصادية وعلاقتها بشروط صندوق النقد والبنك ال ... / الهادي هبَّاني
- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد رضا عباس - الجانب االسلبي لارتفاع اسعار الفائدة على الاقتصاد العالمي