أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عزيز الخزرجي - الأمم المتحدة تحذر من المجاعة العالمية :















المزيد.....

الأمم المتحدة تحذر من المجاعة العالمية :


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7369 - 2022 / 9 / 12 - 22:35
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الأمم المتحدة تحذر من آلمجاعة ألعالمية :
في زماننا الماضي كُنا نسمع على الدوام مقولة أثبت الزمن زيفها من بين المقولات و الأمثال الشعبية الكثيرة التي تشتهر بها آلمجتمعات و آلدّول لأسباب معروفة و هي :
[لا يموت أحداً من الجوع], و ها نحن نشهد العكس حيث العديد من الموتى كلّ يوم بل كلّ دقيقة لقلة أو رداءة أو فقدان الغذاء و الخدمات و الطبابة و التعليم!

و لكن ما السبب في ذلك!؟
بإعتقادي و بحسب إلأستقراآت الكونية؛ العلة الأساسيّة في ذلك هي طبيعة و سياسة و إدارة حكومات دول العالم بما فيها حكومات دولنا العربية و الأسلامية و منها العراق بشكل خاص و الذي عمّقت و تعمق الفوارق الطبقية و الحقوقية و سرقة أموال الناس بشتى الطرق و الأدلة الشيطانية و عن عمد و سابق إصرار لفقدان الوجدان و الضمير في قلوبهم كنتيجة للدّين الفاسد الذي يؤمنون به!!

و العراق الذي يُعدّ من أغنى الدول يُعاني فيه اليوم أكثر من 13 مليون نسمه من الجوع و العوز و المرض و فقدان السكن اللائق و الباقين أيضا من فقدان الغذاء الصحي و الطبابة و الحياة الكريمة الآمنة, نتيجة سياسة الجهل التي يتّبعها المتحاصصون في الأحزاب و الكتل لثرائهم و رفاههم على حساب لقمة الفقراء.

لهذا وضعت (منظمة الأمم المتحدة)، قبل أعوام، خطة “القضاء على الجوع” ضمن الأهداف التي يجب على حكومات الدول العمل على تحقيقها قبل عام 2030 م، و اليوم، عادت المنظمة لتطلق صيحة تحذير أخرى من أن هذا الهدف لم يتحقق مشيرة بالأرقام إلى زيادة عدد الجوعى في العالم و موت الكثير من البشر نتيجة لذلك.

وفي مؤتمر ما قبل قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية المقرّرة إقامته في أواسط شهر سبتمبر الجاري لوضع العلاج الممكن؛ كشف مسؤولون كبار حجم المأساة التي يعاني منها مئات ألملايين الأشخاص حول العالم خاصة بعد تفشي جائحة كورونا و الفساد في حكومات أكثر دول العالم، ودعوا إلى ضرورة تبني مقترحات جدية و جديدة من أجل حلّ هذه المشكلة.

الجوعى بالأرقام :
الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريش)، قال في كلمته المصورة أمام المؤتمر الذي بدأ في روما، الاثنين، بمشاركة نحو 100 دولة : [إن ما يصل إلى 811 مليون شخص واجهوا الجوع، في عام 2020، بزيادة 161 مليون شخص عن عام 2019.م].

وفي إشارة إلى الاضطرابات الناجمة عن جائحة كوفيد-19، أوضح الأمين العام للمنظمة أن ثلاثة مليارات شخص لا يستطيعون تناول الطعام الصحي أيضا.

وقال: [نحن بعيدون جداً عن المسار الصحيح لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030م].

أما في العراق ؛ فقد وصل عدد الجوعي إلى أكثر من 10 ملايين إنسان مع ثلاثة ملايين أخرى بحاجة إلى إسعافات فورية .. و من المتوقع زيادة هذا العدد إلى الضعف بعد شهر سبتمر الجاري و أنتهاء موسم الزيارة الأربعينة للأمام الحسين (ع) بسبب إصرار الأحزاب و الكتل على إدامة سياسة التحاصص و النهب و الفوارق الحقوقية و الإمتيازات و النثريات وغيرها في كل الأحوال لأجل مصالحهم الشخصية والحزبية و القومية بعيداً عن آلام الشعب و مصائبه التي بدأت تتفاقم.

هدف القضاء على الجوع :
الجدير بالذكر أن الهدف الثاني من هذه الأهداف (الـ17) هو “القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحسّنة وتعزيز الزراعة المستدامة” وفق موقع الأمم المتحدة.

وتقول المنظمة إنه “بعد عقود من الانخفاض المطّرد، بدأ عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع (يقاس ذلك بانتشار نقص التغذية) في الازدياد ببطء مرة أخرى في عام 2015. واليوم، هناك أكثر من 820 مليون شخص يعتادون الذهاب إلى الفراش جائعين، منهم حوالي 135 مليون يعانون من الجوع الحاد بسبب صراعات من صنع الإنسان”.

الأمين العام في كلمته سلط الضوء على أن “الفقر وعدم المساواة في الدخل وارتفاع تكلفة الغذاء” عوامل مسؤولة عن هذه العلل، وكيف أن تغيّر المناخ والصراعات كانت “عواقب ومحركات لهذه الكارثة”.

وقال إن الإنتاج الغذائي العالمي غير الفعال هو السبب الجذري للارتفاع الهائل في الجوع، وكذلك في ثلث الانبعاثات و80 في المئة من فقدان التنوع البيولوجي.

نائبة الأمين العام، أمينة محمد، أيضا سلطت الضوء على الكيفية التي أدت بها الجائحة إلى عكس مسار الجهود نحو التنمية المستدامة، إذ تشير أحدث بيانات الأمم المتحدة إلى أن حوالي 100 مليون شخص قد دفعوا إلى براثن الفقر منذ بداية الأزمة الصحية العالمية.

منظمة مكافحة الفقر “أوكسفام” كانت قد قالت إن 11 شخصا يموتون من الجوع كل دقيقة، وأكدت أن عدد الذين يواجهون ظروفا شبيهة بالمجاعة في جميع أنحاء العالم قد زاد ستة أضعاف خلال العام الماضي.

أوكسفام تؤكد وفاة 11 شخصا يوميا في كل دقيقة :
أوكسفام: 11 شخصاً يموتون جوعاً كل دقيقة حول العالم
قالت منظمة مكافحة الفقر “أوكسفام” إن 11 شخصًا يموتون من الجوع كل دقيقة، وأكدت أن عدد الذين يواجهون ظروفًا شبيهة بالمجاعة في جميع أنحاء العالم قد زاد ستة أضعاف خلال العام الماضي.

وفي تقرير بعنوان “فيروس الجوع يتكاثر”، قالت المنظمة إن عدد الوفيات من المجاعة يفوق عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19، الذي يقتل حوالي سبعة أشخاص في الدقيقة.

وقالت أيضا إن 155 مليون شخص حول العالم يعيشون الآن في مستويات أزمة من انعدام الأمن الغذائي أو ما هو أسوأ (حوالي 20 مليونا أكثر من العام الماضي) ونحو ثلثيهم يواجهون الجوع لأن بلادهم في صراع عسكري.

وفي مارس الماضي، حذر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أن المجاعة قد تصبح “جزءا من واقع اليمن” في عام 2021، بعدما تعهد مؤتمر للمانحين توفير أقل من نصف الأموال اللازمة لمواصلة عمل برامج المساعدات.

وفي إقليم تيغراي في إثيوبيا، يلوح في الأفق شبح المجاعة، فبحسب الأمم المتحدة، هناك أكثر من 400 ألف شخص “تجاوزوا عتبة المجاعة” كما أن 1.8 مليون شخص آخر على شفا المجاعة، و33 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد.

وقال القائم بأعمال مسؤول المساعدات في الأمم المتحدة، راميش راجاسينغهام، إن الوضع الإنساني في تيغراي “ساء بشكل كبير” مع زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون المجاعة.

نائبة الأمين العام، أمينة محمد، شددت في كلمتها، يوم الاثنين، على أن معالجة الجوع وسوء التغذية من التحديات التي يجب على المجتمع الدولي أن يرتقي إليها “لأن لدينا الوسائل للقيام بذلك”.

والمؤتمر، الذي سيمهد الطريق لمؤتمر الأمم المتحدة في سبتمبر، يجمع بين مختلف الجهات الفاعلة من جميع أنحاء العالم “للاستفادة من قوة النظم الغذائية لتحقيق تقدم في جميع أهداف التنمية المستدامة الـ17″، وفق موقع الأمم المتحدة.

ويجمع المؤتمر، الذي تستضيفه حكومة إيطاليا في الفترة من 26-28 يوليو، مندوبين من أكثر من 100 دولة لإطلاق مجموعة من الالتزامات الجديدة.

وتقول المنظمة الأمية عن هدفها المتمثل في القضاء على الجوع إنه “مع وجود أكثر من ربع مليار شخص يحتمل أن يكونوا على حافة الوقوع في مجاعة، يتعين اتخاذ إجراءات سريعة لتوفير الغذاء والإغاثة الإنسانية للمناطق الأكثر عرضة للخطر”.

وفي الوقت ذاته، هناك حاجة لتغيير عميق لنظام الغذاء والزراعة العالمي في سبيل توفير الغذاء لأكثر من 800 مليون شخص يعانون من الجوع علاوة على 2 مليار شخص إضافيين سيزداد سكان العالم بهم بحلول عام 2050، وفقا للأمم المتحدة.

إحراز “تقدم” :
وأشارت محمد في كلمتها إلى أن 145 دولة شرعت بالفعل في حوارات وطنية لاتخاذ قرار بشأن الشكل الذي ينبغي أن تبدو عليه النظم الغذائية المستدامة، بحلول عام 2030، في إشارة إلى الاجتماعات المنتظمة عبر الإنترنت والمنتديات العامة والدراسات الاستقصائية مع الشباب والمزارعين والشعوب الأصلية والمجتمع المدني والباحثين والقطاع الخاص وقادة السياسات ووزراء الزراعة والبيئة والصحة والتغذية والمالية.

وستسهم نتائج هذه التبادلات في الإجراءات المقترحة حول “مسارات العمل الخمسة” للقمة لتحويل إنتاج الغذاء والاستفادة من الأهمية بعيدة المدى للنظم الغذائية، وفق المسؤولة.

ما هي مسارات العمل لتحويل إنتاج الغذاء؟
ومسارات العمل الخمسة أولها هو ضمان حصول الجميع على طعام مأمون ومغذ.

والمسار الثاني هو التحول إلى أنماط الاستهلاك المستدامة من خلال زيادة طلب المستهلكين على الأغذية المنتجة بشكل مستدام، وتعزيز سلاسل القيمة المحلية، وتحسين التغذية، وتشجيع إعادة استخدام الموارد الغذائية وإعادة تدويرها.

والثالث هو تعزيز الإنتاج ذي الأثر الإيجابي على الطبيعة، من خلال استخدام الموارد البيئية على نحو أمثل في إنتاج الأغذية ومعالجتها وتوزيعها، ما يحد من فقدان التنوع البيولوجي والتلوث واستخدام المياه وتدهور التربة وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

والرابع هو تعزيز سبل العيش المنصفة ما يساهم في القضاء على الفقر بتعزيز العمالة، والحد من المخاطر التي تتعرض لها الفئات الأفقر في العالم، والتصدي لعدم المساواة في إمكانية الحصول على الموارد وتوزيع القيمة.

أما الخامس يتمثل بـ “بناء القدرة على صمود النظم الغذائية المستدامة في مواجهة الصدمات والضغوط في المناطق المعرضة للنزاعات أو الكوارث الطبيعية، وكذلك حماية الإمدادات الغذائية من آثار الأوبئة”.

وللمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17، قالت نائبة الأمين العام: “لا يوجد حجم واحد يناسب الجميع. يجب أن نعمل من دولة إلى أخرى، ومن منطقة إلى أخرى، ومن مجتمع إلى آخر، لضمان معالجة تنوع الاحتياجات لدعم كل واقع”.

وتؤكد أن اجتماع روما الذي تستضيفه منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) تُتاح له الفرصة “لدفع التقدم” في تنفيذ خطة عام 2030، من خلال الاتفاق على المواقف بشأن الحلول المستدامة، قبل قمة النظم الغذائية في نيويورك في سبتمبر.

وتابعت: “من خلال خطة عام 2030، نتفق على تغيير عالمنا, و لا يمكننا القيام بذلك إلا من خلال العمل معا”.
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد.



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألعراق مجتمع طفيّلي:
- دور الإدارة الحديثة في آلبناء :
- رسالة لله و للمرشد الأعلى :
- رسالة لله و للمرشد الأعلى:
- هل ما أصاب العراق إستحقاق طبيعي!؟
- ألأصل ألمُرّ للبشر :
- موت الأنثى قبل أوانها!؟
- ألعراق زائل :
- زوال العراق الحتمي
- دروس كونية للمنتديات الفكرية :
- ألعبيدي : لا حلّ للفساد :
- ألرّد ألحاسم على الحواسم :
- ألمطلوب بعد نجاح الثورة؟
- ألمطلوب بعد نجاح الثورة ؟
- إشارة لها دلالات
- إشارة لها دلالات :
- ألقضايا الكونيّة لا تتحقق على طبق من ذهب!
- مكانة الفكر الإستراتيجي الكونيّ :
- دروس كونيّة من المنتدى الفكريّ :
- معنى الدين و السياسة في الفلسفة الكونية:


المزيد.....




- بوتين يعلق على تزويد الغرب لأوكرانيا بالسلاح خلال اتصال مع م ...
- الأردن: إحباط محاولة ضخمة لتهريب كميات كبيرة من الكبتاغون وا ...
- وزير الدفاع التركي: مستعدون لمواجهة كافة الظروف في الزمان وا ...
- روسيا وأوكرانيا: طرود تحتوي على عيون حيوانات ذبيحة أرسلت إلى ...
- لابيد يرد على نتنياهو: لن أتلقى دروسا عن الديمقراطية من شخص ...
- شاهد.. وكالة تركية تنشر فيديو للعملية الأمنية التي قتل فيها ...
- وزير الدفاع البريطاني: العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ...
- رئيس معهد -كورتشاتوف-: ألمانيا تطالب باستبعاد روسيا من مشروع ...
- السنغال.. معركة بالأيدي والكراسي في البرلمان بسبب العهدة الث ...
- مسؤول محلي: قتيل في قصف يرجح أنه تركي على كردستان العراق


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عزيز الخزرجي - الأمم المتحدة تحذر من المجاعة العالمية :