أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - دروس كونيّة من المنتدى الفكريّ :















المزيد.....

دروس كونيّة من المنتدى الفكريّ :


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7347 - 2022 / 8 / 21 - 23:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


دروس كونيّة من المنتدى الفكري :
هذا الدرس يفيد القائمين على المنتديات الفكرية و أساتذة الجامعة خصوصا الفروع الأدبية و العلمية و الفلسفية و الأجتماعية و الدينية و غيرها لتقديم صورة عن ما هو مطلوب لتأسيس الدولة الكونية العادلة والتخلص من الأنظمة الحالية خصوصا أنظمة دولتنا الفاسدة وآلدول العربية و العالمية الأخرى:
كما يهدف مقالنا إلى التدرّب على الكتابة الفلسفية و النقاش حول أهم موضوع عصري ما زال العالم في حيرة منه:
قول : الدولة الفاضلة؛ تعني, [ان دولة اهل الخير يبدأ اولها من قوم علماء حكماء و أخيار فضلاء يجتمعون على رأي واحد ، ويتفقون على مذهب واحد ودين واحد ، ويعقدون بينهم عهدا وميثاقا أن لا يتجادلوا ولا يتقاعدوا عن نصرة بعضهم بعضا ، و يكونون كرجل واحد في جميع أمورهم ، وكنفس واحدة في جميع تدبيرهم فيما يقصدون من نصرة الدين وطلب الآخرة بتطبيق العدالة التي هي أهم صفة في الوجود بعد العشق الإلهي ] .
و قد ورد مضمون ما طرحناه بشكل مقارب في رسائل أخوان الصفا.
راجع:
إخوان الصفا / الرسائل ،ج1 .
أولاً : على الباحث البدء في شرح ذلك القول الآنف مبيناً الاشكالية التي يطرحها.

ثانياً : مناقشة و مقارنة موقف اخوان الصفا بموقف الفارابي في الموضوع نفسه من مسألة الدولة الفاضلة .

ثالثاً : هل التفكير بدولة مثالية و البحث عن كيفية تأسيسه؛ مجرد حلم و محض خيال جادت به مخيلة الفيلسوف, إم إنه أمر يمكن تحقيقه ؟

أم انه نابع أساساً من ضرورة حياتية للانسان في اي مكان وجد؟
مع عرض الأدلة و تبرير الأجوبة التي تطرح.

أما الحلول المقترحة :

أ - المقدمة :

- اهتمام الفلاسفة بنشوء دولة مثالية قديم قدم الفكر الفلسفي، بدءاً بافلاطون مرورا بأغسطينوس والفارابي واخوان الصفا ووصولا الى فلاسفة عصر النهضة الاوروبي ... و إنتهاءاً بآلفلسفة الكونية العزيزية

- اخوان الصفا اذا من بين هؤلاء الذين اهتموا ببناء مدينة فاضلة اسموها (دولة اهل الخير) .

- و هذا القول الذي بين ايدينا يعالج فيها (اخوان الصفا) هذه المسألة .

أما الاشكاليّة :

ما هو سبب اهتمام (اخوان الصفا) بالمدينة الفاضلة ؟
و ما هي شروط واصول بنائها ؟
و هل بالامكان اساسا قيام مثل هكذا دولة ؟
أ لَم يذهب الاخوان بفكرهم بعيداً في الحديث عن هذه المدينة؟

ألشّرح :

عمل اخوان الصفا في فلسفتهم السياسية لغرض سياسي بحت اذ كانت الدولة العباسية في ذلك الوقت قد انهارت و كان لا بد من نظام بديل و لذلك اهتموا باعداد فلسفة لمثل هذا النظام .. اضافة الى الانحلال والفساد الاخلاقي الذي شاع في ذلك الوقت و كان دافعاً قوياً لطرح دولة أخوان الصفا.

إانطلق الاخوان من فكرة اساسية ان التغيير لا يمكن ان يكون الا باعداد جيل مثقف وواع ولذلك قاموا باعداد نظام تربوي يهتم باعداد الناشئة وتهيئة المناخ الفكري لاستقبال انقلابهم على النظام الحاكم .

يبدأ بناء الدولة الفاضلة بازالة الاسباب التي أدت الى مشكلات العصر تلك واهمها الجهالات المتراكمة التي هي اصل الشرور .. و القضاء على هذه الجهالات لا يمكن ان يحدث الا بالتوعية والتعليم واعادة بناء العقلية الذهنية لدى عامة الناس و هذا الامر مرهون بوجود الحكماء الذين يقومون بتلك المهمة فهم وحدهم القادرون على ذلك ...

اضافة الى وجود الحكماء؛ لا بد من قيام تعاون حقيقي بين الناس أنفسهم :
فقد قسم اخوان الصفا الناس الى اربعة مراتب :
مرتبة ذوي الصنائع
– ومرتبة ذوي الرئاسات
– مرتبة الملوك ذوي الامر والنهي
– مرتبة الالهيين ذوي المشيئة .
والتعاون بين اهل المدينة يتمّ في اطار تلك المراتب الاربعة فيتعاون ابناء اهل المدينة الفاضلة او مدينة اهل الخير على : مذهب واحد وراي واحد و دين واحد ويكونون يدا واحدة يبتغون من وراء اجتماعهم الفوز برضوان الله .

و هكذا يُشدّد الاخوان على ضرورة ان يكون اهل الدولة الفاضلة تلك قوماً اخياراً فاضلين حكماء مُدركين لامور النفس و الجسد و بذلك تتجسد القيم والفضائل الاخلاقية في تصرفات الناس و قادتهم على الصعيدين العملي و النظري.. فيقضى على كل مظاهر الفساد والانحلال الاخلاقي ....

ب- المناقشة :

إذ يرى الاخوان ان الهدف من السياسة هو [صلاح الموجودات على أفضل الحالات و اتم الغايات] . فهم قد رسموا خطة لنشر أفكارهم في أوساط المجتمع المختلفة بشكل تدريجي متوافقة مع مستويات الناس ...

و القيمة الحقيقيّة لدولة الاخوان (إخوان الصفا) تظهر في :

- نظرتهم الى مدينتهم الفاضلة : بحيث قدموا لنا وصفاً لواقع المجتمع العباسي ، و بينوا حقيقة النظام السياسي القائم في عهدهم و بيان اسباب و مبررات عدم شرعيته, و بآلتالي طرحهم للبديل الأمثل.

- وضعهم نظرية جديدة في الحكم تقوم على نظرة غارقة في المثالية لما ينبغي ان يكون.

- تركيزهم على فكرة التعاون و أهمّيتها الاجتماعية و الإنتاجية .

- ايلاء مبدأ الكفاءة في تولي الفرد لوظيفته اهمية كبرى...

و يظهر تأثر الاخوان بآراء افلاطون : فكرة التنشئة التربوية و اهميتها في بناء الدولة ، و اعتبارهم (حب الرئاسة) غريزة فطرية يجب تهذيبها، و ربطهم للفضيلة بالمعرفة ، و فكرة التخصيص في العمل ...

اما بالنسبة للفارابي فالمدينة الفاضلة عنده؛ هي نموذج لمجتمع يؤدي فيه كل فرد وظيفته الخاصة ، التي تتلاءم مع كفاءاته و حاجات المجتمع في اطار من التكامل و التعاون التام بين افراد المجتمع ، لتحقيق هدف مشترك هو بلوغ السعادة الحقيقية . وهنا يبرز الفارق بين توجهات الاخوان و الفارابي : ففي حين يعتبر الفارابي ان التعاون بين افراد المجتمع يكون بهدف تحقيق السعادة؛ يعتبر اخوان الصفا ان التعاون بين ابناء المدينة هدفه نيل رضوان الله بتحقيق السعادة للمجتمع ...

ان عصر الفارابي المليء بالنزاعات السياسية و الحركات الانفصالية و الثورية جعلته يبحث عن تصور لمدينة فاضلة قائمة على الفضيلة والاخلاق و خالية من عيوب المجتمع القائم ، حيث يتعاون أفراده فيما بينهم على بنائه في اطار من العدل والتكامل و الوحدة في توزيع العمل و يسوسه رئيس فاضل متصل بمصادر الهية متأثراً في ذلك بالفلسفة اليونانية (افلاطون و الرواقيون وافلوطين و قبلهم جميعأً سقراط) و نظرتهم في هذا الشأن.

تصور الفارابي مدينته على شكل الجسد البشري و أيضا النظام الكوني حيث يقوم على تراتبية تتدرج من اعلى مرتبة الى ادنى مرتبة في المجتمع البشري وان كل الاعضاء مرتبطين بالعضو الرئيس او القلب ... وان تشبيه الفاربي لتلك التراتبية وعلاقتها ببعضها البعض بالبدن يذكرنا بنظرية سبنسر ...

اذا تترتب المدينة الفاضلة و تتصل أركانها ببعضها كما يجري على صعيد الموجودات ( البدن – الفيض ) و السعادة التي تنشدها الموجودات لا تتحقق الا اذا انتظمت أجزاؤها و ترتبت وفقاًللنظام الكوني .. و هذا يعني ان فلسفة الفارابي السياسية هي استكمال لفلسفته النظرية ...

جعل الفارابي الثقافة الواحدة والتعليم الواحد الرباط الاجتماعيّ الذي يشدّ أبناء المدينة الفاضلة بعضهم الى بعض .. و هنا نجد ان هدفه من توحيد التعليم هو تأمين التعاون بين ابناء المدينة الفاضلة لتحقيق السعادة ..
في حين ان (الاخوان) يهدفون من توحيد النظام التربوي اعداد جيل التغيير ...

يتفق الاخوان مع الفارابي في أهميّة ان يكون الرئيس في المدينة الفاضلة هو النبي ولكنهما و لعدم إيمانهم بقضية المرجعية الحقة التي تمثل الأمام الثاني عشر (ع) في المذهب الجعفري أيام الغيبة الكبرى ؛ فطنا الى ان الانبياء لم يعد لهم وجود بعد نبوة محمد (ص) لذلك إقترحَ كلّ منهما حلاً :

الاخوان ؛ رأوا ان الامام المعصوم والذي هو من سلالة النبي ينبغي ان يتولى مسؤولية الدعوة واستنباط الاحكام الدينية و يتولى امر هداية الناس الى الدّين الصحيح و يكون الملك هو المتصرف بشؤون الرعية المادية .

اما الفاربي ؛ فهو في تشديده على وجود الرئيس يؤكد أيضاً على ضرورة ان يكون ذلك الرئيس هو النبي او الفيلسوف و يستدرك صعوبة تحقق هذا الشرط ، فيقترح وجود رئيس ثان و ثالث و مجلس رؤساء تماما كما يقترح الاخوان ...

و فكرة ان يكون الفيلسوف او النبي هو الرئيس سببها ايمان الفارابي بكون صلاح الدولة يكون بصلاح الرئيس على عكس الاخوان الذين يرون ان اعداد الاخوان النفسي والتربوي والديني هو السبيل الوحيد لاحداث التغيير الاجتماعي والسياسي والديني...

ج- اجابة حرة ومعللة للطالب مع مراعاة جودة العرض والتبرير ..

و لعل أبرز و أفصح و أقوى إجابة لهذا الموضوع الأهم في حياة البشرية :
هي أن الله تعالى و لأنه أحكم الحاكمين و أصدق القائلين و أرحم الراحمين فأنه لم يترك هذا الأمر بلا جواب و بيان .. لأن تركه لذلك يعني أنه غير حكيم و غير رحيم و غير رؤوف بمن خلق!
لذلك لا بد و أنه وضع حلاً لهذا الأمر من الأساس ..
و لعل الفيلسوف هنري كاربون Henry Corbin المستشرق الفرنسي و الذي كان رئيسا لقسم الفلسفة في جامعة السوربون و صاحب الفيلسوف (روجيه كارودي) قد توصل لهذه الحقيقة بشكل فطري أيام وجوده في الشرق لعشرة أعوام زار خلالها معظم الدول العربية و الأسلامية و كان لقائه بآلسيد محمد حسين الطباطبائي فصل الختام في إيران التي كانت محطته الأخيرة .. عندما قال: [أن تسلسل وجود الأئمة بعد النبي هو النهج الأصوب للأرتباط بآلسماء بشكل حيوي و دائم] .. بعكس جميع الأديان و المذاهب التي ظهرت بعد رحيله (ص)
فآليهودية إنقطعت علاقتهم بآلسماء بموت النبي موسى و خليفته.. و هكذا السيد المسيح و حواريه و هكذا الرسول و خلفائه الأربعة .. لذلك لا بد من وجود إتصال حي مع السماء و هذا ما يعتقد به مذهب الأمام الصادق(ع) الذي بيّن و من جاء بعده تلك الحقيقة المتمثلة بآلأئمة الأثني عشر حتى ظهور و غياب صاحب الامر (عج).
لكن الخلاف الجاري الآن هو عن مسألة تأسيس الدولة الأسلامية (ولاية الفقيه) و هل هي واجبه أم مستحبة أم حرام, و هذا الخلاف ظاهر و متجسد بشكل واضح بين الفريق التقليدي بقيادة مرجع الشيعة الاعلى في النجف و بين الولي الفقيه الأعلى في طهران, و فيه مباحث عميقة يرجى مراجعة صفحتنا الكونية على موقع نور و غيره بعنوان: [ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟].
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد.



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معنى الدين و السياسة في الفلسفة الكونية:
- خطر ألسّياسة و الدِّين على المجتمع :
- هل يُعمّر بلادنا بعد خراب الأحزاب؟
- كلام بآلعمق لمهاجر ...
- كلام بآلعمق لحكيم مهجر :
- لماذا قتلوا سقراط الحكيم؟ و من يقتل الفلاسفة دائماً؟
- الحلول المستعصية
- مِنْ يُقوّم الفاسدين؟
- ألمنبر و آلدعوة لله أو لصاحبه؟
- فلسفة الثورة الحسينية :
- ألموقف الأخير :
- كيف الخلاص من المحنة الجارية ؟
- لماذا يُعادي السياسيون ألفكر؟
- لماذا يُعادي السياسيون ألفكر!؟
- تعقيباً على البيان الأطاريّ:
- إنتخبوا إمّا جهنّم أو جهنّم!
- أغرب ما قاله السياسيون العراقيين:
- فلسفة الحياة عند فان كوخ :
- هل من مسؤول شريف !؟
- مكرمات أم هرطقات!؟


المزيد.....




- علماء: مضادات اكتئاب يمكن أن تخدر المتعة مع تخديرها الألم!
- تركيا تعدّل غواصة تابعة للجيش الباكستاني
- روسيا تطور سفنا بتقنيات جديدة لنقل الغاز المسال
- تطوير رشاش -كلاشينكوف- بناء على معطيات العملية العسكرية الخا ...
- أقمار -غونيتس- الروسية ستوفر خدمات اتصالات مميزة
- خبيرة تغذية تحذر من مخاطر الانتقال إلى نظام غذائي نباتي
- روسيا تضع برنامجا لحماية فقم بحر قزوين
- تلوث الهواء يؤثر سلبا في عمل الدماغ
- روسيا تحضر عقارا مثيلا لأغلى دواء في العالم وأرخص ثمنا
- روبوت روسي بدأ العمل بمدرسة هندية


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - دروس كونيّة من المنتدى الفكريّ :