أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - مِنْ يُقوّم الفاسدين؟














المزيد.....

مِنْ يُقوّم الفاسدين؟


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7337 - 2022 / 8 / 11 - 12:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مَنْ يُقوّم ألفاسدين؟
هل هؤلاء التيسيّة ألمُتباكين على مظلوميّة الحُسين(ع) في مجالس العزاء يفهمون معنى الثورة الحسينيّة رغم تكرار بيانه و تفاصيله في الفلسفة الكونيّة وعلى مدى قرون حيث عرضناها بوضوح تشدّ المحب للأصلاح وآلإستقامة على نهج الصالحين و هي العدالة؟
و آلسؤآل البديهي هو ؛ لو فهموا على سبيل الفرض معنى (العدالة) فهل يطبقوه عمليّاً؟
و كيف يُطبّقوها و قد إمتلأت بطونهم و عوائلهم و ذويهم و حماياتهم بآلرّواتب و لقـة الحرام!؟
ألمشكلة حقاً معقدة خصوصاً بعد ما تأزمت الأوضاع اليوم على كلّ صعيد و كما يشهد العالم!؟
لقد تأزمت الأوضاع نتيجة (نهج المتحاصصين) و البداية كانت لقمة حرام نتيجة آلظلم و الطبقيّة ثمّ تراكم الجّهل بدل التقوى و الوعي و مكارم الأخلاق حتى قتل البصيرة ليستقرّوا على حُبّ الدّنيا الذي أعمت قلوبهم عن رؤية الحقّ و بآلتالي عجزوا عن إدراك هدف ثورة الحسين المظلوم الذي إستشهد جوعاً وعطشاً لتحقيق العدالة ومحو الطبقيّة التي كرّسوها بعمق خصوصاً في عصرنا هذا للأسف.
إنّ (الحقوق الطبيعية) التي يتمتعون بها و غيرها من الأمتيازات؛ هي نفسها التي يحتاجها الفقير و المُعدم كما يحتاجها الملك و الرئيس و الوزير و هذا الأمر لا يحتاج لجهد أو عقل فلسفي كبير لدركه و تطبيقه.
و سؤآلنا الأول و الأخير بعد كل ذلك .. هو :
[مَنْ يستطع قلع الجهل و تطهير بطون المسؤوليين المتحاصصين العفنة وإخراج حُبّ الدّنيا من بطون وعقول وقلوب أؤلئك الممسوخين ألذين حوّلوا العراق إلى خربة بعد ما أبعدوا أهل الفكر و الفلسفة عن الساحة ليحكم الجاهل المسلح بكلّ أنواع الأسلحة التقليديّة والسلوكية المشينة بالخبث والنفاق والظلم والفوارق الطبقية و الحقوقية إلى جانب الدستور والقوانين المحددة على مقاسات جيوبهم!؟
طبعا جوابنا على السؤآل أيها الكونيون .. هو :
يتمّ القضاء على الجهل و الجهلاء بنشر المعرفة و الحكمة و الثقافة بكل السبل المتوفرة بين الناس كي لا ينتخبوا الفاسد خصوصاً ناهبي الرواتب الحرام!
و بذلك يمكن كنس الفاسدين و إحلال العدالة بدل الظلم و الفوارق الحقوقيّة و الطبقيّة القائمة على نهج صدام و أسياده, و الفلسفة الكونية خير ضمان لتحقيق العدالة كونها مجمع المعرفة و الحكمة و المبادئ الكونيّة, عبر صفحتنا في موقع نور للكتاب أو في موقع مقهى الكتب / صفحة أو كُتُب الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي :
https://www.facebook.com/groups/623110124409593/permalink/5344413342279224/
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألمنبر و آلدعوة لله أو لصاحبه؟
- فلسفة الثورة الحسينية :
- ألموقف الأخير :
- كيف الخلاص من المحنة الجارية ؟
- لماذا يُعادي السياسيون ألفكر؟
- لماذا يُعادي السياسيون ألفكر!؟
- تعقيباً على البيان الأطاريّ:
- إنتخبوا إمّا جهنّم أو جهنّم!
- أغرب ما قاله السياسيون العراقيين:
- فلسفة الحياة عند فان كوخ :
- هل من مسؤول شريف !؟
- مكرمات أم هرطقات!؟
- ألأمة التي تقرأ لا تستعبد :
- ألعالم لا ينقصه سوى الوعيّ!
- أكبر محنة في مستقبل العراق:
- ألباحثون عن ألكرامة :
- لماذا وجب إقامة المنتديات ألفكرية؟
- معالم المرحلة الجديدة :
- دور ثقافة الفنون في البناء الحضاريّ :
- دور (الفلسفة الكونيّة) في الوجود؟


المزيد.....




- -الكربون الأزرق-.. شاهد كيف تستخدمه جزر البهاما لمكافحة التغ ...
- شاهد كيف يتصرف مذيع تلفزيوني مشهور عندما لا يتعرف عليه الناس ...
- -رسائل سرية تظهر 200 مليون جنيه إسترليني حوّلتها إيران لحماس ...
- تجدد الاشتباكات في العاصمة الليبية في ثاني أيام عيد الفطر
- برلين- -مؤتمر فلسطين- ينطلق الجمعة وسط إجراءات أمنية مشددة
- اليابان تسجل عام 2023 أكبر انخفاض في عدد سكانها منذ 73 عاما ...
- بيسكوف حول المفاوضات مع أوكرانيا: الوضع لم يتغير بعد
- شبح حافلة التجنيد يرعب شباب أوكرانيا.. استدعاء ومنع سفر وحظر ...
- نكسة بلاد الشعراء والفلاسفة!
- انتهت مغامرته دون أن يركب القطار.. شاهد لحظة دخول حصان هارب ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - مِنْ يُقوّم الفاسدين؟