أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - مكانة الفكر الإستراتيجي الكونيّ :














المزيد.....

مكانة الفكر الإستراتيجي الكونيّ :


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7349 - 2022 / 8 / 23 - 00:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    




ملاحظة هامة قبل بيان أصل الموضوع : بدايةنشكر الله سبحانه و تعالى بأن مصطلح (الكونيّة) بات مصطلحاً فلسفياً و علمياً يتداوله الكثير من الناس بعد ما كان غريباً في الأوساط العلمية إلى ما قبل عقود و غير مقبولاً لدى الكثيرين .. و إستخدامه مؤخرأً دلالة على تطور الوعي و العلوم نسبياً و إن لم يصل المستوى الذي نصبوا له من خلال (فلسفتنا الكونية العزيزية) بعنوان : [فلسفة الفلسفة الكونيّة]و المنشور على موقعنا في موقع؛ كتاب نور], يمكن للمحبيين للفلسفة الكونية مراجعة ذلك للتعرف على قضايا فكرية إستراتيجية ما زالت غريبة على عقول "العلماء و الأكاديميين" .. و الشكر لله أولا و أخيراً على كل شيئ.

و إنّ آلقضايا الكونيّة إلى جانب ذلك لا تتحقق بسهولة و على طبق من ذهب و بين جدران غرف المدارس و الحوزات .. كما لا تُبنى الحضارات الراقية القائمة على العدالة العلوية إلّا على كواهل رجال الفكر و الفلاسفة الصامدين ألمقاومين كالجبال أمام آلجهل و الباطل المقدس لدى حتى الكثير ممن يدعون العلم للأسف. و إن جميع الأنبياء صلوات الله عليهم و من بعدهم الأئمة(ع) و الفلاسفة و جيوش من الشهداء؛ و رغم سعيهم الحثيث و بذل الغالي و النفيس و تحمّل الأذى و الغربة و الجوع حدّ الإيثار .. إلّا أنهم ما إستطاعوا تغيير الواقع البشري إلى واقع إنساني ناهيك عن (آدمي) بسهولة و يُسر, فهذا الرسول الكريم تحمّل ألوان الضيم و الأذى لكنه ما غيّر الكثير من الناس .. بل خلّف بعده الكثير من القاسطين و آلناكثين و المارقين بينهم 70 منافقاً دمروا الأسلام و العدالة .. بحيث كان بعضهم من المقرّبيين لحضرته سلام الله عليه!!
و ذاك السيد المسيح عليه و على نبينا السلام .. فأنه كذلك رأى بعد سنوات من التربية والتعليم ونشر الرسالة، أن اثني عشر تلميذا من تلاميذه فقط صمدوا وتحملوا عبء المسؤولية وحمل الرسالة وهكذا النبي يونس الذي ما آمن به إلا إبن خالته الذي كان مؤمناً من قبل!
و جميع الأنبياء تقريباً كانوا كذلك ..
أللذين يظنون أنّ القضايا يحملها البسطاء و العاديون والمُرجفون و المترددون و يحققون النصر .. واهمون..
و الذين يعطون ربعهم أو نصفهم، لا كل وجودهم للمشروع (التغييري)، فيحضرون شهراً و يغيبون دهراً .. مثل هؤلاء لن يهتم بهم المشروع ولا يهتمون بآلمشروع. و بآلتالي لا يحققون شيئاً.
في كل مشروع كبير وعلى رأسها المشاريع الكونيّة، هناك صخور و جبال في المقدمة .. هم الرؤوس والقادة الذين لا توقفهم أيّة قوة .. حتى جيوش العالم كله .. هؤلاء بعزيمتهم يحدثون التغيير .. وهناك أنصاف لا يأبه بهم أحد و لن يغييروا الواقع...
انظروا إلى ما حولكم من أحزاب و جماعات وتنظيمات و مليشيات، موبوءة مبنية على الدجل والخداع و سرقة الفقراء عن طريق الرواتب و المخصصات و الحمايات و الجكسارات و المكاتب و القصور المسروقة من دم الفقراء، مع ثقافة يُقرّب بها المطبلون و يقصى الشرفاء .. ثمّ انظروا لكيفية التحاصص؟ فهل حققت تلك الأحزاب والجماعات الجاهلية ألمتحاصصة شيئاً!؟ رغم مرور عقود عليها و بيدها المال و السلاح و القوة و حتى المستكبرين و الأستكبار العالمي من فوقهم !؟ هذا كله لتدركوا .. أن التاريخ لا يسمح بالدخول من أبوابه العظيمة؛ إلا للعظماء و لو كانوا أفراداً و تمّ سجنهم وإعدامهم و تشريدهم أو محاصرتهم .. أما التافهون فيوصد الابواب دونهم و لو كانوا بالملايين .. لا بل مليارات.. ليتصرفوا بحقوق الناس و مصيرهم لكونهم سلبيين و فارغين من الحكمة و النظرة الأيجابية للحياة و الجمال و الخير!!؟ و يمكنك ملاحظة ذلك من خلال القصة التالية: مرّ عيسى وبعض حوارييه بطريق و طلب منهم أن يرووه أقبح شيئا في الوجود .. و صادف أن رأووا شاة ميتة مرمية على القمامة .. فقالوا: هذا هو .. ما أنتن رائحتها و شكلها.. فقال المسيح : ( و ما أشد بياض أسنانها)..

الذين نهتم بهم و بآرائهم، هم أولئك الذين يفهمون الخافي وما وراء السطور و المعنى و المبغى من المنشور .. لأنهم يعبرون الظاهر و الشكل إلى المضمون, و قد قال استاذ المذاهب الأربعة الأمام الصادق(ع): [لا تنظر إلى شكل الحديث ؛ بل إلى متنه و غايته].
أما الفارغون فيهتمون بإنكار المعانى و ما تخفي السطور بعيداً عن الاستدلال وبكل الطرق الملتوية تاركين الأصل و متشبثين بآلظاهر أو بفتحة أو ضمة أو حرف جر, و فوق هذا الضياع يستمرون بآلبحث عن لقمة أدسم لأن مفهوم الكرامة و الحياة عندهم هو ما قيل: [نعيش لنأكل ولا نأكل لنعيش], و المشتكى لله من الجهل الذي هو قرين الظلم حيثما كان, و الذي يؤدي للتبعية و التذلل و الخضوع, لهذا لا تتحقق القضايا الكونية على طبق من ذهب!؟
و آلتّغيير صعب لا يتحقق بسهولة, بل 124 ألف نبي وأوصيائهم وحوارييهم وأئمتهم لم يقدروا تحقيق التغيير الكامل, فكيف مَنْ دونهم؟
حكمة كونيّة : [شجرة آلحكمة لا تنمو سريعاً ؛ لكنها تُثمر طويلاً].
العارف الحكيم عزيز حميد مجيد



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دروس كونيّة من المنتدى الفكريّ :
- معنى الدين و السياسة في الفلسفة الكونية:
- خطر ألسّياسة و الدِّين على المجتمع :
- هل يُعمّر بلادنا بعد خراب الأحزاب؟
- كلام بآلعمق لمهاجر ...
- كلام بآلعمق لحكيم مهجر :
- لماذا قتلوا سقراط الحكيم؟ و من يقتل الفلاسفة دائماً؟
- الحلول المستعصية
- مِنْ يُقوّم الفاسدين؟
- ألمنبر و آلدعوة لله أو لصاحبه؟
- فلسفة الثورة الحسينية :
- ألموقف الأخير :
- كيف الخلاص من المحنة الجارية ؟
- لماذا يُعادي السياسيون ألفكر؟
- لماذا يُعادي السياسيون ألفكر!؟
- تعقيباً على البيان الأطاريّ:
- إنتخبوا إمّا جهنّم أو جهنّم!
- أغرب ما قاله السياسيون العراقيين:
- فلسفة الحياة عند فان كوخ :
- هل من مسؤول شريف !؟


المزيد.....




- تصنيف أمريكي للجيوش العالمية ذات القوة القتالية عالية المستو ...
- أوكرانيا.. صاروخ دفاع جوي يسقط على مبنى سكني في خاركوف
- متى ستنضم أوكرانيا للناتو؟.. جونسون يكشف -تفاصيل- محادثة مع ...
- علماء: مضادات اكتئاب يمكن أن تخدر المتعة مع تخديرها الألم!
- تركيا تعدّل غواصة تابعة للجيش الباكستاني
- روسيا تطور سفنا بتقنيات جديدة لنقل الغاز المسال
- تطوير رشاش -كلاشينكوف- بناء على معطيات العملية العسكرية الخا ...
- أقمار -غونيتس- الروسية ستوفر خدمات اتصالات مميزة
- خبيرة تغذية تحذر من مخاطر الانتقال إلى نظام غذائي نباتي
- روسيا تضع برنامجا لحماية فقم بحر قزوين


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - مكانة الفكر الإستراتيجي الكونيّ :