أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - في انتظار الطبيب














المزيد.....

في انتظار الطبيب


كاظم حسن سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7368 - 2022 / 9 / 11 - 11:09
المحور: الادب والفن
    


بعد ليلة اتخمتها اصوات السعلات..منغمة حسب العمر والشدة..صحبتهم ثلاثتهم ودخلنا المجمع قبيل التاسعة صبحا..وكلما دخل احد قلت هل هو هذا او مشتبه..فللاطباء طبع معروف..في الخط والمظهر..كان المحاسب صارما..لا يتمكن شمبازي من اضحاكه ..ومع وجه شديد السمرة ولون ملبس غامق وصبغ الميز الذي يظهر بعضه منه..فهمت نصف توجيهه وانا اطالبه برقم واضافتي للسجل ..على يساري فتاة نحيله تظهر كمن اصيبت بمرض.. قربها امها.. تتلفتان بحدقات كسيرة قلقة..اتى ! قلت ..شاب لطيف الهندام ابيض البشرة. واخذ يتحرك حول المحاسب..ورقبته لا تستقر..قلت لقد اخترت الطبيب الخطإ ان ظهر هو طبيبي..بعد لحظات فتح باب غرفة المختص. ثم زحزح عنها مكتبا صغير ..مسحه قليلا وثبت السجل اعلاه..فتقدمت نحوه واعطاني الرقم ..جوار الفتاة النحيلة وامها كتبت لافتة ..اسم طبيبة وحروف بالانكليزية ثم عبارات تعكس عشرات الاختصاصات..
اتت تتنقل بلحمها المضغوط بالجاكيت الخمري والبنطلون ساترة نفسها بحجاب ..القت التحية عليهما مع شبه ابتسامة رسمية وغطست بعيادتها..اعقبها رجال يدخلون المجمع ويخرجون ولا احد منهم طبيبي!! ترى هل الفتاة النحيلة هي المريضة او اخوها الصغير..كشف اللغز حين وضعت فمه بكيس نايلون اسود ويدها على رإسه..كان يتقيإ ويبادلني النظرات وهي تضغط رإسه متوترة وتنظرنى..الطفل حزينا ينظرني وهو يتقيإ كمن يقدم اعتذارا او يداري خجلا.. كنت اضحك في سري وانا اتخيلني اخاطب الطبيب مازحا( اتيتك بكومة مرضى بفصيل من سعال..هه.).المضمد صارم قاط اسود وجسم طويل مكتنز..تقدم نحو المحاسب وقف خلف مكتبه منهمكا بمبايله يبتسم بخفوت او يركز او يقلبه بجزع..او تسكن حركاته ومشاعره انه خارج التغطية كأن لا احد من العشرات وجلهم نساء موجود..فجإة اشرق وجهه وكاد يقهقه..واستدار للمحاسب واراه مقطعا وهو يضحك بخفوت...ويظهر ان المقطع كان طريفا لدرجة ان المحاسب بدإ يسرق ابتسامات..وتخلى وجهه عن صرامته فاشرقت في الوجه الداكن ابتسامات انتصرت قليلا على الوجوم..وقليلا قليلا تبددت فعاد الوجه ينقل عينيه في السجل محركا حاجبيه مقلصا او مفرجا عينيه..لكن اين طبيبي..اتى رجل خمسيني وقور منتصب القامة تزينه خصلات مفضضة وحين اقترب قال السلام عليكم خافضا رإسه رافعا يده..اخيرا!!..ودخل الغرفة التي حجزت منها..الطفل المتقيء دخل اولا وبعد لحظات قليلة دخلت..< دكتور - وانا ابتسم- تحملنا لطفا فقد جئتك بقطيع من المصابين..ورإيته متعجلا قلت دكتور بامكاني ان اقتني اكثر من باص فقال مبتسما( لا عليك استاذ واعرض الحالات فقد اعتدت السرعة بالعمل..) قلت بضميري هذا رجل شبيه بالخلفات المعتقين...



#كاظم_حسن_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قدح شاي
- ( خيمة الحركة ) قصيدة
- نهاية فاجعة لشاشة سينما محمود البريكان
- من شظايا الزجاج
- 3 قصائدوجوم
- فناجين قهوة من الورق المقوى
- مأتم وسوق
- الصيد( بيك اخطيتك )
- قصيدتان:التلال المستطرقة والقديس
- (ليقنعها بالزواج باحدهم ) قصة
- غربال ( قصيدتان )
- نظرة الى الامام مذكرات ج12
- اخيرا تفتت الوحدة
- الشاي و منديل ابو الحيلين قصة قصيرة
- العريف حمة
- اغتصاب الموتى وقصائد اخرى
- البريكان (مجهر على الاسرار وجذور الريادة ) ج6
- ثمل ليلة الانتخابات
- مقابر البصرة قصيدة
- نظرة الى الامام مذكرات ج11


المزيد.....




- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - في انتظار الطبيب