أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - نظرة الى الامام مذكرات ج11














المزيد.....

نظرة الى الامام مذكرات ج11


كاظم حسن سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7356 - 2022 / 8 / 30 - 14:27
المحور: الادب والفن
    


نظرة الى الامام -مذكرات ج 11
اذاعة العراق الحر
نحن ستة صحفيين اول من منحوا هويات من بغداد في البصرة, كتب في هويتي (عضو عامل -محرر ). لم امارس الصحافة قبل السقوط بل لم يخطر ببالي ذلك .احيانا تزجك الاقدار والصدف في المواقف .ربما منحوني تلك الصفة لاني كنت اعمل في اذاعة شناشيل مراسلا وصحيفة (حوار )..كنت وقتها اسكن وزوجتي في منزل الصحفي ماجد محمود البريكان -اشتراه بعد وفاة ابيه الرائد-.. يقع جوار الجوازات ,على بعد بضع مئات الامتارمن تمثال العامل في ام البروم مركز البصرة ومائة مترا عن نهر الخندق.كنت زاخرا با لحماس , ليس لاني هكذا بطبعي وحسب بل لاني كنت اؤمن بان الصحافة قادرة على توجيه الرأي العام وترسيخ الديمقراطية . نحن الذين نجونا عبر ثلاثين عاما من الكبت والمصهرة كيف نكون وقد هبت علينا رياح الحرية ..لم نكن نتفهم معنى (الفوضى الخلاقة ).
كلفتني اذاعة العراق الحر بان ارسل تقريرين يوميا الاول بعد منتجته واخر حول الوضع الامني ارسله مباشرة لها بعد الثالثة ظهرا فيسجل ثم يبث .الوضع الامني انت تمر على الوصف ببرود ربما , لكنه : سرقات تزايد منسوبها اغتيالات سياسية وجنائية عبوات تزرع في الطرقات وجوار المؤسسات , صواريخ تقذف على مواقع البريطانيين ....
اذاعة العراق الحر- التي انطلق بثها من الجيك في 30 تشرين الاول 1998، وتوقفت في 31 تموز 2015- تتحمل التقارير التراثية والشعبية وهو ما يلائم مزاجي....اعددت تقارير عن المشاتل والاعراس والموانيء, والمدارس...... (ونتوقف مع مراسل اذاعة العراق الحر في البصرة(كاظم حسن سعيد) في زيارته الى بعض المشاتل التي شهدت انتعاشا بسبب حملة تشجير ساحات المدينة..وطالب البعض من اصحاب المشاتل بتوفير قطع من الأراضي الواقعة على ضفاف الأنهار لأستغلالها في زراعة الشتلات بدلا من شرائها من العاصمة بغداد..في 8-2007 ). كان ذلك توطئة تتلوها فتاة بصوت جاذب.
اقتنيت راديو وكنت على السطح اصغي في الليل من على السطح الى تقاريري التي تبث مرتين .
صدفة ,التقيت يوما في مقهى الادباء , بالشاعر البصري مجيد الموسوي , كنت عابرا, قال لي (يا صديقي , في الراديو سمعت صوتك قلت للعائلة صمتا ربما اعرف صاحب التقرير , بعدها ذكر اسمك)..الموسوي بعد ان رحل اثر مرض عضال لا ادري كم احدا يتذكر ابياته التي ارددها ابدا .
اتذكر يوم تلفنوا لي من الجيك( اليوم مناسبة سقوط الصنم وعليك ان تبث تقريرا على الهواء .ذكرت لهم بالتقرير لكنهم سمعوا اطلاق رصاص فاستفسروا مني ونحن على الهواء مباشرة >... ومررت بلحظة احراج لكني تسارعت للقول (انها طلقات ابتهاج اعتاد عليها العراقيون >.
نجا ماجد من الاطلاقات التي وجهها اليه ملثمون غروبا قرب منزله ..اخبرت اذاعة العراق الحر بذلك في اليوم الثاني حيث مكثت بالبيت .. ظهرا بعد الساعة الثانية , كنت في الطابق الثاني مع زوجتي ,وصادف وجود امرأة هي قريبتها معنا وطفلها ..اقتحمت زمرة مسلحة المنزل بعضهم ملثم ..<لا تتحركوا >..وانزلوني للطابق الارضي وعبثوا باوراق وملابس ووثائق .. قالوا وانا ارقبهم(كن شاهدا نحن لا نسرق )..
سحب كبيرهم طلقة وقال بعدما صعدت معهم (سنمضي فان صرخت واحدة منكم سنصفيكم).. واضاف (عليكم اخلاء البيت خلال يومين او نهدمه بالقاذفات ...غادرنا المنزل بعدهم بساعة .. ليلا تلفنوا لي (الم نقل لك لا تنشروا الخبر... تعال وخذ بندقيتك .. نحن لم نقصدك) لم اذهب اليهم < البندقية لكم) هكذا اخبرتهم ... لكنهم عادوا بعد فترة لينهبوا البيت ... سرقوا مصوغات ومقتنيات و حاسبتي.. كيف اذن سارسل تقاريري...
بعد فترة اقتنيت حاسبة اخرى .. تركتها في البيت المتهالك الذي استأجرناه, ومكثنا اياما عند اقربائنا ... حين عدت للمنزل لحظت ان البيت ارتفع فيه الماء لاكثر من نصف متر واغرق الحاسبة .. كان انبوبا قد كسر واغرق المنزل.عانيت من مشاكل تقنية خاصة التسجيل عبر ال (الادوبي ا دشن ).ولم استلم هويتي من مقر الاذاعة في بغداد حذرا من تأزم الوضع الامني .. وحين زرت الاذاعة بعد سنوات قالوا (نحتفظ بهويتك لكنا لا نتمكن من توفيرها لك الان .).كنت اتابع من اذاعة العراق الحر برنامج -ايام الخير - قبل انضمامي اليها وما زلت احن للاصغاء اليه .ليس هذا كل شيء .. انه صورة مصغرة عن ذكريات تحتاج عشرات الصفحات ...



#كاظم_حسن_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثلاثة نصوص
- حي سليطة
- تصدع القوقعة ( نصوص شعر )
- قصة (لا تقبروني في عزلتي : الحل ليس حلا)
- قصيدة
- ثلاث قصائد
- البريكان (مجهر على الاسرار وجذور الريادة )ج5
- ام نسرينقصة
- نظرة الى الامام مذكرات ج10
- نص من رواية ( حي سليطة)
- شعر: ( استعارة..و..من الدوام وبعد ذلك)
- نظرة الى الامام مذكرات ج9
- نصان :(البريكان يهوي بالطعن) و(تجارب في تحنيط السأم )
- نظرة الى الامام مذكرات ج8
- قصة (عمائم التوبة )
- لحظة حاسمة
- شبح جمهور 
- الطفولة نجاة
- بيت مهجور 
- كتاب البريكان (مجهر على الاسرار وجذوور الريادة )ج4


المزيد.....




- مماثلة لأعضاء بشرية.. شاهد فنان يستوحي من أفلام الرعب إكسسوا ...
- منها بالون -ترامب بحفاظة طفل- ولقطات من أفلام شهيرة.. شاهد د ...
- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - نظرة الى الامام مذكرات ج11