أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - أغنية حائكة سيليزية* Lied Einer Schlesichen Weberin















المزيد.....

أغنية حائكة سيليزية* Lied Einer Schlesichen Weberin


بهجت عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7329 - 2022 / 8 / 3 - 21:36
المحور: الادب والفن
    


للشاعرة الألمانية لويزه أستون- ترجمها شعراً بهجت عباس في أواخر تموز 2022. وقد تُرجمت نثراً ونُشرت في مجموعة (ستّون قصيدة ألمانية بلغة مزدوجة – للمترجم – عمّان 2006)ِ

عندما يكسو سكونُ الكونِ في العَتمة أرجاءَ الجبالِ
جدولُ الطاحونــة الصمّاء يجـري بخريـر متعالـي ِ
وبحزنٍ صامتٍ يُصغي إلينا القمرُ
عَبـرَ سقفٍ هادئٍ يكسوه قشٌّ كَدِرُ
عندمـا يرتعشُ المصباح بالضـوء بِـرُكْـنِ
فوق هذا المعبد الصامد في صمتٍ ووهنِ
تسقط الكـفّــان مِـنّــي
تعباً في عمقِ حضني
**
وكثيراً كنتُ حتّى الليل وحدي في جلوس أسْهَمُ
دون أنْ تغمضَ عيناي ولكنْ كنتُ دومـاً أحلُـمُ
ما الذي قد دار في رأسي من الفكر أنا لآ أعلمُ
ساخناً يسقط دمعـي فـوق كفّيَّ ولا مَنْ يرحـمُ
ولقد فكّرت فــي الأمــر مَـليّاً وأنـا أستـفهــمُ
حيث لا آخِـرَ حــقّـاً لعذاب نحن فيــه عُـــوَّمُ
**
منذ ما يقرب من عام أبي مات رفيعا
فلكمْ كان على النعش مهـيـباً ووديعـا
فأحبُّ الناس قد غادر مأوانا سريعـا
حاملاً عدّته يبغـي لدنيــانا ربـيـعــا
لم يعُد قطّ ولمّا يستطعْ أبْـداً رجوعا
قد رماه صائدُ الغاب فأرداه صريعا
**
وكثيراً ما سمعتُ الناسَ في قيلٍ وقالِ:
أنتِ في أوج الصِّبا ذاتُ بهاءٍ وجمالِ
فلماذا الحزنُ بادٍ وشحوبٌ غير بالي؟
أترى هل ينبغي أن تسلكي طُرْقَ الزوال؟
لستُ حقّاّ ذاتَ حزن وشحوبٍ واعتلالِ
كم يقولُ المــرءُ هذا دونمــا أيّ افتعالِ
غير إنّي في سماء الكون في أيِّ مجال
لم أجد نجماً صغيراً واحداً يرثي لحالي
**
وأتاني صاحب المعمل مزهوّاً ويخطو باختيالِ
قائلاً :
يا طفلتي ساهمةَ الأفكار من فقر وأعباءٍ ثِقالِ
أنا أدري ما تعانون من البؤس ومن قلّة مـالِ
إنْ أردتِ العيشَ قربــي بالهنــا سبعَ ليـالــي
أنظريها!
قطعة من ذهب تَبهَـرُ ربّاتِ الحجالِ
هي ملك لك فوراً دونمــا أيِّ سؤالِ
**
أوّ حَـقّــاً قـال هــذا أمْ تـرى سمعــيَ ساءْ
لا تطنّي بــيَ سوءً وانصفيني يــا سمــاءْ
واتركيني لشقائي إنّ صبري فــي انتهاءْ
عندما أبصر أختي في صِباها في شقاءْ
وأرى أمّـيَ فـي داءٍ وقدْ عــزَّ الشّفـــاءْ
**
ها همُ الان استراحوا في هدوءٍ وصفاءْ
لا دموعٌ بعدُ تجري وانطفا ذاك الضِّياءْ
لكنِ الالامُ في الصدر لها شوكُ البقاءْ
يإلهي!
أنت إنْ لم تستطِـعْ إسعافنا فــي أيِّ ضيقِ
خلّنا نرحلُ في صمتٍ إلى الوادي العميقِ
فهناك الشجــرُ الباكــي لنا خيــرُ رفيــقِ
أواخر تموز2022
________________________
*مقاطعة، كانت ألمانية، تقع الآن في بولونيا.



LIED EINER SCHLESISCHEN WEBERIN

Wenn’s in den Bergen Raste,
Der Mühlbach stärker rauscht,
Durch’s stille Strohdach lauscht
Wenn trüb die Lampe flacker
Im Winkel auf den Schrein:
Dann fallen meine Hände
Müd in den Schoos hinein.

So hab’ ich oft gesessen
Bis in die tiefe Nacht,
Geträumt mit offnen Augen,
Weiß nicht, was ich gedacht
Doch immer heißer fielen
Die Thränen auf die Händ-
Gedacht mag ich wohl haben:
Hat’s Elend gar kein End ?

Gestorben ist mein Vater,
Vor kurzen war’s ein Jahr-
Wie sanft und selig schlief er
Aud seiner Todtenbahr’!
Der Liebste nahm die Büchse,
Zu helfen in der Noth
Nicht wieder ist er kommen,
Der Förster schoß ihn todt.

Es sagen oft die Leute:
´´Du bist so jung und schön,
Und doch so bleich und traurig
Sollst du in Schmerz vergehn?``
´´ Nicht bleich und auch nicht traurig!``
Wie spricht sich das geschwind
wo an dem weiten Himmel
Kein Sternlein mehr ich find’!

Der Fabrikant ist kommen,
Sagt mir:´´mein Herzenskind,
Wohl weiß ich, wie die Deinen
In Noth und Kummer sind
Drum willst Du bei mir ruhen
Der Nächte drei und vier,
Sieh’ dieses blanke Goldstuck!
Sogleich gehört es --dir--!``

Ich wußt’ nicht, was ich hörte-
Sei Himmel du gerecht
Und lasse mir mein Elend,
Nur mach mich nicht schlecht!
O lasse mich nicht sinken!
Fast halt’ ich’s nicht mehr aus,
Seh’ ich die kranke Mutter
Und’s Schwesterlein zu Haus’!

Jetzt ruh’n so still sie alle,
Verloschen ist das Licht,
Nur in der Brust das Wehe,
Die Thränen sind es nicht.
Kannst du, O Gott, nicht helfen,
So lass’ uns lieber gehn,
Wo drunten tief in Thale
Die Trauerbirken steh’n!



- تعتبر الشاعرة لويزه أستون من أشدّ المدافعات عن حقوق المرأة بالحرية التامة للمرأة ومساواتها بالرجل في كل شيء. تزوجت، وهي لم تتجاوز السابعةَ عشرةَ سنةً، من الصناعي البريطاني الثريِّ أستون، ومن هنا جاء اسمها، ولكن سرعان ما تمكنت من الطلاق وذهبت إلى برلين ونشرت مجموعتها الشعرية (ورود بـريَّـة (Wilde Rosen ، ونشرت كُـتُبَ ( من حياة امرأة ) عام 1846 Aus dem Leben einer Frau))، وكانت مطاليبها راديكالية جداً ومظاهرها غريبة، حيث كانت تلبس البنطلون وتدخن السجائر في الشوارع، فكان أنْ طُردت من برلين، فذهبت إلى هامبورغ حيث طُردتْ منها أيضاً، فكتبت عن ذلك كتباً عدة. عاشت في وسط ألمانيا بعدئذ حيث عملت ممرضة متطوعة، وخلال ثورة آذار 1848 عادت ثانية إلى برلين، فصارت محررة الجريدة الثورية Der Freischärler ( المتمرد) الني أُغلقت بعد فترة وجيزة وطردت لويزه أستون مرة ثانية من برلين. تزوجت من د. ماير، الطبيب المعاق، في مدينة بريمن ورافـقـته في حرب ( القرم) في 1850 وطافت معه في رحلة طويلة (أوديسه) في أوكرانيا وهنغاريا والنمسا وغيرها، إلى أن توفيت في فانغـن Wangen عام 1871.
يتميز شعرها بحرية المرأة والتحرر دون قيود والجرأة على قول ما لم يستطع قوله الشعراء ذلك الحين.



#بهجت_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الموسيقيّة العمياء – بثلاث لغات
- ترجمتان؛ إنجليزية وألمانية لقصيدة الشاعر علي محمود طه - فارو ...
- فاروس الثاني – للشاعر علي محمود طه (1902-1949) مترجمة إلى ال ...
- وردة أثينا البيضاء The White Rose of Athens - ترجمة شعرية -
- ورود بيضاء من أثينا - إغنية ألمانية مترجمة شعراً
- وردة من سانتا مونيكا - أغنية ألمانية - مُترجمة شعراً مُقفّى
- الأرض للطُّوفان مشتاقة - قصيدة بثلاث لغات
- الولادة الأبدية - للشاعر عقيل العبود - مترجمة إلى الانكليزية
- موت مؤجّل - قصيدة بثلاث لغات – للشاعر العراقي يحيى السّماوي ...
- إعادة كتابة الحياة؟
- سفينة العبيد – للشاعر الألماني هاينريش هاينه (1797-1856)
- تحرير الجينوم – جراحة جينيّة لأمراض عصيّة
- تأثير البيئة على فعّالية الجينات
- ترجمتان: إنكليزية وألمانية لمثنويات ورباعيات الشاعر كريم الأ ...
- أمّ الحواسم - مقطوعة شعريّة بثلاث لغات
- خميـرة تُطيل العمـر وقد تسبّب السّرطان
- مطربة الحيّ - قصيدة الشاعر سامي العامري بثلاث لغات
- النطاسي والروبوت
- قصة وقصيدة - سرطان البروستات
- مَهْزَلةُ الحكْم – خماسّيتان


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تكشف سبب عدم حضورها جنازة رجاء حسين
- مصر.. محمد رمضان يسخر من فنانة كبيرة أمام ملايين المتابعين
- -مدينون لك كثيرًا-.. شاهد كيف قام جو بايدن بتكريم الكوميدي ج ...
- الفنان التشكيلي العراقي فيصل لعيبي صاحي: اللون الأسود يعكس ق ...
- تونس: محاولة عناصر شرطة وقف عرض مسرحي للكوميدي لطفي العبدلي ...
- كاظم الساهر يتعرض لموقف محرج على مسرح دار الأوبرا في مصر
- الكوميديا.. معركة السينما المصرية الأخيرة
- بحثًا عن نسيم عليل وسط صيفها الحار.. فنان رقمي يحوّل أبو ظبي ...
- موسكو: تويتر يحجب حساب الخارجية الروسية باللغة الإنجليزية
- وفاة الشاعر الايراني الكبير -أمير هوشنك ابتهاج- عن عمر يناهز ...


المزيد.....

- رواية كل من عليها خان / السيد حافظ
- رواية حتى يطمئن قلبي / السيد حافظ
- نسكافيه- روايةالسيد حافظ / السيد حافظ
- قهوة سادة قهوة زيادة / السيد حافظ
- رواية كابتشبنو / السيد حافظ
- غيمة عاقر / سجاد حسن عواد
- مسرحية قراقوش والأراجوز / السيد حافظ
- حكاية البنت لامار وقراقوش / السيد حافظ
- الأغنية الدائرية / نوال السعداوي
- رواية حنظلة / بديعة النعيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - أغنية حائكة سيليزية* Lied Einer Schlesichen Weberin