أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام محمد جميل مروة - في حضرةِ الليطاني














المزيد.....

في حضرةِ الليطاني


عصام محمد جميل مروة

الحوار المتمدن-العدد: 7323 - 2022 / 7 / 28 - 21:48
المحور: الادب والفن
    


للنهرِ إسمْ وعنوان
روافِدهُ محفورة
مِن قديمٍ .. مِن زمانٍ ..
مِن عُمرِ الأديم ..
لولبية .. حلزونية .. ملتوية .. تعاريجهُ ..
لِخطِ جَريان وتدفق المياه
تتسللُ خِلسةً .. ما وراء السدود عابرة ً ..
لتتجاوز الحدود .. بِلا سؤال عند المعابر والحواجز ..
منصوبة مُراقبة .. مِن الإنسان ..
لكي تُساءل النهر عن هويتهِ
الحافرة والجارفة في قعرِ
البطون والوديان .. مُزَمجِرة ..
كأنها روح لوريد وشريان ..
تنبضُ خفقاناً وتتراقصُ
ثمِلةً على سارية التلاطمِ ..
للضفافِ من الحورِ مُنحنية .. والأفنان ..
المديدة .. المتعانقة .. المتدنية .. المتشعبة ..
تنغرسُ غميقاً وعميقاً في الطين .. ووحل مُتصَوِفٌ..
لزِجُ زلال يطفوَّ ..
تغمرهُ تموجات تكادُ لا تُبان ..
تُرى مَنْ كان يخجلُ عند تعريَّه !؟..
لأجسادُنا الطرية وللأبدان
دِفأ الماء يأوينا !!
وبرد الماء صقيعا ً .. مِنْهُ يسقينا ويروينا ..
ويشهدُ كل غوصٍ وإغتسال
كانت اشعة الشمس حارقة
تتبدلُ وتقشعِرُ محمومة .. جِلدتُنا مخترقة المسام ..
مرة واحدة من صيف كُل عام
تحت سطحها المُموج والمُسطر
الليلكيّ والأزرق الفاتح صعوداً وهبوطاً
لم نكن نزعم حقاً لدينا .. النهر يبوح ..
إن المارد يسكنهُ
والأشباهُ .. والأشباح ُ ..
تطردُ وتلفظُ وتنبذُ .. الجان ..
صباحاً مُجلجلاً مُضحِكاً ..
كان يستقبلنا في صحبة الإبتسام
مساءً يمدُ يديهِ مُصافحاً
مودعاً ايانا لكى ينام ..
كُنا صغاراً وعبيداً .. وكنت سيدنا النادر والوحيد ..
إذا ما شِخنا وهرِمنا ..
ما زلتُ يا نهر .. تتوالد وتحملُ بلا زمان او مكان ..
في حضرةِ إنسياب المياه .. عفيفة دون نجسٍ
تبقى صبية عذراء ..
نُفاخرُ عند دخول معبدُك بلا طقوس ..
نزع .. وقلع .. وشلح .. الأسمال … والنِعال ..
اذا ما توفرت لأقدامنا .. الحافية ..
كيف لي نسيانُكَ ..
وما زال جُرحي .. مُبلسماً ..
مُبضعاًً .. ينزُ حنيناً دون نسيان ..
تاركاً .. ناشِراً .. الخِتمَ والوِسام ..
آه من صور تمخر دواخلنا
مع إطلالة عزك ايها الحاضر
ايها الليطاني
إنهم اقزام .. وانت تؤجج صيتك المُقدام ..

عصام محمد جميل مروة ..
اوسلو في / 28 - تموز - يوليو / 2022 / ..



#عصام_محمد_جميل_مروة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لِواء واربعة جنرالات
- كونوا حُماة الديار
- الغربال الامريكي والمُنخل الروسي يتواجهان
- الرفاق والأحداق
- لن نبحث عن إرضاء خاطر امريكا في قمة العشرين
- لأنكِ القصر والليل
- ردع روسيا يحتاج الى أكثر من حاجة قِمم بافاريا ومدريد
- إيقاف -- pride 2022 -- عقب غضب على المثليَّين
- مَعصية أمريكا كَمن يمتنع عن دخول الجنة
- آخ يا بلدنا -- أعراس أجمل الأمهات المُودِعة --
- قبل إكتشاف الغاز في بحر لبنان -- هناك إرباك داخلي يليه حماية ...
- حين صرتُ حذِراً .. كان الفراق قد حضر
- إرهاب مُنظَم و إرهاب فوضويَّ
- يوم أطلقوا الرصاص على فلسطين
- الربع الأول من الألفية الثالثة مع بداية القرن الحادى والعشري ...
- سبقتني إليهِ دَمعَّاي
- اللغة والأدب سياق نهج التنوير عند -- كريم مروة --
- كيف السبيل إلى منالُكِ
- الضبابية تُطغي على ديموقراطية الإقتراع
- حي السلم وعربات مكبرات الصوت مع صوت مظفر النواب


المزيد.....




- إسرائيل تدين قرار نتفليكس عرض فيلم عن النكبة
- منتدى دولي في قازان الروسية يبحث ترميم الآثار السورية
- هجوم واسع على الفنانة أصالة في مصر بعد تصريحاتها في السعودية ...
- صربيا تمنح المخرج السينمائي الروسي سوكوروف جائزة لقاء دوره ا ...
- فردوس عبد الحميد تهاجم فنانات مصر
- اكتشاف -كنز دفين- من المحاضرات المكتوبة قد يحل بعض الغموض حو ...
- القارئ مشاري العفاسي يثير تفاعلا بتغريدة عن ميسي ورد -غاضب- ...
- روسيا تطوّر مشروع الحفاظ على التراث اللغوي والثقافي لشعوب من ...
- إنيو: الموسيقى والصورة حبٌ من النوتة الاولى
- الأفلام الوثائقية العالمية في المسابقة الرسمية لدهوك السينما ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام محمد جميل مروة - في حضرةِ الليطاني