أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - العزلة في يلوا/ الجزء الثاني















المزيد.....

العزلة في يلوا/ الجزء الثاني


سعد محمد موسى

الحوار المتمدن-العدد: 7322 - 2022 / 7 / 27 - 16:03
المحور: الادب والفن
    


بعد تفشي وباء كورونا وإزدياد حالات الإصابة حول العالم تم حظر السفر وإغلاق جميع المطارات وقد أضطررت حينها لتمديد الإقامة والبقاء في تركيا حتى رفع قيود السفر، ومن الامور التي هوّنت فترة لزوم مكوثي في مدينة يلوا الصغيرة، هو قرب سكني من مركز المدينة لا سيما مركز التسوق والصيدليات ومستشفى (اوزمانلار) وكذلك بزار (يلوا) الرئيسي، والذي عادة ما يفتح منذ بواكير الصباح حتى المساء، وتخصص به ثلاثة أيام من الأسبوع لبيع الخضار، والفاكهة، وبرطمانات العسل، والمخللات ومنتجات الحليب، وبيض دجاج مزارع القرى، أما الأيام المتبقية فيستغل المكان لبيع المواد المستعملة، والملابس، والانتيكات.
يلتقي المزارعون، والبقالون، والمتسوقون في البزار بعد أن تجلب الفاكهة والخضار الطازجة من الحقول المحيطة بالمدينة أو من مزارع وحقول المدن القريبة الأخرى.
في الشتاء يأتي المزارعين بعجلاتهم المعبأة حوضياتها بأكياس الخش المحشوة بثمار أشجار الجوز والبندق إضافة لصناديق البرتقال والليمون وخضار الشتاء الأخرى. وفي الصيف يفترش الباعة والبقاليين الخضار والفاكهة الصيفية الشهية فيبدو البزار وكأنه كرنفال ملون. أما في الخريف فيبدأ موسم قطف الزيتون الوفير الذي تشتهر به تركيا وكذلك الثمار البرية، وينتشر باعة الزيتون الاخضر والاسود، وباقات الزهور أيضاً بسلالهم فوق الأرصفة وفي ساحة البزار.
على امتداد ساحل يلوا يقف بائعي الكستناء المشوي، وأطباق بلح البحر مع شرائح الليمون، وعرانيس الذرة المسلوقة والمشوية ،ومعجنات السميت .. بأكشاكهم وعرباتهم الخشبية، بينما الكلاب تسترخي بكسل وطمأنينة بين الحدائق وتحت ظلال الأشجار أو قرب واجهات المطاعم والمتاجر، أما القطط فلا تبرح عن مراقبة سنارات صائدي الاسماك وهم يلقون بها الى البحر، ثم تتسلل تلك القطط الجائعة والفضولية خلسة بين الصخور نحو دلاء الصيادين التي تحتوي على صيدهم من الأسماك، فتشمها بحذر ثم تحاول النط داخل الدلاء لسرقة غنائمها من الأسماك الصغيرة.
الحيوانات في تركيا تشعر بالأمان وتتلقى الأهتمام والرأفة من الناس، وقد حظيت اسطنبول باسم (عاصمة القطط في العالم) فالمتعارف عن المجتمع التركي أنه محب لتربية القطط والاهتمام بها في منازلهم وفي الأماكن العامة أيضاً، والقانون في تركيا يعاقب بالغرامة أو السجن ضد كل من يقوم بتعنيف الحيوانات أو تجويعها، وعادة ما كنت أشاهد على الساحل متطوعين من منظمات الرفق بالحيوان أو عمال الجمعيات وحماية البيئة وهم يقومون بحمل أطعمة في عجلاتهم ثم يلقون بها للكلاب والقطط التي تعيش في الحدائق والمدن والمحطات.
أحياناً أرتاد بعض المقاهي في المدينة للاستماع الى الموسيقى التقليدية وهي تصدح من المقاهي الشعبية التي تقدم القهوة التركية السوداء المرة والشاي المهدر على بخار أباريق السماور، بينما رواد المقهى مشغولين بالعاب الدومينو والطاولة.
رغم أني لا أفهم جميع كلمات الأغاني التركية إلا بضعة كلمات منها، لكني عادةً ما أستمتع بالموسيقى، لا سيما الكلاسيكية بمقاماتها التي تعتمد بالأساس على الآلات الموسيقية مثل آلة: الناي، والقانون، والكمنجة، والعود، والجوزة والتي تتقارب أنغامها وإيقاعاتها كثيراً من المقام العراقي، وهنالك آراء تذكر بان المقام العراقي بدأ ظهوره أثناء دخول الثقافة التركية في القرن السادس عشر لدى احتلال العثمانيين للعراق بينما هنالك رأي آخر يذكر بان المقام العراقي أبعد من تأريخ دخول العثمانيين فهو متوارث ومستوحى من الموسيقى التي كانت سائدة في عصر الدولة العباسية.
وتشتهر أيضاً في تركيا الموسيقى الصوفية الروحية المستوحاة من الطريقية (المولوية) والتي أسسها الشاعر الصوفي المعروف (جلال الدين الرومي) في أروقة التكايا، والزوايا، والمساجد عندما أنشد دراويش المولوية في مدينة (قونية) الثناء والأبتهالات والتبجيل في العشق الإلهي وفي مدح النبيّ محمد وأصحابه وآل بيته وذكر مكارم ومواعظ أعمدة رموز الصوفية.
تبقى للموسيقى في المجتمع التركي مقاماً ومكانة خاصة سواء كانت موسيقى دينية أو موسيقى لا دينية وقد مرت بمراحل تطور وتنوع منذ زمن السلاجقة، ثم الموسيقى العثمانية، والكلاسيكية، والشعبية، والحديثة، حتى موسيقى الروك والجاز التركية.
في الاوقات الخارجة عن توقيتات الحظر والمسموح بها بالتجول كنت أحياناً أغادر الشقة قاصداً شارع الساحل والتجول في شوارع مدينة يلوا، أو زيارة بعض الأماكن السياحية والأثرية، لا سيما حمامات الينابيع المعدنية في قرية (ترمال) التي تشتهر بالعديد من الحمامات التقليدية المعدنية القديمة والينابيع الكبريتية الساخنة التي تعد على لائحة التراث التركي، ومن أشهرها حمام والدة السلطان، وحمام الرصاص.
يعود تأريخ تلك الحمامات في مدينة يلوا الى العصر الروماني ، أما في العصر البيزنطي فقد حظيت الحمامات بالاهتمام .. حتى مجيء العثمانيين الذين شرعوا ببناء الحمامات بتصاميم وبعمارة إسلامية شرقية، وتفنن الحرفيين والمهندسين باظهار طابع عمراني جميل بزخارف ونقوش لاسيما في زمن السلطان (عبد الحميد الثاني) الذي طور وأهتم كثيراً بالحمامات التي بقيت مركز استقطاب واستجمام للزوار حتى هذا اليوم.
وعلى بعد تسعة كيلومترات من قرية (تيرمال) كانت تتجلى مشاهد ساحرة من غابات تؤدي الى شلال (صودوشان) بجمالها الأخاذ وخرير المياه الباردة التي تنساب بين تجاويف الصخور حين تتماهى مع تغاريد الطيور المتخفية بين الاشجار وخلف الوديان.
وكذلك أحياناً أقصد مقهى كانت تقع بمحاذاة شجرة جميز ضخمة ومعمرة على مقربة من القصر المتحرك الذي شيد في زمن (كمال أتاتورك) عام 1929م، وتعود شهرة هذا القصر ذو الطابقين بعمرانه ذو الطراز العثماني الذي أشتق أسمه بعد زيارة أتاتورك للقصر عندما شاهد مزارعاً يقوم بقص أغصان الشجرة وتقليمها وحين أراد قطع غصن طويل كان يمتد من الشجرة ومستلقياً على سطح القصر منع حينها اتاتورك المزارع من قطع الغصن. ثم حضرته فكرة تحريك القصر دون المساس بشجرة الجميز وأغصانها وبالفعل أمر بتحريك القصر بضعة أمتار بعيداً عن الشجرة.
أما المكان الأثري الذي زرته ذات مرة بصحبة أصدقاء هو الكنيسة السوداء في منطقة (جفلكوي) والتي شيدت في العصر الروماني في القرن السادس ولم يبقى من عمرانها سوى هيكلها الخارجي وبعض الجدران الداخلية للقاعة وبقايا بوابات، ويبدو إنها كانت في عصر الرومان حماماً أو مستودع للمياه، ثم تحولت الى كنيسة أبان العصر البيزنطي في القرن الثامن، وتظهر على جدرانها العتيقة ثقوب كانت تستخدم لوضع الشموع وهي إحدى المعالم المتبقية من فن العمارة الرومانية.
وفي الجهة الشرقية من هيكل الكنيسة توجد غرفة يعتقد إنها كانت تستخدم لإعداد الكهنة للطقوس الدينية وللقضاء على الجن وطرد الارواح الشريرة.



#سعد_محمد_موسى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العزلة في يلوا / الجزء الاول
- تجليات الأبواب
- القبر المنسي في أنقرة
- رحلة الموت وفجيعة البحر/ الجزء الثاني
- رحلة الموت وفجيعة البحر
- أبوذية الغناء وصوفية العشق
- إحفيظ ومملكة الاساطير والخوف/ الجزء الاول
- تجليات الالوان والرموز في مقامات السجاد
- مقامات هجرة السنونو
- تجليات سادن العرفان
- مقامات الغربة والاسفار
- فراديس الاهوار / الجزء الثالث
- فراديس الأهوار / الجزء الثاني
- فراديس الاهوار
- أوريكة
- مقامات المدن والموسيقى
- مقامات الموسيقى والمدن
- مدينة الرياح وأساطير البحر
- مراكش/ رحلة في أروقة الگناوة
- مراكش وهارمونية الاطياف الحضارية / الجزء الاول


المزيد.....




- موسيقى الاحد: نورنبرغ
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..وثائقي عن (غودار ...
- كاريكاتير العدد 5319
- أوكرانيا: حفروا حائط منزل دمّره القصف الروسي في إحدى ضواحي ك ...
- منحوتات البارثينون: اتفاق لإعادة رخاميات البارثينون إلى اليو ...
- لندن وأثينا في -مرحلة متقدمة- من -محادثات سرية- بشأن رخاميات ...
- أكثر الكتب مبيعاً لعام 2022 بحسب موقع أمازون
- انطلاق فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب
- انطلاق فعاليات أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ23 بتونس
- درب الصادقين.. حكايات مشوقة ومؤثرة لـ -جنرالات الصبر- في سجو ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - العزلة في يلوا/ الجزء الثاني