أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - نجاح عربي وفشل امريكي في قمة جدة














المزيد.....

نجاح عربي وفشل امريكي في قمة جدة


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 7312 - 2022 / 7 / 17 - 07:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشيء المهم في كلمات القادة العرب انهم اجمعوا بحل القضية الفلسطينية في ظل المبادرة العربية بحل الدولتين والعودة لحدود ما قبل 5 حزيران 1967 وذلك موقف مخالف لكلمة الرئيس بايدن الذين اراد بطريقة غير مباشرة تكريس الامر الواقع وفق التغيير الديمغرافي الذي قامت به اسرائيل على الارض وهذة اول بادرة خلاف بين القادة المشاركين في القمة من جهة والرئيس بايدن من جهة اخرى، مما يعني هناك خلاف في ترتيب اوليات الحلول في المنطقة بين كلمات القادة والرئيس بايدن .. ولابد من الاشارة الى كلمة الرئيس السيسي المتميزة في هذا الاجتماع التي يمكن اعتبارها خارطة طريق شاملة لضمان أمن ومستقبل المنطقة نحو الاستقرار الشامل والشراكة الدولية لمواجهة التحديات، بينما كانت اسوء كلمة لولي عهد الكويت التي كانت مليئة بالتذلل الى امريكا، في الوقت الذي أجمع المشاركين في الاجتماع على وحدة الرؤى في مواجهة التحديات الايرانية ويمكن اعتبار كلمات القادة بمثابة رسالة شاملة وواضحة بحث ايران على التعاون لتجنب المنطقة من مخاطر التسلّح النووي، وايضاً دعا ولي العهد السعودي ايران الى عدم التدخل في الشؤون الداخلية في الدول الاخرى والتعاون مع وكالة الطاقة الذرية لتحقيق استقرار المنطقة، وحتى الكاظمي اشار ربما من باب التقيّة الى تجنب المنطقة من اسلحة الدمار الشامل، بينما هناك خلاف اخر مع الرئيس بايدن بشأن زيادة تدفق النفط وقوله اتفقنا على زيادة انتاج الطاقة في الشهور القادمة بينما كانت هناك اشارات بعدم القدرة على الزيادة التي تريدها امريكا سوى نسبة بسيطة من خلال الاوبك وفق ظروف المرحلة خلافاً لما كان يرغب من زيادة كبيرة في الانتاج لتخفيض اسعار البنزين الذي تجاوز الكالون خمسة دولارات في امريكا .. وفي سياق الاجراءت العملية لم تكن هناك اشارات واضحة بحصول اتفاقات عملية بشأن حل المشاكل المركزية في المنطقة منها عدم تقديم حل عملي لانهاء الصراع في اليمن، او لغة جدية في كيفية مواجهة انشطة ايران في زعزعة استقرار أمن المنطقة الذي اشار اليها بايدن وترك الحل الاستفادة من بركات وعوده لاسرائيل بعدم السماح لايران بامتلاك السلاح النووي، بينما في رد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان على سؤال صحفي ما نوع التنسيق مع الولايات المتحدة حول التدخل الايراني في دول المنطقة فكان رده، "الاهم هو وجود تناغم عربي حول هذا الملف" .. بمعنى هناك بلورة رؤيا عربية موحدة لمشاكل المنطقة دون الاعتماد الكلي على القوى الخارجية، أي ان المخرجات الجديدة بعد الحرب الروسية الاوكرانية باتت تسير وفق شروط المنطقة وليس وفق شروط امريكا .. مما يعني فشل اجندة بايدن ونجاح الدول العربية المشاركة في هذا الاجتماع التي حققت تغيير في طريقة تفكير الولايات المتحدة واتباع منهج جديد ازاء قضايا المنطقة نتيجة الاجماع على وحدة المواقف ووحدة الرؤى خصوصاً ما يخص القضية الفلسطينية التي كانت مفاجئة للرئيس الامريكي الذي جاء من اجل موضوع آخر وهو حل مشكلة تدفق الطاقة بينما واجه اجماع مغاير في وجهات النظر بحل مشكلة القضية الفلسطينية وفق المبادرة العربية .. مما يعني هناك نجاح للدول العربية المشاركة وفشل ذريع لما اراد الرئيس بايدن ان يحققه في مسألة زيادة انتاج الطاقة لتخفيض اسعار النفط وايضاً فشل دمج اسرائيل في المنطقة ثم فشل فكرة تشكيل ناتو عربي بقيادة اسرائيل الذي وصفها وزير الخارجية السعودي بأنها فكرة لم تكن مطروحة في القمة أي سوى تهويل اعلامي عربي وعالمي، بمعني هناك موقف موحد بابعاد اسرائيل عن المشاركة في القضايا المصيرية للمنطقة والتي كشفت هشاشة التطبيع معها .. وهذا الفشل بالتأكيد سوف يؤثر على فرص نجاح الحزب الديمقراطي في الانتخابات النصفية القادمة بسبب ما وصف بضعف اداء الرئيس سياسياً.



#طلال_بركات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحقيقة والكذب من وراء زيارة بايدن للمنطقة
- جولة محمد بن سلمان وسياسة المحاور
- تاريخ الحركة السياسية في البصرة
- قانون تجريم التطبيع كلمة حق اريد بها باطل
- سمعتنا طيب وسمعناك اطيب
- ما بين الانتفاضة في ايران والانتخابات في العراق ولبنان خيوط ...
- السكوت على قطع المياه جريمة لا تغتفر
- هل بإمكان العرب استثمار النفط لمصالحهم الوطنية والقومية بعد ...
- يوم القدس العالمي
- من ارهابين الى حبابين
- هل بالامكان عيش الانسان آلاف السنين
- هل يعقل خرقة قماش ترعب فرنسا
- لماذا تأخر التوقيع على الاتفاق النووي الايراني
- هل عمران خان بطل قومي باكستاني
- هل يمكن ان يسود الحل العربي في المشاورات اليمنية - اليمنية
- ما سبب زيارة الاسد الى الامارات
- ما الهدف من زج المرتزقة والارهابين في الحرب الاوكرانية
- حقيقة الاعتداء الايراني على اربيل
- أوجه التشابه والاختلاف بين قضية الكويت واوكرانيا
- الحروب ساحات أختبار لمنتجات شركات بيع الاسلحة


المزيد.....




- الجدل يلاحق محمد رمضان من الإسكندرية لدمشق والاحتفالات تعم ا ...
- بوتين يصدر مرسوما يمنح بموجبه عميل وكالة الأمن القومي الأمري ...
- الكوليرا يضرب سوريا ومخاوف من تفشيه
- القبض على السائق المتهور على طريق السويس في مصر
- % 80 نسبة الولادة القيصرية في مصر ووزارة الصحة تحذر من مخاطر ...
- -تيتانيك أفريقيا-: ذكرى مأساة العبارة جولا في السنغال
- الشرطة الإسرائيلية تعتقل شخصين في أعقاب التوترات في الأقصى
- زعماء العام يحترمون الخيار الديمقراطي للإيطاليين ويدعون إلى ...
- إمام مسجد درانسي في باريس حسن شلغومي يصف مهسا أميني ب -الشهي ...
- وجهة نظر: زيارة شولتس لدول الخليج .. فرصة عظيمة للمستبدين!


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - نجاح عربي وفشل امريكي في قمة جدة