أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - الحروب ساحات أختبار لمنتجات شركات بيع الاسلحة














المزيد.....

الحروب ساحات أختبار لمنتجات شركات بيع الاسلحة


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 7179 - 2022 / 3 / 3 - 18:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شركات السلاح تقيم معارض في مختلف دول العالم لتسويق منتوجاتها بالرغم من بشاعة تلك المنتوجات وتأثيرها المدمر على البشرية الا انها تسر تجار الحروب المتعطشين للدماء وجني الاموال، ولكن يصعب عليهم معرفة مدى فاعليتها وتأثير تدميرها الا بعد استخدامها لهذا نرى تلك الشركات يقيمون اعراس دم في كثير من بقاع العالم لاختبار تلك الاسلحة، مثلما كان العراق ساحة تجارب واختبارات للاسلحة الامريكية الفتاكة التي استخدمتها امريكا عند غزوها للعراق بدأً من اليورانيوم المنضب والقنبلة الفراغية الى الاسلحة الاخرى المحرمة دولياً، لان الوقائع على الارض اثبتت ان الكثير من الاسلحة لم تكن فعالة بعدما اثيرت ضجة اعلامية على تفوقها ومنها طائرة الشبح التي تم اسقاطها في الحرب اليوغسلافية وكذلك منظومة الباتريوت التي ثبت عدم جدواها بسبب الصواريخ العراقيه التي اطلقت على إسرائيل في ما يسمى آنذاك بالقبه الحديديه والقائمة تطول، ومعروف ان اصحاب تلك الشركات هم من يهيمن على القرار السياسي سواء في امريكا او اوربا وعلى سبيل المثال (بروس جاكسون) مدير شركة لوكهيد مارتن الامريكية المختصة بصناعة الاسلحة والطائرات والمقرب من ديك تشيني الذي كان نائباً للرئيس الامريكي بوش والمقرب ايضاً من كوندليزا رايس مستشارة الامن القومي حينذاك وانهم من قام بهندسة قانون تحرير العراق وكلفوا كولن باول ليكذب في مجلس الامن بخصوص خطورة اسلحة الدمار الشامل العراقية ليتسنى اعلان الحرب على العراق وبيع المزيد من الاسلحة لدول المنطقة، ومن جهة اخرى من اجل اختبار مدى فاعليتها وقياس مدى تأثير قوتها التدميرية لغرض تسويقها بأسعار خيالية كما اشرنا .. واليوم اصبحت الحرب في اوكرانيا بمثابة ساحة لمعرفة مدى قدرة وفاعلية الاسلحة التي بدت تتدفق عليها من كل حدب وصوب، والملفت للنظر عندما اشتدت الازمة وبشر الرئيس بايدن بتاريخ حدوث الحرب لم نرى سخاء اوربي كما نرى اليوم حيث كثير من الدول اعلنت عن تبرعاتها باسلحة نوعية كأنه مزاد دولي ومنها المانيا وايطاليا وفرنسا وفنلندا وكندا وزحل والمريخ وعطارد والجميع يريد اختبار اسلحته على الارض الاوكرانية لكي يقال ان تلك الاسلحة غيرت موازين القوى او أخرت الاحتلال الروسي من اجل تسويقها للعالم في الحروب القادمة التي تصنعها امريكا وحلفائها لاسباب معروفة .. بمعني ان هذا السخي في تدفق الاسلحة احد اغراضه تصب في خانة الحملة الدعائية لتسويق تلك المنتوجات من الاسلحة على حساب دماء الشعوب الامنة من اجل معرفة من هي الاكثر فتكاً لتكون الاكثر مبيعاً في اسواق النخاسة بعد ان ماتت النخوة والانسانية في ضمائرهم دون الاخذ بنظر الاعتبار مدى تطور تلك الحروب والانزلاق الى حرب كونية يمكن ان تدمر البشرية .. مما يعني ان ساحات الحروب سواء في مختلف بقاء العالم او في اوكرانيا ليست الا فرصة لاختبار الاسلحة التي تنتجها شركات تجارة الحروب من غير وازع ضمير لتحريك الاسواق الراكدة بعد جائحة كرونا من اجل زيادة المبيعات على حساب دماء الشعوب الامنة .



#طلال_بركات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انهيار التفوق الامريكي في العالم
- رسالة بايع ومخلص
- الخطورة في تسيس القضاء
- ماذا سيكون لو وضعت الحرب اوزارها
- تعويضات الكويت جرح نازف ونهب منظم
- هل اتخذ بايدن من مشكلة اوكرانيا حجة للانحناء امام التحدي الا ...
- لماذا لا يتم ترشيح رئيس جمهورية لا تحوم حوله الشبهات
- المعادلة الطردية في حسم الخلافات بين الطرف الامريكي والايران ...
- انجاز كبير للكابوي الامريكي
- هل بدء عصر انخراط العقد الامريكي
- داعش الخلطة الجاهزة لكل طبخة
- هل انكشف المستور وانتهي زمن الخداع
- الافعى هي السبب والحوثي عبد مأمور
- عودة الكاظمي لولاية ثانية انهاء لمشروع الصدر
- ماذا انتم فاعلون
- احتضار النظام السياسي في العراق أم احتضار المشروع الايراني
- من سيكون كبش الفداء للانتقام من الصدر
- بسبب انتهازية امريكا ونفاق اوربا وكذب اسرائيل يتصاعد النفوذ ...
- الانتخابات الرقعة التي تغطي بها امريكا عيوبها
- لا احد يريد ان يدرك الحقيقة في لبنان


المزيد.....




- تعرض قاعدة زيلكان إلى قصف بـ4 صواريخ وفصيل عراقي يتبنى
- غانتس يعبر عن دعمه الكامل لضابط إسرائيلي قتل شابا فلسطينيا ف ...
- مصري يعرض عملة نادرة للبيع بمليوني جنيه (صورة)
- إيطاليا.. إضرابات واحتجاجات على توريد الأسلحة لأوكرانيا
- -تورنادو ج- راجمة صواريخ بميزات قتالية متقدمة
- انتحل صفة صحفي.. سجن مغربي نشر صورا مفبركة -غير أخلاقية- للع ...
- مظليو فرقة بسكوف الروسية يعلقون على بزّاتهم شارات تحمل صورة ...
- رئيسة المفوضية الأوروبية تتلقى رد قاسيا على دعوتها إيرلندا ل ...
- يمكنها التحليق من دون طاقم... القوات الجوية الأمريكية تكشف ع ...
- سعر النفط الروسي.. كيف يؤثر تحديد سقفه على موسكو ودول العالم ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - الحروب ساحات أختبار لمنتجات شركات بيع الاسلحة