أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - لماذا لا يتم ترشيح رئيس جمهورية لا تحوم حوله الشبهات














المزيد.....

لماذا لا يتم ترشيح رئيس جمهورية لا تحوم حوله الشبهات


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 7155 - 2022 / 2 / 7 - 23:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل يعقل اختزال منصب رئيس جمهورية العراق باحزاب كردية حصراً ومعروف انها قاتلت الدولة العراقية على مدى عقود من الزمن، بينما هكذا منصب يمثل واجهة العراق وتحت سقفه تمتحن هيبة الدولة وسيادتها، ولكن لو سلمنا جدلاً بمبدأ المحاصصة كأمر واقع فهل يعقل عدم وجود شخص وطني شريف يُؤْمِن بعراقيته ولم يلوث باستفتاء الانفصال ولا تحوم حوله الشبهات من بين ابناء شعبنا الكردي الاصيل الذي يعج بالمخلصين والشرفاء ممن هم خارج اطار الحزبين العميلين ليكون بديل عن هوشيار زيباري وبرهم صالح الرئيس الحالي الذي لعب على حبال التناقضات الاسرائيلية والايرانية ليقطف من كل بستان ورده لصالح المشروع الانفصالي، لهذا ليس بغريب ان يعلن الاطار التنسيقي تأييد ترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية نظراً لموالاته لايران، اما المرشح الاخر هوشيار زيباري الذي اقاله البرلمان وحجب الثقة عنه بتهم الفساد واهدار المال العام، فضلا عن الرشاوى التي اخذها من الكويت لبيع خور عبد الله، وايضاً قيامه في تعزيز مكاتب الحزبين الكرديين الانفصاليين في اغلب الدول الاوربية عندما كان وزيراً للخارجية بالاضافة الى تكريد مركز وزارة الخارجية والسفارات العراقية، ومشاركته في استفتاء انفصال كردستان، فضلاً عن تحويل المليارات من خزينة الدولة العراقية الى حكومة كردستان دون مسوغ قانوني عندما كان وزيراً للمالية، وفي خضم هذة الشبهات نجد اصرار مسعود برزاني على ترشيحه ليس فقط من اجل توسيع مساحة اقطاعيات عشيرته على حساب الدولة العراقية من خلال فرض خاله للجلوس على مقعد الرئاسة وانما رداً على اقالته بتهم مخلة بالشرف تحدياً للدولة واهانة للمؤسسات الدستورية والبرلمان لان قرارات البرلمان نافذة المفعول بغض النظر عن انتهاء الدورة البرلمانية وبخلاف ذلك يعتبر تقويض لاستقرار النظام القانوني للدولة لذلك اعلنت المحكمة الاتحادية ايقاف اجراءات ترشيح زيباري لمنصب رئيس الجمهورية لحين البت في الدعاوى المقامة ضدة، ولكن ماذا سيكون موقف مسعود البرزاني الذي اعتاد على المساومة او التهديد، وياترى هل سيهدد بالانسحاب من التحالف الثلاثي لغرض لوي ذراع المحكمة الاتحادية باصدار قرار مسيس بتبرئة خاله كما حصل في عام 2018 من فرض فؤاد حسين وزيراً للمالية ومن ثم وزيراً للخارجية رغم كل المؤشرات التي ثبتت عليه، ام ان كل ما يحصل مسرحية للضحك على الشعب العراقي المغيب في ايجاد مخرج قانوني لتبيض وجه زيباري من اجل الكف عن اتهامة بالفساد وايقاف اللغط في هذا الشأن بعدما يتم انتخابه رئيسا للعراق، نعم كل الاحتمالات واردة سواء قبول ترشيح زيباري او رفض ترشيحه لفسح المجال امام فوز برهم صالح المقرب من ايران وزيارة قاآني لاربيل ربما لاقناع مسعود بذلك، في الوقت الذي لم يبدي قادة الكتل السياسية في البرلمان اي موقف واضح من المرشحين وتم اعتبار جلسة التصويب جلسة تشاورية لبحث مزيداً من المساومات وفق اسلوب المحاصصة والتوافق وتبادل المنافع بطريقة هذا لي وهذا لك وصوت لي واصوت لك لان جميعهم شهود زور أخرسهم التكالب على المناصب بعدما اصبح همهم الاول سرقة المال العام وارضاء هذة الدولة او تلك التي تعمل على تثبيت وجودهم في السلطة مقابل ضمان مصالحها على حساب مصلحة الوطن ومقدرات الشعب العراقي المغيب الذي لم يعد يحسب له حساب والجميع يضحكون عليه بالشعارات الكاذبة التي تدّعي نبذ المحاصصة وجميعهم منغمسين فيها ويتصارعون داخل حلباتها من اجل جني ثمار منافعها.



#طلال_بركات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعادلة الطردية في حسم الخلافات بين الطرف الامريكي والايران ...
- انجاز كبير للكابوي الامريكي
- هل بدء عصر انخراط العقد الامريكي
- داعش الخلطة الجاهزة لكل طبخة
- هل انكشف المستور وانتهي زمن الخداع
- الافعى هي السبب والحوثي عبد مأمور
- عودة الكاظمي لولاية ثانية انهاء لمشروع الصدر
- ماذا انتم فاعلون
- احتضار النظام السياسي في العراق أم احتضار المشروع الايراني
- من سيكون كبش الفداء للانتقام من الصدر
- بسبب انتهازية امريكا ونفاق اوربا وكذب اسرائيل يتصاعد النفوذ ...
- الانتخابات الرقعة التي تغطي بها امريكا عيوبها
- لا احد يريد ان يدرك الحقيقة في لبنان
- لماذا لم توحد ايران ميليشياتها في العراق
- الانتخابات وذبول المشروع الايراني
- أمريكا تمهد لدمار الامة العربية والاسلامية بقنبلة ايرانية
- الانتخابات ، والامتيازات ، والجوازات الدبلوماسية
- هل هناك فرق بين عميل لايران وعميل لاسرائيل
- التوهان الفكري لاحزاب الاسلام السياسي
- الفائز من يعدل بين الزوجتين


المزيد.....




- من داخل متحف -السلايم- في نيويورك.. اختبر تجربة رائعة وتمتع ...
- ما هي الأعراض التي لن ترسل بموجبها طفلك إلى المدرسة؟
- الكرملين يحذر أمريكا من رفض الاعتراف بالمناطق الأوكرانية الت ...
- البرلمان الألماني يقر تسريع إجراءات اللجوء وتسهيل -فرص حق ال ...
- أفغانستان.. مقتل مسلحين اثنين في هجوم على مقر حزب حكمتيار
- شاهد في 15 ثانية كيف غرقت مدينة جدة السعودية في 3 ساعات!
- خبير مصري يكشف لـRT الخليفة المتوقع لداعش بعد مقتل زعيمه في ...
- كيف تنتقل من وضع حاكم عربي عادي إلى زعيم عظيم للأمة العربية؟ ...
- بعد رفضهم القيام بـ-لفتة مهينة-.. طرد ثلاثة نواب من الجمعية ...
- الاتحاد الأوروبي يضع شرطا مجحفا على صربيا للانضمام إليه


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - لماذا لا يتم ترشيح رئيس جمهورية لا تحوم حوله الشبهات