أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - هل تمر ازمة النظام بسلام؟














المزيد.....

هل تمر ازمة النظام بسلام؟


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7291 - 2022 / 6 / 26 - 03:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتفاقم يوما بعد آخر ازمة القوى البورجوازية الحاكمة، والمتمثلة بالقوى الإسلامية والقومية، فمنذ الانتخابات التي جرت في 10-10-2021 والى اليوم وهذه القوى في دوامة الصراع على المغانم، هذا الصراع رغم "سلميته" الى حد ما، وبالتأكيد المؤقتة، الا انه يخفي طابعا "تناحريا مميتا"، فالعلاقة بين أطراف الحكم باتت شبه عسكرية، فكل طرف هيأ قواه المسلحة.

لا يمكن غض النظر عما يجري، فالمشهد رغم "هزليته وسخافته" الظاهرة وطابعه "الكاري كاتيري"، "ثمانية أشهر منذ الانتخابات، استقالة نواب التيار الصدري، صعود بدلا عنهم بتقاسم للحصص"، رغم ذلك المشهد المضحك، الا ان الوقائع تشير الى ان الحلول والخيارات محدودة جدا امام هذه القوى، فلا يعقل ان تمر قضية استقالة نواب التيار الصدري مرور الكرام، وهم اللاعب الأساس في العملية السياسية، بل هم من يقع على عاتقهم اجهاض كل الحركات الاحتجاجية، وليس اخرها انتفاضة أكتوبر 2019.

انه لذو دلالة عظيمة ان نرى هذه القوى البغيضة وهي تختنق في أزمتها، ونقترب شيئا فشيئا من مدى رؤية نهايتها؛ وانه لصحيح جدا ان وحدتهم، تطابقهم، تشابههم، هي أشياء عابرة، نسبية، وهذا اتضح بشكل جلي على مدى الأعوام الماضية، فهذه "الوحدة" كانت دائما تخفي داخلها صراعا من نوع ما، هو غير مميت لهذه القوى، الا انه يساعد كثيرا على تفككها وتشرذمها وتشتتها، ويبقى من يوجه لهذه القوى التبعية والذيلية الضربة القاضية هي القوى الجماهيرية الناهضة والمنظمة.

ان الوسيلة الوحيدة والمثمرة لتعميق تناقضات هذا النظام هي في ادامة الحركة الاحتجاجية، وفي كل اشكالها، وهذه الحركة هي موجودة وبفاعلية على ارض الواقع، فالبنية الاجتماعية والاقتصادية التي خلفتها حكم القوى الإسلامية والقومية متهالكة تماما؛ البطالة مليونية ولا حلول، نهب الثروات والسرقة والفساد قائم وبأعلى وتيرة، الخدمات وبكل أنواعها انتهت او كادت، وهذه هي العوامل الموضوعية الأكثر جلاء لتفجر الأوضاع؛ ويبقى العامل الذاتي، المتمثل بقدرة الطبقات المضطهدة على حسم هذا الصراع، بالإجهاز على هذا النظام.

ملاحظة:
يكتب لينين يقول: "اللامبالاة تأييد صامت للقوي"، وهذه العبارة البالغة الدقة نراها متجسمة عند الكثيرين، الذين اصابهم الإحباط واليأس، خصوصا بعد "غروب، خفوت" الانتفاضة، وكأن الممارسة السياسية وقفا على الانتفاضة فقط، فتسربت اللامبالاة وعدم الاكتراث بين صفوف الشبيبة، و"أجل" الكثير منهم النضال ضد هذا النظام، واتجهوا الى إقامة مهرجانات للشعر والادب والفن، وهي في التحليل الأخير مهرجانات "للنواح" على من رحل، مع ان الوقت جدا ملائم للعمل السياسي والتنظيمي الحقيقي.
#طارق_فتحي



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحياة في سجن التاجي
- الحرية لحيدر الزيدي
- الموت الرحيم
- (الدين والسلطة)
- مفهوم -التداول السلمي للسلطة- لدى الإسلاميين
- (نمو اقتصادي، تجريم التطبيع) من هزليات سلطة الإسلاميين
- انسداد سياسي ام طريق مسدود
- الوشاح والعامري وحرية التعبير والعمل السياسي
- تماثيل لرجال دين
- الثقوب السوداء
- كشف ومحاكمة قتلة المتظاهرين!
- حاكم الزاملي والتربية
- (الحملة الايمانية) عند هادي العامري
- بصدد القصف التركي لإقليم كوردستان
- كرسي الاشانتي
- صناعة المشهد
- الطوطمية وحرية التعبير
- التاسع من نيسان سفر الألم الذي لا ينتهي
- فراش الموت والاعترافات اياد علاوي وفائق زيدان
- التوجهات (المدنية) للمجاميع المنبثقة من الانتفاضة


المزيد.....




- تكهنات يشعلها فيديو سابق لبايدن عن أنابيب غاز روسيا قبل غزو ...
- أولا على CNN.. مسؤولون أمنيون أوروبيون لاحظوا وجود سفن روسية ...
- مسؤولون أمريكيون يوضحون احتمالات استخدام بوتين سلاحا نوويا ف ...
- -إنستغرام- يعمل على حماية المستخدمين من الصور العارية!
- استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على ...
- من هو جون تشيليمبوي الذي أقيم له تمثال في قلب لندن؟
- شاهد: كوبيون يتفقدون منازلهم التي دمرها إعصار إيان
- شاهد: الإعصار -نورو- يعصف بالساحل الفيتنامي
- تغير جذري مرتقب في العملية الروسية الخاصة
- لوكيانوف: روسيا ستعيش زمنا طويلا في حدود غير معترف بها بالكا ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - هل تمر ازمة النظام بسلام؟