أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - قراءة في أوضاع الصوماليين في السويد














المزيد.....

قراءة في أوضاع الصوماليين في السويد


حبيب محمد تقي

الحوار المتمدن-العدد: 7286 - 2022 / 6 / 21 - 14:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- 1 -
تعتبر الجالية الصومالية ،أكبر جالية أفريقية متواجدة في المملكة السويدية.
ويؤرخ تاريخ وصولهم إلى السويد ،في مطلع التسعينيات من القرن المنصرم. بالتزامن مع إندلاع الصراع المسلح في الصومال عام .١٩٩٠
وتبلغ أعدادهم اليوم ،حوالي مئة وعشرين ألف مواطن ،بين مقيم ومتجنس.
الصوماليون في السويد
- 2 -
تعد الجالية الصومالية في المملكة السويدية
- الأكثر عزلة وإقصاء ،والأقل تأقلم وتكيف ،في البيئة المجتمعية السويدية.
- ونسبة كبيرة منها ،مصدر دخلها يعتمد على الإعانات المقدمة من دوائر الخدمة والشؤون الإجتماعية.
- والغالبية العظمى منها يصنفون ،ضمن اصحاب الدخول المحدودة ،التي تلامس الى حد ما خط الفقر.
- ويتميز الصومالين في السويد بأعلى نسبة بطالة ،سيما النساء منهم.
- كما يتميزون بنسبة إنجاب مرتفعة.
- ويميل الصوماليون الى تقارب اللحمة فيما بينهم ،والتقوقع في أماكن سكنية محددة في المملكة.
- 3 -
يعاني غالبية المتجنسين والمقيمين من الجاليات المهاجرة الى السويد
من العزل الإجتماعي ،وبدرجات متفاوته ،وأكثر من يكابدها الصوماليين.
كما تعاني تجمعاتهم السكنية من ضعف الخدمات وشبه إنعدام للصيانة وإعادة التأهيل. ونصيبهم من الخدمات التعليمية ،يتسم بالوهن والضعف.
وغالبية شبيبتهم تكتفي بالتعليم الإلزامي ،والقليل منهم يواصل رحلته التعليمية الإختيارية ،الى المحطات العليا من الدراسات الجامعية.
ورغم أن غالبية الجالية الصومالية ،تصنف ضمن أصحاب الدخول الضعيفة والمحدودة ،إلا أن الأكثرية منهم ،يقتطع من مدخوله المتواضع ،ويحرص على تحويله وإرساله الى ذويهم وأقاربهم المعوزين ،في الوطن الأم.
- 4 -
لكل الجاليات المتجنسة أو المقيمة في المملكة السويدية
ثقافتها المجتمعية المختلفة والمتنوعة والخاصة بها. وتنعكس هذه الثقافة على أزيائها ،رجال ونساء. والغالبية العظمى من تلك الجاليات ،لا ترتدي زيها التقليدي المتأتي من الموروث والتراث والعادات ،ومن طبيعة البيئية والجغرافية، لا ترتديه أثناء مزاولة حياتها اليومية في المملكة السويدية ،سواء في أماكن العمل أو عند الظهور في الأماكن العامة. إنما تحرص على أرتداء الزي العملي العصري ،السائد تقريبا في كل مدن العالم المتحضر.
وهذه الجاليات المتنوعة ،لا تزال تتذكر زيها التقليدي ،وتحرص على إرتداءه والظهور الزاهي به ،في مناسباتها الخاصة بها ، كالأعياد وحفلات الزواج والإحتفالات العائلية الخاصة.
والإستثناء من عموم تلك الجاليات هم الصوماليون. فهم الوحيدون والمتفردون بإرتداء زيهم التقليدي ذاته ،وخصوصاً نسائهم ،والظهور اليومي به ، سواء في الأماكن العامة أو أماكن العمل أو في المناسبات الإحتفالية والأعياد.
وهذا الزي النسائي منه خصاً ، يتميز بألوانه الفاقعة ،ونوعيته التي لا تتلائم مع مناخ وأجواء المملكة ،ومع الطبيعة العملية للمجتع السويدي . والحقيقة أنه شاذ بكل معنى الشواذ . ليست فيه أي مسحة جمالية ومتصادم مع الذوق العام. ويثير النفور منه. كما أنه يجسد مظهر من مظاهر التسلط الذكوري ،ورمز من رموز القهر.



#حبيب_محمد_تقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تدجين البعث العروبي كفكر وممارسة أنجع وأسلم وأجدى من إجتثاثه
- حقائق عن العراق الجديد من 2003 لغاية 2022
- كذب المنجمون ولو صدقوا
- وجع
- إلزامية قانون -سحب الأطفال والمراهقين- من أسرهم بالسويد والص ...
- رأي في فلم -أصحاب ولا أعز-
- رد وزجر مقتضب على مزاعم مشوهة
- رد مقتضب على عدد من الكتاب العراقيين الذين إنبروا في الدفاع ...
- لجم التضخم ضرورة تقتضيها مصلحة الغالبية من أصحاب الدخول المح ...
- تجاذب بإنغماس
- مفخرة الديمقراطية السويدية المتجذرة والراسخة ببنيانها الشامخ
- الأثر والآثار في العراق، ما بعد الإحتلالين المزدوجين
- متأخرة ولاتجدي
- الى ماشاء الشك
- الجرم الأمريكي في غزو العراق مجرد جرحٌ طفيفٌ في ذراع الحاضر ...
- بصدد ثروة الشعوب وتقاسمها
- بصدد النصوص والخطابات المؤسّسة للمذاهب الإسلامية
- عيشنا سلعة
- أشتاقُ الوداع
- شاهدٌ على القهر


المزيد.....




- مزاعم تحرش جديدة ضد نائب سابق لحزب المحافظين تحرج رئيس الوزر ...
- شاهد: تظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري في الخرطوم لليوم الراب ...
- الشرطة الأمريكية تنشر فيديو يُظهر مقتل رجل أسود أعزل بوابل م ...
- ليبيا.. قذاف الدم يرد على اتهام عقيلة صالح لأنصار القذافي با ...
- قائد قوات -أحمد- الروسية يكشف تكتيك استدراج قوات كييف واستنز ...
- إصابة 4 أشخاص بانفجار محرك قارب في تتارستان الروسية
- العراق: ارتفاع حصيلة إصابات الكوليرا إلى 160 وتسجيل وفاتين
- بريطانيا.. إقالة شرطيين بسبب تعليقاتهما المسيئة لدوقة ساسكس ...
- موسكو: كييف قصفت بيلغورود وكورسك
- لوحة تذكارية تخليدا لذكرى أندريه بالي


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - قراءة في أوضاع الصوماليين في السويد