أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - رأي في فلم -أصحاب ولا أعز-














المزيد.....

رأي في فلم -أصحاب ولا أعز-


حبيب محمد تقي

الحوار المتمدن-العدد: 7152 - 2022 / 2 / 2 - 14:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أزدواجية وإنفصام أخلافي في المعايير الفنية يستدعي التصدي له
تجسيد العنف والإغتصاب بكل أشكاله الشريرة والوحشية والسادية ، بما فيه القتل وبأدق التفاصيل المرعبة والمقززة،في الأعمال الدرامية التلفزيونية منها والسينمائية عربياً ،لا يثير سخطاً ولا جدلاً ولا ضجة نقدية. وكأنها أعمال فنية ودرامية نظيفة ومقبولة أخلاقياً بالتعاطي معها في السينما والتلفزيون، أو اي منصات عرض أخرى. أما تعاطي قضايا من صلب الواقع ومحكه اليومي، والتي تتناول موضوعات تتصل بالحميمية أو بالخيانة الزوجية أو بمسالك تحررية شاذة منها أو طبيعية. مرضية أو صحية ، ضحية كانت أو جانية. يعد في نظر الأغلبية المحافظة، من أنه خروج عن القيم الأخلاقية. ويصنفوها في عداد الأعمال الدرامية الغير لائقة والغير نظيفة وخادشة للحياء وتهدد قيمهم المتسترة على كل الخطايا والإنحرفات السلوكية اللاأخلاقية .. ويصرون على بقاء تلك العورات والإنحرافات تحت ساتر من الحجاب والنقاب، ظناً منهم أن حجابهم ونقابهم لعوراتهم سيأمن ويحافظ على قيمهم المأزومة.



#حبيب_محمد_تقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رد وزجر مقتضب على مزاعم مشوهة
- رد مقتضب على عدد من الكتاب العراقيين الذين إنبروا في الدفاع ...
- لجم التضخم ضرورة تقتضيها مصلحة الغالبية من أصحاب الدخول المح ...
- تجاذب بإنغماس
- مفخرة الديمقراطية السويدية المتجذرة والراسخة ببنيانها الشامخ
- الأثر والآثار في العراق، ما بعد الإحتلالين المزدوجين
- متأخرة ولاتجدي
- الى ماشاء الشك
- الجرم الأمريكي في غزو العراق مجرد جرحٌ طفيفٌ في ذراع الحاضر ...
- بصدد ثروة الشعوب وتقاسمها
- بصدد النصوص والخطابات المؤسّسة للمذاهب الإسلامية
- عيشنا سلعة
- أشتاقُ الوداع
- شاهدٌ على القهر
- - من نصوص كيدهنَّ أليم -
- البعث العروبي الصدامي والبارتي الكُردي ، وجهان لعملة نقدية و ...
- شرقة في الريق
- اقسى ما يرام
- عراق للبيع
- تموز .. موت وقيامة


المزيد.....




- إيران تسمح لأمريكي بمغادرة أراضيها وتفرج عن ابنه لمدة أسبوع ...
- نصرالله يقول إن إيران مستهدفة ويصف وفاة مهسا أميني بأنها -حا ...
- فيديو: تظاهرات حاشدة في بغداد لإحياء ذكرى احتجاجات تشرين
- بلينكن يجري اتصالا بنظيره السعودي لبحث الهدنة اليمنية
- وسائل إعلام: ارتفاع عدد ضحايا إعصار -إيان- في الولايات المتح ...
- مديرة خدمات “بي بي سي” العالمية: الخدمات العربية لن تتوقف وس ...
- أعراض السيلياك.. مرض الداء البطني
- هدوء حذر.. هل يستقر الوضع السياسي بعد انقلاب بوركينا فاسو؟
- الحصاد 2022/10/1
- غرفة مدرسة فيها أسرة للنوم.. هذه أوضاع نازحين أوكرانيين وسط ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - رأي في فلم -أصحاب ولا أعز-