أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - رد مقتضب على عدد من الكتاب العراقيين الذين إنبروا في الدفاع عن المتهم والمدان توني بلير














المزيد.....

رد مقتضب على عدد من الكتاب العراقيين الذين إنبروا في الدفاع عن المتهم والمدان توني بلير


حبيب محمد تقي

الحوار المتمدن-العدد: 7140 - 2022 / 1 / 19 - 13:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من يصف وبلا أدنى حياء وخجل القاتل توني بلير بأنه (الفارس الذي سيخلده التاريخ بمداد من ذهب ومن يخالف ذلك الرأي والتقييم فهوَّ يساري متطرف أو بعثي وإن لم ينتمي) ، وهوَّ المتهم والمدان اي توني بلير، بالتشارك والتخادم مع المجرم بوش في إشعال فتيل حرب قذرة، إرتكبت فيها إبشع جرائم إلإبادة الجماعية في العراق، إبان حصاره وتجويعه ،ومن ثم غزوه وإحتلاله ،وفرض أرادته وتنصيب ذيوله، في تقلد مقاليد التحكم والحكم في العراق. وإستباحته الى من هب ودب، والدفع بهِ الى بئس المصير. وبمسوغات كاذبة ومختلقة ،ولغايات معروفة للقاصي والداني ،وتخدم في المقام الأول الذيول في المنطقة
من المحميات الخليجية التابعة والراكعة، وللكيان المدلل الإسرائيلي اللقيط.
وحين يصدر مثل هذا التوصيف من كتبة يزعمون بإنحيازهم للمجني عليهم وبغيرتهم وبوطنيتهم العراقية.
نستنج أنهم من منزوعي العقل وحفاة الذمة والضمير. ومدفوعين بعقدة ورهاب صدام.
تلك العقدة والرهاب . الذي كما يبدو يعميهم عن رؤية مفرخ ومفقس الإرهاب الكوني، الذي مارسته وماتزال تمارسه أمريكا زعيمة الإرهاب العالمي والساعية الى إمتلاك عرش كن فيكن.



#حبيب_محمد_تقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لجم التضخم ضرورة تقتضيها مصلحة الغالبية من أصحاب الدخول المح ...
- تجاذب بإنغماس
- مفخرة الديمقراطية السويدية المتجذرة والراسخة ببنيانها الشامخ
- الأثر والآثار في العراق، ما بعد الإحتلالين المزدوجين
- متأخرة ولاتجدي
- الى ماشاء الشك
- الجرم الأمريكي في غزو العراق مجرد جرحٌ طفيفٌ في ذراع الحاضر ...
- بصدد ثروة الشعوب وتقاسمها
- بصدد النصوص والخطابات المؤسّسة للمذاهب الإسلامية
- عيشنا سلعة
- أشتاقُ الوداع
- شاهدٌ على القهر
- - من نصوص كيدهنَّ أليم -
- البعث العروبي الصدامي والبارتي الكُردي ، وجهان لعملة نقدية و ...
- شرقة في الريق
- اقسى ما يرام
- عراق للبيع
- تموز .. موت وقيامة
- قدرنا الحرون
- اللوحة الثالثة / مطلعها كان يا ما كان


المزيد.....




- لافروف: خط الغرب يقوض الثقة في المؤسسات الدولية
- لافروف يحذر.. توسع الناتو هدفه دول آسيوية
- سامح شكري: يجب التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول سد النهضة لض ...
- ضحايا في قصف أوكراني على دونيتسك لعرقلة الاستفتاء
- مهاتير محمد: مستعد لرئاسة الحكومة الماليزية مجددا
- وزير الخارجية الهندي: الهيكلية الحالية لمجلس الأمن الدولي عف ...
- شاهد.. أول صورة لضريح ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية ...
- لافروف: روسيا لا ترفض الاتصالات مع واشنطن والأطلسي
- الاستفتاء في جمهورية لوغانسك على خطوط النار
- تظاهرة بباريس ضد إقحامها بالأزمة الأوكرانية


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - رد مقتضب على عدد من الكتاب العراقيين الذين إنبروا في الدفاع عن المتهم والمدان توني بلير