أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عذري مازغ - مؤشرات تحلل الولايات المتحدة















المزيد.....

مؤشرات تحلل الولايات المتحدة


عذري مازغ

الحوار المتمدن-العدد: 7286 - 2022 / 6 / 21 - 14:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


برغم جدية العنوان اعلاه إلا اني سأحاول ان يكون مقالي هذا فكاهيا ولو في جزء منه:
في مؤتمر أو اجتماع دولي (لا ادري) عقد بمراكش حول محاربة داعش لمح صاحب "المقص الذهبي" كما يصفه صاحب قناة أبو البيس اليوتوبية الخاصة (أعتقد من لهجته انه اردني من ام مغربية) إلى علاقة الانفصال بالإرهاب، وطبعا يمكن فهم الخلفيات السياسية لبوريطة الخادم المطيع في المملكة المغربية فهو يلسع بتهذب وديبلوماسية وربما هذا هو ما يعجب الكثير من المغاربة في شخصه وشخصيا استمعت إلى الكثير من تصريحاته: ليس ثرثار وليس مسترسلا في الكلام كالكثير من الديبلوماسيين العرب الذين يحفظون تصريحاتهم كالببغاء قبل الإدلاء بها، بوريطة هذا يتكلم وهو يفكر لذلك تبدو جمله متقطعة لكن مركزة بشكل مكثف وربما هذا هو سبب نجاحه كرجل اول في الخارجية المغربية، اما أبو البيس ذي الأم المغربية فتعجبني أكثر حماسته ومغربيته ولا يثير أي اهتمام لما سيقوله النقاد جول قناته: إنه مغربي بالفطرة والوجدان تابع لأخواله المغاربة وهو امر غريزي عايشته شخصيا: كان لي خال في مستوى عمري ، يفوقني بسنتين وعادة كان يحرجني حين يسأل عمن الأفضل عندي: أخوالي أم أعمامي والحقيقة كنت أفضل أخوالي على اعمامي وربما كان للأمر علاقة بغربة والدتي فهي من قبيلة أخرى وليس من قبيلة والدي وربما كنا نحن أبناءها نستشعر نوعا من الدونية كوننا أبناء بنت من خارج القبيلة فأعمامي مثلا والمقربين لنا في القبيلة كانوا يطلقون علينا في تعنيف ما اسم : "إفراخ انتعرورت" أبناء تاعرورت وهو لقب جدي من والدتي (أعرور تعني الجبل الشامخ بالامازيغية). ومع ذلك كانت خالاتي أكثر عددا من أخوالي وكن جميلات جدا وأذكر حادثة حصلت لي في طفولتي: كنا بعين "تيط إفسثن"، انا الطفل وخالتي وابنة عمتي، فخيراني أن أفضل بينهما وكان الامر محرجا رغم صغري، لكن اخترت خالتي لجمالها برغم أن ابنة عمتي هي الأكثر تعايشا معنا وهي الأكثر ممن يحملنا على ظهرها وأكثر من يعتني بنا، كانت والدتها مطلقة وكانت دائما تعيش عند اعمامها بشكل مداوم.
وابو البيس هذا مهرج رائع في تمثيل هذه العلاقة ولذلك استمع له كثيرا في قناته برغم أنه فقط يعيد قراءة مقالات الصحف الإسبانية والصحف المغربية كنت قد سبقته في قراءتها في الصباح والجميل فيه اوامره بشكل ساذج: " ما رايكم في الأمر؟،اكتبو تعليق تحته، اكتبوا ما شاء الله!" يعني إن لم يكن لك ما به تعلق اكتب "ما شاء الله" أو "عاش محمد السادس" وربما يشاركني آخرون هذه النشوة من التتبع فعادة أستغرب من وجود 6000 لايك في ظرف وجيز في قناته، وكان حين يؤسس لتصور ما، يتكلم عن خبير ما حين ينطق اسمه تجد ذلك الخبير شخصا مصنفا يعني نفس الخبراء الذين تقدمهم قناة 24 الفرنسية وقنوات الصرف الصحي الأخرى، في حوار حول قضية الصحراء مثلا، تستقدم القناة خبيرا مغربيا وخبيرا جزائريا وخبيرا صحراويا، بمعنى تستوفي القناة أراء متعاكسة هي في الاخير فرجة مسرحية في القذف والقذف المضاد بين بلاطجة أنظمة سياسية، هذا المشهد يمثل الصورة النمطية لبرنامج الجزيرة: "الاتجاه المعاكس". إن شهرة هذا البرنامج هي التي نسفت وجود خبراء حقيقيين في الحوارات المتلفزة والمصيبة انه ليست الجزيرة وحدها من يعرف هذا التنميط المنحت: لقد قلت في مقال لا اذكر عنوانه باني لم اعد استمع إلى القنوات التلفزية واعطيت مثلا بقنوات إسبانيا : طيلة عشرين سنة وفي أغلب المحطات يمينا ويسارا نفس الوجوه، نفس الخبراء لدرجة اعرف ما سيقولونه قبل أن يبدأوا تصريحاتهم بشكل يطرح لدي تساؤلا كبيرا: هل هذه 46 مليون نسمة في إسبانيا لا يوجد فيها إلا هؤلاء؟ وقلت بانهم ينظرون في كل شيء حتى في مسألة إنقاذ كلب في فيضان بخاين. والحقيقة انهم بارعون في نسج الكلام وربما لهذا، الخبراء الحقيقيون لا يملكن هذه الملكة الكبيرة في الثرثرة ولذلك يهمشون.
مع ذلك لا الوم أبو البيس، إنه مرح في معطياته ويصدقها حتى النخاع ولا يهم إن كان خطابه بالامس متناقضا مع خطابه باليوم فالأحداث السياسية عنده لا يحكمها منطق، مثلا امس حدث زيارة وزير الطاقة الجزائرية لموريتانيا هومؤشر خيانة موريتانيا للمغرب لكن غذا زار وفد موريتاني المغرب اليوم فهذا صفهة قاصمة للجزائر وهكذا الامور عنده ترتبط بالحدث ولا ترتبط بتحليل خاص، امس عندما كانت العلاقة بين المغرب وإسبانيا متازمة كان العم خوصي هو بورقعة، اليوم سانشيز يقلب الطاولة على الجزائر: لقد تحول العالم في شمال إفريقيا إلى ثنائية الجزائر والمغرب وهذا بالصدفة العجيبة المعكوس في مخيلتي عندما كنت طفلا: كانت روسيا جزائرية وكانت امريكا مغربية. اما حين ينطق أبو البيس المدن المغربية فحدث ولا حرج، في الصويرة لا ينطقها على كون "ال" شمسية بل ينطقها على انها قمرية اما الصحف الإسبانية فالكثير اعتمدها كمصدر واعدت الفيديو عشرات المراة لأعرف اسم المصدر ولم أفلح لكن معذور من هذه الناحية ففي المغرب ننطق جميع الحروف بما فيها المعقدة في اللغة اليونانية او الألمانية، اي اننا ننطق الحروف المشتركة بين حرفين أو ثلاثة بينما هو ينقها عربيا، مثلا : putin ينطقها butin، وسلوفودان (slovodan) ينطقها slofodan وغيرها من الكلمات التي نراعي نحن فيها في المغرب نطق الحرف كما في أصله ولو كتب بالعربية، فنحن ننطق فلاديمير(Vladimir) وليس فلاديمير بالفاء وطبيعي ان يلاحظ الكثير اننا ننطق استالين اسطاين لاننا نضع الطاء كما تسمع وليس كما تكتب بالتاء.
نسيت موضوعي لأني اكتب بتلقائية وتجرني الأمور.
في مؤتمر مراكش ربط بوريطة عملية الانفصال بالإرهاب ولكن بشكل متعمد، عادة حين نتكلم عن موضوع يجب استدراك الخلفيات في قراءة الربط، بوريطة لم يفعل ذلك على الرغم مما قلناه سابقا: "يتكلم وفي نفس الوقت يفكر"، لكن الربط هنا مرح ويخدم قضيته، لا حاجة له بالإستدراك، لكن هذا الربط خطير ويؤسس لشيء ما، مثلا في الأسبوع الفائت تكلم رشيد راخا عن وجوب منح الحق لإقليم الريف الاستقلال الذاتي مثل الصحراء فكيف سنقيم هذا القول حين نربط الإنفصال بالإرهاب؟ وهنا اطرح موضوعا قديما طرحه النظام الملكي في عهد الحسن الثاني في حوار له مع صحفي فرنسي: سيعمل او هو يريد نظاما فيديراليا مثل ألمانيا بالمغرب ، وهذا القول للحسن الثاني لم نستثمره كمغاربة بسبب ضعف الوعي السياسي عندنا لأنه قول يعني ببساطة نفي السلطة المركزية للرباط، أي نفي وظيفة العامل المعين من الرباط ونفي وظيفة القائد في النظام المخزني وهذا مطلب سياسي في المغرب: نريد أن يكون العامل مستقلا ومنتخبا وليس معينا من طرف وزارة الداخلية وهذا هو الشكل الحقيق لخلق جهوية حقيقية. ووفقه نريد تسييد التشريعات القضائية بشكل مستقل بمعنى ان يصبح القضاء حكما نزيها وليس موجها خصوصا فيما يتعلق بعلاقة الدولة المركزية بالجيهات: الدولة في شخص قضائها المستقل تراقب عمل هؤلاء المنتخبون تراقب مدى امتثالهم للقانون مثل ألمانيا او إسبانيا نفسها: اتذكر في إلخيدو بالميرية وهي بلدية، جاءت لجنة قضائئة من مدريد، لجنة تفتيش ووجدت ان رئيس البلدية متورط في فساد مالي: إن إلخيدو كبلدية مستقلة وتتمتع بتسير ذاتي تخضع مع ذلك لمراقبة الدولة المركزية: لا تتدخل الدولة في امور التدبير الذاتي للبلدية، لكن تتدخل حين تصلها شكايات او انها راقبت بأن هناك صفقات غير معقولة او ان بعض المشاريع لا تتوافق مع الرقم المقدم في تنفيذها، لكن الدولة لا تلغي تلك المشاريع بل تصححها.
رشيد راخا مثلا حين طرح مسألة الاستقلال الذاتي للريف يقصد بالأساس ترشيد موارد الريف الطبيعية والبشرية ولا يقصد الانفصال التام عن المغرب لكن تخريجة بوريطة ليست في محلها (بغض النظر على اننا نتفهم سياقها العام، إنه يقصد جبهة البوليزاريو والنظام الجزائري)، لكن في سياق حضور دول مثل امريكا، المسالة تتجاوز العقم الإقليمي في شمال إفريقيا، ومباركة الولايات المتحدة لهذا الطرح امر شائك فهي أيضا تعرف هذا المشكل وهي بلقاء مراكش تسبق الاحداث لأن هناك مؤشرات تحلل لاتحاد ولاياتها وإليكم بعض هذه المؤشرات ولندع أبو البيس الجميل يمرح بمجد اخواله كما يشاء:
جمهوريو تكساس يدعون المجلس التشريعي بالولاية إلى إستفتاء حول انقصال هذه الولاية سنة 2023
كاليفورنيا ايضا تريد الإنفصال احتجاجا على حجم الضرائب التي تدفعها للحكومة المركزية الفيديرالية: يقول احد متزعمي هذا الانفصال وهو لويس مارينيللي:
"نحن نريد التصرف بعوائد كاليفورنيا الضريبية بأنفسنا، وليس إعالة الولايات الاخرى".
ثم طبعا هناك قوميي جزيرة بورتوريكو ذات الرصيد التاريخي من النضال لأجل الاستقلال بداية من دولة إسبانيا والآن من الولايات المتحدة
سكان الاسكا الذين أجمعوا سنة 2006 على تنظيم استفتاء وتم منعهم من طرف المحكمة لا عتبار ذلك غير قانوني . في السياق ذاته، في سنة 2009 جمع انفصاليو ألاسكا 200 الف توقيع لأجل إجراء الاستفتاء في الوقت الذي النصاب في الاستفتاء ينص فقط على جمع 25 الف توقيع.
ولاية كارولينا الجنوبية: تاريخيا كانت اول حكومة انسحبت من الولايات المتحدة في عهد لينكون ابراهام وتسببت في حرب اهلية سنة 1861 انتهت بانتصار الشماليين واستعادة الإتحاد وتنشط فيها مجموعة انفصالية تسمى "جمهورية باملتو الثالثة"وهي كناية على جمهورية تسمى بهذا لاسم سنة 1776 (الجمهورية الأولى) ثم ايضا في سنة 1860 (الجمهورية الثانية) إلا انها فشلت مرة اخرى والآن يرفعون نفس الاسم إحياء للأولى والثانية أي جمهورية باملتو الثالثة.
ولاية فيرمونت، جمهورية فيرمونت الثانية وهي حركة انفصالية ولدت سنة 2010 و وتقدم نفسها كشبكة فكرية مناهضة لاستبداد الشركات الأمريكية والحكومة، تحت اسم "المواطنين السلميين"، وتسعى هذه الشبكة للحصول على استقلال فيرمونت مرة أخرى، من خلال الطرق السلمية. (فيرمونت الاولى كانت سابقا تحت وصاية بريطانيا عام 1777 وانضمت إلى الولايات المتحدة سنة 1779).
هو موجز غير كافي وشح إلى حد ما لكن يمكن اعتباره عناوين للبحث في مسألة التحلل هذه من خلال البحث في غوغل للإطلاع على تفاصيل أكثر حول هذه الحركات الانفصالية



#عذري_مازغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقض هيكلية الحزب السياسي
- نيرون القرن الواحد والعشرون
- الماركسية وعلاقة التحديد
- حين تسبق العين الشهية
- رؤوس بدون ذاكرة تاريخية
- في تناقض الفكر القومي
- حول ماذا يتصارع هؤلاء؟
- العالم بقرون ذكورية
- عيدكم سعيد! وداعا شيطان رمضان!
- لماذا نقد الإسلام وليس الاديان الأخرى؟
- الرأسمالية تبدع، لكن العمال لا
- جدل -الشيخ- و-الشيخة- بالمغرب
- من الإستقلال الشكلي إلى الإستعمار التام والناعم
- تعويم الطماطم: ثورة اليسار الجديد ليست ثورة بالدم
- العامل البروليتاري ليس عاملا إن لم يكن ثوريا
- الصحراء، المغرب، الجزائر ومسألة الحياد
- الحياد في الحرب الروسية الأوكرانية وما موقع الحوار المتمدن
- مجتمع -الزطلة-
- خبراء في ترنيم الثرثرة
- نقض أونيدوس بوديموس في قضية الصحراء


المزيد.....




- فرنسا: إليزابيث بورن تعرض برنامج حكومتها السياسي أمام البرلم ...
- منتدى أمن المعلومات في سوتشي: مراكز الاتصال المدمّرة في أوكر ...
- نتائج استطلاع رأي في تركيا تنتزع من أردوغان وحزب العدالة وال ...
- السيسي يكشف عن سبب لجوئه لشيخ تنقيب قبل ترشحه لرئاسة مصر
- أُنس جابر من تونس إلى العالم ... تكتب تاريخياً رياضياً بإنجا ...
- ناظم الزهاوي: اللاجئ العراقي الذي أصبح وزير مالية بريطانيا
- شاهد: تايوان تستعرض قدرات طائرة تدريب نفاثة جديدة مقابل تطوي ...
- هجّرةُ للعقول واستنزافٌ -خطير- للأدمغة في تركيا.. والسبب هو ...
- فيديو يوثق تدمير راجمتي صـواريخ هايمارس الأمريكية في دونيتسك ...
- صاروخ -اسكندر- يدمر هدفا عسكريا أوكرانيا


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عذري مازغ - مؤشرات تحلل الولايات المتحدة