أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عطا درغام - القاهرة مدينة الفن والتجارة














المزيد.....

القاهرة مدينة الفن والتجارة


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 7286 - 2022 / 6 / 21 - 10:02
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


يذكر جاستون فييت أن هدفه هو دراسة تطورالعواصم الإسلامية لمصر،وبصفة خاصة مدينة القاهرة.وبدأ الكاتب بالفتح العربي الذي أدي إلي اختلاط واسع الانتشار بين الشعوبف يقارتين.وانتهي باكتشاف الطريق حول رأس الرجاء الصالح.فهو حدث لم يسبق له مثيل في تاريخ التجارة العالمي،أدي بطريقة حاسمة إلي إضعاف دور مصر الدولي الحيوي.
لقد كتب هذا الكتاب(القاهرة مدينة الفن والتجارة) جاستون فييت؛ترجمة :مصطفي العبادي..لجمهور ذي ميول مختلفة،ولكن التصدي لوضع مؤلَف عن القاهرة .مماكانت الظروف لهو عمل لا يخلو من المخاطرة.إذ لعلها المدينة الإسلامية التي حيَّرت المؤرخين أكثر من غيرها.فهناك كتب كثيرة في جميع اللغات تتناول تاريخ المدينة وآثارها وسكانها.
ولهذا،فإن من المشكوك فيه أن هذا الكتاب الذي ياتي بعده كتب كثيرة غيره يمكن أن يوصف بالأصالة.ولعل أصالة هذا العمل تقع في التعبير بكلمات جديدة عن الإعجاب بحضارة تتمتع بالخصائص العديدة.
وهناك كلام كثير اليوم عن الدراسة الشاملة للشعوب،وفي هذا المجال نجد القائمين بالدراسات الشرقية متخلفين عن الركب،حتي أنهم يجدون صعوبة في دراسة الأوصاف الظاهرة لشخصيات كبري.
ليس للقاهرة من ذيوع الشهرة ما لمراكز الحضارة في مصر القديمة،والجنوح إلي التعالي بالإضافة إلي الاكتشافات الأثرية مثل مقبرة توت عنخ آمون لم تساعده علي تغيير هذه النظرة.
ومع ذلك،فإن هذه المدينة تحتل مركزًا مرموقًا في تاريخ الفن،وذلك بفضل الأعمال العمرانية التي ازدهرت في ربوعها ازدهارًا باهرًا.
ولا يزال بالمدينة أحياء تتميز بطابعها الذي يسمح للخيال بأن يعود بنا إلي العصور الوسطي.فالأبنية تحرك ذكريات كثيرة من الماضيزفهي ترد إلي مخيلاتنا أحداث أحداث السنين الخوالي.
إنها تقف بمثابة شهود تمنعنا من أن نقلل من شأن تاريخ القاهرة، فنرتكب بذلك إثم تزييفه كما في غيرها،تردد الأحجار ألحانًا من المجد السالف.ونحن أنفسنا يجب أن ننظر خلال المئات من الدروب الضيقة لنري تلك الأماكمن المقدسة المتواضعة التي تخيم عليها مسحة من الكآبة الحلوة.
فعلي طول الطريق، من الأسوار الشمالية للمدينة الفاطمية إلي حدود المدينة الجنوبية،يصاحبنا نغم متناسق بخاتمة مهيبة حيث نسمع لحنًا لنشيد رفيع فخم،حين تواجه أسوار مسجد السلطان حسن أعيننا في تحد قوي.
وحين نصعد إلي القلعة، بعيدًا عن الزحام وضوضاء الطريق،ننظر تحتنا إلي آلاف من الأبنية البيضاء المتداعية،والآثار والجبانات وعدد لا يُحصي من القباب والمآذن الدقيقة المزركشة؛ فتبدو وكأنها غابة من القلاع تتجه إلي السماء مرتفعة في كل مكان فوق مجموعة من المكعبات.
كانت القاهرة العظمي،كما يسميها الرحالة من الأوربيين ،عاصمة سياسية منذ بدء وجودها. وننظر لكونها ،فمن المرجح أن المدينة كانت مكروهة،كما كانت هناك محاولة لمنع انتشار نفوذها بنوع من السياج الوقائي.وكان للمدينة فوق ذلك منافسون في ذلك الوقت، ولو أن هذه المنافسة اقتصرت علي التي كانت عاصمة لحضارة فريدة، وتحت حكم السلاطين المملوكيين .أصبحت وجهة أنظار الأوربيين بسبب الرخاء التجاري الذي تعمت به.
من ناحية علي بغداد .العاصمة القديمة للدولة الإسلامية ،والتي حلَّت محل دمشق.ومن ناحية أخري علي مدينة قرطبة
ويقدم المؤلف في هذا الكتاب عرضًا دقيقًا للعادات والتقاليد عن الشعوب والعواصم الإسلامية الأولي،حيث كانت القاهرة بمثابة عاصمة عالمية،مع بقائها مركزًا إسلاميًا ،كما أصبحت محط أنظار الأوربيين بسبب الرخاء التجاري الذي تعمت به.
وجاستون فييت مؤلف الكتاب،مستشرق فرنسي ولد عام 1887 ،وكان مديرًا لدار الآثار العربية بالقاهرة(1924- 1944) ،وانتخب عضوصا بالمجمع اللغوي بالقاهرة(1930)،وأستاذ شرف للغة العربية في الكوليج دي فرانس.
وله مؤلفات كثيرة في التاريخ الإسلامي والفنون الإسلامية ،منها كتابان في تاريخ مصر الإسلامي.وعدة كتب في وصف محتويات متحف الفنون الإسلامية.
حقق الجزء الأول من كتاب"الخطط" للمقريزي،وترجم كتاب"البلدان" لليعقوبي، ومختصر الإدريسي"،وشارك في دائرة المعارف الإسلامية،كما أنه صنف بمعاونة لويس هوتكور كتابًا ضخمًا عن جوامع القاهرة.ومن أحدث مؤلفاته كتاب"عظمة الإسلام".
ومترجم الكتاب الدكتور مصطفي العبادي، نال درجة الليسانس من قسم التاريخ بجامعة الإسكندرية عام 1951،ونال درجة الدكتوراة في التاريخ اليوناني الروماني من جامعة كمبردج عام 1960.
درس بعد ذلك في جامعة الإسكندرية.ومنذ 1966-1967. وشغل منصب أستاذ مساعد في جامعة بيروت العربية ،وله كتاب" مصر من الإسكندر إلي الفتح العربي" وهو الآن يعمل أستاذًا في جامعة الكويت.
وقد رأي د مصطفي العبادي هند ترجمة هذا الكتاب أن يثبت فيه هوامش بمضصادر النصوص العربية، بعد ان ردها إلي أصولها،نظرًا لأن المؤلف الأصلي لم يتضمن مثل هذه الهوامش باعتباره من كتب الثقافة العربية.



#عطا_درغام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صحافة الاتجاه الإسلامي في مصر
- الأدب العربي في فلسطين(1860-1960)
- الوسائط الحديثة في سينوجرافيا المسرح
- نظرية الكوميديا في الأدب والمسرح والسينما
- المأساة اليونانية في القرن الخامس ق.م
- الإنسان المصري علي الشاشة
- مستقبل الثقافة في مصر
- الحركة النسائية الحديثة: قصة المرأة العربية علي أرض مصرللدكت ...
- موسيقي مصر والسودان شواهد حضارية وثقافية
- تذوق الموسيقي العربية
- المرأة في الفكر العربي الحديث
- البطل في مسرح الستينيات للدكتورأحمد العشري
- الموال القصصي سينمائيًا
- الجماعات الهامشية المنحرفة في تاريخ مصر الاجتماعي الحديث
- مصر كما تريدها أمريكا من صعود ناصر إلي سقوط مبارك
- السامر الشعبي في مصر
- التصميم الافتراضي للمنظر السينمائي
- طوائف الحرف في مدينة القاهرة في النصف الثاني من القرن التاسع ...
- موسيقي أفلام يوسف شاهين
- ازدهار وسقوط المسرح المصري


المزيد.....




- شاهد.. لحظة إطلاق النار داخل مركز تجاري بالدنمارك وسط حالة م ...
- الدنمارك: قتلى وجرحى في إطلاق نار بمركز تسوق في كوبنهاغن
- -عجز كبير- في إجراءات السلامة أدى إلى حادث ميناء العقبة وعما ...
- الشرطة: -قتلى- في إطلاق نار داخل مركز تسوق بكوبنهاغن
- الجيش الأوكراني ينسحب من آخر معقل له في لوهانسك
- قديروف يعرض متعلقات تركها جنود كييف والمرتزقة في ليسيتشانسك ...
- خبير: التخزين الثالث لسد النهضة سيبدأ الأسبوع المقبل
- ما رسالة مسيّرات حزب الله اللبناني لإسرائيل؟
- من داخل مبنى البرلمان في طبرق بعد أن أحرقه المتظاهرون
- اندلاع حريق في أحد أبراج -كابيتال تاورز- في موسكو (فيديو)


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عطا درغام - القاهرة مدينة الفن والتجارة