أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا درغام - التصميم الافتراضي للمنظر السينمائي














المزيد.....

التصميم الافتراضي للمنظر السينمائي


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 7269 - 2022 / 6 / 4 - 10:58
المحور: الادب والفن
    


يعتبر الفن بصفة عامة والسينما بصفة خاصة من أكثر الأنشطة ارتباطًا بمتطلبات الإنسان؟و هما دائمًا علي علاقة وثيقة بالتجديد والتطوير. فلم تعد السينما فنًا قاصرًا علي صنع أفلام لمجرد تسلية الجماهير وإمتاعها؛ بل أصبحت من أهم وسائل الاتصال الجماهيري ذات التأثير القوي من خلال مختلف أشكال الأفلام التي تساهم بدرجات مختلفة في نشر الثقافة والوعي من خلال مضامين جديدة تؤدي إلي إحداث التنمية الحضارية في كل مجتمع.
فالسينما تستخدم لغة واحدة- لا تحتاج تعليم خاص لفهمها-كما أن يمكنها من خلال التوزيع الهائل أن تقوم بتوصيل نفس الأفكار إلي الملايين من الناس في نفس اللحظة، فهي الوسيط الأكثر مالاءمة لتعزيز التواصل والتماسك بين البشر..
وساعد التقدم العلمي والتكنولوجي الذي يشهده العالم اليوم في استقطاب خيال كثير من العاملين في مجال السينما لإيجاد آفاق جديدة للخلق والإبداع الفني. فمنذ بداية السينما ظل الإبهار البصري هو الشغل الشاغل لأهل هذا الفن؛ لأنه يُعد من أهم وسائل جذب المشاهدنولم يكن الإبهار حكرًا علي الأداء التمثيلي فقط، بل إن التوظيف الدرامي لموقع التصوير وما يحتويه من ديكور ، بالإضافة إلي فن الحيل والمؤثرات البصرية،كانا من أهم العناصر التي ساهمت في إضفاء جو من الإبهار علي الصورة السينمائية.
وعلي الرغم من ظهور العديد من التقنيات التي ساعدت علي تحقيق الإبهار البصري للصورة السينمائية؛فإن ذلك لم ينعكس علي توفير الوقت وجهد العاملين في هذه الصناعة، أو خفض تكلفة موقع التصوير أو الديكور المستخدم فيه بشكل كبير؛لان هذه التقنيات عملت علي تطوير حرفية اهل هذه الصناعة باستخدامها كبديل لبناء المناظر الخارجية فقط، في حين أن المناظر الداخلية الضخمة- مثل القصور والقلاع- ظلت تُقام بكامل تفاصيلها حسب متطلبات التصوير، مما يتسبب في زيادة التكلفة الكلية للإنتاج ،والتي تؤثر بشكل مباشر علي ميزانية العمل المقررة.
ولكن في الفترة الأخيرة فرضت التكنولوجيا الرقمية نفسها بشدة علي صناعة السينما. ولعل الأثر الفعلي لتطوير التكنولوجيا الرقمية في مجال الصورة السينمائية هو أكبر دليل علي التأثير المتبادل بين التقنية والإبداع.
فالسهولة الكبيرة والمرونة التي أتاحتها التكنولوجيا الرقمية وتحققت في مجال الصورة السينمائية مثلت في حد ذاتها أساسًا إبداعيًا، بل التوظيف الأمثل لهذا التطور هو ذلك الاستخدام الخلاق والواعي من الفنان لتلك الإمكاناتت التي يتيحها الوسيط الرقمي الذي وفر له العناصر الضرورية لتجسيد فكرته وتأكيد الهدف الذي يمثل غايته الفنية.
وذلك من خلال العديد من الابتكارات التي وظفت بشكل فني عظيم الفاعلية ، كالصوت الرقمي المجسم، الشاشة المجسمة، الخدع والمؤثرات الرقمية .وأخيرًا ديكور المناظر الافتراضية وغيرها من التقنيات الحديثة التي لم يبلغ توظيفها حد اتلإبهار فحسب، بل يمكن القول إن بعضها بات شكلًا إبداعيًا قائمًا بذاته في العملية الفنية.
فقد ساعد استخدام الديكور الافتراضي علي الاستغناء في كثير من الأحيان عن مواقع التصوير الحقيقية، وبناء ديكور مناظر خارجية أو داخلية، أو بعض الأجزاء منهما،مما أفسح المجال للإنتاج السينمائي للوصول إلي آفاق جديدة ورحبة،وساعد علي إنتاج أفلام الخيال العلمي التي تدور عن غزو الفضاء وحرب الكواكب،وتظهر فيها الأسلحة الغريبة والمركبات الفضائية ،او إنتاج أفلام تاريخية في فترات زمنية معينة لها أنماط خاصة في مبانيها وطرزها المعمارية، خاصة أن هذه النوعية من المناظر السينمائية عالية التكاليف وعلي درجة عالية من التعقيد.
وكانت تحتاج في كثير من الأحيان إلي وقت طويل وجهد كبير وميزانيات ضخمة عند تنفيذها باستخدام تقنيات المؤثرات البصرية التقليدية، لكي يصل فنان المناظر للشكل المطلوب.
وهنا تقوم وسائل التكنولوجيا الرقمية بتنظيم عملية وضع عناصر التعبير والخيال في صورة واقعية، والعمل علي زيادة الجانب الإبداعي ورفع المستوي الفني والشكلي للمناظر السينمائية ، بالإضافة إلي خفض تكلفة إنتاج المنظر السينمائي واختصار وقت تنفيذ العمل بنسبة كبيرة.
في هذا الكتاب ( التصميما الافتراضي للمنظر السينمائي) للدكتور أشرف لبيب الذي يتناول نماذج لبعض الأفلام التاريخية،وأفلام الفانتازيا والخيال العلمي، باعتبارها مادة خصبة للمناظر السينمائية المركبة والمعقدة، حيث سعي في كتابه لإثبات أن استخدام التكنولوجيا الرقمية الحديثة المتمثلة في تنفيذ مناظر سينمائية افتراضية والتي تعبر تطورا حقيقيًا لتقنيات المؤثرات البصرية التقليدية التي كانت تستخدم كبديل لبناء المناظر الخارجية الضخمة، يعمل علي رفع المستوي الفني من ناحية، ومن ناحية أخري يعمل علي خفض التكاليف.
من أجل ذلك كانت ظاهرة وجود فن معاصر يرتبط بتوظيف التكنولوجيا الحديثة في مجال تصميم المناظر السينمائية جديرة بالبحث للوقوف علي طبيعة ذلك الفن وما يتضمنه من قيم فنية وجمالية تثري هذا المجال،وذلك بهدف النهوض بالسينما المصرية ومواكبة الدول المتقدمة والسينما العالمية.



#عطا_درغام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوائف الحرف في مدينة القاهرة في النصف الثاني من القرن التاسع ...
- موسيقي أفلام يوسف شاهين
- ازدهار وسقوط المسرح المصري
- اتجاهات الإنتاج السينمائي من ثورة يوليو حتي ثورة يناير
- فن الفرجة علي الأفلام
- أزياء الاستعراض في السينما المصرية للدكتورة مها فاروق عبد ال ...
- التاريخ الثقافي لمصر الحديثة الدكتور وائل إبراهيم الدسوقي
- ظاهرة الدعاة الجدد
- اختلاق الحرب الباردة- دور الولايات المتحدة في تقسيم العالم
- فن الموسيقي السينمائية
- أنغام فلكلورية مصرية
- صورة المرأة في الرواية العربية
- الفن القصصي بين جيلي طه حسين ونجيب محفوظ
- المسرح الهندي : التراث والتواصل والتغير
- حكايات مصرية من القنال
- تراث الغناء العربي بين الموصلي وزرياب..وأم كلثوم وعبد الوهاب
- الفيلم السياسي في مصر
- الضمة البورسعيدية
- الشرطة في عيون السينما المصرية
- الفودفيل في تاريخ المسرح المصري


المزيد.....




- في اختبار طريف.. مذيع يعرض على مشجعي كأس العالم في قطر صورا ...
- علي رضا: من الطبيعي ان يتمثل الفنان الحقيقي مأساة بلده
- حياة ريهانا في فيلم وثائقي قريباً
- وصف نفسه بطفل المسرح الذي لا يكبر..الناصرية تحتفي بكاتب لمسر ...
- كاريكاتير العدد 5316
- بعد مرور 19 عاما على مقتلها.. تفاصيل جديدة حول الفنانة التون ...
- مطالب بإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في برامج “فرصة” و”أوراش” ...
- رحيل أحد أعلام القصيدة العربية المعاصرة الأديب اليمني عبد ال ...
- تونس.. -نورمال إنتي؟- أول مهرجان كوميدي فرنكوفوني
- معرض المكسيك الدولي للكتاب يحتفي بالشارقة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا درغام - التصميم الافتراضي للمنظر السينمائي