أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=756511

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عطا درغام - حكايات مصرية من القنال














المزيد.....

حكايات مصرية من القنال


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 7253 - 2022 / 5 / 19 - 10:01
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


نشأت علي البر الغربي للقناة ثلاث مدن مصرية مرتبطة اقتصاديًا بالنشاطات المتعلقة بحركة الملاحة بها، ورغم حداثة المجتمعات الثلاثة إلا أنها تمايزت رغم اندماجها الكلي بباقي مدن الوطن لتعرضها لثلاث حروب متتالية 56 و67 و 73 أكسبتها ويلات وآلام هذه الحروب الثلاث خصوصية ورونقًا.
قدمت المدن الثلاث أو المحافظات الثلاث السويس والإسماعيلية وبورسعيد شهداء وأبطالًا لا حصر لهم ، وفي هذا الكتاب يورد المؤلف شهادات موثقة لأبطال شاركوا في المعارك، ومازالوا علي قيد الحياة يحملون في ذاكرتهم تفاصيل أيام مجيدة في تاريخ الأمة من الخيانة أن نتجاهلها أو نسدل عليها الستار.
ويوضح الكاتب سبب جمع هذه الحكايات "الشهادات" فضلًا عن التوثيق، ظاهرة واضحة لكل مراقب للمجتمع المصري منذ أكتوبر وحتي الآن وهي ظاهرة تمتع من لا يستحق بأموال وجاه ونفوذ وحرمان من يستحق من هذا كله.
واتبع الكاتب في تناوله منهج طرق جمع الحكايات الشعبية الأكاديمي، وذلك بإسناد كل حكاية إلي راويها باسمه وسنه ووظيفته وبلده وتاريخ تسجيلها معناه الاحتفاظ لكل راو بلهجته التي حكي بها نصه دون تدخل في الصياغة ولا حتي بالحذف.
وهذا يعني فضلًا عن التوثيق للأجيال القادمة تقديم كتاب بعيد عن التقريرية الجافة والخطابية الجوفاء، وذلك يُعين نقل الأداء كما هو بكل صدق المشاعر والأحاسيس الحميمة مباشرة من الراوي إلي المتلقي بتدفق ملحوظ يحمل حيوية الحكاية الشعبية بكل مواصفاتها الفنية المعروفة، كما يحمل أبعادًا إنسانية عميقة لا يمكن إغفالها علي أية حال
وتطابقت الحكايات مع الحكاية الشعبية والاختلاف الوحيد أن القاعدة في جمع الحواديت الشعبية من شروطها أن يكون الراوي أميًا لا يعرف القراءة والكتابة، أما الحال في الكتاب فمختلف حيث نجد الرواة من هم حرفيون ونجد من هم متعلمون كانوا يشغلون مناصب عليا..ودون هذا الاختلاف الوحيد تقترب الحكايات هنا من الحكاية الشعبية في طغيان المشاعر الذاتية للراوي سواء كانت دينية أو معتقدات شعبية موروثة، فنتأمل حديث الراوي"محمود طه" في قصة "اللوز بتاعهم" عن جثة الشهيد "إبراهيم سليمان" ، وكذلك حديث" محمود عواد" في قصة" في المنشور جمجمة" عن الكائن النوراني الغامض الذي رآه عند عبوره القناة للضفة الشرقية للقيام بعمليته.
وعن متن الحكايات فيُشير الكاتب إلي بعض الملاحظات من أهمها:
الملاحظة الأولي: إن أبطال القصص "أصحابها كافة من المدنيين ليس من بينهم عسكري واحد، وكان ذلك عن قصد منه، فالعسكريون وظيفتهم الدفاع عن الوطن،أما المدنيون فمتطوعون بغير مقابل وإن دربتهم عناصر من القوات المسلحة كما في حالة"محمد مهران" وزملائه في مواجهة عدوان 56 ،وكما في حالة "منظمة سيناء بالسويس"ولهذا السبب- وقد اقتصر علي رصد بطولات المدنيين- وغفل عن أحداث تمرد الشرطة "بلوك النظام"ضد القوات الإنجليزية بالإسماعيلية في 25 يناير 1952 .
الملاحظة الثانية: إن المتأمل لتفاصيل الحكايات سرعان ما يكتشف أن صورة صورة المواطن المصري وسلوكياته مختلفة كل الاختلاف في حالة الحرب أو الأزمة عنها في حالة الاسترخاء.فهو في الحرب معطاء وفي الاسترخاء أناني، في الحرب إيجابي ومشارك وفي الاسترخاء سلبي ومنسحب ، في الحرب شجاع ومقدام وفي الاسترخاء خانع ومسالم، في الحرب متحمس وفي الاسترخاء فاتر وهكذا..إلخ
الملاحظة الثالثة:المتأمل لطرد السرد كما جاءت بمتن الحكايات يلاحظ الرواة بشكل خاص ، وربما المصريون بشكل عام حكاءون من الطراز الرفيع. حكاءون بالفطرة ربما تفوقوا علي الحكائين المحترفين في بعض حكاياتهم الواردة .
الملاحظة الرابعة: كثيرًا ما ذكر الفدائيون في حكاياتهم شهداء شاركوهم المعركة، وذكروا أسماءهم بالكامل أحيانًا ،ولم يتذكروا أسماء كثير منهم في كثير من الأحيان.إن هؤلاء المجهولين لهم حضور قوي في المعركة، وفي الحكايات لكثرتهم من جهة ولما قاموا به من أعمال جليلة من جهة أخري
الملاحظة الخامسة: من أخذ ومن أعطي؟!.من أخذ من الوطن ومن أعطاه..من أخذ من الجموع ومن أعطاهم، هذه قضية كبيرة تستحق الدراسة وتركيز الإعلام علي نماذج لا تستحق وتجاهله لأبطال مثل "إبراهيم الرفاعي"و الشهيد"الدالي" و باقي ذكري" صاحب فكرة استخدام خراطيم المياه في اخترافق خط بارليف وتطويره، و"سيد زكريا" الذي استشهد بعد أن أذاق العدو مرارة الهزيمة، ولم نعرف عنه شيئًا حتي حكي عنه جندي إسرائيلي في صحيفة "يديعوت أحرونوت" في 1995.
الملاحظة السادسة: تكرر حديث الفدائيين عن وطنية بدو سيناء التي لا تشوبها أي شائبة وذكروا أسماء بعضهم وما تعلق بهم من أحداث وبطولات شاركوهم إياها، وهذا مما يدعو للتعجب من الإعلام المصري التي أخذت في الفترة الأخيرة تشوه سيناء بلا هوادة، وهذا يحتاج إلي تصحيح ومراجعة .
ويتناول هذا الكتاب تسعة عشر شهادة تاريخية يرويها شهود عيان من منطقة القناة:) بورسعيد- السويس- الإسماعيلية) ممن شاركوا في الأعمال الفدائية ضد العدوان الثلاثي 1956 وحرب الاستنزاف ثم حرب أكتوبر وهي: ( من السويس أحمد عطيفي محمد علي ومحمود عواد حماد إبراهيم ومحمود أحمد طه علي ومحمد أحمد غزالي(كابتن غزالي) وعبد المنعم قناوي وفتحي محمد عوض الله وعبد الحميد كمال) – ومن بورسعيد: (محمد مهران عثمان ومحمد أحمد هلال وعلي حسن عوض زنجير وفوزي أبو الطاهر حماد وعلية حامد الشطوي وأحمد محمد هلال – ومن الإسماعيلية أحمد محمد أبوزيد وزكريا أحمد محمد غزالي ) مما يجعله كتابًا غير تقليدي لا يعتمد علي الوثائق بل الشخصيات.



#عطا_درغام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تراث الغناء العربي بين الموصلي وزرياب..وأم كلثوم وعبد الوهاب
- الفيلم السياسي في مصر
- الضمة البورسعيدية
- الشرطة في عيون السينما المصرية
- الفودفيل في تاريخ المسرح المصري
- الدراما التلفزيونية: تحضير التاريخ..تأريخ الحاضر
- الأراجوز مسرح خيال الظل التركي
- اتجاهات الرواية المصرية منذ الحرب العالمية الثانية إلي سنة 1 ...
- المايسترو باركييڤ تسلاكيان أحد رواد الموسيقي في لبنان
- روبين زارتاريان درة تاج الأدب الأرمني الحديث
- كريكور زوهراب شهيد الإبادة ورائد القصة القصيرة الأرمنية
- مع الأستاذة فيرا يعقوبيان رئيس الهيئة الوطنية الأرمنية في ال ...
- تانييل فاروجان: ذاكرة الشعر الأرمني الحديث
- مع الباحثة الأردنية الأرمنية الأستاذة مارال نرسيسيان
- حرب أكتوبر في الأدب العربي الحديث
- سيامنتو شهيد الإبادة الذي أسري الخوف في قلوب أعدائه
- ذكري مرور مائة عام علي وفاة الشاعر الأرمني ڤاهان ديريان ...
- الأرمن في عصر سلاطين المماليك ( 1250-1517 م)
- آرتور آداموڤ أحد رواد مسرح العبث
- مع الكاتب الأرمني العراقي المهندس هامبرسوم أغباشيان


المزيد.....




- شاهد.. عناصر الشرطة الفرنسية يبعدون نشطاء البيئة الذين أغلقو ...
- جوهر بن مبارك: أنا ذراع للديمقراطية ولست ذراعاً لأحد
- -إيراسموس في غزة- وثائقي يسرد تجربة طالب طب إيطالي في القطاع ...
- وزارة العدل الأمريكية تنشر مرسوم العفو عن فيكتور بوت
- الرئاسة المصرية تعلن تفاصيل لقاء السيسي ومحمد بن سلمان
- البيت الأبيض ينوي مساعدة كييف في صد هجمات المسيّرات
- بلغاريا: لن نوفر أنظمة صواريخ -إس -300- ولا مقاتلات -ميغ- 29 ...
- بوتين ينتقد تصريحات ميركل حول اتفاقيات مينسك
- قيادي مصري يكشف لـRT خفايا وأسرار حول القمة العربية الصينية ...
- طهران ترد على مزاعم بريطانيا باستخدام المسيرات الإيرانية في ...


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عطا درغام - حكايات مصرية من القنال