أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين مبارك - لماذا النخب القديمة تعادي مشروع قيس سعيد؟














المزيد.....

لماذا النخب القديمة تعادي مشروع قيس سعيد؟


عزالدين مبارك

الحوار المتمدن-العدد: 7262 - 2022 / 5 / 28 - 22:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





لم يعد خافيا على الجميع ما وقع في تونس طيلة حكم النهضة لأكثر من عشر سنوات من التخريب الممنهج لأركان وأسس الدولة من أجل التمكين وخلخلة مفاصلها خدمة لأغراض شخصية ضيقة وسيطرة الحركة الإخوانية على السلطة والثروة تحت غطاء نظام برلماني هجين تحول بوجود الغنوشي على رأسه إلى مقر رئيسي للحركة ثم إلى سيرك وحلبة صراع إغريقية وديمقراطية شكلية مزيفة للتهريج والمغالبة تحت ظل دستور هجين قد على المقاس من أجل سيطرة الإسلام السياسي على السلطة والبلاد فلا هو يؤسس لنظام برلماني ولا لنظام رئاسي فقد فتت السلطة التنفيذية وجعلها خاضعة للبرلمان الذي تتحكم فيه النهضة بالكامل وخلق صراعات سياسية طاحنة بين الفرقاء السياسيين وصلت حد الاغتيالات وانتشار الفوضى مما أدخل البلاد في أزمة مستفحلة في غياب محكمة دستورية يمكنها الفصل في الخلافات التي وصلت إلى حد إفلاس الدولة واضمحلال كيانها.
وكنتيجة لهذا الوضع المتردي وتفاقم الأزمة الإقتصادية والإجتماعية هبت الجماهير الشعبية يوم 25 جويلية 2021 مطالبة بثورة تصحيحية وبنظام سياسي جديد فعال وينقذ البلاد من الوضع المزري الذي وقعت فيه البلاد فتلقف ذلك الرئيس قيس سعيد بكل شجاعة وأنقذ البلاد من حمام دم بإعلانه الحالة الاستثنائية استنادا على الفصل 80 من دستور 2014 وقد بارك الجميع هذه الخطوة الجريئة منظمات وطنية وأحزاب ونخب ماعدى النهضة ومن يدور في فلكها.
وخوفا من تمركز السلطة بيد الرئيس وهو يحكم بالمراسيم بعد تجميد البرلمان الذي وقع حله في ما بعد طالبه المجتمع المدني بالداخل وكذلك المجتمع الدولي بتحديد خارطة طريق مفصلة للعودة للحالة الطبيعية وهذا ما تم بالفعل أواخر سنة 2021 بحيث سينجز دستور جديد يتجاوز هنات دستور 2014 يستفتى عليه شعبيا في 25 جويلية 2022 ثم القيام بانتخابات برلمانية في 17 ديسمبر 2022.
وبعد أن توضحت الأمور وبدأ الشروع في ترتيبات إنجاز مسودة الدستور الجديد عن طريق لجنة استشارية يرأسها العميد والخبير في القانون الدستوري الأستاذ الصادق بلعيد اعتمادا على مشاورات مع المنظمات الوطنية وخبراء الدستور والقانون بالجامعة التونسية وكل كفاءة يمكنها الإفادة في الموضوع ظهر التردد والتشكيك والتململ وكأن هناك من ضغط على زر فجأة وإذا كان موقف النهضة والأحزاب التي تدور في فلكها معروفا مسبقا فلا يمكن تفسير مواقف الأحزاب التقدمية واليسارية وخاصة المنظمة النقابية والنخب الجامعية التي ارتأت عدم المشاركة في المشاورات الدستورية ومنهم من يدعو لمقاطعة الاستفتاء والانتخابات بعد أن رحبوا بكل قوة وهللوا وساندوا إجراءات 25 جويلية من سنة 2021.
فأغلب الظن وأرجحه أن النخب القديمة والفاعلة الآن على الساحة السياسية والمنظمات والأحزاب والتي عايشت و تفاعلت وتعاملت مع الأنظمة السابقة من بورقيبة إلى النهضة مرورا ببن علي تخاف من شعبية قيس سعيد واستقلاليته ونظافة يده وجرأته الغير مسبوقة فهي تتوقع أنه سيمضي إذا نجح في الاستفتاء وتم إرساء نظام رئاسي قوي في عملية تنظيف ومحاسبة واسعة النطاق للبلاد تطال الجميع وخاصة الأحزاب والمنظمات والنخب النافذة والتي استغلت مناصبها فتغولت وذلك على مدى عقود طويلة.
فمعاداة مشروع قيس سعيد بدون سبب جوهري واضح لا يعدو أن يكون إلا خوفا من احتمال محاسبة في المستقبل أو خضوعا لقوى أجنبية لا تحبذ وجود شخص على رأس الدولة التونسية لا يستجيب لإملاءاتهم ولا يسمح بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية والدليل على ذلك تزامن مواقف النخب الأخيرة من الدستور والاستفتاء مع مواقف بعض الدول الغربية والضالعة في ما يسمى بالربيع العربي ومماطلة صندوق النقد الدولي في منح تونس ما تستحق من تمويل لإنقاذ اقتصادها من الانهيار والتي كانت المنظومة السابقة سببا فيه.
فهذه النخب الكسولة والتي تسترزق من الريع الإداري والكلامي في المنابر الاعلامية والمقاهي تنقصها مع الأسف الشجاعة الفكرية لتلتقط اللحظة الحاسمة وتدخل التاريخ من بابه الكبير تريد أن تعود بنا إلى الوراء إلى ما قبل 25 جويلية 2021 ودولة الغنوشي الإخوانية تاركة المجد والعزة لقيس سعيد فمن المحتمل بشعبية شبابه الجارفة أن ينتصر عليهم جميعا لأنه يعمل لمصلحة تونس العظيمة وهم يعملون لمصالحهم الخاصة وهذا هو ما يحدد النتيجة في النهاية.



#عزالدين_مبارك (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من يتذكر آلام سبايا الغزو الإسلامي؟
- الخديعة الكبرى
- محركات الدين :الغزو والجنس والتحايل على الإله.
- لماذا يصمت الإله أمام هول ما يرى؟
- القرآن نص زمكاني
- لماذا النظام الرئاسي أنجع من النظام البرلماني في دول الهشاشة ...
- الإله الإبراهيمي خلطة عجيبة بين الذاتي والأسطورة والخيال.
- تهافت ما يقوله الإعجازيون عن آية الرتق والفتق
- هل القرآن هو تعبير عن العقل الباطني لمحمد؟
- نحو الدين كحرية شخصية
- هل هناك علاقة بين الأديان والتخلف؟
- وهم الثورة ولعبة الأمم
- المواطنة والعدالة الاجتماعية لبناء الدولة الحديثة
- المواطن العربي المقهور إقتصاديا واجتماعيا وسياسيا
- ثورة العقل لم تقع
- متى ينتصر العقل على الخرافة؟
- هل الأخطاء العلمية بالقرآن دليل على بشريته؟
- المنظومة العقابية بين الوضعي والديني
- الإنسان قبل وبعد الديانات
- العالم الإفتراضي ما له وما عليه


المزيد.....




- جرعات كورونا المعززة قد تجنب أمريكا نحو 90 ألف حالة وفاة هذا ...
- المركز الأوكراني للحريات المدنية يفوز بجائزة نوبل للسلام 202 ...
- من هو أليس بيالياتسكي البيلاروسي الذي -كرّس حياته لتعزيز الد ...
- مبادرة ساخرة.. مدينة أمريكية تطلب الغوث ملوحة بالعلم الأوكرا ...
- بلجيكا امتنعت عن التصويت على عقوبات ضد روسيا
- إيلون ماسك: أنا معجب كبير بأوكرانيا وليس بالحرب العالمية الث ...
- قصف قرية شيتينوفكا في منطقة بيلغورود
- أرمينيا وأذربيجان تتفقان على نشر مهمة مدنية تابعة للاتحاد ال ...
- شاهد: أشجار المانغروف تنمو مجددا في مصر رغم السياحة الكثيفة ...
- وفد عن قيادة الحزب برئاسة الأمين العام الرفيق محمد نبيل بنعب ...


المزيد.....

- كيف نمنع الحرب العالمية الثالثة ، نعوم تشومسكي / محمد عبد الكريم يوسف
- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزالدين مبارك - لماذا النخب القديمة تعادي مشروع قيس سعيد؟