أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى توفيق - استطلاع رأي















المزيد.....

استطلاع رأي


هدى توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 7258 - 2022 / 5 / 24 - 01:08
المحور: الادب والفن
    


استطلاع رأي :
س: ما هي أهم السمات التي تجمع مفاصل القضايا في الأدب الخليجي ، وما هي إشكالية هذا التواصل بين الأدب الخليجي والأدب العالمي على مستوى الاهتمام والترجمة ، وهل ترى اهتمام المؤسسات الخليجية بأدب أبناء الخليج ونقله للأدب العالمي ؟
ج ـ بالتاكيد أي سمات تجمع مفاصل القضايا في أي بقعة في العالم ، هي مدى تأثره بالتحولات الجغرافية والتاريخية والاقتصادية والثقافية ، والتي تحدث داخله بشتى الطرق ، وتعدد الأشكال كل بمظاهرها المختلفة على تلك البقعة المكانية ، ونخص بالحديث هنا البقعة العربية بشكل خاص ، كما يطلق عليها أيقونة ( الأدب الخليجي )، وإن كنت لا أحبذ هذا التقنين كما نطلق على إبداع المرأة ( الأدب النسوي )، فالإبداع لا يرتبط بجنس محدد أو بمكان معين ، هو على اطلاقه الإبداع في ( الأدب العربي ). دون تحديد ( الأدب الخليجي ) ، وإن كنت أفهم القصدية السليمة النية البريئة من أي توجه أو اتهام لتأطير وتحديد ما، والقصد هوالتشاور والتحدث بوجه عام عن الأدب العربي في ( المشرق العربي ) ، هذا التراشق اللفظي لا يبعدنا عن محور القضية الأهم ، والتي تريد إجابة.
لا شك أن المنطقة العربية الملتهبة الآن ، بما يمكن أن نسمية الحرب العالمية الثالثة مع تغييرإلى العربية ، التي تقع تحت وطأة الحروب والنزاعات الدينية الطائفية والاقتصادية إلى حد كبير، تتماس كلها على خط ساخن يسعى إلى المقاومة والخروج من حلبة الصراع الدموي ، بأقل الخسائر بعد الموت والخراب التام لمدن بأكملها ، أولا : سنتحدث عن ماذا وكيف حدث هذا بإيجاز بالطبع كما يستوجبه الاستطلاع عن هذا السؤال الثقيل المغزى؟
بعد التطور المذهل في عالم الإتصالات الحديثة ، وبزوغ جيل واع من الشباب خرج من إطار الكبتة والمحيط القبلي ، والسلطة الأبويه سواء داخل الأسرة ، أو في كامل مكانه من خلال التعليم ، والسفر ، والتفوق ، والاحتكاك بمحكات العوالم الأخرى داخل الوطن العربي وخارجه ، فضخت لنا إنتاج زاخر من التنوع ، والاختلاف ، لنقرأ ونشاهد تحولات جمة من المواهب الإبداعية والثائرة تبحت عن تأكيد هويتها، وثقافتها تصرح وتعلن : نحن هنا أيها العالم نحن هنا التفتوا .. انظروا ، نحن نبدع وننتج عن تاريخنا ، عن ثقافتنا ، اقرأوا وأخبرونا عن رأيكم هل تسمعونا ؟! نحن .. هنا تعالوا إلينا . نحن العالم الجديد ، وعليكم أن تقرأونا وتعرفونا جيدًا. إنه أشبه بطوفان من الطاقات الكبيرة المعرفية إلى الحد الذي جعلنا نجيب على هذا السؤال : أي السمات التي تجمع مفاصل القضايا في الأدب الخليجي ، ما دمنا داخل بوتقة الصراع الديني والطائفي والثقافي في البحث عن الهويات والقوميات ، وبالتالي تلك الصراعات ستبحث عن الجذور لهذه الثنائيات المتطاحنة حول الأحق والأصح بخلفية دينية بحته ، وبعيدة عن أي تعقل أو تنوير وتجديد للخطابات داخل ميثولوجيا التكوينات السلفية القديمة. التي أعادت انتاجه تلك الحروب الطاحنة ، ملطخة بالدماء المفرطة من أجل ماذا ولماذا ؟، وتدور الدائرة المغلقة دون وصول لحل حاسم بسبب تعصب وعناد مبهم الأسباب والمنطقية ، والتي تذهق أرواح وبلاد كاملة بأبخس الأثمان ، المهم أنها كلها ؛ وهذا بالطبع من وجهة نظري : سمات ترتبط بمظاهر الدين والحروب والموروث المستوحى من ميراث الأسلاف كل على حسب ، وهي سمات ترتبط بمدى تصاعد آليات المعرفة ، والثقافة ، والتواصل ، بين الأشقاء العرب ، بحراك ثقافي واسع ، وتطورمفهوم الحروب الذكيه ، والمصالح التي تعدت بدائية الحروب أن تمسك برشاش لتقتل ، إنها حروب من نوع آخر وعر وأخطر كثيرًا، لأنها حروب الفكر والدين والاعتقاد. إنها حروب بشعة لأنها أمسكت ، وتخللت العقول البشرية ، العقل الإنساني الذي هو أهم ما في الوجود ومحرك لكل إشكاليات الأمور على كل المجالات جغرافيًا وتاريخيًا واقتصاديًا وثقافيًا ، من أجل مصالح كبرى وحسابات لوجستية عالية الخطورة ، إنها حرب ليست بالهينة وتحتاج لعقود لعلاجها ، ربما هدم بيت سهل جدًا، لكن بناؤه يستغرق الكثير والكثير ، وحتى بناؤه يحتاج لتربة وأساس متين وقوي ، ليس من السهل ارساؤه، ولأن الفن والإبداع هو مرآة المجتمعات والثقافات المختلفة، حمل نبراسه هذا الجيل الصاعد والثائر بكل أوجاعه وغضبه من كل ما يحدث وسوف يحدث.
س : ما هي إشكالية هذا التواصل بين الأدب الخليجي والأدب العالمي على مستوى الاهتمام والترجمة ؟
ج ـ العلم والثقافة وجهان لعملة واحدة عنوانها التواصل والقفز، من مجرد أدب محلي إلى أدب عالمي يتجه إلى العالمية بكل اللغات ، وهذا هام جدًا لطموح أي كاتب على المستوى الشخصي ، ومهم جدًا لإثراء الثقافة العربية ، بامتزاجها بنسيج الثقافة الغربية ، من خلال الترجمة ، فالتواصل في الحقيقة ، لم يعد مجرد اهتمام ونزعة معرفية بل أصبح منافسة شديدة ايجابية للدخول إلى الطرح العالمي ، الذي سيؤدي إلى الترجمة للغات عدة ، وإنشاء جسر من التواصل بين الأدب العربي والأدب الغربي.
س: هل ترى اهتمام المؤسسات الخليجية بأدب أبناء الخليج ونقله للأدب العالمي ؟
ج ـ عندما نتحدث عن المؤسسات الخليجية. أنت تتحدث عن مؤسسة ربحية ، فالكتاب مثل أي سلعة تعرض في الأسواق ، وهذه المؤسسة دورها أن تربح ، وذلك بالطبع شئ مقبول ومتاح ومؤكد أيضًا، فعليها إذا أن تقوم بدورها مثل أي شركة مؤسسة من أجل أن تربح أو تخسر ، ولذلك هذه المؤسسة تبذل مجهود كبير، بعد اقتناعها تمامًا أن منتجها الأدبي يفوق الوصف في إبداعه وكماله الفني ، بصرف النظر إن كان هذا صحيح أوخطأ ، فمعيار الفنية والجودة له ذائقة كل على حسب ، وهذه طبعا جملة اعتراضية لا تخص حديثنا العام ، فنحن لسنا بمحكمين لنخبر المؤسسة هذا العمل الإبداعي سئ أو جيد فنيًا ، هو في نهاية الأمر عمل وترويج ربحي لا بد أن يتم على أكمل وجه ، من أجل الاستفادة المادية منه و تسديد الفواتير، خاصة بعد هذه الصحوة الإلكترونية ، والتواصل الواسع بين بقاع الأرض الشامل من أولها إلى أخرها سواء عربي أو أوروبي ، وفوق كل هذا المنافسة العنيفة من أجل الظهور والحصول على الشهرة ، والجوائز ، ودخول دائرة العالمية بكل الطرق وشتى الأنحاء بكل قوة ومنافسة لا رحمة فيها إلا للمبدع الحقيقي ، والمؤسسة النشطة بكل الوسائل.
19/ 7/ 2019م



#هدى_توفيق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكريات العيد ..
- عن قراءات الصيف
- ذكريات عن الحرب
- ذكريات عن شهر رمضان
- ناصية القراءة - هاجر-
- ناصية القراءة - وطن بكف المنفى -
- مونتي وثقافة الفساد في مصر
- شهرزاد الحكاءة في المريض العربي
- قصص قصيرة
- السيمفونية التي أبدعت أسطورة حب عصرية
- دراسة لديواني الشاعر مدحت منير والشاعر حاتم مرعي
- النقد القصصي عند الدكتور محمد مندور في كتابه النقدي (نماذج ب ...
- قراءة نقدية في قصص مختارة لهدى توفيق
- النساء في المناطق المهمشة تطبيقا على واقع بني سويف
- قصة للأطفال للكاتبة هدى توفيق بعنوان هناء وشيرين
- قراءة في مجموعة قصصية للكاتبة هدى توفيق بعنوان (كهف البطء)
- قراءة في مجموعة قصصية للكاتبة هدى توفيق بعنوان (مذاق الدهشة ...
- زغرودة تبطل مفعول قنبلة قصة قصيرة
- قصة قصيرة بعنوان السلام يعم الغابة
- فأر الذاكرة الذي ابهجني وأبكاني في كأنه يعيش


المزيد.....




- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...
- فنان مصري مشهور يثير الجدل بوشم أثناء أداء العمرة في السعودي ...
- -الفلاش باك- لعبة الذاكرة في السينما.. لماذا يفضله المخرجون؟ ...
- الأردن يرشح فيلم -فرحة- الروائي لنيل الأوسكار في الدورة 95 ل ...
- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الرؤيا والتشكيل في قصيدتي: -الليل مهنة الشعراء- وقصيدة -1917 ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى توفيق - استطلاع رأي