أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى توفيق - النساء في المناطق المهمشة تطبيقا على واقع بني سويف














المزيد.....

النساء في المناطق المهمشة تطبيقا على واقع بني سويف


هدى توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 5157 - 2016 / 5 / 9 - 17:03
المحور: الادب والفن
    


النساء في المناطق المهمشة تطبيقا على واقع بني سويف

تنقسم المناطق فى بنى سويف إلى مدن وقرى ، وهناك على هامش المدن المناطق العشوائية ، ولدينا فى بنى سويف 7 مدن ، بندر بنى سويف وهو عاصمة المحافظة ، وبه أعلى نسبة تحضر مقارنة بباقي المدن التي تعد عواصم للمراكز الستة الباقية ، وتتفاوت نسب تعليم المرآة من مركز لمركز ، ومن قرية لقرية ، وتحظين النساء داخل بنى سويف على قدر متوسط أو عال من التعليم وعلى المستوى الثقافي نجد المر آة رغم تعليمها الجامعي ؛إلا أن عدد المثقفات ، والمبدعات قليل للغاية لا يتجاوز ما يعد على صوابع اليدين ، وذلك غير النسبة اللآئى حصلن على إجازات علمية فوق الليسانس أو البكالوريوس " الماجستير والدكتوراه " ، ونلاحظ أن مبدعات بنى سويف ليست كثيرات نموذج الشاعرة / صفاء صلاح ، والشاعرة / سيده فاروق ، ودعاء عبد المنعم ،والقاصة والروائية / هدى توفيق ، الأخريات منهن نشرن أعمالا إما داخل المؤسسة الثقافية أو النشر الخاص ، فمثلا الأستاذة صفاء نشرت أشعارها في طباعة متواضعة على نفقتها تحت اشراف بيت ثقافة الفشن ، اما الناقدة / ماجده سعيد ، والتى حصلت على درجه الماجستير فى الأدب النسوى فضلت الحصول على أجازة من وزاره التربية والتعليم والعمل فى المملكة العربية السعودية كمدرس مساعد فى إحدى كليات البنات ،
ويرجع السبب في قلة المبدعات بالمحافظة لعدة أسباب منها :-
عدم اهتمام المؤسسات الثقافية بالمبدعين عامة والمبدعات خاصة ، بالإضافة إلى الطابع الريفي ، الذى يسيطر بشكل رجعى على نظرة المجتمع لكل من تساهم فى الحياة الثقافية والإبداعيه ؛ وأهم سبب طبعا هو سيطرة ثقافة الجماعات الدينية على هذه


المحافظة ؛ لأنها من المحافظات التى تنتشر فيها الجماعات الدينية بشكل ملحوظ عن المحافظات الأخرى ،ورغم ذلك تحاول بعض النساء الإنخراط في العمل الثقافي ، والإبداعى ، والصحفي ؛ إلا انهن يقعن فى يد بعض أصحاب الصحف الخاصة الإقليمية ، والذين يحولون من هذه الفتيات إلى سلعة لجذب الإعلانات فيغيب عنهن البعد الصحفي و الإبداعى ، وتتحولن إلى مجرد سلعة يتم عن طريقها جذب الإعلانات فقط فتغيب قيم المهنة ، وقيم العمل فى الصحافة أو البعد عن مجالات الإبداع .
وكل النساء تقريبا محجبات ترتدين الخمار ، وكثير منهن ترتدين النقاب ولا يوجد مسلمة واحدة الا وهى تغطى شعرها ، حتى التقدميات منهن يرتدين الحجاب العادي والشائع في جميع انحاء مصر بشكل عام ، وإلا تعرضن لضغط مجتمعي ولا نجد ممثلات من النساء فى مجلس الشعب أو الشورى إلا واحدة ممثلة عن حزب التجمع فى بندر بنى سويف للمجلس المحلي ، وربما يوجد أخريات عن أحزاب أخرى عامة هن قليلات للغاية
والنساء فى المناطق العشوائية و المهمشة تعيش أقسى الظروف ولا تتيح لها حياتها إلا بعض الأعمال المتدنية كبائعات فى محلات لتحصلن على مبالغ متدنية أيضا ، كرواتب شهرية ، ونلاحظ ان مبدعاتنا لم يتناولن مثل هذه القضايا فى مجتمعهن ولم تعبرن عن حياة المهمشات في المجتمع السويفي ؛ فأغلب ما يكتبن عن الذات أو الجسد أو يتناولن الأعمال الفكرية العميقة .أعتقد ان أغلب ابداعتهن تدور في فلك خاص بهن أكثر دون استيعاب لحيوات الأخريات من المهمشات والبعيدات عن رؤئة أي احد لهن .وهذا طبعا مجرد ظن مني

في الحقيقة كانت الجامعة تلعب دورا فى التسعينات بالمد النسائي في الحركة الطلابية بشكل ملحوظ وقد عاصرت هذا التوهج وكنت أعيشة بكل حماسة ونشاط ، وان لم تستمر هذه الفتيات في العمل الثقافي لكنها كانت تقدم لنا بعض النماذج التي لو تم الاهتمام بهن ورعايتهن رعاية حقيقية لكان لدينا نسبه من المبدعات والمثقفات إلى حد ما ، ولكن لغياب بعض الأساتذه الجامعيين مثل الدكتور / محمد بريرى الذى كان يعد نموذجا تنويريا للطلاب عامة ، والطالبات بصفه خاصة ، له دورا مؤثرا على الحركة الثقافية النسائية ببني سويف ، ثم رحيل أو سفر أو إنشغال العديد من أعضاء هيئة التدريس الذي كان لهم دورا كبير في هذا الدعم الأدبي والثقافي ،كان له نفس الدور في غياب المبدعات



أعتقد انه يجب فعلا على مؤسسات الدوله الثقافية الإهتمام بالمبدعات ، وتقديم كل ما يمكن تقديمه لهن لإستمرارهن فى الحياة الثقافية و الإبداعية ، وعلى الجامعه أن تولى وجهها لهن محاوله إكتشاف هذه العناصر ، ومحاوله دعمهن بشتى الطرق
هدى توفيق



#هدى_توفيق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة للأطفال للكاتبة هدى توفيق بعنوان هناء وشيرين
- قراءة في مجموعة قصصية للكاتبة هدى توفيق بعنوان (كهف البطء)
- قراءة في مجموعة قصصية للكاتبة هدى توفيق بعنوان (مذاق الدهشة ...
- زغرودة تبطل مفعول قنبلة قصة قصيرة
- قصة قصيرة بعنوان السلام يعم الغابة
- فأر الذاكرة الذي ابهجني وأبكاني في كأنه يعيش
- مفتاح الفردوس في رواية صانع المفاتيح
- شخص كان هنا أم محكيتان عن الجدة هو المسمى الأفضل
- تغريدة الشجن والحب والموت
- الجانب المعرفي في رواية دموع الإبل
- متعة القراءة بالعامية في النص الروائي
- دراما السياسة وفيولا في رواية فيوليت والبكباش
- التباين في الخط السردي في رواية خمس نجوم
- نصف ضوء وعالم النساء المهمش
- مفردة التخييل بين الفن والمصادرة
- أصوات الواحة التي ألهمتني
- نحو عالم محمد ناجي
- كيف قرأ عبد المنعم تليمه كتاب {في الشعر الجاهلي }
- حكاية اليهود
- الأراجوز يتحدث لنا


المزيد.....




- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون
- فنان كبير يتعرض لهجوم عنيف بعد تصريحاته ضد سعيد صالح وإشادته ...
- ريانا نجمة عرض سوبر بول 2023
- نائبة: مشروع سينما الشعب سيساهم في تشكيل الوعى لدى الشباب
- موسيقي عبقري..طفل مصاب بالتوحد يعزف أي مقطوعة يسمعها لمرة وا ...
- ممثل سينمائي ومسرحي فرنسي يحصل على الجنسية الروسية
- معرض عن شامبليون في متحف لوفر-لنس يعيد للمصريين -صوتهم-
- 200 عام على علم المصريات: كيف ساعدت اللغة القبطية شامبليون ف ...
- 200 عام على علم المصريات: قصة اكتشاف حجر رشيد ودوره في معرفة ...
- محمد جاويش: أكثر من 9 آلاف متخرج من أكبر منصة ثنائية اللغة ل ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى توفيق - النساء في المناطق المهمشة تطبيقا على واقع بني سويف