أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى توفيق - شهرزاد الحكاءة في المريض العربي















المزيد.....

شهرزاد الحكاءة في المريض العربي


هدى توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 5405 - 2017 / 1 / 17 - 09:29
المحور: الادب والفن
    


هدى توفيق شهر زاد الحكَّاءة فى "المريض العربى"
د. عزوز على إسماعيل

تدور أحداث رواية "المريض العربى" للكاتبة هدى توفيق فى الفترة الزمنية الواقعة بين عام 2012 و 2014، يدخل فى ضمن هذه الفترة وهذا هو المهم فترة حكم الإخوان المسلمين، وكما يقول بول ريكور الناقد الفرنسى: إن هناك علاقة بين التاريخ بوصفه حارسًا للماضى الإنسانى وبين مجمل الأحداث والمواقف البشرية التى تتفاعل بها من خلال الحاضر والمستقبل وأن الزمن الحاضر غير قابل للانقسام والزمن ما هو إلا امتداد ولا نستطيع أن نقيس الزمن إلا الزمن المنقضى. والزمن المنقضى هنا وفى هذه الرواية فترة حكم الإخوان المسلمين التى عزفت الكاتبة عليها هذه الرواية..نجد أن للرواية بطلين نور العراقى الذى يحاول الهرب من المليشيات الموجودة فى العراق وهم يطاردونه إلا إنه يصاب ويصبح قعيدًا لا يستطيع الحراك..
المصير نفسه كان فى انتظار وردة البطلة الثاني التى تصاب بحادث أليم أقعدها تمامًا عن الحركة ويزداد الألم بندالة زوجها إبراهيم الذى تركها ليتزوج بأخرى وهى الكندية كارولين وهنا يبدو أن الكاتبة أشارت مجرد إشارة إلى الأخر وكان من الأولى أن تفسح المجال لذلك الآخر... كما فعل سليمان فياض فى روايته "أصوات" فقد كان لديه وعى بالآخر القادم من الغرب وتوظيفه رائقًا. وكما فعل بهاء طاهر فى واحة الغروب مع كاثرين" وحمّور زيادة فى "شوق الدرويش" مع اليونانية الشقراء المبشرة ثيودورا، وكما فعل شنوا أتشيبى الكاتب النيجيرى بالآخر القادم من الغرب سواء أكان للتبشير أو للغزو... وبعد هاتين الإصابتين أصبح هناك عجز حركة للبطلين وهو ما يظهر أن المكان الذى يوجدان فيه هو مكان ثابت غير متحرك.. الأمر الذى يستدعى وجود عالم افتراضى لهما خلقاه لنفسيهما.. فما أثر المكان الثابت فى حياتهما؟ حيث يصبح عالم الأنترنت هو ملاذ كل منهما أو الكاتبة تحديدًا، ويصبح متنفسًا تعليميًا لهما ولدروس التاريخ والملاحم الكبرى. وهذه الرواية تتقاطع مع سيرة الكاتبة الذاتية هدى توفيق، لأنها بالفعل تصاب بحادث أليم يقعدها تمامًا عن الحركة لم يكن مواسيًا لها فى هذه الرحلة الصعبة إلا أخوها. حاولت الكاتبة سرد أحداث الحادث الأليم الذى أقعدها شهورًا عن الحركة بطريقة فنية رائقة تجلت فيها حساسية مفرطة من كون أنها إمراة حقيقية، لأن المرأة بطبيعة الحال تحاول أن تصف كل شىء تفصيلاً دقيقًا غير الرجل، كما هو الحال فى وصفها لغرفتها فى بيت أمها. لدرجة أننا ممكن أن نأخذ بعض تلك الأحداث لتكون قصصًا قصيرة، مثلاً قصة المرأة الفلاحة التى كانت من المنصورة والتى كان قد أصيب زوجها وهو يرقد قريبًا من مكانها فى عنبر أخر تصح أن تكون قصة قصيرة حكايتها مع الممرضات اللائى تناوبن عليها تصح أن تكون قصة قصيرة. مثال أخر هو قصة المهووس الدكتور باسم شكرى الذى كان يتولى علاجها؛ حيث تسرد على لسان إحدى الممرضات بأنه تزوج من فتاة صغيرة كانت تعشق الجنس بطريقة غير عادية وأصبح بعد ما كبر فى السن ولم يعد يستطع معاشرتها كما كان الحال فى السابق أصبح يخشى أن تبحث عن أخر يسد رمقها فى هذا الجانب. لذلك فهى فى الأصل كاتبة للقصة القصيرة ولها مجموعات سابقة على هذه الرواية وكل ما فى الأمر أنها جمعت مجموعة كبيرة من القصص لتكون عملاً واحدًا.
العنــــوان
العنوان كما عرفته فى معجمى "المعجم المفسر لعتبات النصوص" هو كتلة اقتصادية مطبوعة على غلاف أو فى أول مقال، وكان "المريض العربى" عنوان العمل مستلهمًا من رواية الكاتب الإنجليزى مايكل أونداتجى "المريض الإنجليزى" إلا إن المريض العربى ليس البطلين اللذين تحدثت عنهما الكاتبة، أى ليست وردة ونور، بل المريض الحقيقى هم الإرهابيون الذين لم يفهموا الدين الفهم الصحيح، وحاولوا أن يؤولوا النص كيفما شاءوا من خلال أهداف مريضة يسعون إليها حتى الآن، وهذا أخطر ما يواجه الدول هؤلاء المرضى وهم موجودون فى كل زمان ومكان، وبالتالى كان من الأجدر أن نعى ونعرف أن المريض الحقيقى هم هؤلاء المتطرفون الإرهابيون.... ثم إن العربى ليس مريضًا بهذا الداء فحسب بل إن العربى مريض بأدواء كثيرة بداء التخلف والرجعية، داء عدم المبالاة داء النفاق داء التزلف.. وهلم جرا.
التصدير والاقتباس
المقتبسة هى كما قال جيرار جينت حركة صامتة لا يمكن إدارك مغزاها وقصدها إلا من خلال تأويل النص وهى جملة توجيهية من الكاتب إلى القراء فى الصفحات الأولى لمؤلفه.. وهى شاهد يوضع فى مستهل عمل أو فصل للإشارة إلى روح العمل أو الفصل.
وقد صدرت الكاتبة العمل بمقولة له وهى "كل ما حلمت به هو أن أسير على أرض ليس لها خريطة "مايكل أونداتجى. وهذا ما قاله المولى عز وجل "والأرض وضعها للأنام" ومن وضع الحدود ورسمها غير المستعمر اللعين. هذا الأمر أنا شخصيًا عشته كنت أتامل وأنا أقطع المسافة من مصر إلى الكويت مرورًا بالسعودية وكان عشقى السفر برًا والتمتع بأجواء البلاد المختلفة إلا إننى قد تأثرت بهذا القول لماذا لأن الحدود والدخول إلى دولة من الدول برًا فيه مشقة وتعب لا يعلمها إلا الله أولاً نقف فى طابور طويل كعادة الطوابير العربية لتحصل على تأشيرة مرور، وحين تحصلت عليها كأنك قد ولدت من جديد... ولكن ما علاقة هذا التصدير بالعمل نفسه؟

التصدير دائمًا لابد وأن يخدم العمل وهى تتناول فى داخل الرواية حديثًا مطولاً عبر عالمها الافتراضى بينها وبين نور العراقى الذى أصيب مثلها فكان الأرض قد بسطت لهما ليعبرا تلك الأميال عبر صفحات الفيس بوك والتطور التكنولوجى، وتعبر الأرض التى ليس لها خريطة.. ومن ثم فالتصدير الذى يأتى به الكاتب هو دليل على ما فى هذا العمل فهو مرتبط به إشاريًا ودلاليًا؛ ذلك أن التصدير موجه إلى القارئ أولاً حتى يستطيع من خلاله فك طلاسم النص بحكم أنه مرتبط بالنص.
الاقتباس الآخر من قانون حمورابى (المقدمة)
ويأتى فى صفحة 68 "أمير بابل يحكى.. وفى ذلك الوقت نادتنى الآلهة.. أنا حمورابى، الخادم الذى سرت من أعماله... والذى كان عونًا لشعبه فى الشدائد.. والذى أفاء عليه الثروة والوفرة... لأمنع الأقوياء أن يظلموا الضعفاء وأنشر النور فى الأرض، وأرعى مصالح الخلق "فالكاتبة من خلال هذا الاقتباس تطمح فى نشر العدل فى ربوع البلاد حتى ينعم الجميع.
أثر الثورة المعلوماتية الفيس بوك
"نور" العراقى الذى نصحه الجميع بأن يترك العراق ويهاجر للأبد لم تعد العراق هى العراق، سيطرت الجماعات المتطرفة على كل ما فيها حاول أن يهرب من الذين يطاردونه يريدون قتله، فلم يجد إلا عيادة لطبيبة اسمها "لارا" تلك الدكتورة التى ساعدته فى أن يقيم عندها ليالى عديدة بعيدًا عن أعين المتطرفين الذين يريدون قتله، ويعاشرها أيامًا عديدة بعد أن وقعت فى حبه، ليتفقا معًا على يوم الزواج، ذلك اليوم الذى كان نهاية حياة المحبوبة لارا حيث كانت يد الغدر فى انتظارها، انفجرت عبوة ناسفة أودت بحياتها، ليعيش نور على أطلال حبها معه وعشقها له، لم يجد متنفسًا له إلا تلك الفتاة الجميلة التى تواصلت معه على الشات حيث كانت تشبه محبوبته التى ماتت انتظرها فترة الأربعة أشهر التى كانت رافدة فيها فى المستشفى تعالج من تلك الحادثة التى ألمت بها.. ليقول لها لارا حبيبتى وترد عليه لست لارا أنا وردة...
تقسيم العراق
إن استدعاء نور العراقى فى هذا العمل قد استجلب معه أشياء أخرى أهمها فكرة تقسيم العراق وبطريقة ذكية وظفتها الكاتبة فى هذا العمل. مؤكدة عن طريق الدراسات أن فكرة تقسيم العراق ليست وليدة اللحظة بل هى فكرة تمور فى أذهان الغربيين منذ زمن بعيد. وهو ما دللت عليه الكاتبة حين ذكرت أن خطة تقسيم العراق ليس وليد هذه الأيام بل هو مخطط قديم ذكره الصحفى الهندى كرانجيا فى كتابه :ختجر إسرائيل" المنشور عام 1957 وهو ما بينه الكاتب أحمد سعيد تاج الدين فى مؤلفه "محنة أمة.. ماذا جرى فى العراق" وقد أفصح عن الوثيقة السرية الإسرائلية وهى إقامة إسرائيل الكبرى من نهر النيل إلى الفرات وتقسيم سوريا إلى ثلاث دول وتقسيم جميع الدول العربية إلى دويلات حتى لا تقوى على إسرائيل وتصبح جميع الدول ضعيفة، وكان عليها أيضًا طالما فتحت هذا الموضوع أن تشير إلى كتاب "بروتوكولات حكماء صهيون".
سقطت بغداد حين احتلت أمريكا العراق ولا بد أن تعرفوا أن اول شئ فعلته أمريكا حين دخلت العراق ماهو ؟.... قتل وتصفية العلماء العراقيين ولا حول ولاقوة إلا بالله ....
ملحمة جلجاميش
أرادت الكاتبة من ذكر هذه الملحمة أن تؤكد لنا على أن هذا المكان كانت فيه حضارة عظيمة والآن لا يوجد لها أثر بفعل الغزو العراقى والمتطرفين
كما نعلم أن هذه ملحمة عظيمة وهى نموذج لحضارة وادى الرافدين فى القيام بالأعمال التى تخلد ذكر الفرد لدى الأجيال، وتجعل روحه تنال الراحة والطمأنينة فى عالم الأرواح "العالم الأسفل" كما الحال فى عقيدة العراقيين ويصبح البطل جلجاميش قاضيًا فى العالم الأسفل يوجه النصح للجميع وإرشاد ساكنى العالم الأسفل إلى قواعد السلوك فى ذلك العالم.. فيصبح جلجاميش قاضيًا يوجه النصح لأرواح الموتى ويحكم بين أشباحهم على نحو ما يحكم رب الشمس أوتو شمش. بين الأحياء حسب الاعتقاد فى الثقافة السومرية والبابلية القديمة فى بلاد الرافدين....
تعلقت الكاتبة بلعبة التفاني ومعرفة البعيد اللاطبيعي لتدخل فى عالم تلك الملاحم البطولية الخارقة.. وفى مسالك الأفكار وكشوفات الحقائق وحلاوة العيش والإقامة...
بالضبط مثل مآثر العالم الأخرى مثل الإلياذة لهوميروس أقدم نماذج الأدب اليونانى.. ملحمة إيزيس وأزوريس.. نموذج لحضارة مصر القديمة.. رج – فيدا نموذج لأدب الهند القديم.. وال"أفستا الابستاق" نموذج لأدب إيران... ملحمة جلجاميش نموذج لحضارة وادى الرافدين..
ملحمة جلجاميش وأنكيدو المغامر... وهو بطل وهو أقدم بطل مأساوى فى الأدب العالمى.
الملحمة هى أكبر وأجمل شعر بابلي اكتشف فى منطقة دجلة والفرات وهى إحدى الملاحم البطولية للعالم القديم ولا يوجد نظير لها بأية لغة قديمة.. ويمكن أن نقول إنها الأوديسة البابلية.
قصة الملحمة والدرس التاريخى
هى ملحمة سومرية مكتوبة على 12 لوحًا طينيًا، اكتشفت لأول مرة فى موقع أثري عرف بالصدفة وعرف فيما بعد بأنه كان المكتبة الشخصية للملك الأشوري "آشور بانيبال" وهذه الألواح محفوظة الآن فى المتحف البريطانى وهذه الألواح جميعها مكتوب باللغة الأكادية وفى نهايتها توقيع شخص يدعى شين نيقي تونيني وهو ما يتصوره البعض بأنه كاتب هذه الملحمة وهى أقدم قصة كتبها الإنسان. هذه الملحمة تؤكد على أن السومريين والأكاديين هم الأساس لحضارة ما بين النهرين بلاد الرافدين دجلة والفرات فى العراق.. وبالتالى فإن الكاتبة هدى توفيق قد أعطتنا درسًا فى التاريخ الإنسانى لنعود إلى قراءة التاريخ الذى كون وعى الإنسان؛ حيث ضربت الحضارة السومرية والأكادية فى أعماق التاريخ. المكان طبعًا جنوب بغداد وكما نعلم بغداد وتاريخ بغداد استدعاء للذاكرة التاريخية للبشرية والعالم الإنساني... ومن هنا فإن السومريين قدموا نموذجًا حضاريًا ليس له مثيل دونته تلك الملحمة التاريخية وقد بقى حيًا حتى بعد أن زالت دولتم.
لقد أعطتنا الكاتبة درسًا فى التاريخ القديم والإنسانى، درسًا فى الحضارة السومرية والأكادية، تلك الحضارة التى تضرب فى أعماق التاريخ، والتى دونتها ملحمة عظيمة من ملاحم البطولات العالمية. وكان الهدف من ذلك هو التعليم وإعلام الناس بتلك الملاحم العظيمة التى يجب أن يعيدوا التفكير فى الهدف من كتابتها.
جلجاميش ملك أورك..
تبدأ الملحمة بالحديث عن جلجاميش ملك أورك السومرية حيث كانت والدته ألهًا خالدًا ووالده بشرًا فإن ومن ثم أصبح ثلثًا جلجاميش إلهًا والثلث الآخر،.... هكذا صورة الكهنوت بأن ثلثيه إله والثلث بشر فان. ومعنى جلجاميش البطل المحارب الذى فى المقدمة أو الرجل الذى سينبت شجرة أى سيكون أسرة والملحمة تؤكد أن جلجاميش صديقًا لأنكيدو بعد مصارعته وقد غلبه جلجاميش واعترف أنكيدو له بقوته.. ثم يموت هذا الصديق ليبدأ جلجاميش البحث عن رحلة الخلود ومن ثم الملحمة بأكملها ما هى إلا البحث عن الخلود؛ حيث يعلم أنه بشر والبشر فان فيبحث فى البرية عن خلود له ويبحث عن الشخص الذى وصل إلى أن يصبح خالدًا وطالت الرحلة وكان اسمه "أوتنابشتم".
عنصر التطهير
لقد تطهرت وردة من نبتة الحياة مثلما تطهر جلجاميش من البحث عن نبتة الخلود فيتحقق لها الصفاء الذهنى والهدوء النفسى والحكمة البالغة بأن الحياة يوم لك ويوم عليك لتبدأ تسير على قدميها من جديد ولكن بصحبة صديقها الحميم "العكاز" الذى يسير عليه العالم العربى كله. عنصر التطهير فى الأدب مشهور ومعروف منذ أرسطو وحتى الآن وكان يظهر أكثر فى المسرحيات التراجيديا وهو إثارة الخوف لدى الجمهور حتى يتطهرون منه ليعيشوا سعداء وهو قريب من عنصر الاعتراف فى الديانة المسيحية وهو ما رأيناه فى رواية "جولى أو هلويز الجديدة" لجان جاك رسو وهى الرواية التى اقتبس منها هيكل رواية "زينب" فما كان يقوم به حامد بطل رواية زينب حين يذهب إلى الشيخ مسعود ليعترف له بذنوبه ويقبل يديه هو الأمر نفسه الذى كان فى رواية "جولى أو هلويز الجديدة"؛ حيث رسم شخصية العاشق المسيحى ومفهوم الخطيئة عنده ودور "الاعتراف" فى التطهير وطلب الغفران وهو موقف يختلف بداهة عن المناخ الإسلامى الذى تدور فيه شخصيات هيكل ومن اللافت للنظر أن الاعتراف فى رواية روسو يجىء على لسان "جولى فى مرض موتها" على حين يتحول هذا الاعتراف فيأتى عند هيكل على لسان حامد.
ذكرتنا هدى توفيق بكل هذه الأشياء فشكرًا لها وأتوقع لها فيما هوآت أن كتاباتها القادمة سوف تكون أروع من سابقتها.
31 / 8 / 2015



#هدى_توفيق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصص قصيرة
- السيمفونية التي أبدعت أسطورة حب عصرية
- دراسة لديواني الشاعر مدحت منير والشاعر حاتم مرعي
- النقد القصصي عند الدكتور محمد مندور في كتابه النقدي (نماذج ب ...
- قراءة نقدية في قصص مختارة لهدى توفيق
- النساء في المناطق المهمشة تطبيقا على واقع بني سويف
- قصة للأطفال للكاتبة هدى توفيق بعنوان هناء وشيرين
- قراءة في مجموعة قصصية للكاتبة هدى توفيق بعنوان (كهف البطء)
- قراءة في مجموعة قصصية للكاتبة هدى توفيق بعنوان (مذاق الدهشة ...
- زغرودة تبطل مفعول قنبلة قصة قصيرة
- قصة قصيرة بعنوان السلام يعم الغابة
- فأر الذاكرة الذي ابهجني وأبكاني في كأنه يعيش
- مفتاح الفردوس في رواية صانع المفاتيح
- شخص كان هنا أم محكيتان عن الجدة هو المسمى الأفضل
- تغريدة الشجن والحب والموت
- الجانب المعرفي في رواية دموع الإبل
- متعة القراءة بالعامية في النص الروائي
- دراما السياسة وفيولا في رواية فيوليت والبكباش
- التباين في الخط السردي في رواية خمس نجوم
- نصف ضوء وعالم النساء المهمش


المزيد.....




- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون
- فنان كبير يتعرض لهجوم عنيف بعد تصريحاته ضد سعيد صالح وإشادته ...
- ريانا نجمة عرض سوبر بول 2023
- نائبة: مشروع سينما الشعب سيساهم في تشكيل الوعى لدى الشباب
- موسيقي عبقري..طفل مصاب بالتوحد يعزف أي مقطوعة يسمعها لمرة وا ...
- ممثل سينمائي ومسرحي فرنسي يحصل على الجنسية الروسية
- معرض عن شامبليون في متحف لوفر-لنس يعيد للمصريين -صوتهم-
- 200 عام على علم المصريات: كيف ساعدت اللغة القبطية شامبليون ف ...
- 200 عام على علم المصريات: قصة اكتشاف حجر رشيد ودوره في معرفة ...
- محمد جاويش: أكثر من 9 آلاف متخرج من أكبر منصة ثنائية اللغة ل ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى توفيق - شهرزاد الحكاءة في المريض العربي