أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - قراءة نقدية لتصريحات بعض مسؤولي جماعات – ب ك ك – السورية















المزيد.....

قراءة نقدية لتصريحات بعض مسؤولي جماعات – ب ك ك – السورية


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7236 - 2022 / 5 / 2 - 01:14
المحور: القضية الكردية
    


من المعلوم لدى المواطن الكردي السوري في مختلف مناطق سكناه ، ان أحزابه الراهنة التي تبلغ العشرات ، الماسكة منها بسلطة ( الإدارة الذاتية ) ، او في خارجها ، تخفي عنه كل شيئ ، ومن الانصاف القول حتى أعضاؤها ، وقياداتها من الدرجات الثانية والثالثة ، لاتعلم مايجري فوق ، والسبب طبعا هو انعدام الضبط والربط ، والأداء ، بالطريقة الديموقراطية ، مضافا اليه السبب الاخر وهو عدم استقلاليتها ، وارتهانها لقرارات خارجية ، وتنفيذها لاجندات الاخرين ، ومن النادر جدا ان يفصح مسؤول ما في تلك الأحزاب عن حقائق ، ومعلومات تتعلق بالمواقف السياسية الحقيقية ، وان حصل قد يكون نابعا من وجود صراعات داخلية ، واختلافات ، يصر طرف تسديد ضربة الى الطرف الاخر ، وهذا ما نلمسه من التصريح الأخير للقيادي في – ب ي د – السيد آلدار خليل ، الذي جاء فيه بايجاز شديد :

( على الرغم من عدم انفتاح النظام في الوقت الحالي على تجربة الحكم الديمقراطي ولكن يبقى الخيار الأفضل لكل السوريين هو الضغط باتجاه التوصّل إلى حل سوري – سوري يتجنّب تعميق أزمات السوريين ويمكّن الشعب السوري من العيش بسلام -
الدول الكبرى لها مصالح خاصة وحين تضع تركيا العضو في الناتو في الميزان مع الإدارة الذاتية ترجح كفة تركيا الدول الكبرى بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة لن تغضب تركيا إذا تطوّرت الأمور في المنطقة.ا
. - تدرك دمشق أن التواصل معنا فيه فائدة أكثر من العلاقات مع أي دولة أخرى في الخارج، فالثروات الطبيعية والبشرية تتركّز في مناطقنا كما سيمكّن مشروعنا الديمقراطي دمشق وكل الأراضي السورية من الاستفادة بكافة الأشكال، وبالتالي إعادة العلاقات مع الإدارة الذاتية سيكون الضمانة الأفضل لدمشق . ) .

تصريح السيد الدار خليل، كما أرى يعتبر نموذجا واضحا معبرا عن ماهية جماعات – ب ك ك – السورية ، وقد تناولت البنود الواردة فيه بأسلوب خاص وجدته مناسبا لمثل هذه المواقف ، فللضرورة احكام ، ويهمني ان يجيب السيد – الدار – على تساؤلاتنا كما يسرني أيضا مداخلاتكم للفائدة العامة ، ولنبدأ :

أولا – كانت مدة اللقاء أربعة وعشرون دقيقة استمعت اليه بالكامل ، نصفها كان حول تركيا ، واتهامات ضد قيادة إقليم كردستان او – شمال العراق – حسب وصفه ، أي ان الأولوية في اللقاء كانت لبحث وضع تركيا ، وليس القضية الكردية السورية ، ومعاناة الكرد السوريين ، ومسالة ازمة الحركة الكردية وسبل حلها ، وتوحيدها ، والقضية السورية عموما ، وصراع الشعب السوري مع نظام الاستبداد ، وكان السيد آلدار واضحا جدا ، ومعبرا حقا وحقيقة عن موقف قيادته ، في مركز قنديل لحزب العمال الكردستاني التركي ، وسياسات سلطته ( الامر واقعية ، وادارته الذاتية ، وقسد ، ومسد ...) ، وكل ما ادلى به من مواقف كانت تفنيدا ، ونفيا قاطعا ، لاضاليل زميلاته ، وزملائه ، وجنرالاته ، في منتديات محلية ، وعالمية مثل ( اجتماعي ستوكهولم ) من اجل " إقامة جبهة ديموقراطية لدعم الثورة السورية وازالة الاستبداد " ، او تصريحاتهم بشان " الاتفاق الكردي الكردي " وغير ذلك .
ثانيا – بالرغم من كل شيئ ، وفي نهاية الامر ( كما يقول آلدار ) سنعود لبعضنا نحن والنظام ، فقد جئنا منذ أواخر ٢٠١١ ، وبداية ٢٠١٢ ، بناء على عقود ، وعهود ، واتفاق بيننا ، وبين ممثل رأس النظام ، والان وبعد ان انجزنا كل التزاماتنا ، وادينا وظيفتنا بكل امانة ، وصلنا الى ساعة الحقيقة ، وهي الاندماج في نظامنا الشرعي الذي يمثل تطلعاتنا .
ثالثا – صحيح ( كما يريد الإفصاح عنه ) اننا لانقلل من قيمة نظام البعث ، ودوره في قيادة الدولة ، والمجتمع ، ولكننا استنبطنا أيضا تجربة ديموقراطية ذاتية بنكهة قنديلية بفضل تعاليم ( آبو ) في قيادة الميليشيات ، والسلطات المناطقية ، وتصفية المخالف ، وتجنيد القصر ، واراقة الدماء لاكثر من اثني عشر شهيد قرابين للامة الديموقراطية ، ورسالتها الخالدة ، هذه التجربة ستشكل نواة لاقامة النظم السياسية ليس في سوريا وحدها بل في كل الشرق الأوسط التعيس .
رابعا – نحن نفهم ( لسان حاله يقول ) مايجري في كل مكان بالكرة الأرضية ، ونعلم ان الدول الكبرى والعظمى ، ناهيك عن الصغرى ، ستقف مع تركيا ، وضدنا بالوقت ذاته ، وذلك سعيا وراء مصالحها ، ولكننا سنمضي قدما في استحضار الجنود الاتراك ليحتلوا البقية الباقية من المناطق الكردية – عفوا – مناطق ( شمال شرق سوريا ) وهذه آخر وظيفة لنا علينا إنجازها .
خامسا – صحيح ( كما يرغب توضيحه ) اننا لم نقصر في دعم نظامنا بالنفط ، والحبوب ، مباشرة حسب عقود موقعة بشان حراسة آبار النفط برميلان ، او بالإنابة عبر – القاطرجي – وغيره ، واخترقنا من اجله قانون قيصر ، ولكننا هيئنا كل المستلزمات ، لنسلمه كل الابار ، والمحطات ، والمعابر ، وقد مهدنا أيضا الأرضية السياسية ، والجماهيرية المطلوبة لاستقبال أجهزة ، ومؤسسات النظام ، بالورود ، والرياحين ، لأننا خلقنا حالة بين المساكين الغلابة من الكرد ، والعرب ، والمسيحيين ، في مناطق سلطتنا ، بحيث الجميع يتمنون اليوم قبل الغد قدوم طلائع النظام .
سادسا – على الجميع ( وكانه يريد التحذير ) ) ان يعلموا وخصوصا إقليم شمال العراق ، ومايطلق عليهم الكرد السورييون ، ان – ب ك ك – هو العنوان الوحيد لهم جميعا ، شاؤوا أم ابوا ، واننا تخلصنا من الهوس القومي اللعين ، ولم نعد نؤمن ببدعة – حق تقرير مصير الشعوب - ، اما مايتردد حول الاتفاق الكردي الكردي فلاعلم لنا به ، وماهو الا دعاية ماكرة من الخونة ، فنحن نمثل كل شيئ على وجه ارض ( شمال شرق سوريا ) ، وفي باطنها ، وماحولها ، هذا هو موقفنا ، وهذه سياستنا ، ونحن على الدرب ماضون .
وحتى لا يفكرن احد خصوصا المعنييون بهذا التصريح ، باننا معشر الوطنيين المستقليين الكرد السوريين ننتهز الفرص للاساءة اليهم عن بعد ، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ، منابرنا الحرة الوحيدة التي نتنفس من خلالها ، ندعوهم جميعا بل نتحداهم أصحاب السلطة ، والأموال ، والأحزاب ، ودكاكينها ، والفضائيات ، وملحقاتها ، ان يحاورونا وجها لوجه ، وعلى منابرهم الإعلامية بالذات ان كانوا واثقين من انفسهم ، ومن مواقفهمم ، وليكن الجمهور حكما بيننا ، فاقبلوا التحدي ان كنتم صادقين .
هذا المشهد وغيره ، في مجال حقيقة ، وطبيعة ، ومخاطر نهج رموز سلطة الامر الواقع ، ومعظم قيادات الأحزاب الكردية ، علىى حاضر ومستقبل العمل الوطني الكردي السوري ، يدفع الى المزيد من القلق على المصير ، واكثر من كاف لتحرك الوطنيين المستقلين ، وخصوصا المترددين منهم ، ومواصلة العمل من اجل الإنقاذ ، وتوفير شروط عقد المؤمر الكردي السوري الطرييق الوحيد للانقاذ ، لتوحيد حركتنا ، واستعادة شرعيتها ، وإعادة بنائها ، لمواجهة التحديات المصيرية الماثلة .


- ملاحظة : " تلك المقاطع اعلاه نشرها احد النشطاء ( ايفان حسيب ) بايجاز من مقابلة الدار خليل عضو قيادة – ب ي د – بتاريخ ٣٠ – ٤ – ٢٠٢٢ – مع هديل عيسى - وكالة نورد بريسس – امريكان اونلاين . " .



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قضية شعب ، وليست منازعات أحزاب
- الأحزاب الكردية السورية : تشابه في النهج
- نحو إعادة النظر بالعلاقات الكردستانية
- المشهد الكردي السوري بين الثابت ، والمتحول
- الأولوية لاعادة بناء الحركة الكردية السورية
- تبدلات في طبيعة الصراع الدولي .. تداعيات ، ونتائج
- قراءة في نظرية - التوريط -
- في أوجه الشبه بين - الهتلرية - ، و-البوتينية -
- بحثا عن نظام عالمي عادل
- التصعيد الروسي العدواني الى اين ؟
- مؤتمر ميونخ وإعادة تعريف قضايا الصراع الدولي
- فلنحدد قواعد الصراع في الساحة الكردية السورية
- التكامل بين القومي والوطني في تجربة كردستان العراق
- قراءة أولية في ندوة الدوحة
- عندما تنتقم روسيا – البوتينية –
- مواجهة الإرهاب لاتتجزأ
- المصير السوري في ميزان الخارج
- جدلية - تساقط - المعارضة ، و - اسقاط - النظام
- هكذا يسيطر – الاخوان – على ( الائتلاف السوري المعارض ؟! )
- توضيح للراي العام


المزيد.....




- سوريا: الإجراءات القسرية والعقوبات وقوانين الحصار أهم معوقات ...
- المقاومة الفلسطينية تتعهد بتحرير الأسرى من سجون الإحتلال
- الأمم المتحدة بحاجة إلى 51.5 مليار دولار
- الخارجية الروسية تعلق على قرار البوندستاغ بشأن -المجاعة الأو ...
- لجنة نيابية تتهم وزيرة الهجرة بتوزيع مواد غذائية -فاسدة- بين ...
- العراق.. مكتب الصدر يوعز بإطلاق حملة لمناهضة المثلية
- منظمات إنسانية عراقية وأجنبية: مليون عراقي يفتقدون وثائق اله ...
- انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينيــة المح ...
- الأمم المتحدة تصوت لصالح إحياء ذكرى -النكبة الفلسطينية-
- قصف روسي على 4 مقاطعات أوكرانية وألمانيا تصنف المجاعة الكبرى ...


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - قراءة نقدية لتصريحات بعض مسؤولي جماعات – ب ك ك – السورية