أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - تبدلات في طبيعة الصراع الدولي .. تداعيات ، ونتائج















المزيد.....

تبدلات في طبيعة الصراع الدولي .. تداعيات ، ونتائج


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7210 - 2022 / 4 / 4 - 13:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


توحد الشرق الشيوعي بقيادة الاتحاد السوفييتي السابق ، مع الغرب الامبريالي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية في الحرب ضد النازية ، والفاشية ، وأدى ذلك الى دحرها ، وانتهت الحرب العالمية الثانية بانتصار الحلفاء ( الاضداد ) ، والتوافق على تقسيم مناطق النفوذ بينهما في جميع انحاء العالم ، بموجب اتفاقيات مبرمة ، توجت بقيام هيئة الأمم المتحدة والتوقيع على ميثاقها المعمول به حتى الآن ، والذي جسد في جوهره موازين القوى على الصعيد الدولي حينذاك .
شهدت الفترة بين عام ١٩٤٥ وحتى نهاية الثمانينات بداية انهيار المعسكر الشرقي ، أي قرابة ثمانية عقود ، اضطرابات ، وحروب محدودة ، ومواجهات بالوكالة ، وحرب باردة تجسدت فصولها مباشرة او بصورة غير مباشرة في اطار الصراع الفكري ، والسياسي ، والثقافي ، و،تاليا الصناعي ، والعلمي ، وحرب النجوم ، اطلق عليه المعسكر الشرقي ( الصراع بين الاشتراكية ، والرأسمالية ) وسماه الغرب ( الصراع بين الديموقراطية والاستبداد الشمولي ) .
انهيار دول المعسكر السوفييتي ، وتفكك حلف – وارسو – منذ بداية تسعينات القرن الماضي ، بعد عقود من الحرب الباردة بين المعسكرين ، يعد هزيمة ليس لدول ، وقوى عسكرية ، فحسب بل لنظام سياسي ، واقتصادي ، وآيديولوجيا ، ولمجمل الاستراتيجيا النظرية التي بنيت عليها أنظمة ، ودولا ، وحكومات ، واحزابا ، وحركات تحرر في مختلف القارات ، وذلك لاسباب متعددة بينها فقدان الديموقراطية ، وقمع الرأي المخالف ، والفساد الإداري ، وحرمان شعوب وقوميات من حقها بتقرير المصير ، ودكتاتورية الحزب الواحد ، .
الكثير من حركات الشعوب المكافحة من اجل الحرية ، وتقرير المصير في العالم ، وبينها الحركة الكردية ، والتي كانت تشكل جزء – افتراضيا – من المعسكر الاشتراكي ، او حليفة ، وصديقة له ، لاسباب تاريخية ، واحيانا تحت وطأة الجغرافيا السياسية ، أو بسبب عداء الغرب الراسمالي لكل ماهو تحرري ، وتقدمي خاصة خلال سنوات الحرب الباردة ، وانحيازه للنظم الدكتاتورية في الشرق الأوسط عموما وبينها أنظمة مقسمة للكرد ، ومضطهدة لهم ، أقول ان تلك الحركات وجدت نفسها امام واجب مراجعة بالعمق للماضي ، وضرورة استيعاب المعادلة الجديدة المتحكمة بطبيعة الصراعات وقواها الفاعلة ، بمقاربة تحفظ مصالح شعوبها ، وقضاياها ، ومستقبلها ، فبعضها نجح ، وأخرى أخفقت .
بعد انهيار المركز الرئيسي للنظام الاشتراكي العالمي واقصد الاتحاد السوفييتي السابق ، وخروج دول أوروبا الشرقية بمحض إرادة شعوبها منه ، وإعادة بناء أنظمتها السياسية الجديدة على أسس راسمالية ليبرالية عبر الانتخابات الديموقراطية ، وسعيها التقارب مع دول الاتحاد الأوروبي ، وحلف الناتو ، نشأ في الوقت ذاته نظام ببنية راسمالية على انقاض النظام السوفييتي في موسكو ، قوامه التحالف المصلحي بين كل من : بقايا الأجهزة الأمنية وخصوصا – ك ج ب – و مدراء الصناعات العسكرية ، وشبكات المافيا العابرة للقوميات ، والكنيسة الارثوذوكسية ، واستولت الطغمة الحاكمة على جميع مقدرات الدولة السوفيتية ، وحرمت منها الدول والشعوب الأخرى خارج الاتحاد الروسي التي قدمت التضحيات الجسيمة ، وهو امر يغفله الكثيرون .
هذا ماحصل لبلد المنشأ كما يقال ، أما الصين فقد سبقت سقوط السوفييت بالتحول التدريجي نحو نظام راسمالي استبدادي شرقي ، يتخذ قاعدة الحزب الشيوعي الحاكم بديلا عن المؤسسات الديموقراطية المعروفة من اشتراعية ، ورقابية ، وقضائية ، مع الحظر الكامل للمعارضة ، والاعلام الحر ، وحقوق القوميات ، أي نظام راسمالي ، شمولي ، استبدادي ، آيديولوجي ، يتحكم فيه الفرد الواحد الاحد .
لاشك ان التبدل الأبرز في جوهر الصراع بين المعسكرين ، او القطبين ، هو انتقاله من المبارزة التنافسية بين الاشتراكية ، والرأسمالية ، والتي خسرت فيها الأولى لاسباب جئنا على ذكر بعضها ، الى صراع بين نظم راسمالية ديموقراطية ليبرالية مثل دول الاتحاد الأوروبي وامريكا من جهة ، ونظم أخرى راسمالية تقودها الطغم الاستبدادية ، الشمولية ، الفاسدة مثل روسيا والصين ، والتي تغذي أنظمة دكتاتورية أخرى كما في سوريا ، وترعى ميليشيات عسكرية مرتزقة مثل ( فاغنر ) وتعيش على الابتزاز ، وتهديد الاخر ، والمنافسة غير الشريفة ، وتعادي قضايا الشعوب التحررية في اكثر من مكان اذا اقتضت مصالحا الاقتصادية ذلك .
ان تشخيص الولايات المتحدة الامريكية وبلدان أوروبية اخرى في صف النظم الديموقراطية الليبرالية ، لاينفي اطلاقا الرفض الكامل لمواقفها المستندة الى الكيل بمكيالين ، وسياساتها العوجاء حول اكثر من حدث ، وقضية ، مثل قضايا الشرق الأوسط عموما من أفغانستان الى ايران ، وبينها خذلان الشعب السوري ، وكذلك مواقفها الإشكالية من القضية الكردية على وجه الخصوص .
لقد شكلت الحرب العدوانية الروسية الظالمة على أوكرانيا أجواء من الغموض لدى البعض ، عندما تم تفسيرها على انها حرب بين روسيا من جهة ، وحلف الناتو من الجهة الأخرى ، فالاخير لم يعلن الحرب ، بل يتحاشى المواجهة المباشرة ، وروسيا هي البادئة بالحرب ليس من اجل ( انتصار الاشتراكية ) بل في سبيل مصالح الطغمة الحاكمة ، وهي حشدت كل جيوشها ، واجتاحت أوكرانيا من كل الجهات ، وتنهال عليها بالصواريخ البعيدة المدى ، والطيران ، لاعادة الشعب الاوكراني الى بيت الطاعة الروسية ، وفصل مناطق من ارضها الوطنية تحت ذريعة حماية الناطقين بالروسية ، وفرض خيارات اجنبية على بلد ديموقراطي مستقل ذات سيادة ، وان يقبل النظام المنتخب ديموقراطا بإرادة الشعب الاوكراني الاستسلام ، وحل جيشه ، وسلب ارادته ، وتغيير نظامه ، وفرض الخيارات عليه بالقوة .
النزعة القومية الروسية الاستعلائية بادية على كل شيئ ، على تصرفات الدكتاتور الارعن الملياردير بوتين وتهديداته بالحرب النووية ، وعلى قيادته العسكرية ، وآليته الحربية ، واعلامه ، ووفده الى المحادثات ، وشروطه المذلة ، وتعصبه الاعمى للروبل الروسي ضد العملات الأخرى المتداولة في أسواق التجارة العالمية بموجب ضوابط ، وارصدة ، وقوانين ، واعراف ، تستند الى مصادر القوة الاقتصادية .
كل من شاهد اجتماع الدكتاتور الشكلي – الإعلامي بحاشيته المدجنة لاقرار الإعلان عن سلخ إقليم – الدومباس - من أوكرانيا وضمه لروسيا باسم دولتين مستقلتين ، وبثه الرعب في وسطهم ، واستدعائه الواحد تلو الاخر للاستنطاق بمايريده هو ، يتذكر المنظر نفسه بقاعة الخلد ببغداد عندما اعدم الدكتاتور صدام جمعا من رفاقه ، وبث الرعب بقلوب الحاضرين ، او مشاهد مفزعة للدكتاتور النازي ادولف هتلر وهو مجتمع بالمقربين منه .
اذا كانت نتائج الحرب العالمية الثانية العسكرية ، قد وضعت قواعد للسلم والاستقرار العالميين ، واسسا للصراع التنافسي السلمي حينها بين المعسكرين المختلفين ، واذا كانت طبيعة الصراع قبل نحو ثمانين عاما قد تغيرت الان بصورة جذرية ، وظهرت اقطاب اقتصادية ، وعسكرية ، وعلمية متقدمة ، في مختلف القارات ، فليس بالضرورة ان تنشب حرب نووية حتى يعاد التوازن بين القوى الراسمالية المتحكمة في العالم ، وإزالة الفوارق بين الشمال والجنوب ، وتثبيت البيئة النظيفة ، وتحريم الأسلحة الفتاكة تصنيعا ، وتجارة ، وإعادة الاعتبار لمبدأ حق تقرير مصير الشعوب ، ومنع استخدام القوة في حل المشاكل ، بل يمكن التوافق حول اعادة النظر في ميثاق هيئة الأمم المتحدة ، واعتماد الجمعية العمومية بدلا من مجلس الامن ، ومشاركة كل دول العالم من دون تمييز بين الغني والفقير في إدارة الشؤون العالمية على أساس الاعتراف المتبادل ، وقبول مبدأ – توازن المصالح - .



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في نظرية - التوريط -
- في أوجه الشبه بين - الهتلرية - ، و-البوتينية -
- بحثا عن نظام عالمي عادل
- التصعيد الروسي العدواني الى اين ؟
- مؤتمر ميونخ وإعادة تعريف قضايا الصراع الدولي
- فلنحدد قواعد الصراع في الساحة الكردية السورية
- التكامل بين القومي والوطني في تجربة كردستان العراق
- قراءة أولية في ندوة الدوحة
- عندما تنتقم روسيا – البوتينية –
- مواجهة الإرهاب لاتتجزأ
- المصير السوري في ميزان الخارج
- جدلية - تساقط - المعارضة ، و - اسقاط - النظام
- هكذا يسيطر – الاخوان – على ( الائتلاف السوري المعارض ؟! )
- توضيح للراي العام
- فليكن – 2022 – عام المؤتمر الكردي السوري
- سيمالكا: بين تجسير الهوة ، وهدم الجسور.
- مناقشة هادئة في مسألة قديمة – جديدة
- مناقشة صريحة عن بعد لقائد قوات - قسد -
- تداعيات - حزبنة - العلاقات الكردية – الكردية
- مؤتمر ( الجاليات الكردية ) في أربيل : قراءة موضوعية


المزيد.....




- الدفاع الروسية تعلن عن تقدم وتحرير بلدات في دونيتسك بالكامل ...
- حاكم ولاية أمريكية يحظر على موظفي الحكومة استخدام TikTok
- شاهد: مصريون يطالبون المتحف البريطاني بإعادة حجر رشيد إلى بل ...
- 16 قتيلا و24 جريحا في انفجار في مدرسة قرآنية بأيباك في أفغان ...
- بيان مجلس الحراك الثوري الجنوبي بمناسبة الذكرى ال 55 للاستق ...
- السلامي يكشف عن -أكبر عملية فساد للاستيلاء على الأراضي- في ا ...
- إنتربول العراق يسترد متهمين اثنين من سوريا
- الهيئة العليا لمُكافحة الفساد تنفذ أمر القبض الصادر بحق رئيس ...
- وزير قطري ردا على انتقادات الغرب: أين حقي في اختيار ما أريده ...
- مجلس الاتحاد الروسي يوافق على قوانين حظر الدعاية للمثلية الج ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - تبدلات في طبيعة الصراع الدولي .. تداعيات ، ونتائج