أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - التكامل بين القومي والوطني في تجربة كردستان العراق















المزيد.....

التكامل بين القومي والوطني في تجربة كردستان العراق


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7157 - 2022 / 2 / 9 - 13:53
المحور: القضية الكردية
    


الدرس الأول في مسيرة الحركة القومية الكردية منذ ظهورها وحتى الان يتلخص بالمقولة التالية : ( لانني قومي فانا وطني ) ، ولم يكن مستغربا ان الصراع السياسي الأول الذي نشب في صفوف الحركة في بدايات القرن العشرين ، وفي ظل الإمبراطورية العثمانية كان بين ماسمي بتياري – الاستقلاليين والاوتونوميين – أي بين من طالب باستقلال كردستان ( العثمانية ) ، وانشاء الدولة الكردية من جهة ، وبين من رأي احقية الاستقلال ولكن ان من مصلحة الكرد نيل الحكم الذاتي او الفيدرالية أولا ،لان الظروف الموضوعية والذاتية لاتتحمل اكثر من ذلك ، وكان هذا الشكل من الصراع ناشبا في العديد من الحركات القومية للشعوب الرازحة تحت النير العثماني ، وخصوصا في البلدان العربية .
وقد اثبتت الاحداث ، والتطورات المحلية ، والإقليمية ، والدولية فيما بعد ان القوى السائدة بالمنطقة ، وكذلك المجتمع الدولي ، لم يكن مستعدا حتى بقبول الحد الأدنى من الحقوق المشروعة للكرد ، وهذا ماتوضح بجلاء في بنود اتفاقية سايكس – بيكو ( الفرنسية – البريطانية – الروسية القيصرية ) ، ومعاهدة لوزان ، وسائر التفاهمات الدولية الغربية ، والشرقية الى يومنا هذا .
مسألة موضوعية ، وقيمة البعد الوطني للحركات القومية الكردية ، لاتنبعان من رغبات ذاتية ، او مفاهيم فكرية ، او مواقف سياسية عابرة بل هو واقع جيوسياسي يعيشه الكرد جيلا بعد جيل ، واطار. دستوري ، قانوني يجمع الكردي بالعربي ، والتركي ، والإيراني وغيرهم في اطر دول وكيانات معترف بها دوليا ، وحدود مرسومة مثبتة في وثائق الهيئات الدولية ، تحرسها جيوش ، وتحرص عليها الارادة الدولية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية .
بطبيعة الحال كل ذلك لايعني ان مارسم ، وبني من دول ، وماتم من تجاهل لشعوب ، واقوام ، وما قسمت من اوطان الشعوب الاصلية مثل الشعب الكردي كان بمسار صحيح ، او متوافقا مع مبدأ حق تقرير مصير الشعوب ، وحتى مع ميثاق هيئة الأمم المتحدة ، وشرعة حقوق الانسان .
ولابد من الإشارة هنا الى ان البعد الوطني للحركة القومية الكردية ، يبقى العامل الأهم في مختلف اشكال حل القضية الكردية من الكونفيدرالية الى الفيدرالية ، الى الحكم الذاتي ، مرورا بالادارات المحلية ، والذاتية ، وحتى في حالة الاستقلال الناجز حيث يحل عامل العلاقات الاقتصادية ، والاجتماعية ، والثقافية ، مع الدول ، والشعوب المحيطة مكان البعد الوطني وكشكل متطور عنه .
القومي والوطني في تجربة كردستان العراق
منذ بدايات التحركات ذات الطابع القومي في كردستان العراق ، كان البعد الوطني واضحا ، ففي عريضة المطالب التي قدمها الشيخ عبد السلام بارزاني والتي يعتبرها المؤرخون باكورة التحرك القومي لنيل الحقوق ، تطرقت الوثيقة الى ماهو مطلوب في مسالة الوضع القانوني لكرد العراق ، وتفاصيل العلاقات مع المركز الحاكم ، والبنية الدستورية لشكل العلاقة المتبادلة للكرد ضمن الكيان العراقي الوطني .
وفي جميع اشكال الكفاح الذي واصل البارزانييون وسائر أطياف شعب كردستان ممارسته من مواجهات مسلحة ، ونضال سياسي ، كان البعد الوطني العراقي يتصدر تطورات الحركة القومية الكردية ، وتجلى ذلك في المعارك الدامية ضد المعتدين من جنود الاستعمار البريطاني ، ثم جيوش النظام ، والحكومات المتعاقبة على سدة الحكم ببغداد ، وكذلك في مضمون المباحثات ، مع الجانب الحكومي ، منذ العهد الملكي ، مرورا بعهد الزعيم عبد الكريم قاسم ، وحقبة تسلط البعث ، وحتى اسقاط نظام صدام حسين ، والى يومنا هذا ، فقد كان الشعار الرئيسي لثورة أيلول ( الديموقراطية للعراق ، والحكم الذاتي لكردستان ) ، أي اعتبار البعدين الوطني ، والقومي ، متكاملين بالضرورة ، فلا حل للقضية الكردية الا بتوفر الديموقراطية ، والتوافق الكردي العربي .
لاشك ان زخم البعدين القومي ، والوطني لم يستقرا على نسق واحد ، فقد جاءت ظروف كانت الحركة الوطنية الديموقراطية العراقية تجتاز ظروفا صعبة في ظل الدكتاتورية ، والاستبداد ، وتتعرض الى التنكيل ، والقمع المنظم ، وكانت الحركة التحررية لشعب كردستان تثور في وجه الطغيان ، وتمارس الثورة ، وحروب الأنصار ، وتحول كردستان الى موئل ، وملاذ للمعارضة العربية العراقية بمختلف اطافها ، وفصائلها ، وفي ظل تلك الأوضاع كان التوازن الإيجابي بين القومي ، والوطني سائدا .
بالمقابل وفي مرحلة انتكاسة ثورة شعب كردستان آذار عام ١٩٧٥ خلال اتفاقية الجزائر بين شاه ايران ، ودكتاتور العراق ، بوساطة دكتاتور الجزائر هواري بومدين ، وسكوت أمريكا والمجتمع الدولي ، وعندما تراجعت حركة شعب كردستان ، كان لذلك التاثير السلبي على النضال الوطني والديموقراطي العراقي ، واختل التوازن لصالح الدكتاتورية ، الى حين إعادة ماتهدم ، وصعود الحركة من جديد مما أعاد الحياة للمعارضة العراقية من جديد ، ووحدت قواها مع الحركة الكردية ، وحققت الانتصار بسقوط الدكتاتور عام ٢٠٠٣ ، وتمت إعادة التوازن الى البعدين القومي والوطني ، مما نتج عنه نظام فيدرالي ، ودستور متوافق عليه بين سائر المكونات العراقية .
حتى في ذروة المطالبة باجراء استفتاء تقرير المصير ، الذي دعا اليه واجراه الزعيم مسعود بارزاني ، كان البعد الوطني العراقي حاضرا بقوة ، بل ان رفع الصوت عاليا من كردستان ، كان موجها لبغداد بالأساس من اجل إعادة النظر في مفهوم شوفيني موروث من العهود الماضية ، يتناسىى مبدأ حق تقرير مصير شعب كردستان ، ويتجاهل استحقاقاته الدستورية ، ومستحقاته فيي السلطة ، والثروة ، والقرار ، ويطالب بإزالة الخلل ، وعودة علاقات المشاركة الحقيقية قولا وعملا ، وكانت رسالة واضحة المعالم مفادها : نحن وطنييون عراقييون الى درجة الشراكة في الحاضر ، والمصير ، وكردستانييون الى حدود تقرير المصير .
هناك وفي تجربة الحركة القومية الكردية ، ومجمل مسار شعب كردستان العراق بمختلف قومياته ، واطيافه ، دروس في غاية الأهمية لكل اطراف الحركات القومية الكردية ، تؤكد على تكامل البعدين القومي ، والوطني ، وعلى ضرورة اجراء التوازن الدقيق بين الجانبين بمزيد من المرونة ، والاعتدال ، وماالنجاحات التي يحققها – الحزب الديموقراطي الكردستاني – العراق – على الصعيدين الكردستاني ، والعراقي ، الا ثمرة من ثمار ذلك النهج السليم الذي تسير عليه القيادة منذ ثورة أيلول وحتى الان في مجال التعاطي الموضوعي مع البعدين القومي ، والوطني .
ان النهج السليم لمسيرة نضال الاشقاء في كردستان العراق بخصوص التعامل مع البعدين القومي ، والوطني ، من شأنه أيضا تصحيح مسار العلاقات القومية بين الإقليم ، والاجزاء الأخرى ، نحو المزيد من التنسيق ، وتبادل الخبرات ، والتجارب ، وايلاء البعد الوطني لكل جزء الاهتمام اللازم ، والتقدير الكامل لدوره ، في حل القضايا الكوردية في كل بلد ، كما ننظر بالاحترام الى الدور الوطني على مستوى العراق للاشقاء في الإقليم .



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة أولية في ندوة الدوحة
- عندما تنتقم روسيا – البوتينية –
- مواجهة الإرهاب لاتتجزأ
- المصير السوري في ميزان الخارج
- جدلية - تساقط - المعارضة ، و - اسقاط - النظام
- هكذا يسيطر – الاخوان – على ( الائتلاف السوري المعارض ؟! )
- توضيح للراي العام
- فليكن – 2022 – عام المؤتمر الكردي السوري
- سيمالكا: بين تجسير الهوة ، وهدم الجسور.
- مناقشة هادئة في مسألة قديمة – جديدة
- مناقشة صريحة عن بعد لقائد قوات - قسد -
- تداعيات - حزبنة - العلاقات الكردية – الكردية
- مؤتمر ( الجاليات الكردية ) في أربيل : قراءة موضوعية
- في الذكرى السابعة بعد المائة لاستشهاد الشيخ - القومي -
- مخاطر الإسلام السياسي على تجربة كردستان العراق
- نموذج يحتذى به في الحركة التحررية الكردستانية
- القضية الكردية في ندوة - دهوك -
- قراءة أولية لوثيقتي - التطبيع العربي - مع النظام السوري
- شعوب الشرق الأوسط والقلق المشروع
- شركاء السطو على الشرعية في سوريا : النظا ...


المزيد.....




- اعتقال رجل كوري جنوبي بتهمة إمداد كوريا الشمالية بالوقود
- -اليونيسف- تدعو لحماية الأطفال في فلسطين وإسرائيل
- اعتقال أجنبيين في سلوفينيا بدعوى قيامهما بالتجسس لصالح روسي ...
- المركز يدين جريمة قتل مدني فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في مد ...
- مستوطنون يقتحمون الأقصى.. واعتقال طفل وشاب من مدينة القدس ال ...
- اعتقال 19 متهماً بالاتجار البشر والمخدرات في 3 محافظات
- العراق وهولندا يبحثان ملف حقوق الانسان
- وزراء إسرائيليون يطالبون باعتقال وزير الأوقاف الفلسطيني وفرض ...
- نداء حقوقي لمنع إعدام داعية بارز في سجون السعودية
- وزير الدفاع الإيطالي يعتقد بضرورة انفتاح أوروبا على المجتمع ...


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - التكامل بين القومي والوطني في تجربة كردستان العراق