أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - مخاطر الإسلام السياسي على تجربة كردستان العراق















المزيد.....

مخاطر الإسلام السياسي على تجربة كردستان العراق


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7096 - 2021 / 12 / 4 - 15:58
المحور: القضية الكردية
    


( في غضون أسبوعين استشهد اكثر من خمسة عشر عنصر من البيشمةركة وجرح اعداد أخرى على آيدي مسلحي – داعش – في عمق كردستان، والمناطق المتنازعة عليها – .المصدر : حكومة الإقليم )

في عام ٢٠١٤ وفور سيطرة مقاتلي – تنظيم الدولة الإسلامية – على الموصل ، كتبت مقالة نشرت في بعض منابر الاعلام بالاقليم ، وعلى صفحات التواصل الاجتماعي ، حذرت فيها من نوايا هذا التنظيم الخبيثة ، وأهدافها المبيتة مابعد الموصل ، متوقعا ان جنود الخلافة لن يتوجهوا الى بغداد بالرغم من كل ماقيل ونشر ، بل ان طريق عبورهم كما هو مرسوم يتوجه نحو أربيل ، صوب الشمال انتهاء بزاخو وحدود كردستان مع تركيا ، ولو قيض للبغدادي تحقيق ذلك يكون قد ضرب عدة عصافير بحجر واحد ، ومهد له السبيل بتحالفات عراقية ، وإقليمية تحمي دولته الإرهابية المزعومة ولو الى حين .
ولكن لماذا هذا العداء ؟
بداية لابد من القول أن المقصود هنا بالإسلام السياسي ،هو جميع التشكيلات التنظيمية ، العسكرية ، والسياسية ، والجهادية ، المتطرفة بخطابها ، او المعتدلة شكلا ، التي تجمع مابين العمل السياسي والديني ، ولاتفصل بينهما ، وقد افرزت الاحداث والتطورات ، في بلدان المنطقة خلال العقود الأخيرة ، اشكالا لاتعد ولاتحصى من الجماعات ، والمنظمات السرية والعلنية ، وبينها أنظمة وحكومات ، تجد للوهلة الأولى وجود اختلافات بينها ،ولكن في حقيقة الامر تنطلق من منبع واحد ، وتؤمن بآيديولوجية واحدة ، ونهج شمولي واحد ، تزعم بمختلف مسمياتها انها خليفة الله على الارض ، وتستند بذلك على فتاوى خيالية لسفك الدماء دون رقيب او حسيب .
هناك دروس عديدة استخلصت من التجارب المريرة للحركة الكردية ، في اكثر من مكان ، وفي مراحل مختلفة من تاريخها القديم ، والحديث ، من ابرزها عدم قبول الاعتراف بالكرد وجودا ، وحقوقا تحت ستار الدين الإسلامي ، والقوى المتحكمة السائدة التي تذرعت بهذا السبب وتسترت بلبوس الدين كانت بجوهرها قومية عنصرية تنبذ الاخر القومي ، وترفض وجوده .
هناك مجموعة أسباب لهذا العداء المستحكم من جانب جماعات الإسلام السياسي ، ضد الكرد ، وقضيتهم العادلة ، وحركتهم القومية التحررية من أبرزها :
أولا – الى جانب الجوهر العنصري المقيت ، السالف الذكر الرافض للآخر المختلف لجماعات الإسلام السياسي تلك ، فانها تركب أيضا موجة المشاعر الغالبة السائدة نتيجة تدني الوعي الديموقراطي ، وذلك بالمواقف المزايدة ( الحريصة !) على ( وحدة الامة ؟! ) من اجل حشد المزيد من الطاقات لخدمة اجندتها الحزبية ، والآيديولوجية ، المرسومة بالغرف المغلقة المظلمة .
ثانيا – من المعروف ان طبيعة الحركة الكردية القومية التحررية بشكل عام ، ديموقراطية ، علمانية ، لاتنطلق من مفاهيم دينية ، او مذهبية طائفية ، ولاترتبط بمحاور إقليمية متورطة في الصراع المذهبي السني – الشيعي ، ( باستِناء تيار – ب ك ك – الذي يعتبر حديثا ولايتمتع بالاحتضان الشعبي ، ولايشكل قاعدة بل استثناء وقتيا عابرا ) وتتجلى هذه الصفات المميزة بالتجربة الراهنة لإقليم كردستان العراق ، حيث تحول الإقليم الى نموذج لتعايش الاقوام ، والأديان ، والمذاهب ، وموئلا لكل الاطياف المهددة من جانب الجماعات الإرهابية ، وبالأخص مجاميع الإسلام السياسي ، من ( داعش و مسلحي الحشد الشعبي ، ومجاميع مسلحة أخرى ) .
ثالثا – ترافق ظهور تنظيم – داعش – كاحد اخطر جماعات الإسلام السياسي السنية الإرهابية ، وقبله – تنظيم القاعدة – ومسميات أخرى ، صعود أنشاطة الإسلام السياسي الشيعي متجسدا في – الحرس الثوري – الإيراني ، بقيادة قاسم سليماني ، وحزب الله اللبناني ، وجماعة الحوثي ، والحشد الشعبي العراقي بكل فصائله الولائية الإرهابية المتطرفة ، والتقاء الطرفين بأكثر من ساحة ، وكما هو معروف فان ايران الخمينية أصبحت ممرا ، ومقرا لفلول القاعدة ، كما ان سيطرة – داعش – على الموصل بتلك السهولة لم تكن بمعزل عن تواطؤ مجاميع الإسلام السياسي الشيعي بالعراق الموالية لإيران ، والمرتبطة بقاسم سليماني أساسا ، وذلك من اجل تمهيد الطريق للهجوم على كردستان كما سبق واشرنا اليه .
رابعا – لم يقتصر تحالف مجاميع الإسلام السياسي ضد الكرد وقضاياهم على فريقي – السنة والشيعة – فحسب بل شمل مجاميع كردية ( غير متدينة وتعتبر نفسها علمانية !) مثل جماعات – ب ك ك – في سوريا ، وكذلك في سنجار ، ومناطق أخرى ، واطياف من – الاتحاد الوطني الكردستاني – العراق – التي تورطت في مخططات تامر الشيعية السياسية خلال الاستفتاء – الريفراندوم – عام ٢٠١٧ ، وقد وجدنا نماذج أخري سارت بنفس الطريق مثل نظام حزب البعث السوري الذي تحالف مع عتاة الإسلام السياسي الشيعي ، والسني ، لضرب الثورة السورية ، وتصفية القضية السورية وضمنها القضية الكردية .
وهكذا نجد ان هناك تناقضا عميقا بين نهج الحركة القومية الديموقراطية الكردية بالمنطقة عموما ، وبين مجاميع ، وتنظيمات ، وأنظمة الإسلام السياسي بكل أصنافها ، ومراتبها ، ومسمياتها ، ولن يتوقف الصراع التناحري هذا الا بالانتصار على قوى الإرهاب ، وأصحاب الفكر الظلامي الذين يسعون الى القضاء على كل منجزات البشرية ، ومكاسب الشعوب في المدنية ، والتقدم ، التي تحققت بفعل التضحيات الجسام منذ قرون وحتى الان .
من واجبات الكرد الحفاظ على مسار حركتهم في الطريق الديموقراطي ، وصيانة نقاوتها من كل مظاهر الطائفية ، والمذهبية ، وذلك يستدعي تضافر الجهود من اجل إعادة بناء الحركة الكردية التي يعتريها الوهن ، والتعثر ، والانقسام ، في كل جزء ، وتوحيدها ، وتزويدها بالمشاريع الوطنية المتقدمة ، واستعادة شرعيتها المهددة ، وتحقيق التنسيق ، والعمل المشترك بين قواها في جميع الأجزاء على قاعدة عدم التدخل ، واحترام الخصوصيات ، والاستقلالية ، كما ان من واجب قوى شعوب المنطقة الديموقراطية الحية المساهمة أيضا في تعزيز ، وترسيخ الحركة الكردية التي تشكل روافد معطاءة للمعارضة الوطنية من اجل الخلاص من الاستبداد ، واجراء التحولات السياسية ، والاجتماعية .
ولاشك ان المجتمع الدولي مسؤول أيضا عن دعم واسناد قوى التقدم والديموقراطية في المنطقة وبينها القوى الكردية الديموقراطية ، من اجل مواجهة مشتركة لقوى الإرهاب الظلامية التي تشكل خطرا على الجميع ، وذلك ليس بالحرب المسلحة وحدها ، بل عبر المواجهة الفكرية ، والثقافية ، والسياسية أيضا ، ولم يعد سرا ان شعوب المنطقة بدأت تشعر باالريبة ، والقلق ، من تصرفات ، وسياسات الدول العظمى ، والكبرى تجاه قوى ومصادر الإرهاب في المنطقة وفي المقدمة نظام ايران وتوابعه من أنظمة ، وتنظيمات .



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نموذج يحتذى به في الحركة التحررية الكردستانية
- القضية الكردية في ندوة - دهوك -
- قراءة أولية لوثيقتي - التطبيع العربي - مع النظام السوري
- شعوب الشرق الأوسط والقلق المشروع
- شركاء السطو على الشرعية في سوريا : النظا ...
- نداء برسم الاشقاء في أربيل قبل فوات الاوان
- في تصدعات أحزاب المجلس الكردي
- كردستان العراق : من القومية الى الثنائية الوطنية
- هل بقي مايجمع بين عامة الناس والنخب الحزبية
- القضية السورية في ذروة التجاذبات الخارجية
- نيجيرفان بارزاني من البحث عن الهوية الى تجسيدها
- قراءة في ظاهرة التجارب الفاشلة
- - اللاثابت - في المتحول الأمريكي ( كرديا )
- محاولة في فهم مجريات ومآلات الحدث الافغاني
- حراك - بزاف - ماله وما عليه
- مبادرة حراك - بزاف - لترتيب البيت الكردي السوري
- الحدث التونسي اختبار اضافي لطبيعة الفئات المثقفة
- نصف قرن ونيف على كونفراس الخامس من آب
- إشكالية الدعم الخارجي للحركات التغييرية - بزاف - نموذجا
- - سلطات الامر الواقع - صناعة - أسدية -


المزيد.....




- غزة تحت القصف| 13 ألف فلسطيني في عداد المفقودين والمجاعة جار ...
- مسؤولة أميركية تقر ببدء المجاعة في قطاع غزة
- الحكم بالسجن على كاهن بولندي مارس طقوس العربدة المثلية
- الحكم بالإعدام على مليارديرة في فيتنام في أكبر قضية احتيال م ...
- حملة دهم واعتقالات بالضفة وسط اشتباكات ومواجهات
- -نجوت من الإعدام في الشارع، أما أصدقائي فلم ينجوا-
- ماذا نعرف عن المليارديرة الفيتنامية التي حكم عليها بالإعدام ...
- خفر السواحل الإيطالي ينقذ العشرات من المهاجرين وينتشل 9 جثث ...
- تحذير أمريكي من مجاعة تحدث في غزة وإسرائيل تتهم الامم المتحد ...
- سلوفينيا تدعم عضوية فلسطين في الأمم المتحدة


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - مخاطر الإسلام السياسي على تجربة كردستان العراق