أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح بدرالدين - هكذا يسيطر – الاخوان – على ( الائتلاف السوري المعارض ؟! )














المزيد.....

هكذا يسيطر – الاخوان – على ( الائتلاف السوري المعارض ؟! )


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7131 - 2022 / 1 / 9 - 14:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في – اليوتيوب – الذي بثه السيد ( مشعل العدوي ) حديثا حول مكونات – الائتلاف – تظهر فيه براعة – حركة الاخوان المسلمين – في ممارسة الخداع ، والتضليل ،منذ اكثر من عشرة أعوام وحتى الان ، بتسمية كيانات افتراضية من دون أساس، ولاوجود تنظيمي ، بشري لها ، ثم توزيع منتسبيها ، والموالين لها ، والمتعاقدين معها عليها ، حتى تخرج بنهاية المطاف بالسيطرة الكاملة على جسم- الائتلاف - ، كما يلاحظ فان أصحاب عقول التآمر هولاء ، نصبوا أذنابا لهم في المكونات القومية غير العربية ، والدينية غير المسلمة أيضا .
وقد تم ذلك أولا في تشكيلة اول مجلس عندما اوتوا بدمى كردية ومن معظم المكونات لقاء عقود وتفاهمات حول ثمن كل دمية ومددها، الى درجة الاطباق الاخواني الكامل على كل كيانات ماسميت بالمعارضة السورية ، منذ – المجلس الوطني السوري – وانتهاء بالائتلاف ، ومن غير المستبعد ، وبعض انفضاح امر هذا الخداع ، ان يلجأ الاخوان قادم الأيام – هذا ان قيض لهم الاستمرارية في التسلط لعوامل خارجية داعمة – الى تغيير مخططاتهم واللجوء الى بدائل تم تدريبها باتقان ، وتبديل الوجوه المستنفذة ، باخرىى .

في المحصلة هناك ( ١٨ ) مكون افتراضي ، ولاحظوا الأسماء الموزعة ودققوا في هوياتهم الفكرية ، والسياسية ، لتتفاجؤوا بغالبيتهم الاخوانية وهي :

١ – تيار المستقبل – نذير الحكيم – هيثم رحمة
٢ – حراك ثوري – جمال الورد – عبد الله الفرج – محمد الدغيم – محمد يحيى مكتبي – نصر الحريري – ياسر الفرحان –
٣ – المجالس المحلية -احمد الشحادة. – رياض الحسن – سليم الخطيب – عبد الاله الفهد – عدنان الرحمون – فادي إبراهيم – محمد قداح – مصطفى نواف العلي – نجيب الرحمون –
٤ – المجلس التركماني السوري – زياد العلي – عبد الرحمن مصطفي – عبد المجيد بركات – محمد سلو- محمد وجيه جمعة – وليد إبراهيم- يوسف محلي .
٥ – المكون السرياني الاشوري – جورج كورية .
٦ – التجمع الوطني الحر – حاتم الظاهر .
٧ – رابطة العلماء السوريين – محمد ايمن الجمال .
٨ – المجلس الوطني الكردي – بروين رمي – خليل سعدون- زهير محمد – شلال كدو – شيخموس احمد – عبد الباسط حمو – عبد الحكيم بشار – عبد الله كدو – عماد حمد – كانيوار رسول .
٩ – حركة العمل الوطني من اجل سوريا – احمد رمضان- زكريا ملاحفجي .
١٠ – الاخوان المسلمون – احمد سيد يوسف – حسان الهاشمي – محمد فاروق طيفو،ر .
١١ – مجلس العشائر – احمد طعمة – إبراهيم سردار الملي – جهاد مرعي – حميدة طهري الحميدي – سالم المسلط – فيصل السلطان .
١٢ – الكتلة الوطنية المؤسسة- هشام مروة .
١٣ – رابطة المستقلين الكرد – محمد علي عيسى .
١٤ – الكتلة العسكرية – احمد عثمان – اسعد عليطو – ايمن اتلعاسمي – ايمن باجيكو – باسل غنيم – بهجت الاتاسي – حسن حاج علي – طارق صولاق – عاطف زريق – عبد الباسط عبد اللطيف – فراس مصري – محمد علي – محمد ياسين – محمد منصور – منذر سراس – ياسر دلوان .
١٥ شخصيات وطنية مستقلة – امل شيخو – انس العبدة – بسمة محمد – جلال الدين خانجي – جواد أبو حطب – حافظ قرقوط – حسين اتلعبدالله – خزامى العفيف – ديما موسى – ربا حبوش – محمد أبو الخير شكري – سلوى اكتوي – عبد المجيد الشريف – علا عباس – كفاح مراد – محمد صفوان جندلي – هادي البحرة –
١٦ – التكتل السياسي لحركة الكرد المستقلة – محمد ولي .
١٧ – المنظمة الاثورية الديموقراطية – عبد الاحد سطيفو .
١٨ – التيار الوطني السوري – بدر جاموس – احمد بكورة .
انتماءات الأشخاص السياسية
من بين أعضاء هذه المسميات الافتراضية ال ( ٨٧ ) وبحسب تقديرات المطلعين ، ومن دون تسمية احد ( في الوقت الحاضر ) خمسون على الأقل منظمون في خلايا حركة الاخوان المسلمين القيادية ، والقاعدية ، و ١٥ على اقل تقدير من مؤيدي ، وأصدقاء الاخوان ، و ١٠ من المتعاقدين معهم لقاء مصالح متعددة الاشكال ، والبقية ليسوا ضد الاخوان ، حيث لم يحصل ان عارض احدهم نهج الاخوان بشكل علني .
الاخوان المسلمون يقودون – الائتلاف – المعارض ؟!
وبهذه الحسبة القريبة جدا من الواقع ، نتوصل الى حقيقة مؤلمة التي يتجاهلها الكثيرون من أصحاب المصالح ،او يتهربون من تشخيصها من أمثال د برهان غليون ، وزملائه السابقين ، واللاحقين في قيادتي – المجلس ، والائتلاف - ان الإسلام السياسي وراس حربته الأساسية الاخوان المسلمون لم يكونوا يوما مع انتصار ثورات الربيع ، وهم من يستولون على كافة مقدرات المعارضة السورية ، وقد ترسخت هذه الحقيقة المرة منذ تشكيل – المجلس الوطني السوري – الذي كان صورة فاقعة في هذا المجال ، وهي من احد الأسباب الرئيسية التي جلبت الهزيمة ، باجهاض الثورة ، وتحطيم شرفاء الجيش الحر ، وحرف المعارضة عن مسارها الوطني ، وابعاد المناضلين الوطنيين من مواقع المسؤولية ، وتحويل القضية السورية ، الى أداة لخدمة اجندات الاخرين ، وانكار حقوق المكونات القومية والوطنية ، واثارة الفتن بين العرب ، والكرد في اكثر من مناسبة .
أخيرا ، وليس آخرا نقول : ان سيطرة الاخوان بوسائل الخداع ، وفي بازار البيع والشراء ، لاتعني أن لهم شأن ، ودور في الحركة الوطنية السورية التاريخية الاصيلة ، أو ان لهم قواعد ، وتنظيمات ، وجمهور في الداخل السوري ، أو انهم مقبولون في المجتمع السوري المتعدد الاقوام ، والديانات ، والمذاهب ، فعوامل وجودهم ، وقوتهم تقتصر على الخارج – وهو آني وقابل للتبدل ، وغير ثابت - ، وستشكل ممارساتهم الإشكالية ، المريبة في العقدين الأخيرين بداية النهاية لآيديولوجيتهم الشمولية المقيتة .



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- توضيح للراي العام
- فليكن – 2022 – عام المؤتمر الكردي السوري
- سيمالكا: بين تجسير الهوة ، وهدم الجسور.
- مناقشة هادئة في مسألة قديمة – جديدة
- مناقشة صريحة عن بعد لقائد قوات - قسد -
- تداعيات - حزبنة - العلاقات الكردية – الكردية
- مؤتمر ( الجاليات الكردية ) في أربيل : قراءة موضوعية
- في الذكرى السابعة بعد المائة لاستشهاد الشيخ - القومي -
- مخاطر الإسلام السياسي على تجربة كردستان العراق
- نموذج يحتذى به في الحركة التحررية الكردستانية
- القضية الكردية في ندوة - دهوك -
- قراءة أولية لوثيقتي - التطبيع العربي - مع النظام السوري
- شعوب الشرق الأوسط والقلق المشروع
- شركاء السطو على الشرعية في سوريا : النظا ...
- نداء برسم الاشقاء في أربيل قبل فوات الاوان
- في تصدعات أحزاب المجلس الكردي
- كردستان العراق : من القومية الى الثنائية الوطنية
- هل بقي مايجمع بين عامة الناس والنخب الحزبية
- القضية السورية في ذروة التجاذبات الخارجية
- نيجيرفان بارزاني من البحث عن الهوية الى تجسيدها


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يدعو قادة جنوب السودان للنضال من أجل السلام
- دار الإفتاء المصرية: نستأنس برأي علماء الطب بشأن التعامل مع ...
- تيارات إسلامية وهيئات مهنية سودانية تعلن رفض التطبيع مع إسرا ...
- إجبار المواطنين دفع فواتير المساجد..الحكومة المصرية ترد
- احتجاجات اقتصادية واجتماعية في دول أوروبية... الثورة الإسلام ...
- -رحلة السلام-..بابا الفاتيكان يصل إلى جنوب السودان
- شاهد.. مجهول يلقي -زجاجة حارقة- على معبد يهودي في الولايات ا ...
- زيلينسكي: الروح المعنوية في أوكرانيا تراخت مؤخرا وكأن الناس ...
- قائد الثورة الاسلامية يشارك في مراسم حفل تكليف طالبات المدار ...
- بابا الفاتيكان يصل إلى جنوب السودان من أجل -رحلة السلام-


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح بدرالدين - هكذا يسيطر – الاخوان – على ( الائتلاف السوري المعارض ؟! )