أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - في أوجه الشبه بين - الهتلرية - ، و-البوتينية -















المزيد.....

في أوجه الشبه بين - الهتلرية - ، و-البوتينية -


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7194 - 2022 / 3 / 18 - 14:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تجربتان اشكاليتان ظهرتا باوروبا ، يفصل بينهما نحو سبعة عقود ، تجمعهما عوامل مشتركة جوهرية عديدة ، من حيث النشأة ، والدوافع ، والاهداف ، والمآل ،اكثر بدرجات من أوجه الاختلاف الشكلي ، تتمحوران حول دور الفرد المستبد ، الطاغي ، المتعاظم فيي صنع القرار، المتمثل في كل من ( الالماني ادولف هتلر ، والروسي فلاديمير بوتين ) .
اولا - ففي ثلاثينات القرن الماضي اعتمد – أدولف هتلر – الفكر النازي ، في برنامج حزبه ، حزب العمال القومي الألماني ، المناهض بشراسة للشيوعية ، والعامل على عسكرة المجتمع ليشن حربا دموية شاملة لتحقيق طموحات السيطرة على كامل الأراضي الأوروبية ، وترسيخ المجال الحيوي للعرق الألماني – النقي - !.
في عام ٢٠٠١ شكل – بوتين – حزب ( روسيا الموحدة ) الذي استند برنامجه بشكل أساسي على الخطاب المناهض للشيوعية ، والمتدينين من انصار الكنيسة الارثوذكسية ، والمحافظين ، والنخب التجارية – المالية ، واوساط الجيش والأجهزة الأمنية ، والتركيز على دغدغة مشاعر القوميين الروس المتعصبين ، من انصار " روسنة " شعوب ، وقوميات الاتحاد السوفيتي السابق ، وإعادة دولها المستقلة بالقوة الى الحضن الروسي ، بدء باوكرانيا كخطوة أولى ، وانتهاء بأكثر من خمسة عشرة دولة مستقلة ذات سيادة .
ثانيا - أصحاب ، ومنظروا الفلسفة النازية الأوائل : – جوتفريد فيدير – ودريكسدر - صاحب كراس ( اليقظة السياسية ) – وايكر – وجميعهم من بايرن جنوب ألمانيا وانطلقت النازية من هناك منذ الثلاثينات وبالرغم من صدامات مع السلطات الا ان الفكرة كانت مقبولة من سكان بايرن بشكل عام .
في روسيا الراهنة - سوركوف – وهو رجل اعمال ، وسياسي روسي ، من أصول شيشانية يعتبر كبير منظري الكرملين والذي كتب مقالا مؤخرا أطلق فيه مصطلح "البوتينية"، حيث أشار سوركوف إلى أن "البوتينية" تمثل اختراقاً سياسياً عالمياً، وهي طريقة فعالة للحكم" ، بالاضافة الى يوري كوفالتشوك، وهو أكبر مساهم في بنك روسيا ويسيطر على العديد من وسائل الإعلام المعتمدة من الدولة ، وكان صديق بوتين المقرب والمستشار الموثوق منذ التسعينيات ، كما يجمع المراقبون على ان ألكسندر دوغين يعتبر أيضاً من أهم منظري فلسفة القومية الروسية والطرح الأوراسي الذي تتبناه روسيا بوتين، والذي يعتبر المحرك الرئيسي وراء غزو أوكرانيا ..
ثالثا - جاءت الفكرة النازية – الهتلرية - بعد هزيمة المانيا بالحرب العالمية الأولى ١٩١٤ – ١٩١٨ ، وتعرضها لشروط مذلة من جانب الحلفاء ، وكان الفكر النازي بمثابة رد فعل لاعادة الاعتبار للشعب الألماني وذلك عبر الحروب ، والابادة ، والدمار .
الفكر – البوتيني – القومي الروسي ، جاء انتقاما لهزيمة روسيا ( السوفيتية ) أمام النظام الراسمالي العالمي ، ورد فعل على إرادة شعوب أوروبا الشرقية في الحرية ، والاستقلال ، ووالخلاص من السيطرة القومية الروسية ، والتي اختارت لها أنظمتها السياسية الجديدة من خلال العملية السياسية الديموقراطية ، المنبثقة عن الانتخابات الحرة النزيهة ، حسب مبدأ حق تقرير المصير .
رابعا - النخبة التي التفت حول هتلر وظلت مخلصة له وكانت عماد النازية تنوعت بين جنرالات عسكريين ، وكوادر إعلامية ، وسياسية ، وامنية مثل : ( هيس – غورنغ – غوبلز – هملر – بورمان – شيرد ) .
رجالات – بوتين – ومجموعته الملتفة حوله غالبيتها من نخب رجال المال والاعمال ، ومن قادة عسكريين ، وامنيين سابقين بينهم النخبة الاوليغارشية : اركادي روتنبرغ – رومان ابراموفيتش – بيتر افين – غينادي تيمشنكو - أليشر أوثمانوف - إيغور شوفالوف، - نيكولاي تيغاريف – والعسكرييون والامنييون : نيكولاي باتروشيف - سيرغي ناريشكين - ألكسندر بورتنيكوف – سيرغي شويغو – بالإضافة الى دبلوماسيين محترفين مثل – سيرغي لافروف ، وديمتري بيسكوف وغيرهما .
خامسا - انطلقت النازية وتوسعت بين كل ازمة وأخرى ، فكانت تعيش على الازمات الخارجية التي تنشب بين المانيا والدول الأوروبية الأخرى ، وكذلك الداخلية بافتعال الصراعات مع الأفكار المناهضة للنازية ، واحيانا هي تختلقها ، وتورطت في تصفية الشيوعيين .
دأبت – البوتينية – وفي غضون عدة عقود من حكمها ، على اشعال الحروب والفتن الداخلية ، ضد الشيشان ، وجورجيا على سبيل المثال ، وكذلك حملات التصفية بالسموم ، والاغتيالات ضد الخصوم السياسيين ، إضافة الى الازمات على الصعيد الخارجي مثل احتلال سوريا ومحاربة الثورة السورية ، وقتل السوريين ، والوقوف الى جانب النظم الاستبدادية الدكتاتورية في العالم ، مثل ايران ، وفنزويلا وغيرهما .
سادسا - النازية أقدمت بشكل مخطط على إبادة اليهود ، والغجر ، وقتل اكثر مايمكن من شعوب بولونيا ، والاتحاد السوفييتي .
البوتينية تبيد الان الشعب الاوكراني بتحشيد كل جيوش روسيا ، واستخدام الأسلحة الفتاكة ، وقامت سابقا كما ذكرنا بالمثل ضد الشيشانيين ، وقبلهم التتريين ، ثم الجورجيين .
سابعا - لعب هتلر على تناقضات المحيطين به ، والمختلفين حول النفوذ ، والمناصب على مبدأ ( فرق تسد ) وذلك بتشجيع غير مباشر منه .
يمارس بوتين النهج ذاته في دب الخلاف بين المحيطين به ، ويستخدم فرق الموت ، والمنظومات الأمنية السرية المرتبطة به في ترويع حتى مؤيديه ، حتى لايفكروا يوما بمعارضته .
ثامنا - كان لهتلر قصور ، ومساكن في اهم مناطق بافاريا ( "جوتيس جارتن" أو "حديقة الإله .) ، وفي سفوح جبال الالب الخلابة ، ولم يكن لديه و،لا لحاشيته حسابات بنكية لا في المانيا ولا في خارجها ، كما اكدت ذلك وثائق محاكم – نورنبرغ – الخاصة بالنازيين .
اما بوتين فبالاضافة الى قصوره ، ومساكنه المعروفة ، والسرية في اهم المناطق الروسية ، ومنتجعاتها ، فله أيضا أملاك وعقارات في مختلف الدول الأوروبية بأسماء افراد العائلة ، والمقربين ، من الاوليغارشيا الروسية اميط اللثام مؤخرا عن سرية بعضها بعد فرض العقوبات ، واعلن ان لبوتين حسابات مالية وباسماء أخرى تفوق على مائتي مليار دولار ، وهو كان سائق تاكسي قبل توليه السلطة .
تاسعا - كان هتلر ينظم الحفلات المشتركة مع المقربين وزوجاتهم ، ويهتم بامورهم ، ويتخذ – ايفا براون – عشيقة من دون ان يتزوجها ، ولم يسمح لها بالظهور كثيرا .
يقال ان بوتين يمارس الأسلوب ذاته مع المقربين منه وعائلاتهم ، ويوزع الأملاك والعقارات ، والأموال عليهم ، كما انه طلق زوجته دون ضجيج ، واتخذ له شابة عشيقة من احدى بطلات الاولمبيا ، من دون السماح لها بالظهور .
بعد كل ذلك ، وامام احتمالات نشوب الحرب العالمية الثالثة بعد اجتياح أوكرانيا ، والتهديد باستخدام السلاح النووي ، هل ستشكل البوتينية امتدادا للنازية في القرن الواحد والعشرين ؟؟



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بحثا عن نظام عالمي عادل
- التصعيد الروسي العدواني الى اين ؟
- مؤتمر ميونخ وإعادة تعريف قضايا الصراع الدولي
- فلنحدد قواعد الصراع في الساحة الكردية السورية
- التكامل بين القومي والوطني في تجربة كردستان العراق
- قراءة أولية في ندوة الدوحة
- عندما تنتقم روسيا – البوتينية –
- مواجهة الإرهاب لاتتجزأ
- المصير السوري في ميزان الخارج
- جدلية - تساقط - المعارضة ، و - اسقاط - النظام
- هكذا يسيطر – الاخوان – على ( الائتلاف السوري المعارض ؟! )
- توضيح للراي العام
- فليكن – 2022 – عام المؤتمر الكردي السوري
- سيمالكا: بين تجسير الهوة ، وهدم الجسور.
- مناقشة هادئة في مسألة قديمة – جديدة
- مناقشة صريحة عن بعد لقائد قوات - قسد -
- تداعيات - حزبنة - العلاقات الكردية – الكردية
- مؤتمر ( الجاليات الكردية ) في أربيل : قراءة موضوعية
- في الذكرى السابعة بعد المائة لاستشهاد الشيخ - القومي -
- مخاطر الإسلام السياسي على تجربة كردستان العراق


المزيد.....




- بن غفير وزير الأمن بحكومة نتيناهو المقبلة يحذر في تسجيل مُسر ...
- السلطات الإيرانية تعتقل ابنة شقيقة خامنئي
- السوداني يعلن تفاصيل استرداد جزء من أموال -سرقة القرن-
- رئيس هيئة النزاهة: أطراف مهمة في الحكومة السابقة ساهمت بسرقة ...
- البابا للإسرائيليين والفلسطينيين: العنف يقتل المستقبل وينهي ...
- الرئيس الكازاخستاني يصل العاصمة الروسية موسكو
- لوكاشينكو لكييف: دماؤنا واحدة فتعالوا إلى طاولة التفاوض مع ر ...
- أوكرانيا.. تزايد حالات العنف المنزلي بسبب انقطاع الكهرباء
- أردوغان: يمكن أن تعود الأمور إلى نصابها في العلاقات مع سوريا ...
- أردوغان: السيسي -سعيد للغاية- إثر لقائنا في قطر وعملية بناء ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - في أوجه الشبه بين - الهتلرية - ، و-البوتينية -