أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد ابراهيم الخزاعي - فائق زيدان الحاكم بأمر الله!














المزيد.....

فائق زيدان الحاكم بأمر الله!


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 7231 - 2022 / 4 / 27 - 19:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من مدحت المحمود الى فائق زيدان, حُثالة قاءها الاحتلال الايراني على العراق, عقدين من التدليس والفساد والفوضى قاد المؤسسة القضائية الى الانهيار وفقدت احترامها امام المواطن العراقي الاف الجرائم التي ارتكبتها العصابات الحاكمة من سرقة المال العام الى تشكيل الميليشيات والاغتيالات والسجون السرية والتعذيب والاغتصاب والقتل خارج اطار القانون والاختفاء القسري دائما الجريمة ضد مجهول او الافراج لعدم كفاية الادلة لان قضاء "سوكـ مريدي" وقضاته "العتاكة" عميت ابصارهم وبصيرتهم.
في لقاء مع "رافع الرفاعي" على قناة "سامراء" يتحدث عن شخصية "مدحت المحمود" حينما طلب منهم صدام حسين المشورة حول تغيير جنس ارض تابعة للأوقاف كان رأي المحمود " لا يمكن الوقوف بوجه قرار رئيس الجمهورية هذا صدام حسين"! مثل هذه الشخصيات الهزيلة الضعيفة شعارهم "يأخذ امي اصيح له عمي" استفاد منهم "حزب الدعوة العميل" لإعادة شكل المؤسسة القضائية بما يتماشى مع رغبة المُحتل الايراني واذنابه, وَقعَ المحمود للعصابات الحاكمة ورقة على بياض مقابل عدم تعرضه الى اي مسائلة او محاكمة نتيجة ولائه وعمله مع النظام السابق.
وما الجمع بين صلاحيات رئاسة مجلس القضاء الاعلى والمحكمة الاتحادية الا واحدة من ثمار هذه الاتفاقية, تكللت بمؤامرة الكتلة الاكبر في البرلمان التي منحت "نوري المالكي" ولاية ثانية ليكمل ما بداءه من مشروعه الطائفي الاجرامي في تدمير العراق وتهجير ابناء شعبه انتهت بكارثة سبايكر وبيع الموصل ومنح الشرعية للميليشيات بقانون يبرر جرائمها!
فائق زيدان الذي لم يتسلم في حياته منصب رئيس محكمة او حتى قاضي اول في ليلة وضحاها وخلافا لكل الضوابط يُصبح رئيسا لمجلس القضاء الاعلى بناءا على توصيات وتوجيهات اسياده في تهران, لم لا وهو قريب من جندي الحرس الثوري ابو مهدي المهندس, وبأمر من "نوري المالكي" ورسالة نصية SMS الى اعضاء برلمانهم تلزمهم بالتصويت لمرشح حزب الدعوة الجديد رئيسا لمحاكم سوكـ مريدي, حافظ زيدان على منجزات خلفه في الانحراف والتحريف وتسوية ملفات الفساد والجريمة لصالح الجناة من اتباع ولاية السفيه وعصاباتهم الحاكمة.
بلغ به داء العظمة ان يتطاول على اسياده في تهران الذين جاؤوا به للمنصب ويعلن انه افضل من "الولي السفيه"! بعد ان اشترى شهادتين كارتونيتين من الجامعة الاسلامية الشيعية في لبنان التي تبيع الشهادات المزورة لمن يدفع المال زيدان ذلك النكرة المغمور شعر انه "الحاكم بأمر الله" استغل المادة 226 ق ع ع سيئة الصيت وسيلة لقمع الاصوات الحرة التي تطالب بإقالته ومحاسبته مع خلفة لما سببوه من ضرر جسيم للعراق وشعبه.
ويبقى هذا الزيدان والته الاجرامية تدمر العراق وتزج الابرياء في السجون ما لم تكون هناك وقفة حقيقة من ابناء الشعب العراقي بوجههم لمجابهتهم بكل الوسائل الممكنة.



#اسعد_ابراهيم_الخزاعي (هاشتاغ)       Asaad_Ibrahim_Al-khuzaie#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوهابية والاخوانجية تشتري الذمم وتغدق النعم!
- السراسنة تاريخ دموي Saracenus ..
- بين الكوردستاني والسيستاني حكم قضاء كاكا بارزاني!
- تبييض الميليشيات
- حقوق المرأة واين حقوق الرجل ؟!
- نبي الاسلام والسلطة الابوية...
- قتلوا زميلي...
- عنتريات ابن صبحة وارهاب ذيول الخميني.
- رد الشمس (الشمس تجري)!!!
- الحسين بن علي وقوافل بيت مال الدولة الاموية...
- شهربانو يزدجرد الحسين ...
- احمد عبدة ماهر والجدل الدائر...
- الحوزة الشيعية بريطانية ام فارسية؟...
- شام اعادتني لقوميني -العروبية- انا عربي....
- واضلهم السامري...
- الكافر الحقيقي...
- خسفه الموصل الداعشيه وخسفه الكوفة العلوية -الامام علي- بين ز ...
- ما لا تعرفه عن القران...
- ماء زمزم طعام طُعم وشفاء سُقم.
- مصادر شيعية قبر -علي- في النجف لا يحتوي رُفاته!


المزيد.....




- محمد بن سلمان يعلن النسبة التي حققتها السعودية من الاكتفاء ا ...
- محمد بن سلمان يعلن النسبة التي حققتها السعودية من الاكتفاء ا ...
- الاتحاد الأوروبي يعلن عدم اعترافه باستفتاءات أكرانيا
- المواد الغذائية المفيدة في الخريف والشتاء
- الهند تزود جيشها بدفعة جديدة من صواريخ BrahMos
- وفد روسي يزور قناة السويس لبحث مشروع للمعادن الثمينة بمنطقة ...
- ألمانيا.. الإبقاء على محطتين نوويتين قيد التشغيل حتى أبريل 2 ...
- أربع فواكه غنية بالبوتاسيوم ينصح بها الخبراء للحماية من الته ...
- بوركينا فاسو.. مقتل 11 جنديا وفقدان 50 مدنيا في هجوم على قاف ...
- وسائل إعلام: واشنطن تعدّ حزمة مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد ابراهيم الخزاعي - فائق زيدان الحاكم بأمر الله!